الأخبار
أخبار إقليمية
عنقاء الإصلاح والتغيير
عنقاء الإصلاح والتغيير
عنقاء الإصلاح والتغيير


03-10-2014 11:09 AM
حيدر ابراهيم علي

بدأت هذا اليوم بمطالعة البيان التأسيسي للحركة الوطنية للتغيير ومع نهايته كنت في حالة حزن وهبوط روحي مكتمل الأركان.ورغم أنني وجدت بين الموقعين كثيرا من الأصدقاء وكثيرا من المعارف،ويتميزون جميعا رغم اختلافات المواقف والرؤى،بقدر كبير من النزاهة وحسن الطوايا.ولكن الحب أو التقدير لا يمكن أن يكون أقوي من الحقيقة وهي أنهم أضافوا للخيبة والتيه وقودا اضافيا في وقت حرج.فقد توقعت أن تقوم هذه المجموعة الطيبة بخطوة قوية وذكية من أجل توحيد هذه الفسيفساء السياسية المشلولة لا أن يضيف كيانا نخبويا لا يرضي غير اصحابه ويرفع عن العتب والشعور بالذنب والتقصير.من أين يكتسب هذا الحكم صدقيته وصحته؟

أولا:أغفل البيان عنصرا يسمي التاريخ والزمن،فهذا بيان كان بفترض أن يصدره المثقفون الحادبون علي وطنهم يوم2 يناير 1956 وليس يوم8 أو9 مارس2014.فقد جاء متأخرا كثيرا بلا جدوي الا من قبيل تبرئة الذمة.ففي اللحظات التي أكتب فيها هذا المقال يكون قد تم اغتصاب ثلاثين طفلا علي الأقل حسب افادات أو تلميحات (الجميعابي)،وتكون عشر قري قد احرقها الجيش أو هاجمها(الجنجويد)،وتكون الآف الدورلات قد وصل الي دبي أو ماليزيا،ويكون آخر جنية من أموال النفرة الزراعية أو الثورة الزراعية قد حوّل لمقاول يشيد بيت أحد مسؤولي الثورة الزراعية.وهكذا هو السودان في وقت صدور بيانكم،تحت استباحة كاملة منذ اليوم الأول لحكم الاسلامويين وحتي آخر تعديل وزاري في ديسمبر الماضي لا يقدم أي وزير جديد اقرار ذمة.فهم لا يحترمون شعبهم ولا يرون أنفسهم محاسبين أو مسؤولين أمامه.فهذا نظام عصي علي التغيير أو الاصلاح من داخله أوخارجه.هذا نظام(نيروني) فقد كان (نيرون)ممسكا بقيثارته ويغني،بينما (روما).ونفس الشئ النظام يغني لحن(الحوار)مع كورس المنظراتية والصحفجية خلفه ليل نهار.والشعار دار ابوك ان خربت شيل ليك منها شلية.والحوار هو كلمة السر لاضاعة الوقت وشغل الانتباه عن الجرائم.فهاهو السيد نائب الرئيس يبشر بأن الاعلان عن الآليات سيكون بعد اسبوعين علما بأن خطاب الوثبة قد مر عليه 41يوما(27 يناير الماضي).

ثانيا:الأمر أبعد من السياسة والسلطة والمعارضة والحكومة،فقد انتجت الدولة الفاشلة -بالقمع والعنف وتزييف الوعي-مجتمعا فاشلا.وهذا ما شخصه بيانكم:"..تمزق النسيج الاجتماعي،وتدهور القيم،واستشراء الفساد،وانسداد الأفق داخليا وخارجيا".والمجتمع الفاشل لا يحتاج لفكركم وتحليلكم بعد أن أحكم النظام تشكيل عقل المجتمع ووعي شعبه.انظروا لأجهزة الأعلام ومن يجلسون علي مقاعد رؤوساء التحرير ومن يطلون عبر القنوات الفضائية! تصور جهة ما تؤسس صحيفة ويجند لها رئيس التحرير أمهر الأقلام وان لم تكن أصدقها.ثم يُنقل رئيس التحرير الي صحيفة اخري، وينقل معه جماعته بكاملهم.لاعب الهلال(هيثم)وضح لماذا انتقل من فريقه،بينما يواصل "المفكرون" في صمت،الكتابةوالقيام بالمهام.وبينما يستمر جهاز الأمن في مصادرة الصحف يوميا،يقف صحافيون سودانيون مدافعين عن الحرية،يقومون بوقفة احتجاجية لاعتقال صحفيّ قناة(الجزيرة)في مصر،متجاهلين ما يفعله ولي نعمتهم يوميا بزملائهم في الخرطوم.صحيح الاختشوا ماتوا!هؤلاء هم "قادة الرأي" وهذه هي السلطة الرابعة في البلد الذي تريدون تغييره.ومن ناحية اخري،ولأن أغلبكم له صلة بالتعليم والمعرفة،فليس من حقي تذكيركم بنوع التعليم الذي يشكل عقول وقدرات شباب المستقبل.هذا المجتمع الفاشل لا يحتاج للعلم والعقل وكل ما يوجع الدماغ.وهو بالتالي لا يحتاج الوطن للفكر الوطني الجاد بل تكفي عمة كبيرة، وجزلان ملئ،وعرضة في أغاني الحماسة،وتعددية زوجية وليست سياسية.وتنضم لهذه الكتيبة، أقلام مستأجرة تدافع عن ثغور النظام –اعلاميا-في لندن والخليج والبلاد الغربية. فهذه هي "النخبة" الناجحة حاليا والتي يحتاجها النظام في افشال المجتمع، واستمرار حكم الاستباحة.

ثالثا:تتسم النخبة السودانية بعدم التعامل مع التاريخ جديا بقصد تراكم تجاربها ،والتقدم عوضا عن التكرار وعدم نقد الماضي.يدور هذه الايام حديث عن دور لاساتذة جامعة الخرطوم،فتذكرت الخبر التالي:-" افتتح مدير جامعة الخرطوم أمس(27/4/2009):منبر السياسات الذي ابتدرته جامعة الخرطوم بخطاب قصير في جلسة ترأسها السيد أبيل ألير،قبل أن ينتقل المؤتمر لمناقشة المحور السياسي والدبلوماسي التي قدمها الدكتور صفوت فانوس وورقة المحور القانوني التي قدمها الدكتور محمد عبدالسلام والمحور الاقتصادي الذي قدمه محمد محجوب هارون.وأشار مدير الجامعة في ورقته للدور القيادي الذي لعبته الجامعة في القضايا الوطنية عبر التاريخ والمبادرة التي اطلقتها مؤخرا لمعالجة أزمات السودان".(الأيام28 ابريل2009).ولم يوضح لنا أي شخص هذه الايام ماذا حدث لتلك المبادرة وما الدرس الذي يمكن أن يتعلمه اساتذة الجامعة ذات" الدور القيادي" في العمل الوطني؟هذا نظام شكل تاني، وكان لابد من تقييم التجربة قبل البدء في محاولة جديدة. وبالمناسبة قبلها بفترة قصيرة ،كان ملتقى (مبادرة أهل السودان) الذي عُقد في الفترة من 16/10/2008م حتى 29/10/2008م بقاعة الصداقة ثم كنانة وانتهاء بقاعة الصداقة .
وقد صرفت عليه أموالا طائلة، وصاحبه ضجيج اعلامي هائل،والآن لا يسأل أي شخص عن تلك الجهود الضائعة والوعود المعسولة.
وعلي مستوي آخر قرأنا في الصحف قبل أعوام:"وقع حزبا المؤتمر الوطني والامة القومي مساء امس في ليلة احتفالية كبيرة امها عدد كبير من قيادات الحزبين وقعا علي اتفاق التراضي الوطني حيث وقع عن المؤتمر الوطني المشير عمر البشير رئيس الجمهورية رئيس المؤتمر فيما وقع عن حزب الامه السيد الصادق المهدي رئيس الحزب. وفيما يلى نص الاتفاقية: ديباجة: إدراكاً من الحزبين بأهمية الحوار بوصفه الوسيلة الفعالة في معالجة القضايا والمشكلات الوطنية، ووعياً منهما بضرورة أن يكون هذا الحوار في إطار البيت الواحد حواراً سودانياً سودانياً خالصاً.. واستشعاراً منهما بالمخاطر والتحديات والمهددات التي تواجه البلاد.. واستلهاماً لتطلعات الشعب السوداني في التحول الديمقراطي والسلام العادل والشامل عبر جمع الصف الوطني، صوناً للبلاد تراباً وهويةً وإنساناً.. وسعياً نحو حشد الطاقات وتكامل القدرات للإرتقاء بالوطن نحو آفاق الحرية والديمقراطية والشورى والسلام والعدالة والتنمية والاستقرار والكرامة والرخاء والعيش الكريم، انعقدت اللجنة المشتركة بين الحزبين وعقدت ستة عشر اجتماعاً امتدت لفترة أربعة أشهر في جو يسوده الوضوح والصراحة والصفاء والود والإحساس الغامر والعميق بالمسئولية الدينية والوطنية وبمتابعة متلاحقة من مؤسسات الحزبين، ركزت اللجنة المشتركة بين الحزبين جهودها حول سبعة موضوعات..." تم اعتماده من قبل رئيسي الحزبين في : 13 جمادي الأولى 1429هـ الموافق 20 مايو 2008م السيد الإمام الصادق المهدي المشير عمر حسن أحمد البشير رئيس حزب الأمة القومي رئيس المؤتمر الوطني .(سونا)من جرب المجرب حلت عليه الندامة!

رابعا:دأبت النخبة السياسية السودانية علي تغيير مواقفها كما تغيّر أحذيتها.وقد تكون التحولات سمة بشرية ولكن هناك ضرورة للشرح والتوضيح –لماذا حدث ما حدث وما الذي استجد؟ فالكثيرون تجاهلوا مواقفهم القديمة وقفزوا عليها.ومن النماذج الدالة:يكتب الاصلاحي(غازي صلاح الدين العتباني)في (الشرق الأوسط)بتاريخ 20 أبريل2010 عن الانتخابات:" ستعيد الانتخابات السودانية التى جرت اخيرا،تركيب البنية السياسية بأكملها في السودان،حيث أنها اضخم وأعقد عملية انتخابية جرت في وقت واحد في أي مكان في العالم".وينتقل من هذه الميزات التي تبدو شكلانية ليتحدث عن حزبه الذي قام بهذا الانجاز:" وبالنسبة للمؤتمر الوطني فقد أثبت أهليته لأن يكون حركة سياسية ومعاصرة،لا هي طائفية ولا قبلية ولا جهوية،بل هي حركة سياسية واجتماعية مفتوحة لجميع السودانيين الراغبين في الالتحاق بها والعمل من خلاله".أيها الاصلاحي الصنديد لماذا تخرج من حزب بكل هذه المميزات؟أنها النزوات التي تحكم كل سلوك النخبة وخياراتها.

خامسا:الحركة ستضيف رقما الي التشرذم.حقيقة لا ادري الحكمة من هذا العدد الهائل من الجبهات والتجمعات والتنسيقيات وفي نفس الوقت لا ينقطع الحديث عن المطالبة بوحدة القوى الوطنية والثورية وال...هل توجد بالفعل حاجة موضوعية لهذا الكيانات الاميبية بل هي مجرد طاووسية ونرجسية النخبة بما فيها الشباب الذي تعلق عليه الآمال؟هل يعلم أحدكم عدد هذه الكيانات التي توقع علي البيانات التي تطاردنا كل يوم والنظام ثابت ويزيد.التغيير لن يتم باضافة حركة أوتيار ولكن بتوحيد ما هم موجود.وما ورد في هذا البيان التأسيسي مكرر ومستهلك،نقرأه منذ اكتوبر1964، وميثاق الدفاع عن الديمقراطية ومؤتمر القضايا المصيرية في اسمرا،واخيرا الفجر الجديد.

جاء البيان التأسيسي شعاراتيا بامتياز لأن لم يقدم أي مقترحات لآليات عملية، وخطة عمل وبرنامج زمني محدد وغير مفتوح.بل اكتفي وكرر شعارات مثل:"دعوة للحوار"و "الانتماء للوطن"وهل قال هؤلاء الحاكمون أنهم لا ينتمون للوطن؟ كما جاء فيه كثير من التلاعب اللفظي بلا دلالات،وكلام كبير وفخم عن :الانفتاح،الاختراق واعادة التركيز؛مجرد كلمات خاوية لا يوجد لها مقابل موضوعي في الحياة والواقع .فقد جاء أقرب الي التمارين الذهنية والاستعراضية.كما أن التعبيرات ليست دقيقة،فعبارة مثل"اعادة بناء الوطن" هي ابعد من مجرد فكرة التغيير التي قد يقوم علي نفس البناء القديم.ولو قصد البيان الهدم لما هو قائم ثم اعادة البناء ،فهذا هو المعني الصحيح والمطلوب.ولكن "التغيير"بمعني "الاصلاح" لما هو قائم، فهذا حرث في البحر.
أخيرا،ألم تلاحظوا أن كل الموقعين فوق الستين؟وأن بعض الموقعين يعيش في الخارج؟وأن من القي البيان ترأس حكومة جاءت بعد انتفاضة شعبية أي وجد فرصة للتغيير؟ المستقبل غائب في بيان الحركة، والأزمة وصلت درجة الانهيار والسقوط.وبالتأكيد قرأتم في التاريخ ماكتب عن سقوط الأمم عند ابن خلدون واشبلنقر وجيبون وغيرهم.وكل المقدمات التي عددوها كأسباب في انهيار الأمم التي بادت، ظاهرة يوميا في سودان اليوم.ولا تظنون أن السودان كما يقول وهم الامتياز والاستاذية،سيكون استثناء لا تطاله احكام التاريخ والدهر علي الأمم والمجتمعات الفاشلة.احفظوا للموت وقاره ،وقد يكون السودان الآخر القادم مثل طائر الفينيق، يأتي التغيير من رماده ولكن ليس من تعديل ما هوقائم وماثل.
e-mail:[email protected]


تعليقات 19 | إهداء 4 | زيارات 4887

التعليقات
#939409 [لتسألن]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2014 01:29 AM
* مثلك يا دكتور لا يجهل أن من يريد ان يسمع الناس له بغية الاصلاح فلابد أن يوسع صدره و يلين قوله يا دكتور؛ فالمصلح اكبر ممن يبتغي اصلاحه.


#939089 [sami]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2014 05:51 PM
الحقيقة المرة أن كل مثقف سوداني مشروع انتهازي ، تتحقق انتهازيته في أول فرصة لإعتلاء منصة الإنطلاف ......

الأمل مازال موجود في التغيير .... فقط لأنه سنة الحياة .... لو دامت لغيرك ما آلت إليك ....

ودقي يا ميزيكا ............


#939070 [القعقاع الفي القاع]
5.00/5 (2 صوت)

03-11-2014 05:26 PM
التحية لدكتور حيدر و هو يواصل في تنبيه السودانيين لعلهم ينتبهوا لما يقول في يوم ما


#939058 [صالح الشفيع النيل]
5.00/5 (2 صوت)

03-11-2014 05:16 PM
ولا تظنون أن السودان كما يقول وهم الامتياز والاستاذية،سيكون استثناء لا تطاله احكام التاريخ والدهر علي الأمم والمجتمعات الفاشلة.احفظوا للموت وقاره ،وقد يكون السودان الآخر القادم مثل طائر الفينيق، يأتي التغيير من رماده ولكن ليس من تعديل ما هوقائم وماثل.
e-mail:[email protected]

الأخ الاستاذ د/ حيدر...لك التحية والتجلة....
وهم الأمتياز والأستاذية وأوهام النرجسية الزائفة التي طغت علي عقولنا ردحاً من الزمان ، أوصلتنا الي حالة اللاوعي والغفلة التي نحن فيها....بحيث لا يظن أحد أبداً بأننا في طريقنا الي الصوملة والبلقنة والتفتت بشكل عام أو كما قال الأخ المغترب والمشترق كمان ( أن القادم ليس بالضرورة أن يكون اسمه السودان وانما جمهوريات دار نوبا ودار الكبابيش ودار مساليت ودار شايق والحلنقة وحلفا دغيم الي آخر القائمة....).وقد طالتنا أحكام التاريخ من قبل مثلنا مثل غيرنا ،واستطاع أجدادنا في الثورة المهدية ومن ثم الحركة الوطنية أن يوحدونا تحت كيان واحد هو السودان الواحد بلد المليون ميل مربع الذي كان ملء السمع والبصر حتي وقت قريب ،ذلك لأن أجدادنا استشرفوا أحكام التاريخ والدهر علي الأمم،فقفزوا بفكرهم الثاقب ووطنيتهم الفذة فوق الآنا وفوق الدرهم والدينار وحافظوا لنا علي البلاد والعباد مكرمين معززين أين ما ذهبوا، بينما ماتوا وهم مفلسون لايملكون من حطام هذه الدنيا الفانية الاّ العمل الصالح والذكري العطرة..
أخي حيدر ، أنا لا أعرفك شخصياً ولكن أقرأ لك...فلا بد أن تكون أنت ممن ذرفوا الدمع بسبب انفصال الجنوب..ولا أخفيك سراً أنني أيضاً من الذين لم يتحملوا هول الفاجعة...الآن أنت تستشرف الطوفان القادم وأنا أشمه شماً...أليس هناك رجل رشيد في هذا السودان...يا أهلنا في الشمال والشرق والغرب والجنوب ،الا تسمعون أزيز الريح العقيم التي لا تأتي علي شيء الا جعلته كالرميم...أيها الحكام والمتمسحون بالحكم والطامحون الي السلطة والغافلون...أؤكد لكم أن غالبية هذا الشعب المبتلي لاتطمح الي حكم أو جاه أو سلطان...اننا نطمح الي وقف نزيف الدم في دارفور وجبال النوبة وجنوب النيل الأزرق وكافة المناطق الأخري...نحن نريد السلام والوحدة والحياة الكريمة..والا سري فينا حكم التاريخ كقوم نوح وعاد وثمودوالذين من بعدهم في العصر الحديث....نحن لسنا استثناءاً كما تظنون فاستيقظوا.ولك شكري وتقديري...


#939017 [محمد المكاشفى]
5.00/5 (1 صوت)

03-11-2014 04:09 PM
من ملاحظاتى اننا نعانى من ازمه النخب ومن تاثر بها من الشباب ومحاوله اتنساخ التاريخ والقيادات عليه ارى وبما اننى لست بمفكر ولا اكاديمى فى هذا المجال ارى لكى نعبر ببلادنا الى بر الزمان لا يوجد حل غير الاعتبار بالماضى ونهب الى ثورة لا تذر ضد جماعة الارهاب التى اغتصبت بلدنا منذ1989 وحتى تاريخه او فلا تغير بل انهيار تام فى كافة المجالات الاثتصاديه والامنيه والاجتماعيه وعلى السودان السلام


#938827 [هجو]
5.00/5 (3 صوت)

03-11-2014 01:25 PM
منقول من المقال"الأمر أبعد من السياسة والسلطة والمعارضة والحكومة،فقد انتجت الدولة الفاشلة -بالقمع والعنف وتزييف الوعي-مجتمعا فاشلا.وهذا ما شخصه بيانكم:"..تمزق النسيج الاجتماعي،وتدهور القيم،واستشراء الفساد،وانسداد الأفق داخليا وخارجيا".والمجتمع الفاشل لا يحتاج لفكركم وتحليلكم بعد أن أحكم النظام تشكيل عقل المجتمع ووعي شعب..."

انتظرت دلالات " تشخيصية" لمظاهر خراب "فشل" المجتمع السوداني. وهي نظرية جديدة - قديمة،لم ارى الاسانيد التشخيصية لتقوي الفكرة؟كيف انسحب فشل الحكم والنخبة مؤديا لفشل " المجتمع" باكمله، لكن لو قفزناعمدا على ذلك واستسلمناوان كان الحال كما تقول فماهو المخرج؟ فكياناتنا السياسية الماثلة عاجزة، والتي يتمخض عنها"المجتمع" شائه خلقيا- بالفتح/ والضم.
نقدالتاريخ و الواقع اساساللمستقبل وهذا ممكن ومسنودفكل الكيانات والمبادرات التي ذكرت منهاره اصلا مع النظام الاراجوزي، ولا حاجة لنا لحملً جديد، فهلا اجتهدت معنا قليلا في "كيف ولم لا يتحرك هذا المجتمع " الفاشل" نحو اعادة البناء.وقبلا ماذا نحرق " اكثر" لكي نحصل على " رماد" البناء
ام يجب علينا ان ننتظر " طائر الفينيق"


#938740 [الأحنف بن قيس]
5.00/5 (3 صوت)

03-11-2014 12:29 PM
سلمت يداك دكتور كفيت ووفيت ، ستات الكسرة في السوق عارفات المرض فقد تم تشخيصه وتوصيفه بدقة لا لبس فيها. ورعاة الضان في البوادي عارفين العلاج الشافي لما يعانيه الوطن فقد أجمع عليه الحكماء والحكامات ، العلماء والعاملات ، أسياد اللبن وستات الشاي وكل الممكونين لا المتمكنين، كلهم يعلمون أن الفتق أكبر من الرتق وأن الترقيع تضييع وأن الكمال في الإستئصال ولكن رغم تحديد الداء ومعرفة الدواء لم نجد من يباشر عملية البتر فالحكيم غير موجود وعدة العملية ماجاهزة وبعضها لايعمل وأهو محتارين وراجيين الفرج.....قول يارحام أرحمنا ، أشرح صدورنا ويسر أمورنا أربط علي قلوبنا وأنر دروبنا وفرج كروبنا سبحانك. تعلم ضعفناوقلة حيلتنا وهواننا علي الناس .


#938548 [بدر النهار]
5.00/5 (2 صوت)

03-11-2014 10:43 AM
الفشل ينتج الفشل وكل هذه النخب هي ركيزة من ركائز فشل الدولة السودانية لم نري أي من هؤلاء إنتقد ومارس نقداً ذانياً لمواقفه السابقة بل لم يدين مواقف وجرائم النظام الذي كانوا هم جزء منه المطلوب ليس تغييراً ولاحواراً ولكن المطلوب إجتثاث ماهو قائم ورؤية علمية ومنهجية للقادم عبارات وعنوانين وشعارات التغيير والإصلاح تجاوزها الزمان والمكان لان سقف المطالب اصبح أعلي من ذلك وسقف هذه المطالب تتطلب قيادات واعية مدركة لهموم وأحلام المواطن السوداني بوطن معافي ، ونحسب ذلك أكبر كثيراً من نخب فشلت وأفشلت وأفسدت الدولة السودانية وإن كان هؤلاء يتصورون أن حرف الدال الذي يسبق أسمائهم هو جواز السفر لقبولهم أطروحات أكل عليها الدهر وشرب فهناك رؤي جديدة الآن تفند حتي ذلك الحرف الذي تحصلوا عليه إن رؤاكم وعلمكم ودوركم الذي تتطلعون إليه يتقازم أمام مطالب وتطلعات الشعب السوداني وذاتيتكم التي لم تستطيعوا تحقيقها وفشلتم فيهاعبر مناصب شغلتوها وأطر تنظيمية مختلفة تبؤاتم قيادتها لن تحققها بيانات وكلمات لاتساوي مداد ماكتب بها إستكينوا وعودوا لإدراجكم يرحمنا ويرحمكم الله .


#938062 [كندمر]
5.00/5 (8 صوت)

03-10-2014 09:39 PM
..تحية..مقالك موضوعى وهادف..وبالأخبار الآن (الجماعات) تصرح بتعرضها لمؤامرة (أسرائلية!).. جماعة المؤتمر (الوثنى)..جماعة الأخوان جناح المسيلمة (الترابى)..جماعة الأخوان جناح (جاويش)..السائحون.. الإصلاحيون غازى وشركاؤه. .(الغواصات) مالك حسين وكامل أدريس .الجزولى..والخ الجماعات والروث.. والطائفيان (الإمام) سجم الرماد..وشريكه (السيد).. فى الفته ..وحلم (ملك)السودان منذ الجدان الملقبان (بالسيدان). وحركات التغيير بالوهم...جميع (الهؤلاء!)هم (المؤامرة) الدنئية على (شعوبهم) وتطلعاتها..وحتى لا تتفشى (المؤامرة) وتعم.. ويسرى (السرطان)..فالإستئصال ضرورى..بثورة حتى (العقاب )أولا ثم المحاسبة ويتبعها (الكنس) والنصر. وسيتم بأسترداد الشعب (نقاباته) لتقود الشارع فى أنتفاضته المستدامة.نحو أسترداد المجتمع (المدنى) لبناء سودان (جديد).. وبمظلة سياسية خالية من (الطائفية) و(المتأسلمين) و(العسكر) و(العنصرية)..سودان (ملتئم) تسوده أرادة الإنسان الحر...نحن رفاق الشهداء..الصابرون نحن.


#938044 [ابونديبو]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2014 09:13 PM
محمد محجوب هارون يقدم ورقة المحور الاقتصادي....ليه علماء الاقتصاد وين؟؟؟وماهي علاقة المذكور
بالأقتصاد وعلومه ....حسب علمي انه درس في كلية الأداب لعدم معرفته بالرياضيات ودي حقيقة معلومة
للجميع وأرجو من جميع طلاب الاقتصاد والعلوم السياسية عدم الجلوس امام هذا المسخ الشائه والاستماع له


ردود على ابونديبو
[ود صالح] 03-11-2014 10:51 AM
الأخ (أبو نديبو) سلام وأود أن أختلف معك في جزئيّة (لعدم معرفته بالرياضيات ودي حقيقة معلومة
للجميع) إذ أنّ ما ذكرت غير صحيح البتّة وأنا على ذلك من الشاهدين وأرجو أن نتحرّي الدقّة فيما نورد من معلومات على ظلال راكوبتنا الوريفة حفظها الله.


#938027 [مواطنX]
5.00/5 (2 صوت)

03-10-2014 08:51 PM
now that an artistic artical,just like a gold bullet came out from an expert mind,really everytime I read an essay to this man,I float above all the useless sudanese prediction
salute with respect to ur mind Dr

About our lazy community didn't u know that everyone in sudan nowdays is a maniac
ignorant psychotic!!? So don't feel sad when you reads reports then after you finsh reading,suddenly"woo what in da hell..!!" you figure out that you are holding a toilet-paper!!or saw normal person give his wife to shekh!!to make her pregnant,just remeber that you are in sudan where humanity is nonexistent and civilization is just a histroical stories told to babies befor sleep,or to some losers before blow doja!!! big fat damn


#937847 [الكاهلى]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2014 05:34 PM
حليل الرجال البكسرو العنقريب


#937811 [المشتهى السخينه]
5.00/5 (2 صوت)

03-10-2014 04:52 PM
السلطة الحاكمة بقيادة الرئيس الدائم تتعامى عن رؤية الحريق لانها لا تستطيع ان تقدم تنازلات . لان التنازلات توزع ( المسروقات ) لغيرها . فالعصابة الحاكمة تتوقع المعجزات دائماوتعتقد ان السماء تعمل لصالحها .. هل نسيتم ان الملائكة كانت تقاتل معهم فى الميل اربعين قبل ان يهزموا ويهربوا ويسلموا الجنوب دولة مستقله ؟


#937631 [radona]
5.00/5 (1 صوت)

03-10-2014 01:44 PM
الحقيقة وان تعامى عنها الكثيرون لعدم المقدرة او لضعفهم ولهم المعذرة في كل ذلك
ولكن لا مجال ان يمنح المؤتمر الوطني الحرية للاحزاب او الشعب السوداني

برنامج الحوار او ما يعرف بالوثبة هو عملية صعق كهربائي وتشتيت للمعارضة وفقا لخطة جهنمية الغرض منها انتخابات 2015م محسومة النتيجة حتى قبل قيامها

المؤتمر الوطني يعلم بان حزبي الامة والاتحادي يشاركانه الحكم ويعملون تحت امرته بتفاني منقطع النظير ولم يتبق في الساحة حزب يحسب له حساب غير المؤتمر الشعبي والذي هو قاب قوسين او من الالتحام مجددا مع توأمه السيامي

ستجري انتخابات صورية يشارك فيها المؤتمر الوطني والشعبي وحزب الامة والاتحادي وتلك الاحزاب الصغيرة التي ترفع لافتات باسماء وهمية ولكن حقيقتها هي انها مؤتمر وطني .. ستتم الانتخابات على ايتها حال وسيتم تشكيل الحكومة القومية وحتى انتخابات 2020 م يحلها ربك
ولكن قد يقول الشعب كلمته ويطبق مبدأ لاحكم لمن حكم الايام القادمات حبلى بالمثير ورياح عاتية بدات تهب من الشرق والشمال والجنوب والغرب وقد يكون المصير هو مصير ابومركوب


#937608 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (1 صوت)

03-10-2014 01:27 PM
لك التحية دكتور حيدر ،،،،


هذا المجتمع الفاشل لا يحتاج للعلم والعقل وكل ما يوجع الدماغ.وهو بالتالي لا يحتاج الوطن للفكر الوطني الجاد بل تكفي عمة كبيرة، وجزلان ملئ،وعرضة في أغاني الحماسة،وتعددية زوجية وليست سياسية.وتنضم لهذه الكتيبة، أقلام مستأجرة تدافع عن ثغور النظام –اعلاميا-في لندن والخليج والبلاد الغربية. فهذه هي "النخبة" الناجحة حاليا والتي يحتاجها النظام في افشال المجتمع، واستمرار حكم الاستباحة.

هذا افضل توصيف لهؤلاء ،،،،،، لقد أفشلت الانقاذ المجتمع السوداني فشلا زريعا ومريعا والان يخرج من بينهم من يريد اصلاح مازرعوه من فشل ومنهم غازي صلاح الدين،،،،


أما الدكتور الجزولي دفع الله رئيس الكيان الجديد فبعد 30 سنة من فترته الفاشلة لرئاسة الوزراء في الفترة الانتقالية لا اعتقد سيقدم حلول جديدة ومن الافضل له النأي بنفسه واحترام فترة رئاسته للوزراء التي منحتها له ثورة ابريل/رجب فهي المتبقية من بعض عبق الأمل،،


#937581 [ود صالح]
5.00/5 (3 صوت)

03-10-2014 01:02 PM
سلمت وعوفيت يا دكتور حيدر والتغيير لا يأتي إلّا بالعمل الجاد الشجاع وبالرغبة الأكيدة التي لا يخامرها أدنى شكّ بضرورته والتضحية من أجله. لقد كثرت المسمّيات لتوصيف داء واحد وهو الإستبداد الذي مورس على أهل السودان عبر حقب متطاولة وبشتّى اصنافه وأشدّه فتكاً بالعباد ما نره الآن وتقوم به جماعة الإخوان المسلمين فرع السودان باسم الله ولا مناص من التغيير الجذري وإعادة البناء على أنغاض "إعادة الصياغة" التي لم تخلّف إلّا وطناً ناقصاً في جغرافيّته ومشوّهاً في فكره.


#937557 [كاجا]
5.00/5 (2 صوت)

03-10-2014 12:42 PM
دكتور حيدر انا اؤمن تماما بان افة السودان هم المثقفين والساسة وبالاجمال النخب السودانية
فقد فشلت هذه النخب فى بناء سودان قوى ومستقر منذ الاستقلال وحتى اليوم وفشلها ليس نتاج لعدم المعرفة بل نتيجة للانانية وحب النفس وعدم الرغبة فى التضحية وعدم الاهتمام بالمسئولية الاجتماعية فهى اما فى احضان الدكتاتوريات او فى حالات البيات الصيفى .
لن تنفع فى السودان محاولاتة الترقيع فالسودان يحتاج لهدم كامل واعادة بناء فالفساد طال كل المناحى بما فيهاالاخلاق
الكيانات السياسية الحالية لا تسطيع ان تهدم ولا ان تبنى فسوف تحدد حركة التاريخ مسار السودان والارجح هو الانهيار الداخلى الناتج عن الازمات المتراكمة
وضع القوى السياسية مع النظام ك حال الجن مع سيدنا سليمان خوف واذعان فى حين ان النظام يموت يوميا 0 ( ما دلهم على موته الا دابة الارض تاكل منساته )


#937549 [المغترب والمشترق كمان]
5.00/5 (1 صوت)

03-10-2014 12:33 PM
" قد يكون السودان الآخر القادم مثل طائر الفينيق." ولماذا "السودان؟ " لماذا لاتكون كيانات تولد بكامل دسم مشروعية حكمها؟ وبإسم موروث ومؤثل " جمهورية دار نوبا، جمهورية الكبابيش" ، جمهورية دار مساليت" ، جمهورية دارشايق" ، جمهورية الحلنقة" " جمهورية حلفا دغيم." وهلمجرا.


#937501 [شخلول]
5.00/5 (4 صوت)

03-10-2014 11:52 AM
قبل ان ادلف لمقالك تخوفت ان تكون انت الرجل القامة من الموقعين على تاسيس مثل هزا الكيان الانصرافى.وقد صدقت فى كل تحليلك انها النخب الفاشلة تريد المحافظة على امتيازاتها ومكاسبها وليزهب الوطن فى داهية.مالحق بالسودان من دمار طال كل شئ لايمكن اصلاحه بالالتفاف والخداع بل بالمواجهة والمحاسبة من ثم اعادة البناء.لن نستمع بعد اليوم لكل من ساند او شارك فى ظلمنا حزب كان او فرد



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة