الأخبار
أخبار إقليمية
تحية للشهيد علي أبكر، ولصحابه الطلاب ..
تحية للشهيد علي أبكر، ولصحابه الطلاب ..
تحية للشهيد علي أبكر، ولصحابه الطلاب ..


قصيدة جديدة للشاعر خطاب حسن أحمد
03-12-2014 09:23 AM
بالعربية ِ
الفُصحى
وبكل اللغات
(الغميسة ) ..
للوطن المتعدد
سِحنا ً ولهجات ,
سنغنى مِن جديد
للتنوع ِ المبذول ,
للورد العريق ..
وللصديق يشتاقنا
بلسان ٍ
ويتحفنا ,
فى خُطبة الجُمعه
بمزيد ٍ من حطب ِ
النار ,
نحن المواطِن
الكُفار
و ,,
يصلى للفنادِق
بما أملته فى حصة
الإملاء ..
خُارطة الطريق ,
او البنوك ,
يا للحريق
الذى يجتاح ..
ضاحية ً حُبلى ,
بنشيد ٍ
حارِق .. يا للخيول
الأدركت للتو ..
سهوا ً ,,
خارطة الخروج ,
عن السِباق ..
يا للفراغ الذى خلفه
التتار .. مِن غُبار ,
وما اصعب مهمة
عُمال النظافه
فى صباحات
المُدُن
..
يا له من انتظار
..
التحيه للشهيد .. على ابكَر آدم ادريس
و لصحابه الجرحى مِن الطلاب
ولا غياب لمن وقف فى وجه
الحِيف ,
والظلم ِ واستقبل َ فى بسالة ٍ
فى الصدر او الرأس , لا يهُم
رصاص الطغاة

تلك الأبيات زيّن بها الأستاذ الشاعر خطاب حسن أحمد حائطه بفيسبوك وواصل بعد ذلك كاتباً:

لن انام اليوم يا ولدى .. لن انام

سأهيم الليل قربك لن انام

سأعُيد هُتافك حين خرجت َ للصحو ِ للأدب السلمى للمجاهرة بالرأي ِ وللكلام والتعبير المُتاح وفق قانون البلاد المنطوق و المكتوب .. ذاك البراح

يا للرياح التى من جهلها جهلَت .. قانون ودساتير الرياح

لن انام الليل يا ولدى وانت طريح ..

لايهم انك بقربى الآن .. عِد الفرسان او عِد الغنَم ,, فكلها آبار .. كُلها عدود يا وطنى وكلنا سكَن .. كيف اصدق يا حبيبى انك ذهبت عن سربك إثر رصاصة ٍ طائشه وقد كُنت فقط وردت والسرب المقاوِم .. جمام الوطَن ,, لتشرب جُرعة ً مِن السِلم ,, فيرتووا هُناك ويشربوا ..

لقد جافانا النوم منذ زمان بعيد يا صديق ولم يهادن الجرح لخطة

وقفت فقط لتسمع صوتك .. للآلهة الجُدُد .. بيدك فقط حقيبة الكُتُب ,, بعض كراريس وقلم لرصاص الكتابه .. وصوتا ً يندد ويطالب الدوله ,, بأهمية خفوت صوت الرصاص هُناك

ربما رفعت صوتك بنشيد السلام .. ربما صفقت بيد وباليد الحقيبه وطلعت من ( المين ) الى العام انه شارع الجامعه .. طلعت يا ولدى او قل انك لم تطلَع بعد !! فما هى المشكله ولماذا الرصاص الحي وفى الصدر بالذات !!! وبأي حق تصوب يا من صوبت نحو القلب ؟؟؟

لقد صوبت يا من فعلت .. نحو الشعب

حين يزلزل الطغاة ويغلبون... فهم لا يعرفون سوى لغة الإغتيال..!! حتي وإن كان من يحاربون لا يحمل غير الدفاتر والأقلام..!!

ظل الاولاد والبنات الذين خرجوا لاسماع النداء .. ظلوا حولك يكتسيهم الحُزن عليك وعلى هذا الوطن الذى احترف السكوت .. ظلوا طوال الليل فى المشفى معك .. يتنفسون عشقك للحياة وكم وددت ان تغدو اجمل وان يكف الرصاص والقنابل والفوضى والنزوح الى الجهه معلومه للنزوح , للكن لم تك ُسوى بالجسد المسجى راقدا ً فى سلام ٍ مُدما ً هناك فالروح حولهم حولك فقط .. تسمعهم دون شك ويسمعون , مازالوا رسم صوتك فى الذاكرة الخصبه فقط , دون صوت وترقبهم فى امتنان ٍ باد ٍ تود لو تحدثهم عن جمال الموقِع الذى بوأك الرب وانت تصعد درب الفلَك .. فما اجملهم وما اجملَك ..


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 6423

التعليقات
#941162 [ممغوص]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2014 12:34 PM
ربنا يرحمك ويرحم كل شهداء الوطن الذين هدرت دمااهم ظلما وبهتانا ويلهم ذويهم الصب والسلون وانالله وانا اليه راجعون


#940411 [قوز دونقو]
5.00/5 (1 صوت)

03-12-2014 07:49 PM
أكتب يا علي إنك الأن حر اليدان
أكتب فليس من شيمتك التوهان
أكتب لقد ولي عهد الزبانية و السجان
أكتب علي لسان هذا الطفل الشقي البنان
أكتب فا عاد يخيفني الموت الزؤام
أكتب فقد تركت ورائي كل جبان
أكتب لم يمت من مات غدرا و مهان
أكتب ميت من يمشي علي رفات الشهداء
أكتب لقد طفح الكيل علي الميزان
أكتب من السرف إلي إمدرمان
نفس الدماء و نفس التوهان
غاب عنا اليوم و هو في الجنان مصان
و قتيله يرقد في السعير مهان
لا حياة يرفل فيها و لا جنان
خاب من صدق الكيزان
أخوان صهيون و الشيطان


#939904 [SWEET]
5.00/5 (3 صوت)

03-12-2014 12:21 PM
ااااااااااااااااااااه يا علي اااااااااااااااااااه قد نزفت العين دما تبكيك وتبكي شبابك واهلك واحبابك واصحابك لك الرحمة ولهم العذاب اؤلائك الذين فعلوا بك ومن معك هذا العمل الشنيع ربنا ما بضيع للمظلوم حق


#939819 [سودانية وكفي]
5.00/5 (1 صوت)

03-12-2014 11:13 AM
ربنا يرحمه مثواه الجنة باذن الله
لا حول ولا قوة الا بالله . ربنا يصبر اهله وذويه
ربنا قادر على القتلة


#939684 [Sudanese]
5.00/5 (4 صوت)

03-12-2014 09:53 AM
حسبتك الى الله مرتحل
نور على نور
حسبتك اسد هصور
زلزل بزئريه تلك القصور
اغتالوك وهم خائن و غدور
واجهوك بالرصاص و مكر قناص
وفي يدك قلم و كُراس
و اشلاء تتناثر و دماء تسيل
ما بين مكر الترابي و دهاء غندور
بلدي
لا لا تنحني فانت الشامخ مر العصور
كنت مهاباً في علياءك تخشاك النسور
ما بالك اليوم لا توقرك حتي الطيور
اما كان صدرك في الحق بركان يثور؟
اما كانت في عروقك دماء تفور؟
اءتنتهك فيك اعراض الصبايا؟
كيف و انت حر غيور؟
اغتالوا فيك يا بلدي...
فلذه كبدي و ارث جدي و
كل فرحه و سرور



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة