الأخبار
أخبار إقليمية
دكتور ابراهيم الامين، "الامين العام" لحزب الامة يخاطب المشييعين في مقابر الصحافة ويرفض الحوار مع قتلة الشهيد علي ابكر
دكتور ابراهيم الامين، "الامين العام" لحزب الامة يخاطب المشييعين في مقابر الصحافة ويرفض الحوار مع قتلة الشهيد علي ابكر
دكتور ابراهيم الامين،


03-12-2014 05:24 PM
خاطب الأمين العام لحزب الأمة القومي الدكتور إبراهيم الأمين، مشيعي الشهيد الطالب علي أبكر موسى قائلاً أن الجامعة هي التي تدّرب الناس وتعلمهم وتحميهم. وقال أنه يجب ألا يدخل أحد إلى حرم الجامعة حاملاً البنادق للقتل.
وأضاف أن الذين يحملون البنادق هم الذين ضيعوا البلد وقسموها.. وأن ما حدث (ويقصد اغتيال الطالب علي أبكر) رسالة للذين يعتقدون بأن الحوار ممكن مع الحكومة.
.


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 5871

التعليقات
#941488 [علي الكلكلي]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2014 05:44 PM
حدث سوف يمر سريعا ويصبح في طي النسيان مثله ومثل آلاف الاحداث السابقة.ولا عزاء لاهل دارفور


#941013 [كلحية]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2014 10:43 AM
رغم بعض التعليقات السالبةوغير المناسبة التي لم تراعي هذا الموقف الشجاع والبطولي لهذا الرجل ، يظل دكتور إبراهيم الأمين الرجل الجسور والمناضل الملتحم مع الجماهير في قلب الحدث والوطني صاحب المبادئ . أري أن يتقلد منصب رئيس حزب الأمة في هذه المرحلة بالذات حيث دلت مواقفه داخل الحزب المناهضة لتيار المشاركة في السلطة الذي ظل يقوده الصادق ،أثبت أنه رجل المرحلة .علي أن تكون مريم الصادق الأمين العام وليغرب السيد الصادق عن المشهد السياسي الي حين . مواقف الصادق الملتبسة والمخادعة والمايعة هي التي مكنت للإنقاذ من هذا العمر المديد ! ظل الصادق في كل مرة توشك فيها الإنقاذ علي السقوط ينقذها و يكتب لها الصادق عمرا جديدا ! . لو أصبح دكتور إبراهيم الأمين الرئيس ومريم الأمين العام ،هكذا يكون حزب الأمة إسما علي مسمي وإلا أصابته لعنة التاريخ وأهل السودان مثلما أصابت الإتحادي الديمقراطي الذي قايضه رئيس الحزب ومن خلفه ثلة من طلاب الإستوزار بثمن بخس في الدخول مع الحزب الحاكم لمجرد فتنة السلطة، وصادر نضال الحزب وتاريخه المشرف و العريق في الوقوف ضد الدكتاتوريات والأنظمة الشمولية.


#940729 [حسن سليمان]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2014 04:48 AM
يا دكتور الامام استلم ثمن دم هؤلاء الشباب واهلهم بالهامش بوظائف لابنائه وتعويضات كما يسميها بملايين الدولارات وجاي اليوم تبيع لينا كلام وشعارات فاضية ومفتكر نفسك سجلت موقف نيابة عن حزب الصادق المهدي للديمقراطية القادمة لا محالة .. قايتو تاني الصادق المهدي عشان يخش البرلمان الا ينزل في دوائر الخريجيين


#940592 [albrado]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2014 12:36 AM
فين الجامعة وفين الطلبة ؟؟؟؟ الله يرحمك يا جامعة الخرطوم

والله يرحمهم طلبة جامعة الخرطوم ويرحم الشهيد القرشي


#940553 [الصادق]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2014 11:09 PM
الصادق المهدي يستند على مأثرة المهدية وجده الامام المهدي التي اباحت له كل محرم ...


#940525 [مصباح]
5.00/5 (1 صوت)

03-12-2014 10:23 PM
وأضاف أن الذين يحملون البنادق هم الذين ضيعوا البلد وقسموها.. وأن ما حدث (ويقصد اغتيال الطالب علي أبكر)" رسالة للذين يعتقدون بأن الحوار ممكن مع الحكومة."
يفترض أن أول المعنيين بهذا الكلام هو رئيس حزب الأمة المهادن المتواطئ مع النظام المهرول للحوار المهين معه لمكاسب شخصية، لاشك أن رئيس الحزب الطاغية سيستجوب د.ابراهيم الأمين وربما يزيحه من المنصب كمان مع إنه الرجل من المخلصين لرئيس الحزب.


ردود على مصباح
United States [nagatabuzaid] 03-13-2014 12:05 AM
الاستجواب هين الكلام يدبر ليه حادث مرورى كما هو معروف مع من يعارضونه من حزبه


#940496 [نزار عوض]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2014 09:42 PM
انتفضوا يرحمكم الله


#940469 [مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2014 09:14 PM
الدم الدم لكلاب الامن الكيزان


#940407 [خجاج الكيزان]
5.00/5 (1 صوت)

03-12-2014 07:46 PM
الكلام ده قولو يا استاذ ابراهيم الامين لى شيخك المنبطح الصادق الصديق عبد الرحمن المهدى سبب بلاوى البلد دى من الستينات


#940386 [كومبارس]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2014 07:07 PM
كلهم عايشين علي الدماء معارضة وحكومة لا حول ولا قوة الا بالله


#940355 [الطاهر]
5.00/5 (1 صوت)

03-12-2014 06:33 PM
دا بعد ما فقدت منصبك في الحزب
اختشوا يا منافقين كلكم حاورتوا ونافقتوا النظام
ودي استغلال لي دم الشهيد ربنا يتقبلو
خسارة الشهداء ضحوا لي شعب ما يستاهل ولي قيادات منافقة ومجرمة
تفي عليكم كلكم
جزم


#940330 [محمداحمد حسن اوشي]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2014 06:00 PM
دمت الحبيب ابراهيم الامين وهذا هو الكلام المفروض يقوله اي سوداني لا للحوار لا للحوار نعم للقصاص نعم للقصاص . الرحمه والمغفره للشهيد على ابكر


#940308 [بت قضيم]
5.00/5 (2 صوت)

03-12-2014 05:43 PM
لا نريد خطب وادانات وشجب نريد حراك في الشارع لاسقلط النظام يكفي خطب وبيانات وادانات


#940299 [ابن الشذاذ الأفاق]
5.00/5 (1 صوت)

03-12-2014 05:36 PM
بعيدا عن أي انطباعات شخصية تجاه مبارك الفاضل، وما كان فيه، أرجو من الأخوة المعلقين قراءة البيان بعناية فائقة، لأنه أساس المشكلة وواقع الحل، ما قاله مبارك يمكن أن يصنفه البعض على أنه كلمة حق أريد بها باطل، فهل نتوقف عند الباطل أم أننا نقف مع كلمة الحق ليتردد صداها، أرجوكم كفانا تنظير، فبيان الشرطة كان واضحا في التصنيف والتفرقة وتحويل البلاد إلى صومال وعراق أخرى، هكذا يريد البشير وزبانيته، هم يريدونها نيران تلتهم كل شيء فالآن يصنفون الطلاب الأبرياء على أنهم جماعة مسلحة مندسة، والتفرقة عنصرية بغيضة، وما يقوله الآن مبارك الفاضل صحيح لأن العنف لا يولد إلا العنف، وطالما التصنيف بات قبليا رغم أن الواقع عكس ذلك، فلا مجال إلا العنف القبلي وهنا تكمن المشكلة، فالشرطة تسكب البنزين على النار، ولا أعتقد أن الشرطة نفسها قادرة على إزكاء روح الفتنة بهذا الشكل، اللهم إلا المندسين داخلها، فهم الذين لهم المصلحة الأولى في فعل ذلك، وإلا ما جاء البيان متضاربا فمرة يقول نحقق ومرة يحذر من الجماعات المسلحة، ومادامت الشرطة لا تعرف القاتل فمن باب أولى أن تصمت ولا توجه أصابع الاتهام بإزكاء نيران العنصرية البغيضة المدمرة، عليها أن تبحث عن القاتل، ولا تصنف القتيل، عليها أن تبحث عن القاتل الذي تعرفه وتنكر معرفته، عليها أن تدعي على الأقل أنها لا تعرفه، لكن أن تصنف القتيل ورفاقه فإن هذا يبيح لها ولغيرها بقتله، لأنه ضمن الجماعات المسلحة، يا هؤلاء القتيل كان طالبا لا يحمل إلا كراسا وقلما، لا يعرف إلا قيمة الحياة، لم يدخل أحراش الغابة بل دخل حديقة الجامعة عله يتخرج منها شابا يافعا ينفع أهله وولده، يا هؤلاء القتيل كان يحلم بواقع يتغير فيه الأمر، لا أن يجد نفسه في مراسم حداد على أهله في دارفور، هكذا الشعب السوداني يريد الأمر أن يكون قبلي، فسقوط الشهداء بواقع قبلي يجعل الأمر متبعثرة والدماء متشعبة والقاتل هارب، يا هؤلاء دعونا من الهجوم على هذا المبارك الفاضل، وناقشوا قضايانا بعقلية واعية، فما استمرار هذا النظام، إلا بتكريس النزعات مرة القبلية ومرة الحزبية، صحيح أنهم كلهم لا يستحقون البقاء، لكن الصحيح أننا يجب أن نتحد ولو مرة للانتصار على الواقع السيئ، بدلا من الدخول في عراك، مع أمة والشعبي، والشيوعي والناصري، تريدون إضاعة القضية أم ماذا، فالحكومة تدعي أنه لا بديل ولا غنى عنها، وانتم ترددون نعم لا بديل، بهذه المداخلات التي للأسف لا ترتقي إلى حد المسئولية الوطنية، فالأحزاب في الغرب تتحد من أجل هدف واحد في أي انتخابات، وأنتم تدمرون الأحزاب وتدمرون الشعب ولم يتقدم أحد للبديل، وبعد ذلك تريدون إسقاط النظام، أرجوكم البلاد على حافة الهاوية، أرجوكم دعونا نعرف كيف نتخلص من النظام، ونسترد البلاد، لا أن نبقي على النظام ليهدم البلد بتفرقة عنصرية، الخرطوم حتما ستتحول بهذا الشكل إلى جماعات مسلحة، هم يريدونها هكذا فهم يحملون السلاح ولا يعرفون إلا لغة السلاح، لكن إرادة الشعب الموحد حتما ستهزم السلاح، فهل من لغة موحدة، هل من عقول واعية، هل من توحد من أجل بلد على شفا الضياع، حسبي الله ونعم الوكيل، على هؤلاء الأوغاد القتلة



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة