الأخبار
منوعات
جوهرة الفن الإسلامي في الهند «تاج محل» يواجه خطر التلف والانهيار
جوهرة الفن الإسلامي في الهند «تاج محل» يواجه خطر التلف والانهيار
جوهرة الفن الإسلامي في الهند «تاج محل» يواجه خطر التلف والانهيار


03-05-2014 10:20 AM
يعد تاج محل أكثر معالم القرن السابع عشر الرومانسية شهرة وتمتعا بالاحتفاء. وهو أحد التحف المعمارية للتراث العالمي التي تنال إعجابا عالميا، ومصنف ضمن المواقع التراثية العالمية بواسطة الأمم المتحدة. لكن تلك المعلمة الرخامية البيضاء تذبل، فتاج محل الآن ملطخ بالبقع الصفراء ومبقع وباهت، والحجر الرملي الأحمر ينسلخ ببطء في طبقات.

ويعد الكثيرون تاج محل أرقى مثال على العمارة المغولية، ففيه أسلوب يجمع بين عناصر من طراز العمارة الإسلامية والفارسية والعثمانية والتركية والهندية. وكشفت دراسة حديثة، قامت بها وزارة البيئة الهندية، عن أن مستويات التلوث في مدينة أقرا التي كانت عاصمة المغول في الهند حيث تاج محل، قد ارتفعت بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة.

وقد أكدت تلك المعلومات مجموعة تجارية من ولاية تاميل نادو زعمت وجود غاز طبيعي قليل التكلفة في منطقة تاج ترابيزيوم التي يقع فيها تاج محل (في مساحة تبلغ 10.400 كلم مربع)، كما انتشرت عدة صناعات هناك تهدد تاج محل.

واشتكي ج. تاميل سيلفان، رئيس رابطة الألعاب النارية بالهند، لوزير النفط الهندي م. فيرابا الذي كان وزيرا للبيئة قبلها، لائما وزارة النفط على «التزويد غير المنظم بالغاز الطبيعي الرخيص» للوحدات الصناعية التي تعمل حول المعلمة الرخامية. وفي عام 1996، حكمت المحكمة الهندية العليا بغلق أو تحويل آلاف المسابك الحديدية التي تنفث الدخان وأفران الطوب ووحدات صنع الزجاج قرب تاج محل، ومنعت استخدام الفحم والفحم الحجري في الصناعات التي تقع في المنطقة مع أمر بالتحول إلى الغاز الطبيعي.

وارتفعت أصوات عالمية بسبب التلف الذي لحق بتاج محل. وقال الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون عند زيارته تاج محل عام 2000: «فعل التلوث ما لم تفعله 350 سنة من الحروب والغزوات والكوارث الطبيعية، وبدأ بإفساد الجدران الرائعة لتاج محل». وفرضت الحكومة الهندية معدلات متشددة للانبعاث الحراري في المنطقة حول تاج محل وقيدت حركة المرور في نطاق ميل حول الضريح، حيث يسمح للسيارات الكهربائية وعربات الريكاشة فقط بالمرور، وهناك لوحات مضيئة تقيس مستوى التلوث في الجو. ووثق المعماري والمؤرخ كروبالي كروشي الذي أجرى بحثا معماريا رقميا على تاج محل، أن تاج محل في خطر حقيقي وقوي من نهر يامونا الجاف والملوث. فخلال العقد الماضي، أخذ النهر المعمر يجف تماما خلال أشهر الصيف، ويمتلئ بمياه المجاري والنفايات، مما يعيث فسادا بأساس تاج محل. وعبر البروفسور رام ناث، وهو مؤلف 60 كتابا عن تاج محل، في أحدث كتبه عن عمارة وتاريخ تاج محل، عن قلقه العميق حول تدني مستويات المياه لنهر يامونا. ويقول ناث: «النهر من مكونات تصميم تاج محل، وإن مات النهر فلن يعيش تاج محل. وتتدنى مستويات المياه في نهر يامونا بمعدل خمس أقدام في العام، مما يؤثر بصورة كارثية في أساسات المعلمة التاريخية المصنوعة من الخشب التي تحتاج إلى الماء لتظل رطبة».

في عهد المغول، استخدم الخشب لوضع الأساسات القوية. وبني تاج محل على رابية مرتفعة على تلة تقع تحتها آبار. ولم يكن الإمبراطور المغولي شاه جاهان والمعماريون الذين بنوا تاج محل ليتوقعوا جفاف نهر يامونا. وبنى شاه جاهان تاج محل كضريح لزوجته المفضلة ممتاز محل التي توفيت أثناء وضعها مولودا، وهو أشهر معالم الهند السياحية، حيث يزوره ثمانية ملايين زائر سنويا. ويقول الآثاري إن كي باثاك من الدراسات الآثارية للهند «لوحظت الشقوق في الأساسات، لكن جرى إصلاح تلك الشقوق ونقوم بفحص منتظم لأي شقوق في الأساسات». الدراسات الآثارية للهند هي الجهة المشرفة على جميع المباني التاريخية في الهند، وقد ركزت انتباهها على الحفاظ على تاج محل ذائع الصيت. ووضعت موازنة خاصة لعام 2014 للحفاظ على تاج محل. وقال منذر علي، رئيس المشرفين على تاج محل، إنه بدأ العمل في ثلاثة مشاريع مختلفة للحفاظ على المعلمة التاريخية التي يبلغ عمرها 366 سنة.

وظهرت الشقوق على المدخل الملكي الذي يبلغ طوله 200 قدم والبوابة التي تربط بين الجزء الخارجي والضريح وأصيبت بعض الأقسام بالبلى الذي يهدد بالانهيار. وجرى صنع سقف جديد ضمن مشروع الحفاظ على تاج محل. وتجرى عمليات الصيانة على غرفة الضيوف (مهمان خانة) في الناحية الشرقية أيضا.

ويقول منذر علي إن المادة المستخدمة في الصيانة هي المادة ذاتها التي استخدمت في بناء تاج محل وهي الحجر الجيري وليس الإسمنت. ولأن استخدام الماكينات والآلات الحديثة في الحد الأدنى فإن العمل يستغرق وقتا طويلا.

وستجرى لتاج محل عملية قناع تجميلي من الطين المعروف بمولتاني ميتي والمكتشف منذ القرن السادس عشر. ولا يزال هذا الطين الموجود بعين الأكبري شمال الهند يستخدم منذ أيام المغول كقناع لتجميل الوجوه والعلاج ويخلط مع الحبوب والحليب والجير. وكان الطين البني يستخدم على القبور المغولية في القرن السابع عشر لإزالة اللون الأصفر من الجدران التي تغسل بالماء المقطر. وأثبت فريق من العلماء من معهد في روما مختص بدراسة الحفاظ على المباني نجاعة الوصفة في عملية الترميم. وسافر الفريق إلى أقرا ليرى عملية الخلطة ونسخها لمعالجة التماثيل الرخامية التي اسودت في روما وفلورنسا. وأجريت عمليات صيانة مماثلة لتاج محل في أعوام 2002 و2008 و2011. وخططت المعلمة رقميا بواسطة كاميرا تريكر تابعة لـ«غوغل» استخدمت لتخطيط الأخدود العظيم (غراند كانيون) بالغ العمق والاتساع في ولاية أريزونا الأميركية وبرج خليفة في دبي أعلى ناطحة سحاب في العالم. وصرح سورين روهيلا، المدير الجيولوجي لـ«غوغل» الهند، لـ«بي بي سي»، قائلا: «ننشئ سجلا رقميا لهذه المعالم وستعيش هذه السجلات للأبد». وسيسمح بدخول الكاميرا إلى مناطق لا يسمح بدخول الزوار إليها. وأكد منذر عمل الدراسات الآثارية للهند مع «غوغل» لتخطيط تاج محل قائلا: «سيسمح بدخول الكاميرا إلى داخل الغرف المغلقة وجميع الموقع والقبر في البدروم، وبذلك سيرى الناس أخيرا تاج محل كما لم يروه من قبل».

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 939


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة