الأخبار
أخبار إقليمية
طرفا المواجهة في جنوب السودان يستعدان لجولة جديدة من القتال
طرفا المواجهة في جنوب السودان يستعدان لجولة جديدة من القتال
طرفا المواجهة في جنوب السودان يستعدان لجولة جديدة من القتال


جيش جنوب السودان اعترض أسلحة تعود إلى بعثة الأمم المتحدة في البلاد.
03-09-2014 08:04 AM

حذرت مصادر أمنية في جنوب السودان من أن طرفي النزاع، القوات الحكومية التابعة للرئيس سلفاكير ميارديت والمتمردين بزعامة ريالك مشار، يعدان لمواجهات جديدة في الأيام المقبلة، بعدما رصدت جهات مستقلة حشوداً من الطرفين في ولايــــتي الوحــــدة وأعــالي النـيــل النفطيتين.

وأشارت المعلومات التي تلقتها «الحياة» إلى بدء تسليح مجموعات قبلية متنافسة تساند طرفي النزاع لتوسيع نطاق المواجهات بعدما فشلت الهدنة التي وقعها الطرفان في كانون الثاني (يناير) الماضي، في وقف النار، موضحةً أن الجانبين يسعيان إلى تحسين مواقفهما التفاوضية وفرض أمر واقع قبل جولة المفاوضات الجديدة. وأضافت أن الضغوط الغربية والافريقية ستحمل الجانبين على القبول بتسوية تقود إلى وضع انتقالي قبل الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقررة العام المقبل.

من جهة أخرى، اعترض جيش جنوب السودان أسلحة تعود إلى بعثة الأمم المتحدة في البلاد.

وضمّت الشحنة أسلحة وأغطية وبزات عسكرية كانت متجهة من رمبيك إلى بانتيو عاصمة ولاية الوحدة التي أستعاد الجيش السيطرة عليها بعد اجتياحها من قبل المتمردين.

وأقرت المتحدثة باسم قوة الأمم المتحدة اريان كانتييه بارتكاب القوة «خطأً مؤسفاً»، إذ أن هناك مشكلة في ملصقات التعريف بالحمولة على مستوعباتها ووعدت بفتح تحقيق.

ومن شأن هذه الحادثة أن تغذي التوتر المتكرر بين قوة الامم المتحدة وحكومة جوبا منذ اندلاع الازمة.

وكان سلفاكير اتهم الأمم المتحدة بالسعي إلى تشكيل «حكومة موازية» في البلاد. وقالت جوبا أن المنظمة الدولية دعمت مشار وسهلت خروجه من جوبا في منتصف كانون الاول (ديسمبر) الماضي.

الحياة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3082

التعليقات
#937026 [ود برميان]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2014 12:21 AM
البعثة الأممية مهمتها حفظ أرواح المدنيين و السلام أن وُجد.
السؤال الذي يطرح نفسه هو أن المستندات المرفقة لأكثر من عشرة شاحنات مكتوبة عليها أنها معدات بناء إذن لماذا أصبحت الحمولة كلها أسلحة قتالية؟!.
السؤال الآخر هذه الأسلحة كما عُرضت في فضائية جنوب السودان عبارة عن بنادق هجومية خفيفة و مدافع رشاشة كمدافع 42 الرشاشة و ال آر بي جي و غيرها لكن لماذا تجلب القوات الأممية ألغام أرضية مضادة للعربات و الأشخاص؟.. بل لماذا تجلب معها مضادات الطائرات و هي تعلم أن جنوب السودان ليس به طائرات حربية؟... لماذا تتحايل اليونميس بجنوب السودان و تقوم بأعمال هي في الأساس ضد الدولة؟..
اعتقد الإنسان الجنوب سوداني تيقن تماماً من الدور السلبي الذي يلعبه بعثة الامم المتحدة و الاتهام من قبل سلفا كير لم يكن من فراغ و إنما من خلال معلومات موثقة تؤكد تورط البعثة في الصراع تحت مزاعم واهية.
أكدت تجارب بعثات الامم المتحدة في عدة مناطق العالم أنها لا تستطيع العيش إلا على تأجيج الصراعات لزيادة أمد بقائها في تلك المناطق و اعتقد هذه فرصة ذهبية لحكومة دولة جنوب السودان لتعيد النظر في مهام هذه البعثة و تتخذ قرار مناسب.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة