الأخبار
أخبار إقليمية
حينما يصبح المسئول عبئاً على الحكم
حينما يصبح المسئول عبئاً على الحكم
حينما يصبح المسئول عبئاً على الحكم
رأس الدبلوماسية علي


03-13-2014 05:38 PM
السفير / الأمين عبداللطيف

بدءاً هل يعرف بعض المسئولون السودانيون المعنى الحقيقي للمسئولية ؟ أشك كثيراً والا لما وصلنا إلى ما نحن فيه الآن ولذا فان المعرفة الحقيقية للمسئولية مهم .. فهل هي مسئولية وطنية وبادراك ووعي سياسي ناضج بمعنى أن يعرف مصالح الوطن ويحميها ويدافع عنها أم أن شخصية المسئول تصبح تجسيداً لمصلحة الوطن وبدونه الوطن لا شئ ولذا كان بقاء البعض في الحكم مدى الحياة أو اسقاطه بالقوة .. أم هي مسئولية الحفاظ على مصالح الجماهير التي منحته الثقة وبذلك يحترم الشعب ويصبح خادمه وليس سيده .. أم هي مسئولية أخلاقية بمعنى أن يعرف أن سلوكه محسوب على الوطن وأن الأمانة والنزاهة أمانة في عنقه وعناصر أساسية حتى لا يستبيح المنصب لمصلحته وأسرته أم هي مسئولية دينية بمعنى أن يحترم القسم الذي أداه ويده على المصحف الشريف أم اعتبر ذلك عمل مراسمي فقط أي من هذه يعرفها ويحترمها المسئول السوداني سواء كان والياً أو وزيراً أو رئيساً .. للأسف المسئولية لدى بعضهم هي الوصول إلى السلطة والبقاء فيها بأي ثمن فقط ولذا من استقلالنا وحتى الآن نتنازع حول كراسي السلطة ولكن ماذا نفعل بها بعد ذلك فذلك شأن أخر. ولذا كان التدهور المريع الذي أصاب الوطن حتى الآن.

المسولية في العالم كله ليست الوصول فقط لكراسي الحكم والا لما كانت هناك أحزاب وديمقراطية حقيقية لأن المسئولية الحقيقية بالنسبة لهم عادة مع الذين هم خلف الكواليس الذين ينظمون الحزب ويخططون ويضعون البرامج ويراقبون الأداء حتى ينجح الحزب ويصبح قوياً وفاعلاً ويحافظ على مصالح الوطن والمواطن ولذا يطلق عليهم لفظ King Makers لكن هنا عندنا الكل يريد أن يصبح وزيراً ذلك لأن المنصب هو مجال الثروة والجاه والظهور له ولأسرته وعشيرته وتأكيداً لذلك بالنظر إلى شكل وحجم المسئول قبل السلطة وهو في السلطة حيث ينتفخ جسده وتمثلاً جيوبه دون رقيب أو حسيب والشعب يعرف ذلك.

لقد مرت علينا تجارب مما ذكرت مؤلمة ومحزنة من مسئولين منهم الذي لا يحترم المواعيد التي أعدت له لمقابلة المسئول المقابل من دولة ويتخلف لأن نزواته حالت دون ذلك .. ومنهم المسئول الذي يرتكب عملاً مشيناً يصبح معلقاً ومرتبطاً باسم الوطن .. ومنهم المسئول الذي يسقط بصورة مؤسفة ويفشل في سداد نفقات الفندق أو دفع وزن عفشه نتيجة للشراء بجشع وأمثلة كثيرة لا مجال لذكرها ولولا أننا لا نريد أن نشهر بأحد لكنا ذكرنا الأسماء وما أكثرها والحديث عن المسئولية والأنتماء الوطني الحقيقي والحس الوطني صادق عمله يفتقر إليها عدد كبير وفي هذا الصدد أذكر قصة محزنة ومؤلمة عشتها بلندن حيث كنت أعمل عام 1972م فقد ارسل الرئيس الراحل نميري توجيهاً بأن يعود كل المسئولين بالخارج للسودان فوراً وحينما اتصلنا بالموجودين بلندن فؤجئت بذلك العدد والذي كان من الممكن أن نعقد به مجلس الوزراء وبنصاب قانوني ... وأثناء تواجدهم بمكتب السفير ( المرحوم عبدالله الحسن) دارت مداعبات ومناوشات بين بعضهم البعض حيث يصنف أحدهم الأخر بأن ميوله أمريكية أو فرنسية أو روسية أو مصرية ... الخ وبشعور غريب انتابني سألتهم فجأة من هو الذي ميوله سودانية !! فتكهرب الجو وخرجت فلحق بي المرحوم أحمد سليمان وبأسلوبه وطريقته المعروفة قال لي معاتباً أنهم فقط يداعبون بعضهم ويجب أن لا أخذ ما سمعت مأخذ الجد .. فقلت له لماذا أيضاً من باب المداعبة لم أسمع من يقول أن ميوله سودانية .. ترك ذلك الموقف أثراً عميقاً في نفسي وعرفت من ذلك الموقف عدد (اللوبيات) أو الخلايا النائمة الموجودة بالسودان ولا عجب أن يكون لدينا أحزاب سياسية ليس لها صلة بشعب ومصالح السودان بدعوة الديمقراطية الزائفة وهي مأساة السودان الحقيقية سواء في العهد الديمقراطي أو الشمولي دعك من حاملي الجوازات الأجنبية في مواقع المسئولية .

اذا عدنا إلى مأساة العبء سواء على الحزب أو الدولة أو في مرافق الدولة المختلفة لوجدنا ما يزعج ويخيف وذلك ناتج الدرجة الأولى لعدم الفهم الحقيقي لمعنى المسئولية بصورها المختلفة (وطنية – أخلاقية – دينية –..الخ) ... ففي الأنظمة الديمقراطية يفترض أن تكون للحزب مؤسسات تراغب وتخطط والوزير ماهو الا ممثل للحزب واذا حاد عن الطريق فلا مجال لبقائه وكذلك بالنسبة حتى لرئيس الحزب ورئيس الوزراء ورئيس الدولة ... ولذلك رأينا كيف أن الحزب الجمهوري الأمريكي أسقط الرئيس نكسون وحزب المحافظين أسقط مسز ساتشر وحزب العمل البريطاني أسقط توني بلير حتى الحزب الشيوعي السوفيتي أسقط خروتشوف حتى في اسرائيل أسقط رئيس الدولة وغير ذلك من الأمثلة لمن يريد أن يعرف .. أما في الأنظمة الشمولية فحدث ولا حرج سواء بالانقلابات داخلية أو تصفيات جسدية لأن شخصية القائد تتجسد فيه شخصية الدولة وأي مساس له هو مساس بالوطن. عجباً فداسة ولا في الاسلام ولذلك لا عجب في السودان أن يعربد زعيم الحزب كما يحلو له ومطلق التصريحات المتناقضة والمتضاربة ولا أحد يسأله والوزير في الحزب يفعل نفس الشئ والرئيس يفعل ننفس الشئ ولا محاسبية وهم لا يدرون أثر ذلك سواء على الحزب أو الدولة أو السياسة التي يرددها الحزب ولذلك نفتقد المصداقية داخلياً وخارجياً وهذا غير مهم لأن الرأي العام لا وزن له ولا يهتمون له ولعل قضية الساعة خير مثال أما خارجياً فالتجارب أوضحت لهم أن لا يهتموا بما يقال وأذكر في لقاء لي مع الرئيس الراحل نميري كنت أحمل جريدتي الأيام والصحافة وكلاهما ناطقة باسم النظام وفي الصفحة الأولى من كليهما تصريحات توضح مدى التخبط .. في أحداهما يقول وزير الاعلام (بونا ملوال) الناطق الرسمي باسم الدولة يقول أن الدولة الغيت عقود الخبراء الروس لأنهم تدخلوا في الشئون الداخلية للسودان وفي الأخرى يقول وزير الخارجية (دكتور منصور خالد) أن عقود الروس أنتهت .. فمازحت الرئيس قائلاً لو كنت مكاني سفيراً وحمل إليك أحد الصحفيين هذين التصريحين وسأل أيهما هو الحقيقة فماذا نقول .. فأنفعل الرئيس وقال أن هناك انفلات في التصريحات يجب وضع حولها . فتشجعت وقلت أن الرئيس الآمريكي حينما يخرج من البيت الأبيض لمقابلة الصحفيين يخرج من جيبه قصاصة صغيرة يقرأ منها ما يريد قوله ليس لأنه غبي ولكن الكلمة مسئولية ويحاسب عليها ولكن اللغة العربية لغة جميلة فنحن كل دولة شقيقة وصديقة لنا ونتفق معها تماماً في كل شئ ونحلف بالطلاق في أمور الدولة وغير ذلك.

وحينما عملت بالقاهرة عانيت الكثير وكنت لا لأدري أي حكومة امثل من كثرة التصريحات المنفلته هناك من يقف مع التكامل ومن هو ضده ومن هو مع الدفاع المشترك ومن هو ضد أو كلاهما لا يعرف أي شئ عن حقيقة الدفاع المشترك وأذكر أنني اضطرت لتصوير صفحات من كتاب السيد اسماعيل فمهي وزير خارجية مصر السابق (التفاوض من أجل السلام في الشرق الأوسط من 170 – 172) والتي تحكي قضية هذا الدفاع المشترك الذي لا يهم السودان من بعيد أو قريب وصورتها ووزعتها على عدد من المسئولين وحتى حلايب هناك من بعض يقف مع مصر أو ضدها وتحدثت مع رئيس الوزراء حول هذا التخبط ومع وزير الخارجية أنذاك الدكتور حسن الترابي .. وهذه مجرد عينه لما يعانيه أعضاء السلك الدبلوماسي السوداني.

اذا نظرنا إلى التصريحات التي أنطلقت بعد (المفأجاة) والتي لم تكن مفأجاة بل كانت فاجعة لأنها أعطت أمل كاذب لوجذبا تصريحات تحير واحدثت ربكة وتؤكد أننا نتخبط بصورة مؤسفة لدرجة أن التصريحات نسفت كلما قيل أو ما يراد له أن يحدث من تحول وعادت بنا إلى المربع الأول خاصة تصريحات بورتسودان وهذا مثل صارخ لعدم فهم المسئولية وكيف يمكن أن يصبح المسئول عبئاً ولأنه مسئول كبير لا يجد المحاسبة فهل لا توجد إستراتيجية أو خطة وأنما تسير الأمور بطريقة عشوائية أم عندما تكون هناك أزمة تصدر تصريحات تدعو للحوار ثم يتلاشى كل شئ بعد ذلك ومع ذلك لا يتعظ الجميع من مناورات الحزب الحاكم.

مرة أخرى أعود للرئيس نميري والذي أطلقوا عليه لقب القائد لأنهم قالوا له أن كل خيوط اللعبة في يده وأن الأخرين لا يملكون الا ربما خيط واحد أو أثنين وذلك هم لا يلمون بالموضوع من كل جوانبه وهذه مهمة القائد ليقود فماذا كانت النتيجة والغريب أن الذين قدموا له هذه النصيحة و اللقب كانوا أول من مشى في نعش مايو وهكذا هي بطانة السوء التي ترعى مصالحها فقط.

لو كانت لدينا أحزاب حقيقية بمعنى أن لها مؤسسات فاعلة وليست شكلية وبرامج مدروسة واستراتيجية لمصلحة الوطن لما حدث كل هذا ولو أراد كل حزب أن يراجع وضعه بصورة جدية وسليمة وعلمية وموضوعية لوجدوا أن عدداً كبيراً من أعضائه أصبح عبئاً عليه ولا أدري كيف تستقيم الأمور وينصلح حال الوطن اذا كنا نسير بهذه الطريقة وكيف نعالج قضايا وطننا ونوقف نزيف الدم ونهب أموال الشعب والتدخل الخارجي اذا كنا نناقض ما نقول بالأمس ونرفض من نقبله بالأمس وكل هذا فقط من أجل البقاء في السلطة والتي أصبحت هي الإستراتيجية الوحيدة وليذهب الوطن للجحيم لأن السياسة لازالت عند البعض هي الفهلوة والكذب والمكر والبهلوانية تحميها القوة الباطشة لارهاب الأخرين وقتل الأبرياء كما حدث بالجامعة أول أمس السلطة مسئولية جسيمة امام الشعب وأمام الله ويدهشني أن أرى مسئولاً يغادر موقعه ليحضر مؤتمراً خارجياً لا قيمة له أو مناسبة داخلية لا يستحق حضورها حتى والياً أو معتمداً في ظروف بظروف الوطن والتي تحتاج إلى كل الوقت أو لظروف أقليمية تشهد توتراً أو لظروف عالمية تشهد اضطراباً .. فهل هذا دليل هروب أم عدم ادراك ووعي سياسي.

متى يستطيع أي حزب أن يحاسب أعضائه على تصريحات منفلته ومتى يقبل حزب نقد أعضائه لتصرفات وتصريحات وسلوك تضر بسمعته ولا يعزلهم حتى يخيف الأخرين ولكن قبل ذلك وفوق ذاك يبقى السؤال هل للحزب سياسة حقيقية مدروسة ومتفق عليها ترعى مصالح الوطن أولاً والشعب وله مؤسسات فاعلة وقوية تضع تلك السياسات ليلتزم بها الجميع لأن في غياب ذلك يحدث هذا العبث الذي نسميه سياسة.


السفير / الأمين عبداللطيف
[email protected]


تعليقات 21 | إهداء 0 | زيارات 8709

التعليقات
#943402 [salaheldin]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2014 10:59 PM
اشكرك يا استاذ قلت الحقيقه،،،لكن السودان ما بقى السودان اصبح،،،، مالطا،،،وزيك قليلين هم البيأذنوا،،، ولاحياة لمن تؤذن


#942538 [صالح الشفيع النيل]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2014 01:47 AM
سعادة السفير....شكرا....فالذكري تنفع المؤمن..وكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته...فالمسئول الحكومي راع في مصالح الشعب ومسئول عن رعيته... ذلك لأن الدبوس الحقير الذي علي مكتبه هو ملك للشعب وليس له أن يتصرف فيه الاّ بما ينفع الشعب..نعم ....لهذه الدرجة من الشفافية والمصداقية.....ومن يأخذ دبوساً من الدولة لمصلحته أنما يصنف بأنه تعدي علي المال العام...أي سرق اموال المواطنين... ولا فرق بينه وبين اللص العادي حيث أنهم في الجرم سواء ...وربما يكون لدي اللص العادي ما يشفع له من جوع و مسغبة أو حاجة أضطرته أن يتنكب الطريق السوي ...ولكن اللص الحكومي هو لص مع سبق الاصرار والترصد ذلك لأنه أختير لحمل الأمانة فخان الأمانة.. ويدخل في سرقة حقوق الشعب عدم الكفاءة والنفاق والكذب والتدليس والتطبيل والممالأةومسح الجوخ وتكسير الثلج والوساطة وهلمجرا.....وكلها لصوصية تصيب الشعب والدولة في مقتل في الداخل والخارج.ونحن لن نتطور أن تصرفنا في المال العام علي أنه ملك لنا....وسنتدهور أكثر مما نحن عليه اذاأصابتنا العزة بالاثم وظنناأننا لمجرد أننا مسؤولون حكوميون أصبحنا من طينة غير طينة الانسان السوداني العادي..فنسرق حقه ونسومه الذل والهوان....بسم الله الرحمن الرحيم ( انا عرضنا الامانة علي السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الانسان انه كان ظلوماً جهولا )الأحزاب 72 ....صدق الله العظيم..سفيرنا الكبير وسفراؤنا الأشاوس سفراء الزمن الجميل ،شكراً لكم لقد خدمتم السودان ورفعتموه عالياً..ولكن خلف أبوا الا أن يخلدوا الي الارض.. قأذاقنا الله لباس الذل والجوع والخوف.


#942433 [nagatabuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2014 10:38 PM
اولا

هسع فى داعى للصورة دى جلبطوا الكلام الجميل للسفير الامين عبد اللطيف يا ادارة الراكوبة

ثانيا
عبر تاريخ السودان الدبلوماسى فى كل العهود ما عدا عهد الكوارث وحكومة الانتكاس سمعتوا
ليكم بوزير خارجية سرق زوجة دبلوماسى فى الامم المتحدة والامم المتفرقة ؟


ردود على nagatabuzaid
United States [nagatabuzaid] 03-15-2014 04:00 PM
يا شاكوش بيه انت لما تكون ما عارف حاجة ما تعلق الصورة المرفقة توضح لك السارق والمسروق وابقى عشرة على جماعتك انت من اسلوبك بعيد بعد السماء للارض تكون دبلوماسى رغم ان دبلوماسيى الانقاذ من النوع الما بعرف حاجة لكن ممكن تتناش باى فرطاقة وتبقى من عرسان الحور والارملة تكون عروس الحوار ده بعد عمرا طويل عرفت مش لبن مش عارف ايه تمرهندى انت حافظ نشيد دجاجى يلقط الحبة ؟

United States [الشاكووش] 03-15-2014 02:36 AM
هههههة،،

البنات ديل مالن يا أبو عكف،، سامية بهناك شايتة فى الهوا وتعلق على صورة الوزير وزوجته ونجاة بى هنى جايبة سيرة وزير سراق وأمم متحدة مع تعليق على صورة الوزير الحرامى،، والإتنين يلومن تحرير الراكوبة على وضع الصورة الغير مناسبة فى المكان الغير مناسب،، سمك، لبن، تمر هندى،،


#942357 [زعيم الزهاجة]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2014 08:45 PM
يا سعادة السفير ،والله دقيت علي وتر الوطنية الحساس ،والمسألة شكلها بايظة من زمان ،
وبالفعل عدم الوطنية هي سبب كل بلاوي السودان،
بس نصيحة شخصية (بالله الزول الصف ليك المقال ده) يعني ـ جمعو علي الكمبيوتر ـ أختاه وابعد منو
لأنو مقالتك المتميزة دي اتملت أخطاء مطبعية ولغوية،وأهمها رفعك ليك المنصوب ،في السطر الاول
بعض المسؤولين السودانيين) حولها لي (بعض المسئولون السودانيون) ،الراجل رفع المنصوب ونحن كرهتنا النصابين ديل .عذراً سعادتك.


ردود على زعيم الزهاجة
European Union [إبن السودان البار ********] 03-15-2014 05:46 PM
الرد علي الأستاذ أبو الحسن الشاعر أكيد أنك مدرس لغة عربية ودائماً مدرسين العربي طيبين ووطنيتهم علي قدر حالهم ومرتبهم الضعيف ؟؟؟ فيا راجل بدل ما تهتم بجوهر الموضوع وتبكي علي مصلحة بلدك الضائعة بلدك المسروق من كبار لصوص العالم والبنوك الشخصية المحمية من الدولة وذهبه وصمغه وعملاته الصعبة المهربة وغيرها( إبن اللص عوض الجاز قبض في دبي وفي جيبه مصاريف 10 مليون دولار كاش ) وكذلك أطفاله المشردين وأطفاله في المدارس يتضورون جوعاً ( وزير التربية صرح بأن هنالك أكثر من 200 ألف طفل بمدارس العاصمة لا يتحصلون علي وجبة الفطور والتي بالكثير تتكون من نصف خبزة صغيرة وشوية فول أو طعمية ) وأطفال الشرق ينخر صدورهم السل وأبناء الغرب يعيشون في فتحات الكهوف وأصبحوا هياكل عظمية ويموتون يومياً بالعشرات بالجوع أو بقنابل الإنتنوف ؟؟؟ ومن هذه المآسي الكثير الكثير الكثير ؟؟؟ كل ذلك بفعل لصوص السودن المحترفين الجدد ؟؟؟ وحضرتك تغاضيت عن المعني الرفيع والقصد الوطني من الموضوع وشبكت في الأخطاء الإملائية ؟؟؟ يا راجل حرام عليك ؟؟؟ ولعلمك سعادة السفير أهله من دنقلا رطانة واللغة العربية ليست لغتهم الأصلية وإنما مكتسبة من العرب الضعاف الذين أحتموا بالسودان فارين من القبائل القوية والتي كانت تقطع عليهم الطرق وتنهبهم وتستحل نسائهم فلجأوا للسودان حيث الخضرة والمياه العذبة بدلاً من الجوع والعطش في صحراء الجزيرة العربية القاحلة فوجدوا الطيبة والكرم من أهل السودان ؟؟؟ فنرجوا منك الإهتمام بجوهر الموضوع قبل البحث عن الشدة والضمة والمفعول به وهلم جررررر ولك التحية ؟؟؟ وإنشاء الله اللغة العربية تنفع السودان وتطوره بالزراعة والصناعة ونكون أعلي مرتبتةً من المانيا الغربية حيث يجهل أهلها اللغة العربية والمعلقات السبع ؟؟؟ ولك التحية .

United States [أبو الحسن الشاعر] 03-15-2014 02:05 AM
شكرا يا زعيم .. لأنك لاحظت ذلك الكم الهائل من الأخطاء اللغوية لكنك للأسف نسبت ذلك" للزول الصف المقال ".. وليس ذلك بعذر لسفير فالأخطاء لغوية وإملائيةومتعددة بحيث لا يمكن نسبتها لآخر والعبارات مرتبكةومضطربة تدل على ضعف لغة سعادته وهذا دليل على ضعف السفير اللغوي فهو لم يعرف حتى كيف يكتب اسم رئيسة وزراء بريطانيا السابقة رغم أنه عمل في لندن وهو افتتح مقاله بخطأ لغوي فادح لا يناسب تلميذا لكن زال عجبي حين علمت أنه كان سفيرا للنميري بل وصديقا يمازحه مع أن المثال الذي أورده لا تناقض فيه فالعقد الذي يجدد تلقائيا يمكن أن يتم إلغاؤه ويوصف بأنه انتهى لأن مدته انقضت وهي إشارة سياسية لعدم الرغبة في التصعيد ويمكن أن يوصف بأنه ألغي لمن يريد أن يوصل رسالة سياسية لطرف بمعنى عدم الرغبة في التعامل معه وهو ما فات على السفير ورئيسه وهو مثال كشف أيضا عن أي نوع هو من المسئولين ومثاله هم من أساءوا للخدمة المدنية فقد أراد " الفتنة " بين الوزيرين .. وعلى كل حال فحوى المقال أمر معلوم للعامة والخاصة لا يستدعى كل هذه الأخطاء التي وقع فيها سعادته ..لقد صدمت من السطر الأول و" زهجت " من الفقرة الأولى وأكملت المقال وكأني أطلع جبلا عبر طريق وعر لمكان " ما هم ببالغيه إلا بشق الأنفس " .. وما الفرق بين سلطة عملت معهاسفيرا يمازح سفاحا والسلطة الباطشة الآن كسفير سابق ينتقد - على استحياء - سفاحا آخر ؟ رجاء أضفنى لحزبك يا زعيم الزهاجة فهذه بلد صار كل شيء فيها يدعو " للزهج " ابتداء بالنظام وانتهاء بهذاالمقال


#942295 [Samia]
4.00/5 (1 صوت)

03-14-2014 06:45 PM
Our foreign minister and his wife make a cute couple.


ردود على Samia
United States [أبو عكف] 03-14-2014 11:26 PM
قالوا بدري : الزبير في وادي والحسانية في وادي .. الناس في شنو وإنتي في شنو يا أخت سامية .. نحن مالنا ومال الوزير وزوجتو وجاذبيتهم .. أصلاً النزلوا الصورة ما عندهم منطق .. أيه علاقة الصورة بالموضوع .. وكل الناس عارفين كرتي وزير الخارجية وزوجته سفيرة السودان في إيطاليا .. أيه الجديد في الموضوع .. شفنا الصورتين لحد ما قرفنا .. وإنتي كمان جيتي كملتي الناقصة .. يا فرحتي بيكِ يا أختي ..


#942282 [هميم جابر]
4.88/5 (4 صوت)

03-14-2014 06:17 PM
كرتي هذا ساقه الله "هدية" لجميع أعداء السودان فهو ينتظر حتى ينتصر الجيش السوداني في أية معركة ثم يسارع إلى اللقاء بسيد الخطيب ثم يقومان وزمرتهما بمنح كل ما خسره الأعداء في ساحة الحرب على طبق من ذهب للأعداء. كرتي لا يتحرك خطوة واحدة دون مشاورة سيد الخطيب وسيد الخطيب لا يتحرك خطوة واحدة دون مشورة سادته من الأمريكان والأوروبيين والصهاينة الذين يتقاطرون على مركز الدراسات الاستراتيجية الذي يديره سيد الخطيب والذي لم ينجز دراسة ولا استراتيجية لوقت طويل ولم يقصر قط في تنفيذ سياسة الصهاينة والأمريكان في السودان ويكفي قدحاً في شخص سيد الخطيب أن جون قرنق كان يريده وزيراً... كرتي عقله في راس ذكره ورأس ذكره صغير مثل عقله (كما قال الطيب صالح) وإن لوح الشيطان نفسه لكرتي بنسبة في مصنع أسمنت لباع السودان بكامله للشيطان دون تردد. السياسة الخارجية عند كرتي هي أن يقدم التنازلات ولا شيء غير التنازلات وأن يقوم بالرحلات إلى الخارج للقاء زوجته بزعم أنه مساقر لمناقشة موضوع يتعلق بالجنائية مثلاً (وبمجرد أن يكشكش كرتي للبشير بالجنائية يوافق البشير على كل طلباته ولا يقيله من منصبه رغم كل فشله وفساده وعدم كفاءته)... أقترح بهذه المناسبة تسمية مركز الدراسات الاستراتيجية بـ"مركز العمالة الاستراتيجية" لما يقدمه رئيس المركز من خدمات "متطورة" لأعداء الأمة


#942275 [الحقاني]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2014 05:58 PM
الراجل الواقف وراء عمر سليمان منو والشابه والواقف جنب وزير خارجيتنا مني


#942247 [ZA HAGAN]
4.00/5 (1 صوت)

03-14-2014 05:09 PM
These couples should be ashamed for represents a Governnmet that it is head of state wanted by the Internationl court of justic for crimes aginst the humanity , also in recent devolmpents not permitted to travel to his own Arab neigbours, and his regim is classified as terrorists . This is a shame for all sudanese alive .


#942189 [ود الفاضل]
3.00/5 (2 صوت)

03-14-2014 03:46 PM
الشيئ المحير ياجماعة هيلا سلاسي الذي يقف اعلى الصورة للاسف حول الخارجية الى فندق شهر عسل ، والسبب قد يكون فى الجينات الوراثية لانه وجه الشبه الكبير دا مع اسد يهوذا هيلاسلاسي لابد ان يكون قضى تماما على الغيرة ، نحن حتى تاريخه لم نعرف صورة لزوجة المحجوب اعلى هرم سياسي بالسودان ولم نرا صورة لزوجة الازهري ابوالاستقلال وبالكاد استعطنا التعرف على بثينه خليل زوجة البطل نميري ، ولم نعرف حتى اسم زوجة مبارك زورق ، والان دخلنا فى مهانة اقليات الانقاذ لاأصل ولا فصل ولا قيم سودانية ، رجل لايستطيع ادارة منزله لايمكن ان يدير شئون وزارة خارجية ،وانتم يااهل المشروع الحضاري تتشدقون باسم الاسلام فهل فى دين الاسلام رخصة لسفر المرأة بمفردها حتى لحج بيت الله الحرام بدون محرم ؟؟؟؟ ام ان الشيخ الكبير الترابي جاء لكم بقرءان وسنة من ابتكارات شطحاته الموغلة فى الجنون والغيتم القرءان والسنة واصبحت نساؤكم سفراء فى دول الاستكبار العالمي ، ياترى اسلمت تلك الدول ام كفرتم انتم ؟؟؟؟؟؟؟ قيل اذا لم تستحي فافعل ماشئت ..


#942145 [Amin]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2014 02:24 PM
شكراُ لك


#942144 [al]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2014 02:24 PM
لطيفة جدا

imageimage


#942063 [zoul]
5.00/5 (1 صوت)

03-14-2014 12:30 PM
( يفترض أن تكون للحزب مؤسسات تراغب وتخطط والوزير ) تراقب وليس تراغب

مقال رائع ولكن تكون اسمعت اذ ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي ليست لدينا دولة ونظام حكم ولا حكام ولا احزاب بل عصابة وقطاع طرق يتحكمون في مصير وطن ما يهمهم هو اكتناز المال الحرام وليذهب الجميع للجحيم


#941921 [متابع]
5.00/5 (1 صوت)

03-14-2014 09:21 AM
مقال جيد ولو انه "دبلماسي" ومتحفظ ولكن الرسالة وصلت وفهمنا يا سعادة السفير ولكن يفترض ان يقرأ مثل هذا الكلام ويستفيدوا منه الشريحة الموجهة اليه هذا الكلام ولكن للأسف انها لا تعمل من اجل مصلحتها فقط...
وانا ولو كنت مكان الحكومة الحالية اي شخصين على علاقةمع بعضهما البعض مثل علاقة الزوجية او الابوة او البنوة يجب ان لا يعملان في وظيفة عامة واحدة مثل كرتي وزوجته ووزير المالية والبترول السابق الزبير الحسن وزوجته وزيرة التربية .. وهناك الكثير ولكن من قال لكم ان الحكومة الحاليةتريد الاصلاح او تريد الخير للناس؟ الحكومة الحالية مسكت الاعلام المقروء والمرئي والمسموع .. والكتب والان يبحثون في طريقة يلجمون بها وسائط الاعلام الالكتروني ...وطبعا الطريقة موجودة ولكنها مكلفة جدا عشان كدا ما عايزين يطبقونها.

كسرة
بت قضيم احب تعليقاتك جداً لأنها تلخيص للمقال - طبعا بت قضيم قد يكون رجل او امراة لا يهم المهم شخصية واعية جداً


#941757 [دا كلام ما صاااااح]
5.00/5 (2 صوت)

03-14-2014 01:05 AM
مسؤول فى اللغة العربية هو اسم مفعول
بمعنى انه يسأل ممن هم اعلى منه ، ممن هم فى مسؤوليته (الأقل منه)
ومسؤول امام الله مما هو مستخلف فبه
ومسؤول امام نفسه (أخلاقياً) .. اذا كان ممن بتوفر لديهم الضمير الواعى

فى بلادنا اصبح المسؤول (لا يتجرأ أحد على سؤاله) وهو فوق القانون
فالسلطة المطلقة مفسدة
فهى موجودة فى كل المناصب حتى صارت ثقافة و سلوك
وابدأ بموظف الإستقبال وخفير المستشفى واقل موظف
وقس على ذلك وانت طالع الى تصل الى المدراء والسفراء ورئيس الحزب ورئيس البلاد


#941706 [عصمتووف]
3.25/5 (3 صوت)

03-13-2014 11:17 PM
عزيزي نعم القول والهر بالراي السديد لكن لمن معدة من فيهم تستطع هضم هذا الطعام الصحي وعقل من يستطع فهم هذا الدرس المجاني لا عرفناهم هم اطفال ولا مراهقين ولا عجزي ليس فيهم واحد مسؤل هي مشكلة بلدنا في النخب والمثقفين مدعي الوطنية والنضال والحق كل هذه الجوطات المذكورة من طرف سعادتكم من اجل شئ واحد حب الظهور وتثبيت الوظيفة ب اي فهم ورطانة الواحد فيهم يفكر في نفسة كم يكسب تفكيرهم الكبير جدا في اغتناء السيارات وبناء المنازل والخدم والحشم والبدلات
عزيزي القائد والمثقف وشبة المثقف والمدعي
دلل علي وعيك الاقتصادي
انتم عبء علي المواطن والدولة
لماذا راتبك ضخما
لماذا تطالب بالنثرية
لماذا تمتطي سيارات الدولة وانت لديك سياره
لماذا تدفع لك الدولة بدل محادثات (جوالات وهواتف ثابتة) ووقود وكهرباء وماء وعطلات سنوية خارج البلاد تذاكر وعملة صعبة لماذا تتعالج انت واسرتك علي حساب الدولة
كل هذا لماذا لم تتنازل عن تلك الامتيازات
لماذا لا تطلب بنخفيض الراتب والتنازل عن العطلات والعلاج بالداخل استعمال الهواتف للاعمال الرسمية فقط لماذا لا تبدل سيارتك الرسمية ب اسعاف او حاصدهة زراعية او مركبة عامة للجميع
** لو تم تنفيذ المطالب الاخيره سوف نشاهد ونسمع انقلابا جديدا او تمرد مسلحا بين صفوفهم


#941705 [عصمتووف]
4.00/5 (1 صوت)

03-13-2014 11:14 PM
عزيزي نعم القول والهر بالراي السديد لكن لمن معدة من فيهم تستطع هضم هذا الطعام الصحي وعقل من يستطع فهم هذا الدرس المجاني لا عرفناهم هم اطفال ولا مراهقين ولا عجزي ليس فيهم واحد مسؤل هي مشكلة بلدنا في النخب والمثقفين مدعي الوطنية والنضال والحق كل هذه الجوطات المذكورة من طرف سعادتكم من اجل شئ واحد حب الظهور وتثبيت الوظيفة ب اي فهم ورطانة الواحد فيهم يفكر في نفسة كم يكسب تفكيرهم الكبير جدا في اغتناء السيارات وبناء المنازل والخدم والحشم والبدلات
عزيزي القائد والمثقف وشبة المثقف والمدعي
دلل علي وعيك الاقتصادي

لماذا راتبك ضخما
لماذا تطالب بالنثرية
لماذا تمتطي سيارات الدولة وانت لديك سياره
لماذا تدفع لك الدولة بدل محادثات (جوالات وهواتف ثابتة) ووقود وكهرباء وماء وعطلات سنوية خارج البلاد تذاكر وعملة صعبة لماذا تتعالج انت واسرتك علي حساب الدولة
كل هذا لماذا لم تتنازل عن تلك الامتيازات
لماذا لا تطلب بنخفيض الراتب والتنازل عن العطلات والعلاج بالداخل استعمال الهواتف للاعمال الرسمية فقط لماذا لا تبدل سيارتك الرسمية ب اسعاف او حاصدهة زراعية او مركبة عامة للجميع
** لو تم تنفيذ تلك المطالب الاخيره سوف نشاهد ونسمع انقلابا جديدا او تمرد مسلحا بين صفوفهم


#941659 [جركان فاضى]
5.00/5 (1 صوت)

03-13-2014 09:49 PM
بعيدا عن المسؤولية...يا اهلنا فى الكاملين خلى معتمدكم عندكم احسن...تقوموا تطردوه بكرة يجينا وزير تعليم فى مدنى...احسن يكون معتد او وزير تربية وتعليم يبوظ الامة...يا ناس الكاملين ارجوكم لا تصدروا لنا الخيابة...قال مسؤولية قال


#941588 [كسار الثلج]
2.00/5 (1 صوت)

03-13-2014 07:28 PM
هذه نعمة! لا زال في السودان ناس من هذا النوع: نوع الأمين عبداللطيف.


#941537 [بت قضيم]
3.00/5 (1 صوت)

03-13-2014 06:36 PM
بوركت سعادة السفير الامين عبداللطيف ليتك تواصل دون انقطاع


#941517 [abdulleh babker]
3.50/5 (2 صوت)

03-13-2014 06:06 PM
والله ياالامين كلامك عين العقل اساله تحتاج الى اجابات



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة