الأخبار
أخبار إقليمية
بيان حول اتهمام الطلاب الوطنيين الاسلامويين لحركة العدل والمساواة بخصوص الشهيد علي ادم ابكر
بيان حول اتهمام الطلاب الوطنيين الاسلامويين لحركة العدل والمساواة بخصوص الشهيد علي ادم ابكر



03-13-2014 12:01 AM
بيان حول اتهمام الطلاب الوطنيين الاسلامويين لحركة العدل والمساواة بخصوص الشهيد علي ادم ابكر
بيان هام
حركة العدل والمساواة السودانية
درجت مليشيات المؤتمر الوطني بكل اشكالها وانواعها على ارتكاب المعاصي والجرائم بمختلف مسمياتها دونما اي وازع ديني او اخلاقي ثم تتنكر للواقع والحقيقه وتسعى لنسب جرائمها للآخرين.
بالامس القريب وفي جامعة الخرطوم قامت مليشيا النظام المتمثلة في الطلاب الوطنيين الاسلاميين الذين يمثلون الجناح الامني والعسكري لنظام الابادة الجماعية في الجامعات والمعاهد العليا والذين توكل اليهم تصفية الطلاب داخل الحرم الجامعي باستخدام السلاح والزخيرة الحية بمساعدة جهاز الامن والمخابرات، قامت هذه المليشيا المسماه بالطلاب الوطنيين الاسلامويين التابعين للنظام بضرب طلاب دارفور ما ادى لاستشهاد الطالب / علي ادم ابكر، وفي محاولة يائسة منهم استصدروا بيان هزيل كهزالة النظام بتهمون فيه طلاب حركة العدل والمساواة بقتل الشهيد / علي ادم ابكر في محاولة اخرى لملاحقة الشرفاء من ابناء الحركة الطلابية في الجامعات والمعاهد العليا.
حركة العدل والمساواة اذ تدين قتل الشهيد / علي ادم ابكر تحمل المسؤولية الكاملة لمليشيات المؤتمر الوطني التي قامت بارتكاب هذه الجريمة البشعة دون منازع، وتتعهد بملاحقة الجناة طال الزمن ام قصر، وتحذر من محاولة اتهام طلاب الحركة بمثل هذه الجرائم بغية ملاحقتهم.
حركة العدل والمساواة تدعو الشرفاء من جماهير الحركة الطلابية لمواصلة حقهم الطبيعي في التعبير عن رفضهم سياسات نظام الابادة الجماعية في دارفور وكردفان والنيل الازرق والان في الخرطوم، وان يعبروا سلميا عن تطلعاتهم ومواقفهم ضد سياسات النظام.
حركة العدل والمساواة تناشد كل قطاعات المجتمع السوداني بالخروج الى الشوارع تعبيرا عن رفضهم لقتل الابرياء في اي مكان في السودان متمسكين بضرورة اسقاط النظام.
وانها لثورة حتى النصر
جبريل ادم بلال
امين الاعلام الناطق الﻻسمي
23/03/2014


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1610

التعليقات
#941199 [ابو عبدالله الرياض]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2014 01:06 PM
اثبت كل الدلائل ان حركة العدل والمساواة هي وراء موت الطالب لتفيق التهمة لقوات الإمن الذي رفضة الدخول لحرم الجامعة بعد ان اجبرتهم فى الدخول لحرم الجامعة وهذا الحديث من شاهد عيان ليس نقلا من اي جهة اخري


ردود على ابو عبدالله الرياض
European Union [ابن الشذاذ الأفاق] 03-13-2014 02:17 PM
جميلة أثبتت كل الدلائل هذه، لكن أين الشرطة والأمن، كيف دخل السلاح إلى الجامعة، ولماذا يظل القاتل هاربا، لماذا لا يلاحقوه، طيب خلينا من كل ده، ياخي معقولة هذا التبرير، أين الطبيب الشرعي لماذا لا يعلن على الملأ أن الطلقة المستخدمة لقتل الطالب البرئ هي من نوع كذا ومن سلاح كذا وأطلقت على مسافة كذا، ياأخي حتى الجثمان الذي يريد أهله أن يدفنوه ولا يشرحوه، منعوهم من استلامه، لأنه أيضا أثبتت الدلائل أن الطلقة من عيار سلاح الأمن، لكن الطب الشرعي مغيب بالكامل، ولا يستطيع للأسف قول الحق، لكنه ستنطق عنهم ألسنتهم وأيديهم، حتى كل الأبرياء في انتفاضة سبتمبر، يعلم النظام جيدا من قتلهم لأن الطلقات المستخدمة هي للقوات النظامية الأمنية، وإذا كان الأمر غير ذلك فلماذا لا يعلنوها وتقف اللجنة المحايدة على الأمر، وينتهي الأمر، لكن اللف والدوران لديهم، سواء كنت منهم أم تدافع عنهم، أما الحركة المسلحة التي تدعي قيامها بهذا العمل، فاعلم أنها لو لازالت تعمل هناك في الأحراش، ولم تأت إلى المدن، ولو لديها سلاح بهذه الصورة، وتستطيع اخفاؤه بهذه الصورة، وتملك القدرة على قتل طالب بهذا الذكاء والاختفاء بهذه القوة، والأمن واقف أمامها والشرطة في الموقع، فأعتقد أنها يومئد لن تطلق الرصاصة على صدر طالب أعزل يدافع عن أهله، ويقاسمهم الهم المشترك في الدفاع عن الشعب المغلوب عن أمره، أول رصاصة من هذا النوع، للأسف ستكون في صدور كل خائن في النظام، وستتحول العملية لتصفية مسلحة، إذا وصلوا إلى الخرطوم، فأعلم أنهم سيقولون بالعمل لا بالقول، ليتحول السودان للأسف لصومال لأن نظامكم لا يريد إلا السلاح، والشعب أعزل، هم سيتقتلون النظام ويغتالون أفراده، ونحن لازالنا نؤمن أن العمل السياسي يجب أن يكون سلمي، لكن النظام للأسف لا يريد إلا السلاح، يا هؤلاء استيقظوا كفاكم اهدارا لدماء الأبرياء وكفاكم استهتارا بالأرواح وبعواقب الأمور، السودان على شفا حفرة وسيضيع، وأنت تأتي لتقول أن الحركة المسلحة هي من قتلت الطالب، أين الأمن ياأخي أين الشرطة، الفاعل عبقري مجهول، كل الأمل أن لا يأتي اليوم الذي تقول، لأن الحركة وقتها ستقول ما لا تعرفه لأأنها الآن ندا بند مع جيش السودان، الذي حوله النظام للأسف إلى جهاز أمن لحمايته، لا حول ولا قوة إلى بالله. أفيقوا هداكم الله، قبل أن يمر القطار



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة