الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
من ثلاثة طوابق وتحمل 755 راكبا..طائرة ركاب تقلع وتحط عموديا
من ثلاثة طوابق وتحمل 755 راكبا..طائرة ركاب تقلع وتحط عموديا
من ثلاثة طوابق وتحمل 755 راكبا..طائرة ركاب تقلع وتحط عموديا


03-10-2014 11:13 AM
مستقبل السفر، أو النقل الجوي هو طائرة من ثلاث طبقات على شاكلة طائرات الـ«هارير» الحربية، التي تتمكن من الإقلاع والهبوط عموديا. وتدعى الطائرة النموذجية المستقبلية هذه «حوت السماء» (سكاي وايل Sky Whale)، وستكون أكبر من طائرة «إيرباص 380»، وأشبه بالمركبات الفضائية، مع أجنحة ترمم ذاتها بذاتها.

ويمكن تقسيم الطائرة إلى ثلاث مراتب، أو درجات، مخصص لكل منها طابق على شاكلة تقسيم «تايتانيك» الحالي الصارم للركاب.

* مزايا مستقبلية وللطائرة ثلاث طبقات وهي تحمل 755 راكبا، ويبلغ امتداد الجناحين فيها 88 مترا، وطولها 77 مترا، ولها درجات سياحية مع رؤية خارجية، ورجال أعمال، ودرجة أولى. ومن مميزاتها الأخرى وجود أجنحة ذاتية التصليح والترميم، ومحركات تدور وتميل بنسبة 45 درجة بغية الإقلاع عموديا عند اللزوم من مكان وقوفها، مع هيكل مزدوج، ونوافذ بالواقع الافتراضي لتسلية الركاب في الرحلات الطويلة.

وطائرة «إيه دبليو دبليو إيه سكاي هويل» هي من تصميم الإسباني أوسكار فينالز، وكانت من الكبر والضخامة بحيث وصفتها مجلة «دفايز» بأنها أشبه بأفلام «المتحولين» (ترانسفورمرس) منها كطائرة عادية. وفي حال تعرضها لحادث تحطم، أو سقوط، فإن قسم الركاب ينفصل عن الأجنحة لتقليل الخسارة البشرية بالأرواح، وهي بعدد ركابها الكبير تشبه تقنيا طائرة «بوينغ 747» و«إير باص 380».

* محرك هجين ويقول مصمم الطائرة فينالز، الذي مقره برشلونة، إن الطائرة الجديدة ستبنى من مواد جديدة متطورة مصنوعة من السيراميك ومركبات الألياف. أما نظام الدفع للمحركات فسيكون هجينا يجمع بين التوربين والكهرباء، مما يجعلها أكثر كفاءة من طائرات اليوم.

وبدن الطائرة المزدوج يعني أنها تستطيع قطع مسافات طويلة من دون إعادة التزود بالوقود، فضلا عن أنها مزودة بخلايا شمسية صغيرة على الجناحين، التي من شانها أن تستمد الطاقة من الشمس.

واستنادا إلى «فينالز»، تمكن محركات الطائرة التي تدور بمقدار 45 درجة، أن تجعلها تحط وتقلع من أقصر المدرجات في العالم، فضلا عن قدرتها العمودية. وسيجري التحكم بها وقيادتها بالأسلوب الإلكتروني، أي بواسطة السلك، مقرونة بمستشعرات نشطة تنتشر على سطحها.

وتهدف تطويرات تقنيات الطائرة الحديثة إلى خفض مقاومتها للهواء، أي جعلها أكثر انسيابية، مع تخفيض نسبة استهلاك الوقود والوزن الإجمالي، مما يجعلها من أكثر الطائرات اخضرارا وصداقة للبيئة.

الشرق الاوسط


تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 4171

التعليقات
#954013 [البروف اكس]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2014 01:52 PM
بالله ده كلام
اصلو ما معقول
عليك الله ما بصدق ياخي
اصلو ما تقولولي
جنس شي غايتو بس


#937675 [ياسر عبد الوهاب]
5.00/5 (3 صوت)

03-10-2014 02:23 PM
والجدير بالذكر- كما افاد مراسلنا - ان الخطوط الجوية السودانية حجزت عشرة طائرات من هذا النوع لتنضم الي اسطولها الجوي في مطلع هذا الصيف...


ردود على ياسر عبد الوهاب
[هندسة] 03-10-2014 10:03 PM
هو سودانير اسطولها فضل فيهو كم ؟ بعدين نحنا اصلا عملنا توطين لصناعة الطائرات عندنا صافات وما محتاجين لي حق الكفار ديل ناس دنيا ونحنا ناس زاهدين ولا لدنيا قد عملنا

لالوب بلدنا ولا تمر الناس

European Union [عبدالحليم] 03-10-2014 08:45 PM
السودان مكانها ان يصنع اكثر من هذا لكن الانانية



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة