الأخبار
أخبار إقليمية
الصادق المهدي:إعادة الاستقرار في دولة جنوب السودان يكمن في الحل الوفاقي
الصادق المهدي:إعادة الاستقرار في دولة جنوب السودان يكمن في الحل الوفاقي


03-04-2014 04:33 PM

الخرطوم(سونا)ـ قال السيد الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومى السوداني إن لإعادة الاستقرار لدولة جنوب السودان لابد من حل وفاقي، مضيفاً أننا كسودانيين لابد من لعب هذا الدور الوفاقي من أجل مصلحة السودان وجنوب السودان.
وأشاد المهدي في تصريحات صحفية على هامش ورشة الفيدرالية وبناء الدولة التى نظمها المجلس الأعلى للحكم اللامركزي بالتعاون مع سفارة أثيوبيا بالخرطوم بفندق القراندي هوليداي فيلا اليوم بموقف السودان الإنسانى وعدم تدخله عسكرياً بشأن مايحدث في دولة الجنوب، مردفاً حتى لوتعرضت حقول البترول لخطر يجب عدم التدخل عسكرياً وحقول البترول يجب أن تحميها الأمم المتحدة.


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 997

التعليقات
#932915 [عاصم]
5.00/5 (2 صوت)

03-04-2014 11:03 PM
ايها الهرم خائن الوطن المسمى الصادق لعنة الله على وجهك انت زارع فتن انت والترابي اتفه من عاش في ارض السودان اسال الله عزوجل ان ياخذكم اخذ عزيز مقتدر يا خدام الماسونية يا كلاب ضالة


#932850 [منصور محمد صالح محمد العباسي]
5.00/5 (1 صوت)

03-04-2014 08:32 PM
حقيقة ان الشعب السوداني يحب ان يقاد بالعصاً ،،،كيف ؟؟؟؟كلنا نذكر عهد الصادق المهدي !!!كان الصادق المهدي ديقراطيا اكثر من مارغريت تاتشر واكثر منةفرانسوا ميترا!!! لقد فاز الصادق المهدي في انتخابات حرة نزيهة ولم تيدكتر علي الشعب السوداني فمالذي حدث،،خرج عليه هذا الشعب مطالبين بعودة العسكر ،،نعم هولاء الناس المتباكيين علي الديقراطية الان،،،هم نفس الشعب الذي خرج ضد الديقراطية وكانت الهتافات تطالب بعودة السفاح ،،،نعم نعم كانت السفاح ،،،هذه حقيقة بعودة العسكرً،،،كنت الهتافات ،،،السفاح ولا المداح،،،السفاح ولا المداح ،،لقد تناسي هولاء ان المداح هم من دعم واتي بالديقراطية ومهرها بالدم ،،،والله لو لم يخرج الانصار فلن يتغير شئ رضي الناس ام ابو،،،تكاتفت كل الاحزاب ،،الاتحادي والشوعي والبعثيين واعداء الديقراطيه ضد حكم المهدي الديقراطي،،،نعم لقد فشل المهدي ولو افترضنا انه كان حاكما الي الان لما انجز ما انجزه الانقاذيون ،،،،فشل المهدي واثبت الشعب مرة اخري انه تواقا لحكم العسكر ،،تماما مثل الشعب المصري الذي لم يصبر علي حكم مرسي الديقراطي اكثر من عام،،،،رضي الناس ام ابو ،،،ان كل الانجازات التي انجزت في السودان في عهد الانقاذ وفي العهود العسكرية في فترة نميري ،،وعبود كانت هي الانجازات الحقيقية ،،،فلا انجازات تحدث في السودان الا في عهد العسكر هذه حقيقة مسلم بها وماثلة للعيان ،،،حقيقة وبدون نفاق ،،،لست بانقاذي ولا بحزبي ولا اتشرف بالانتماء لاي حزب ،،،فكما قال المولي عز وجل ،،،كل حزب بما لديهم فرحون ،،،ولكنها الحقيقة ،،،اننا كشعب سوداني لا نقاد الا بالعصا ،،،،سوف تذهب الانقاذ ،،،لا ن دوام الحال من المحال ،،،وبعد ان تذهب سوف ياسف الناس علي ذهابها كما اسف الناس علي ذهاب ثورة ما يو ،،،مع انهم خرجو ضد ثورة ما يو ،،وخرجو ضد عبود ،، واسفو عليه ،،،وحين تذهب الانقاذ فلن نري بعد الانقاذ اي انجاز ،،ولن نري كبري جديد ولن نري احتفالا بافتتاح سد اخر،،،ختاما رب يوم بكيت منه ،،فلنا صرت في غيره بكيت عليه...والله من وراء القصد....


#932847 [ساب البلد]
4.00/5 (3 صوت)

03-04-2014 08:24 PM
******* اتمني ان يصاب هذا المخرف بمصيبة تفقده القدرة علي الكلام حتي يرتاح ملايين البشر ****** كل يوم يا اخي كرهتنا *********


#932840 [Abuali]
3.00/5 (2 صوت)

03-04-2014 08:14 PM
افشل و اوطى سياسى فى التاريخ لخيانتة للثقة التى اولاها لة الشعب الغلبان دة و يمشى من ورائة ينافق ناس الجبهة لماذا حفاظا على مصالحة ...السياسى عندما يخون الثقة لمصلحتة يبقى انسب مكان لة مزبلة التاريخ, هذا الهرم مكانة قاع مزبلة التاريخ


#932781 [علي باحش الدكوك]
5.00/5 (2 صوت)

03-04-2014 06:16 PM
هذا الرجل الهرم المدعو الصادق المهدي يبدو مصاب بمرض أم هلا هلا، وهو مرض يسبب نوع من القلق الدائم، ويشعر صاحبه بأستمرار بأن الأخرين يتجاهلونه ولا يضعونه موضع الأحترام والتقدير والتبجيل الذي يليق به، وهو حالة مرضية أقرب لمرض الزهايمر.

هذا الرجل الفاشل سياسياً ظل ينعق صباح ومساء كالبوم، ويحاول حشر أنفه في أي سيء .. كل سيء، دون أحترام لنفسه أو أعضاء حزبه، الذين يشعرون بالحرج والصغار وبدأوا يضيقون ذرعاً من هلوساته المستمرة .. ذهب هذا الرجل ذات يوم إلى القاهرة حاملاً مبادرة للأصلاح بين الساسة المصريين، وقد كانت ردت فعلهم عنيفة أتجاه مبادرته، وقابلوه بسخرية لأذعة وتندر أقرب للهجيان. حيث رد أحد الساسة المصريين مخاطبا منافسيه "والله عيب يا مصريين يحصل بيكم الحد أنو يتوسط بيننا الصادق المهدي".

نحن في كيان الأنصار وشباب حزب الأمة نشعر بكثير من الحرج والضيق لتصرفات الصادق المهدي وتصريحاته الكثيرة والسفسطائية بمناسبة ودون مناسبة. والأتيان بالشيء ونقيضه في اليوم التالي، وفي أحياناً كثير تقرأ تصريحات الصادق المهدي وتعيد قراءتها مرات، دون أن تخرج بنتيجة ماذا يود الصادق أن يقول ومن يخاطب.

عليه، فأننا نناشد الأخت الكريمة مريم الصادق المهدي، بضرورة وضع حد لتصرفات والدها. ونطالبها بإقناعه بالترجل عن ممارسة العمل السياسي وتجنب الأضواء والتصريحات الكثيرة. ويا حبز لو خلد إلى الراحة وقضاء بقية شيخوخته بعيداً عن ساس يسوس. فالصادق المهدي الذي أعتلى منابر السياسة وعمر 28 عاماً وتقلد منصب أعلى سلطة في البلاد لمرتين، دون أن يقدم شيء يذكر، فمن المستحيل أن يقدم ما فشل فيه في شبابه، وهو في شيخوخة أرزل العمر.

أوقفوه من التصريحات، حتى لو أضطررت تربطوه إلى أقرب كراع عنقريب .. فأننا بدأنا نضيقوا ذرعا من هذا الرجل.


#932775 [ZA HAGAN]
5.00/5 (1 صوت)

03-04-2014 05:48 PM
Mr. Sadig Elmahadi is secretley working with with Mr. Albashir , it is possible that he acts like a Prime Minister , or a Vice President that explains why all these international figures , when they vist Sudan pay a vist to Mr. Almahadi in his home. He talks like a person of authorotiy , he also secretley supports the Government in all the issues . This opposition game he plays is just a show to hide behind it while he conducts his affairs as part of the goverment . it works for him and for Mr. .Albashir . Beleive me


#932742 [عزة]
3.00/5 (2 صوت)

03-04-2014 04:56 PM
وفاقى ولا احابيلى ولا اندغام
تفوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووا عليكم يا وسخ التاريخ
ماسكين ليكم فى تلاته كلمات عايشين بيها 5 عقود خداع فى الشعب المسكين الطيب
الله اسلط عليكم مالا يخافه


ردود على عزة
European Union [kartgi] 03-04-2014 05:18 PM
دا ياعزة فاقد القيد اكيد مال السحت البقبضو كل يوم من هادول المجرمين عمل ليهو لوس في عقله اللهم عجل بهلاكه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة