الأصباغ
 الأصباغ


03-14-2014 11:07 PM

إشراف : د. عبير صالح :

بالاضافة لكوافير الحناء والكارثة أن هذه الأصباغ تباع في بعض المناطق مع الأطعمة في البقالات ومحلات الكريمات والمساحيق المختلفة.

والصبغة المعروفة عند الجميع منذ القدم هي صبغة الحجر السوداء، وهي موجودة حتى الآن، بالاضافة للأنواع المتعددة الأخرى التي تتباين في مدة بقائها في الشعر والجسم ولونها، وكذلك المواد الكيميائية المكونة لها.

قد تكون هذه الأصباغ على شكل جل، أو شكل بخاخ ذي رغوة، أو على شكل غسول يوضع على سطح الشعر فقط في حالة الصبغة المؤقتة أو على سطح الشعر وجذوره في حالة الصبغة الدائمة، لأن الشعر هنا يتلون باللون المرغوب فيه حتى يطلع شعر جديد عند الجذور ،
وتتميز الصبغة الدائمة بالوانها المتعددة.

هناك أيضاً صبغات الحناء المختلفة وهي تعطي لوناً بنياً محمراً وهي صبغات نباتية قد تكون مجففة ومطحونة، يضاف إليها الليمون حتى تعطي اللون الأسود، وتوضع على الشعر أو الأيدي أو الأرجل على شكل عجينة وتغسل بالماء بعد أن تجف.

أما الصبغة المعروفة بالحجر الأسود: هي أصلاً بودرة وأحجار كيميائية تعطي اللون الشديد السواد عند إضافة الماء اليها خلال خمس دقائق ويصبغ بها الشعر والجلد في حالة النقوش (نقوش الحناء) وهي تتكون من مادة كيميائية تسمى(بارا فينيلين داي امين) كانت قديماً تستعمل في تلوين الملابس وورق الجدران لدى الفنانين وآلات الطباعة كحبر للآلة، أما ا لآن فتطحن في شكل بودرة وتوضع على الجلد أو الشعر معطية لوناً أسوداً لا يزول عند الغسل إلا بعد فترة طويلة وهي طبعاً رخيصة جداً.

الوقاية خير من العلاج:

1. من الملاحظ أن هناك من يستعمل هذه الأصباغ بدون معرفة خطورتها عليهم، كما أنهم يجهلون كيفية استعمالها ولا يقرأون ما كتب في الوصفات المصاحبة داخل العبوات وخاصة أن تركيبها يحتوي على مواد كيميائية لها تأثيرات خطيرة على جسم الإنسان.

2. الخطورة تكمن في بعض الفئات المستهدفة مثل الأطفال والأمهات الحوامل والمرضعات، فهناك الكثير من القصص التي أودت بحياة الأطفال نتيجة لبلعهم الأصباغ المختلفة وخاصة صبغة الحجر الأسود، وليس بعيداً عن الأذهان الحادثة التي راحت ضحيتها طفلة بعد أن وضعت والدتها صبغة الشعر في فنجان القهوة وقد تعودت الطفلة على شرب ما تبقى في فنجان القهوة بما فيه من سكر، فلم يكن هذه المرة هناك سكر مع القهوة، بل كانت صبغة الشعر (الحج الأسود) التي أودت بحياتها وببراءتها.

3. لكم أن تعلموا أن هذه المركبات يحصل لها إمتصاص بسهولة وسريع من خلال مسامات الجلد (في حالة الحناء والوشم) وبصيلات الشعر في حالة صبغة الشعر، كما أن الآثار الجانبية ا لضارة تدوم لعشرات السنين مما قد تؤدي لحدوث الفشل الكلوي والوفاة.

4. أيضاً هناك بعض الأشخاص لديهم حساسية شديدة لمركبات هذه الأصباغ، وهذا قد يؤدي في أغلب الأحيان إلى حدوث حساسية مفرطة وشدة إحمرار وحكة في الوجه (عند صبغ اللحية للرجال) والرأس قد تؤدي في بعض الأحيان لحدوث تقرحات وتشققات جلدية قد تصاحب بانتفاخات في كامل الجسم وتكون النهاية ا لفشل الكلوي وضيق التنفس والإختناق حتى الوفاة إذا لم تسعف الحالة سريعاً في قسم الطواريء بالمستشفى.

5. ومن الفئات المستهدفة أيضاً المرضى النفسيون، والكل يعلم أن ضغط الحياة القاسي أصبح له أثر كبيراً في تغيير سلوكيات الفرد، وأريد أن أنبه بعض الأسر التي في بيتها مريض نفسي يجب إبعاد مثل هذه الأصباغ وهنا عندنا في السودان خاصة (صبغة الحجر) لدرء بعض الأفكار الإنتحارية التي قد تراود الفرد.

6. كما أن مادة (البارافينيلين داي امين) الموجودة في صبغة الحجر تسبب حساسية لكثير من السيدات وكثير ما سمعنا عن العروس التي توفيت بسبب تسمهها بصبغة الحجر، كما أن هناك الكثير من علب الحناء (التي تكتب عليها مروجوها أنها طبيبعية 100% وخالية من المواد الكيميائية) فتسبب كوارث وخيمة بعد ذلك.

7. ولكم أن تتخيلوا أن الصبغة التي كانت تستخدم كحبر لآلات الطباعة والنقوش على الجدران، تستعمل على جسم الإنسان!.

8. كما أن الأصباغ المختلفة هي في الأساس خليط من عدة صبغيات أو مواد كيميائية مثل الأمونيا أو النشادر قد تؤثر برائحتها النفاذة على مريض الأزمة ا لصدرية، كما قد تضاف اليها بعض المواد مثل الأنالين وهي مادة مسرطنة، وقد يضاف أيضاً بعض المعادن السامة مثل الرصاص لتثبيت الصبغة ولبقائها أطول فترة ممكنة، وكذلك مادة الزرنيخ السامة ومادة الفورملين التي تستخدم في تحنيط الجثث، وكذلك مركبات الكبريت السامة، وهذه المعادن قد تسبب ا لإعاقة للجنين عند المرأة الحامل أو الطفل عند الرضاعة، كما أن الزرنيخ قد يسبب سرطان الجلد، وتسمم الرصاص يؤدي لارتفاع ضغط الدم وهشاشة العظام، هذه في حالة الاستخدام لفترة طويلة.

9. وقد لوحظ أيضاً أن استخدام صبغات الشعر لفترات طويلة قد يسبب سرطان الغدد اللمفاوية وسرطان الدم الحاد، لأن البعض يضيف البنزين والجازولين للحناء مما يؤثر سلباً على إنتاج خلايا الدم.

10. وأخيراً، لا تصدقوا كل ما يقال عن هذه الأصباغ، وحتى إذا كتب على العلبة أو في النشرة الداخلية يجب توخي الحذر حتى نتجنب الآثار السيئة التي قد تحدث ولا نستطيع تداركها، فإذا كان لابد من استعمال هذه الأصباغ، يا حبذا لو عملنا اختباراً بسيطاً على جزء الجلد من أجسامنا ونراقبة حتى نتأكد من عدم وجود الحساسية لأحد مركبات هذه الصبغة وخاصة عند الحناء!.

11. وليس كل ما هو ملائم لشخص بالضروري يكون ملائماً مع الشخص الآخر، وإذا أصبت بحساسية فيجب عدم رمي العلبة وعرضها على الطبيب المختص حتى يستطيع أن يعرف ا لمادة المسببة للحساسية، ويا لطيف ألطف.

اليوم التالي


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2547

التعليقات
#942641 [ربش]
5.00/5 (1 صوت)

03-15-2014 08:04 AM
كلنا بلون بس ورونا رأي الشرع شنو ؟؟؟؟؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة