الأخبار
أخبار إقليمية
حوار مع ز {د.عبدالرحيم ابنعوف} رئيس حركة تغيير السودان - الحلقة الثانية
حوار مع ز {د.عبدالرحيم ابنعوف} رئيس حركة تغيير السودان - الحلقة الثانية
 حوار مع ز  {د.عبدالرحيم ابنعوف} رئيس حركة تغيير السودان -  الحلقة الثانية


03-10-2014 12:49 AM

{اجري الحوار /علي المنصوري+شادية حسين}/ الحلقة الثانية
تناولنا في حوارالحلقة الاولي تعريف بشخصية ابنعوف المثيرة للجدل في الساحة الفكرية والسياسية والثقافية والاجتماعية السودانية والاقليمية والعالمية،وقد وجد الحوار سيل عارم من الاتصالات والاستحسان من صفوة المجتمع السياسي والاعلامي واشادت بغزارة المعلومات المخفيه من الجماهيرالتي اوجدها الحوار وظل الاعلام الحكومي يخفيها عن الشعب السوداني ويرفض راي المعارضة في الاعلام الحكومي ،كما ان نهج ابنعوف الشفاف والصادق والمبسط اجبرنا ان نتعجل ونلح الحاحا عليه . ان يواصل حواره في هذه الحلقة.
في هذه الحلقة نتناول مايجري في حركة تغيير السودان.فالي مضابط الحوار:
*حركة تغيير السودان توصف بانها حركة دافورية واحيانا حركة منصورية واحيانا بانها صغيرة وضعيفة وواجهة للشيوعيين والبعض يصفها بانها شبابية حديثة فما الحقيقة؟
كل هذه الاوصاف غير صحيحة وتشاع من الحكومة واعلامها المضلل ،او من شخص لايعرف حاجة عن الحركة .
نحن حركة قومية لكل ابناء السودان وحركة تاريخية وعملاقة ،فنحن تاسسنا عام1950م وكنا نسمي في المرحلة الاولي بجماعة الاحرار /ومن عام1959-1989م-وهي المرحلة الثانية كنا نسمي بالطلاب المحايدين في الجامعات السودانية-اما المرحلة الثالثة 1989م-2014م نسمي انفسنا ب/حركة تغيير السودان .وبالنسبة لوصفنا باننا حركة مطلبية دارفورية ،قد يكون لتشابهة اسمنا بحركة تحرير السودان او لاهتمامنا وتركيزنا علي قضية دارفور فمن يصفنا بذلك ، نتفق معه علي هذا الفهم لاننا نعتبر قضية دارفور هي قضية هامة للغاية،والبعض يصفنا باننا حركة منصورية من باب ، ان ابنعوف قائد من المناصير فهذا صحيح لكن لايعني ان الحركة خاصة بالمناصير ،وانا الوحيد من المناصير في عضوية المكتب السياسي،وقدتم اختياري في ظروف استشهاد الرئيس /محمد الصديق /المحامي،اما تسميتنا باننا حديثة وشبابية ،فهذا يرجع لانتشارنا الكثيف بين الطلاب والشباب ،ولاننا ولدنا من رحم الحركة الطلابية ،اما وصفنا باننا حركة صغيرة فهذا تضليل حكومي ،فنحن في انتخابات 2010م المزورة ،جهزنا واعلنا مرشحينا من رئيس الجمهورية والولاة والدوائر القومية والولائية ،رئيس للجمهورية و15واليا و600 كادر مرشحين للدوائر القومية والولائية،وانا شخصيا رشحتني الحركة لرئاسة الجمهورية ،ونحن اقويا بقواعدنا وجماهيرنا المنتشرة في بقاع السودان ،لدينا مكاتب للحركة في كل الولايات ولدينا وجود في كل الفئات،ولذلك انا بثقة وبتحدي كامل اقول نحن الان من اكبر الاحزاب التاريخية في السودان جماهيرا ونشاطا وفكرا .
اما اقتصاديا فنحن حزب الفقراء والمساكين والغبش وليس لنا وجود خارج السودان ،هذه حقيقة ،ونعتبره شرف لنا، فنحن لانقبل الدعم الخارجي ،ولانسرق من اموال الشعب السوداني ولانتاجر باسم الدين،كما يفعلها الموتمر الوطني وحلفائها من احزاب الزينة.
وكلامي هذا بالوثائق والدليل القاطع واي معلومة موثقة بالدليل وممكن ترجع لدار الوثائق القومية عن تاريخ حركة تغيير السودان.
{استلمنا صورة من الوثائق التاريخية للحركة والانشطة الموثقة للحركة }
• لماذا لانجد لكم اعلام في الصحف والتلفزيون والقنوات الفضائية؟؟
يااستاذ- التلفزيون والراديو ديل اجهزة اعلام خاصة بالموتمر الوطني وليست قومية او لها علاقة بعكس رائ الشعب السوداني،اما القنوات الفضائية الاخري ،فممنوعة بواسطة الحكومة من اي لقاءات مع القيادات المعارضة حقيقة ، فلماذا لاتستضيف القنوات والتلفزيون مثلا الاستاذ/مالك عقار او عبدالواحد نور او ياسرعرمان او مناوي او ابنعوف او الخطيب سكرتير الشيوعي او الاستاذ تيجاني رئيس البعث او شباب حركة قرفنا او حركة التغيير الان؟؟؟
اما الصحافة فحدث ولاحرج فهي عبارة سخافة سودانية ،والسبب الرئيسي الحكومة بقفلها لباب الحريات،والسبب الثاني لقصور في الصحافة نفسها واليك اسباب قصورها الذاتية:-
1/ دمرت نفسها بمجرد ماقبلوا بتسجيل الصحيفة باسم {شركة تجارية }،بالتالي اصبحت الصحف تلهث وتجري لمن يدفع لها حتي تحقق اكبر ربح ،ودليلي علي ذلك الاعلانات ،ولهث رؤساء التحرير خلف المسؤليين الحكوميين من اجل المال والاعلان والسفر الخارجي ،فهم اصبحوا تجار ويتنافسون في الذل والهوان والتملق تجاه الاخبار واللقاءات الحكومية، فنحن نقترح ان تسجل الصحف في شكل من منظمات مجتمع مدني ،وان تسجل باسماء 1000 شخص موسس من عامة الشعب السوداني ،ولايكون بها عضوا من التجار ورجال الاعمال وخالية من الوزراء الحكومين،كما يجب ان ينتخب رئيس التحرير ورئيس مجلس الادارة من الموسسين في جمعية عمومية ،وذلك حتي تعبر الصحيفة عن راي مؤسسيها من عامة الشعب.
2/ غالبية الصحف السودانية يمتلكها شخص واحد او مع اسرته الصغيرة بالتالي تجد المالك هو رئيس التحرير ورئيس مجلس الادارة والمسيطر علي كل شئ’وتجده في قمة الديكتاتورية والتسلط ،والضحايا هم الصحفيين وبقية الشعب السوداني.
3/هناك قصور في الصحفيين انفسهم ، ناتج لتسلط ملاك الصحف وارهاب الحكومة للصحفيين،فاصبح الصحفي كسول ،وكل همه {الظرف ..؟} في نهاية التغطية،وانا حقيقة طردت عدة صحفيين من نوع {صحفي الظرف}.
4/ انصراف الشعب عن الصحافة لوقوعها فريسة وراء ذل واهانة الحكومة وابتزازها للملاك بالاعلانات والارهاب الامني.
5/ غلاء اسعار الصحف وضعف مادتها .الصحيفة الواحدة سعرها 2جنية ،ومصادر معلوماتها من الاجهزة الحكومية تلفزيون /راديو/وكالة امن/تصريح وزير....الخ.وهذا لايهتم به الشعب.
6/ انعدام الحريات وسيطرة الموتمر الوطني علي الاعلام ، اوجد بدائل رحمنا بها العادل الكريم ربنا سبحانه وتعالي تتمثل في الدجتل والقنوات الفضائية بدلا عن تلفزيون الموتمر الوطني ،اما بالنسبه للصحف فربنا فرج علينا بالانترنت ،فنصف جنية سوداني تطلع بهاعلي مليون صحيفة {سياسية/رياضية/ثقافية/دينية/الخ}.
فهذه نعمة من ربنا نشكره عليها ولولا ذلك لاصبح الشعب السوداني في جحيم وسجن كبير لايطاق،وغالبية الشعب تجاهل الصحافة والاعلام .


*يا دكتور لماذا كل هذا النقد اللازع والهجوم العنيف علي الاعلام والصحف خاصة الحكومية اليس من حق المواطن ان يستمع لراي الحكومة؟
ياخي الكريم انا مستعد ان اعمل مناظرة مع كل الصحفيين ملاك ورؤساء تحرير الصحف والقنوات الفضائية الحكومية ،لمناقشة هذه الحقائق ومواجهتهم،فالصحف والاعلام الحكومي يوجه كل انتقاده لاحزاب المعارضة والحركات المسلحة ،ولايعطينا فرصة للراي الاخر،ويرمون كل التقصير علي المعارضة ،ويسجدون ويركعون مزلولين لحزب الموتمر الوطني ،وانا اتحدي الاعلام الحكومي،اما بالنسبة لاعلام المعارضة فبه بعض القصور الذاتي ايضا ،ولكنه مطارد من السلطات الحكومية فالاعلامين الممعارضين والمحايدين والمستقلين اما في المعتقلات والسجون اوالايقاف. فبالنسبه للمواطن العادي لايحتاج لاعلام الحكومة فالحكومة الديمقراطية الراشدة والمسئولة تترك للاعلام حرية ان ينتقدها ويعكس السلبيات لتعالجها الحكومة ،ويكفي للحكومة ان لها بكل وزارة او وحدة ادارة للعلاقات العامة والاعلام بها ميزانية ضخمة للتطبيل والتجميل لها من غير وزارة الاعلام الحكومية.
اما بالنسبة لنا في حركة تغيير السودان فنحن نعتمد علي الاعلام الالكتروني والاعلام المتحرك بين المواطن {مناديب فروع الحركة} ،فنحن لدينا موقع وصفحات علي الفيس بوك ،والتويتروجماهيرنا واعية لاتحتاج للاعلام،ونتقدم بالشكر للمواقع السودانية العملاقة{سودانيز او لاين/الراكوبة/صحيفة شبكة سودايات/صدي الاحداث/مركز اخبار السودان...الخ} فمشاهدي واحد من هذه المواقع العملاقة يساوي كل قراء الصحف السودانية ومشاهدي التلفزيون والرادي الحكومي.،وانا لاقيت كثير من الوزراء والعاملين بالحكومة وانصارها يتابعون هذه المواقع ويخافونها ويعملون علي محاربتها بالتهكير ، لانهم قالوا لي بصراحة ان اعلامهم ضعيف وغير مرغوب فيه للشعب السوداني.
*يادكتور انت تهاجم الحكومة واعلامها وتعتبرهم متسلطين ونحن نتهمك بانك مسيطرومتسلط علي الحركة ومحتكر لكل شئ فيها، وانت اليوم تعمل علي تكون انت زعيم للمعارضة الان ، وتعمل لتكون غدا رئيسا للسودان وقد تحكم السودان باسواء من الموتمر الوطني؟؟
بالنسبة للحركة بها موسسات حزبية معلومةهي{الموتمر العام يعقد كل اربعة اعوام/مجلس الرأي المركزي يعقد كل ستة شهور/المكتب السياسي يعقد كل شهر/القيادة التنفيذية تجتمع في الاسبوع مرتين } ، فاصلا لا مجال لسيطرة فرد علي الحركة،والسبب الاخر ان قيادات المكتب السياسي كلهم مثقفين واصغر عضو في المكتب السياسي يحمل ماجستير ومثل هولاء يصعب السيطرة عليهم ، فانا الان بمثابة خادم لهم وليس رئيس ،وحتي الاجتماع يديره اي عضو في المكتب السياسي،بل نحن نعاني اشد المعاناة في اتخاذ القرار بسبب المؤسسية الزائدة،وانا شخصيا في اخر اجتماع لمجلس الراي المركزي ، تقدمت باستقالتي لظروف صحية واجتماعية للمجلس ورشحت د.عصام محمود رئيسا للحركة،وكذلك تم ترشيح د.ياسر محمد موسي للرئاسة ،ولكنهم جميعا رفضوا الترشيح لرئاسة الحركة ،بل اصروا علي للاستمرار لمدة 6شهور اخري او جميعهم سيتقدمون باستقالاتهم وكان مبررهم ان مرحلة المعارضة تحتاج لقائد صلب و شرس يقاتل النظام الديكتاوري.وياخي الكريم انت تعلم ان اي حزب معارض تجد الناس لايرغبون في الانضمام اليه اعضاء ناهيك عن قيادته،فطبيعة البشر لاتحب المجازفة، لذلك انا اجد العذر للقيادات المستمرة في الاحزاب الاخري خاصة عندما تكون في المعارضة، فانت تدفع ثمن المعارضة.
وللامانة والحقيقة انا من يعلن انه معارض للحكومة ولو بالكلمة هذة اقل درجة من درجات الايمان والجهاد في سبيل الله/ومن يعمل في المعارضة الناعمة فهذه درجة وسطي من الايمان والجهاد/ومن يعارض معارضة خشنه هذه اعلي درجة من الايمان والجهاد في سبيل الله ،فالرسول {ص} قال : ان احب الاعمال لله كلمة حق في وجه سلطان جائر،ونحن الان نواجه نظام الانقاذ الجائر. ويقول تعالي{من رائ منكم منكرا فليغيره بيده او بلسانه او بقلبه وذلك اضعف الايمان} والا ن الانقاذ كلها تعمل في المنكر حروب واعتقالات ومجاعة وامراض .
اما بالنسبة لزعامة المعارضة ،فنحن لدينا قاعدة ثابتة في كل التحالفات نطرحها وهي ان تكون رئاسة التحالف دورية ايا كان نوع التحالف والان نحن تقدمنا في تحالف قوي الاجماع الوطني ،مرة اخري الرئاسة الدورية في ورقة الهيكل التنظيمي المقدمة لتحالف قوي الاجماع ، وهي قاعدة عالمية موجودة علي مستوي مجلس الامن العالمي ، فيمكن لدولة صغيرة ان تجلس علي رئاسة مجلس الامن وامريكا وبريطانيا وفرنسا تاتمر بامررئيس مجلس الامن،اما رئاس الجمهورية فنحن نطرح الرئاسة الدورية وتمثيل الاقاليم السبعة في رئاسة الحكومة،وهذا الطرح موجود ومكتوب في برنامج الحركة ونحن ثبتنا هذا الامر ونسعي ان نثبت هذه القاعدة الممتازة في الادارة والحكم .، لتكون الموسسة هي الحاكمة ولاتتاثر بالشخص .








{ونواصل انشاء الله في الحلقة القادمة}



تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 924

التعليقات
#937589 [السر موسى]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2014 01:09 PM
هههههههههههههههههههه
ده بلعب فى الزمن الضايع


#937293 [الهادي بورتسودان]
5.00/5 (1 صوت)

03-10-2014 09:27 AM
بعدين يا محرر الصورة الخاتيها بالفوتشوب دي ما مناسبة ياخ ده زعيم ودكتور ومناضل خت ليو صورة تلقائية إنشاء الله بجوال نوكيا.. والصور البتصنع القادة زي صورة للراوكيب في منزله التي وصفتها
جيب صور مع اللقاء ياخ


#937288 [الهادي بورتسودان]
5.00/5 (1 صوت)

03-10-2014 09:23 AM
ما عرفنا برنامجهم لإسقاط النظام؟؟؟ .. ولا وضعيتهم في التحالف الوطني؟؟؟.. ولا رأئيهم في ندوة شمبات مشاركين ولا ما مشاركين؟؟؟ بالله ما تنسى الأسئلة دي يا محرر


#937181 [محمد الكاملين]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2014 07:19 AM
ودا بلعب وين؟؟


#937156 [Arabiy]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2014 04:55 AM
مع الاحترام للنجاح الشخصى فى تحقيق الدكتورة. لكن كل التجارب اثبتت لا علاقة ابدا بين الشهادات الشخصية والنجاح فى الادارة وقيادة الشعوب. معارضة النظام ليس خبرة . البلد محتاجة للاشخاص اصحاب خبرات عالمية فى الاداره الناجحة ومثبتة بالنجحات التى غيرت فى حياة الناس كان فى السودان او خارجه.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة