الأخبار
أخبار إقليمية
عودة الدم والبارود لمناطق أم قونجا وحسكنيتة واللعيت جارالنبي وكباكبية وسرف عمره
عودة الدم والبارود لمناطق أم قونجا وحسكنيتة واللعيت جارالنبي وكباكبية وسرف عمره



إنفجار البركان
03-10-2014 08:01 AM

الخرطوم- عبدالرحمن العاجب
قرى ومناطق (أم قونجا) و(حسكنيتة) و(اللعيت جارالنبي) و(كباكبية) و(سرف عمره) (الطويشة) و(كلمندو) والقرى المجاورة لها من محطات الوطن الحزينة التي لم يسمع بها من قبل مواطني بلادي في المناطق الأخرى حتما لم ترد في أطلس السودان الذي يوضح جغرافية الوطن، شهدت تلك المناطق التي تتبع لاقليم دارفور المضطرب في غضون الأيام الماضية أحداث دامية تسارعت وتيرتها بشكل كبير وعنيف ومخيف للغاية بين الحكومة والحركات المسلحة من جانب وبين الحكومة وبعض المليشيات الأخرى من جانب أخر، ولكن التصعيد العسكري الذي شهدته عدد من مناطق الاقليم في الايام الماضية كاد أن يعيد الاقليم الى سابق عهده وأيام الأزمة الانسانية الأولى.

في ظل هذا التصعيد تعرضت كل من قرى (أم قونجا والحجير) في ولاية جنوب دارفور مساء الخميس الماضي الى الحرق والنهب وتعرض المواطنون الذين يقطنون في تلك المناطق والقرى المجاورة لها للقتل والتنكيل والتشريد والاغتصاب بسبب الهجوم الذي قامت به أحد المليشيات، وإستنكر ناشطون من أبناء دارفور المجاذر التي شهدتها مناطق (أم قونجا والحجير) بجنوب دارفور، والتي بدورها أدت الى مقتل حوالي (39) مواطن معظمهم من أثنية واحدة ومقتل (52) طفلا في تلك المناطق وقتل أخرون حرقا في منازلهم، وإعتبر الناشطون ماحدث قتل عبثي استهدف مواطنين أبرياء وأريد منه إثارة فتنة و تأجيج مشاعر الحقد والكراهية بين بعض القبائل في دارفور.
تلك المناطق ظلت لفترة طويلة تتبع لسيطرة حركة تحرير السودان بقيادة مناوي وفشلت الحكومة في تحريرها عدة مرات، ووعد اللواء أدم محمود جارالنبي والي جنوب دارفور بتحريرها من المتمردين، ولكن بحسب بعض المواطنين أن قوات حركة مناوي خرجت من تلك المناطق قبل عدة أسابيع وبعد خروجها دخلتها القوات النظامية وأعلنت تحريرها، ولكن بعد الاعتداءات التي تعرضت لها مناطق (أم قونجا والحجير) توعدت حركة تحرير السودان بقيادة مناوي وقطعت بأنها سترد علي سلسلة الإعتداءات المتكررة والمستمرة التي شنتها الحكومة ومليشياتها علي المواطنين العزل في تلك المناطق، وقالت أن جيشها سوف يزلزل الأرض تحت أقدام المعتدين الظالمين وذلك بحسب المتحدث العسكري بإسم الحركة.

وفي المقابل نفذت قوة مشتركة من حركة تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي وحركة التحرير والعدالة بقيادة علي كاربينو هجوم عسكري متزامن على مدينتي (اللعيت جار النبي وحسكنية) بولاية شمال دارفور، وتبعد المدينتين اللتين سيطرت عليهما الحركة سيطرة كاملة حوالي (60 )كيلومترا من مدينة الفاشر حاضرة الولاية وتعتبر المدينتين من المدن الاستراتيجية في الولاية، وشهدت تلك المدن قتال عنيف بين قوات الحركات المسلحة والجيش السوداني والقوات النظامية الأخرى راح ضحيته عدد من القتلى والجرحى من الطرفين وفقد فيه المواطنين بعض ممتلكاتهم، ويأتي هجوم الحركات على المدينتين في إطار ردة الفعل تجاه ماقامت به القوات الحكومية في مناطق (أم قونجا وحجير) بجنوب دارفور.

ومن بين الأمور التي ظلت تشغل الرأي العام الدارفوري ولفترة طويلة الصراع الدائر بين الشيخ موسى هلال زعيم قبيلة المحاميد وعثمان كبر والي شمال دارفور الصراع ذاته جعل الرجلين يدخلان في حالة إستقطاب حادة، ومنذ فترة طويلة هلال ظل مرابطا مع قواته (حرس الحدود) في قرية (مستريحة) متجولا بين (كبكابية) و(سرف عمرة) في هدوء وصفه البعض بأنه يسبق العاصفة وذلك لاعتبار أن الصراع بين الرجلين (عثمان كبر وموسى هلال) لم يحسم بعد، وأخذ ذات الصراع منحى أخر بعد أن قرر هلال التصعيد في إطار محلية كتم وإعلان سيطرته على منجم (جبل عامر) ودخول قواته في إشتباكات متفرقة مع عدد من القوات المتواجدة في الجانب الشمال الغربي من ولاية شمال دارفور في الايام الماضية وتخوف المتابعين من تجدد الصراع مستقلا.
ويبدو أن صراع الرجلين إنتقل الى داخل مدينة الفاشر حاضرة الولاية بعد أن قام أربعة مسلحين بزي عسكري يستقلون سيارة رباعية الدفع باقتياد أحد المواطنين من منزله وبعد أن رفض إعطاءهم أموالا طالبوه بها وحاول مقاومتهم أطلقوا عليه النار، وقال شهود عيان تحدثوا ل(اليوم التالي) أن الأعتداء على المواطن نفذه أحد أفراد المليشيات المسلحة ضد أحد المواطنين وأدى الأعتداء الى مقتل المواطن بمدينة الفاشر، وعقب الحادثة شهدت مدينة (الفاشر) حاضر ولاية شمال دارفور قبل ثلاث أيام مظاهرات عارمة إحتجاجا على الانفلات الأمني، وطالب المتظاهرون باستقالة عثمان كبر والي شمال دارفور لفشله في توفير الأمن، وفي الأثناء أقر عثمان كبر والي شمال دارفور بتفلتات هذه القوات وحمل المركز مسؤولية انفلاتها.

منطقة (سرف عمرة ) التي ترقد في الناحية الشمالية الغربية من ولاية شمال دارفور شهدت هي الأخرى قبل نحو يومين مواجهات واشتباكات مسلحة عنيفة بين المواطنين وقوات نظامية أدت بدورها الى مقتل ثمانية أشخاص من الطرفين على خلفية إحتجاجات لمواطني المنطقة طالبت بإقالة معتمد المحلية، وأبلغ مصدر موثوق (اليوم التالي) أن الاحتجاجات إندلعت على خلفية الاحداث الامنية التي شهدتها منطقة (جبل عامر) الاسبوع الماضي والتي تمثلت في ارسال المعتمد لقوات لحماية إحدى الشركات المنقبة عن الذهب بجبل عامر، والتي عدها المواطنون مؤشرا للفتنة لاسيما وأن تلك القوة تعرضت لهجوم من قبل مسلحين الاسبوع الماضي أعاد المنطقة لواجهة الاحداث.

وفي ذات المنحى كشف الدكتور التجاني سيسي رئيس السلطة الاقليمية لدارفور عن حرق حوالي (35) قرية بولاية جنوب دارفور في الأحداث الأخيرة التي شهدتها مناطق(أم قونجا والحجير وساني دليبة) وقال السيسي في تصريحات صحفية أمس (الخميس) عقب إجتماع السلطة الاقليمية لدارفور الذي ناقش الاوضاع الراهنة بولايات دارفور الخمسة، قال أن تلك المناطق تعرضت للحرق من قبل بعض المتفلتين بعد أن أنسحبت منها جيوب الحركات المسلحة الرافضة للسلام، وأكد السيسي أن جميع تلك المناطق تعتبر من قرى العودة الطوعية وأن من بين هذه القرى هناك (18) قرية للعودة الطوعية بينها (11) قرية للعودة من القرى المستهدفة في الحزمة الاولى من مشروعات السلطة الاقليمية في إعادة الاعمار وعودة النازحين واللاجئين.
السيسي أكد أن تلك الأحداث نتج عنها نزوح أكثر من (30,000) ثلاثين ألف نازح تجمعوا في منطقة (ساني دليبة) وإتجهوا بعدها نحو معسكري (كلمة والسلام) في جنوب دارفور، وأدان السيسي الاعتداء على المواطنين وإعتبره سيعيد الاقليم الى المربع الأول والمواجهة مع المجتمع الدولي وأبان أن الاعتداء نتجت عنه خسائر كبيرة في ممتلكات المواطنين، وقال أن السلطة الاقليمية قدمت دعم للمتضررين وصل الى حوالي (100) طن من المساعدات الانسانية، فضلا عن أنها طالبت بارسال لجنة لتقصي الحقائق وارسال لجنة وزارية لمعرفة حقيقة الأمر في تلك المناطق وإعداد تقرير، وإعتبر ماحدث أمر مؤسف ويعطي صورة سالبة عن وثيقة الدوحة للسلام في دارفور وإعتبر ماحدث في جنوب دارفور معيق لبرنامج العودة الطوعية.

ومضى في شرحه للحقائق وأشار الى مايحدث من إعتداءات كثيرة من الحركات المسلحة على مناطق شمال دارفور في (حسكنيتة واللعيت جارالنبي والطويشة وكلمندو) وتوقع أن يستمر هذا الأعتداء على مناطق أخرى، وقطع السيسي أن الوضع في شمال دارفور ينبئ بالخطر وخاصة أن هناك أحداث سابقة في (جبل عامر) ومنطقة (سرف عمرة) وأشار الى المشاكل السابقة في شمال دارفور بين الوالي عثمان كبر والشيخ موسى هلال وشدد على ضرورة حلها في أسرع وقت لاعتبار أنه في حال عدم حلها ستشعل الولاية، مؤكدا أن هذا الأمر يتطلب تحركا سريعا لأحتوء الموقف.

وقطع السيسي بأن مايحدث الان ستكون له عواقب سلبية على مسار سلام دارفور والأمن والسلم الاجتماعي، فضلا عن أنه يعيق إنفاذ وثيقة الدوحة لسلام دارفور وتابع قائلا (بدون شك مشاريع التنمية ستعلق نفسها نتيجة للواقع الراهن وأن مايحدث يعيق تنفيذ تلك المشروعات)وطالب السيسي بضرورة فرض هيبة الدولة والتي وصفها بأنها غائبة في دارفور وخاصة في هذه الأيام بعد اعتداءات الحركات الرافضة للسلام على عدد من المناطق والتي إعتبرها لم تجد أي مجهود لمواجهتها، وطالب الدولة أن تقوم بمواجهة حقيقية ضد الحركات المسلحة الرافضة للسلام، مشيرا الى وجود تنسيق كامل بين لجنة الامن الاقليمية ولجان أمن الولايات، مبينا أنه ليست لديه معلومات عن تحرك قوات التدخل السريع، وأشار السيسي الى أن التقارير الدورية التي تنشر عن ماحدث في دارفور ستعيد السودان الى المربع الاول.

بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد) هي الأخرى أعربت عن قلقها العميق جراء التقارير التي تفيد بتصاعد العنف في ولاية جنوب دارفور خلال الايام الماضية وقالت البعثة أن قوات حفظ السلام حاولت الوصول الى المناطق المتضررة عدة مرات إلا أن السلطات المعنية منعتها من المرور، ودعت بعثة اليوناميد السلطات للسماح للبعثة بالوصول فورا ودون عوائق لهذه المناطق حتى تتمكن من القيام بواجبها الأساسي في حماية المدنيين، كما فوضها بذلك الأمم المتحدة الاتحاد الافريقي وبموافقة حكومة السودان.

وفي ذات السياق قالت بعثة (اليوناميد) في تصريح صادر عنها أن العنف الذي شهدته ولاية جنوب دارفور أدى الى حرق عدد من القرى وتشريد الأف المدنيين في المناطق الميحطة بمنطقة (أم قونجا) الواقعة على بعد (50) كيلومتر تقريبا جنوب شرق مدينة (نيالا) حاضرة ولاية جنوب دارفور، وقالت البعثة أنها تلقت تقارير عن أعمال نهب وحرق وسقوط ضحايا من المدنيين، فضلا عن وصول نازحين جدد الى معسكري (السلام وكلمة) للنازحين، وفي ذات الاتجاه أعلن برنامج الغذاء العالمي أن نحو عشرين ألف مواطن نزحوا بسبب الاحداث الاخيرة التي شهدتها جنوب دارفور، وطالبت بعثة (اليوناميد) السلطات السودانية بالسماح لها بالوصول مباشرة للمناطق التي تشهد معارك في الإقليم.. اذا بعد الأحداث التي شهدتها قرى ومناطق(أم قونجا) و(حسكنيتة) و(اللعيت جارالنبي) و(كباكبية) و(سرف عمره) يبدو أن مؤشرات تصعيد الصراع المسلح في دارفور تنبئ بمستقبل قاتم للغاية ربما يشهده الاقليم في الأيام القادمة.


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 5749

التعليقات
#937532 [Eila]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2014 12:15 PM
THAT IS NOT GOOD FOR THEM


#937445 [fanar]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2014 11:07 AM
الخرطوم- عبدالرحمن العاجب

عودة الدم والبارود لمناطق أم قونجا وحسكنيتة واللعيت جارالنبي وكباكبية وسرف عمره

صراع كبر وموسى هلال ومليشيات الحكومة تتبع للرجلين والتي تتمثل في كيانات موسى هلال وكيانات الوالي كبر نفسه

ويبدو أن صراع الرجلين إنتقل الى داخل مدينة الفاشر حاضرة الولاية بعد أن قام أربعة مسلحين بزي عسكري يستقلون سيارة رباعية الدفع باقتياد أحد المواطنين من منزله وبعد أن رفض إعطاءهم أموالا طالبوه بها وحاول مقاومتهم أطلقوا عليه النار، وقال شهود عيان تحدثوا ل(اليوم التالي) أن الأعتداء على المواطن نفذه أحد أفراد المليشيات المسلحة ضد أحد المواطنين وأدى الأعتداء الى مقتل المواطن بمدينة الفاشر، وعقب الحادثة شهدت مدينة (الفاشر) حاضر ولاية شمال دارفور قبل ثلاث أيام مظاهرات عارمة إحتجاجا على الانفلات الأمني، وطالب المتظاهرون باستقالة عثمان كبر والي شمال دارفور لفشله في توفير الأمن، وفي الأثناء أقر عثمان كبر والي شمال دارفور بتفلتات هذه القوات وحمل المركز مسؤولية انفلاتها.

اخي عبدالرحمن المطلوب

يجب إستقالة الوالي كبر وتكليف المحام لحاكم اقليم دارفور السابق ورئيس السلطة الاقليمية لدارفور حاليا مؤقت لتهدئة الخواطر بين شيخكم وواليكم


#937405 [شوربة لسان عصفور]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2014 10:42 AM
موسى هلال ، موسى هلال ، يطلع شنو موسى (هلاك )دا ، ياخى سليت روحنا وأزهقت أرواح أهلنا فى كتم وماجاورها ، ليك يوم ،يمهل ولايهمل


#937323 [Abu albra]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2014 09:42 AM
اخي كاتب المقال وإدارة صحيفة راكوبة أنا من سرف عمرة ما يدور في سرف عمرة ما هي تامر من من يدعي بانه والي للولاية ما حدثة في سرف عمرة هو تطهير عرقي بين مثلث رؤوس الأجرام ًمصاصين دماء البشر كبر وموسي هلال والحكومة عليهم لعنة الله الي يوم الدين وإذا ارتم ان تعرفوا حقيقة ما يدور في سرف عمرة نوافيكم به


ردود على Abu albra
[سرف عمراوي] 03-10-2014 11:24 PM
تطهير عرقي ده مافي كلام ياAbu Albra ولكن ليت كل اهل سرف عمره اللي في حكومة الطين دي تعرف هذا الكلام، ويبطلوا النفاق والتطبيل ويشوفو حال اهلهم اللي لا يسر حتي العدو.


#937294 [محمد عبدالرحمن الشريف]
5.00/5 (1 صوت)

03-10-2014 09:27 AM
لك التحيه اخي عبدالرحمن البروف نعلم جيدا ان مشاكل الاقليم المصطنعه من قبل المركز لا ولن تنتهي الا بذهاب هذا النظام الفاسد المتجبر والذي ترتكز عقيدته علي البقاء علي اشلاء الوطن والمواطن وكبر وهلال هم لا يخفي لا يخفي علي احد بأنهم احد ادوات تنفيذ المخطط القذر في دارفور اما اللواء جارالنبي ولا اعتقد بأن له صله بالنبي لا جيره ولا تأسي اكد ان الشرفاء في الجيش اضحو الطرف المفقود في معادله الامن في السودان بمعني انهم يصنعون الازمات بدلا عن اطفأ نارها لنا رب وشرفء ممسكين بالقضيه وان غدا لناظره غريب


#937246 [الحبانى]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2014 08:54 AM
الحركات المسلحة تنسحب من القرى وتاتى قوات الحكومة وجنجويدها لتقتل وتغتصب وتحرق القرى بمن فيها من بشر



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة