الأخبار
أخبار السودان المحلية
مذكرات متتالية لامبيكي من منظمات دولية وسودانية تطالبه بتوحيد المنابر التفاوضية
مذكرات متتالية لامبيكي من منظمات دولية وسودانية تطالبه بتوحيد المنابر التفاوضية
 مذكرات متتالية لامبيكي من منظمات دولية وسودانية تطالبه بتوحيد المنابر التفاوضية


يقدم تقريره اليوم حول فشل المفاوضات
03-10-2014 01:10 PM
الراكوبه افادت مصادر اعلامية ان الوسيط الافريقي للسلام في السودان سيجتمع مع قادة الجبهة الثورية والحركات الدارفورية المسلحة بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا قبل ساعات من الاجتماع المقرر لمجلس السلم والامن الافريقى اليوم الاثنين.

فيما باتت تظهر مؤشرات علي إمكانية توجه الاتحاد الافريقي نحو طرح تسوية سياسية شاملة للازمات السودانية وتوحيد منبري دارفور والمنطقتين.

وحصلت (الراكوبة) علي معلومات تؤكد ان منظمات مجتمع مدني دولية وسودانية وشخصيات ذات وزن علي علاقة بالسودان سلمت امبيكي مذكرات متتالية الاسابيع الماضية طالبته خلالها بضرورة طرح الازمة السودانية كحزمة واحدة وان المقترح يلقي دعماً من دولٍ غربية.

وكانت أديس أبابا قد شهدت يوم الجمعة عقد لقاء ضم رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي، دلاميني زوما ورئيس بعثة "يوناميد" بقادة حركات دارفور والجبهة الثورية، بحث توحيد منابر التفاوض لانهاء الحرب بإقليم دارفور ومنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

واعلن كلاً من رئيس حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم ورئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي ونائب رئيس الجبهة الثورية التوم هجو، في بيان أصدروه يوم السبت، أن زوما وافقت على توحيد منابر التفاوض.

ومن المقرر ان يقدم امبيكي تقريره اليوم لمجلس السلم والامن الافريقي حول المفاوضات

بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية بعد إعلان فشل الوساطة في التوصل لتقريب وجهات نظر الطرفين.

والتقي امبيكي ايضاً قيادات معارضة في الخرطوم بينها رئيس حزب المؤتمر الشعبي د.حسن الترابي. ويعتبر لقاءه اليوم بالجبهة الثورية الاول منذ تكليفه بمهمة الوساطة في السودان من قبل الاتحاد الافريقي في العام 2011م.

وترفض الحكومة بشدة توحيد المنابر التفاوضية، ولاتعترف بالجبهة الثورية كجسم سياسي معارض موحد وتصر علي التعامل مع اطرافه بمنبري الدوحة واديس ابابا.

وكانت قيادات بارزة من المجتمع المدني والاعلاميين ومثقفين وناشطين قد دعوا لتوقيع مذكرة لتقديمها للجبهة الثورية والاحزاب المعارضة في الخرطوم لتوحيد اجندتها التفاوضية وقفل الباب علي التفاوضات الثنائية التي قالت ان المؤتمر الوطني هو المستفيد الاول منها ومن ابرز الشخصيات الموقعة الحاج وراق، عبدالعزيز بركة ساكن، نفيسة المليك، جعفر خضر، د.حيدر ابراهيم.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2002

التعليقات
#937809 [Alkanzi]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2014 04:49 PM
مشاكل السزدان زات شمويليه بمعني تشمل كل السودان اللغرب دارفور الجبال النيل الازرق الشرق والمشاكل الضمنيه بالشمال لحل هذه المعضله او المشاكل بالحوار يجب ان يكون الحوار شامل بالضروره لنمهد للمؤتمر الدستوري واي طريق غير ذلك يبقي ساقية جحا وحفر في المياه


#937659 [الكجور الأسود]
5.00/5 (1 صوت)

03-10-2014 02:06 PM
و كمان قولوا ليهم لاتنسوا تجلسوا مع جماعة سيلفاكير وجماعة مشار وناس دينج ألور،مش إحتمال تكون الأزمة الحالية خلتهم يقتنعوا إنو الإنفصال لم يكن إختيارهم الأفضل؟وأن الوحدة التي كان يدعوا لها جون قرنق في السابق ستظل هي القرار الأصوب.


#937624 [جهاد الكترونى]
5.00/5 (1 صوت)

03-10-2014 01:41 PM
توحيد منابر التفاوض هو صمام الامان لوحدة السودان (لانه يضعف التوجهات الانفصالية عند البعض)
ايضاً و الاهم مخرجاته ستصب فى مصلحة الشعب وليس مصالح فصائل تباع وتشترى (سلطة وثروة)
سيخاطب جزور مشاكل السودان وليس فروعها ذات الخواص الاثنية والعرقية


ردود على جهاد الكترونى
United States [الكجور الأسود] 03-10-2014 04:01 PM
وإذا أراد الترابي تصحيح أخطاء الماضي التي ارتكبها في حق الشعب السوداني بالأفعال هذه المرة وليس بالأقوال،وإخراج تنظيمه السياسي من قائمة الإرهاب التي صدرت مؤخراً من بلاد الحرمين الشريفين،فما عليه إلا أن يطرح ضمن أجندة الحوار بالداخل أوالمفاوضات بالخارج،إفتاءاته التي صدرت بعد المفاصلة ،وكادت من وجهة نظري أن تكشف عن وجود خيط رفيع جداً لايُرى بالعين المجردة،بين الشريعة التي لايرضى بسواهاالمؤتمر الوطني ،والعلمانية التي لا يرضى بسواها قطاع الشمال.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة