الأخبار
أخبار إقليمية
انقسام بشأن نتائج لقاء البشير والترابي
انقسام بشأن نتائج لقاء البشير والترابي
 انقسام بشأن نتائج لقاء البشير والترابي


03-17-2014 08:02 AM
ماجد علي-الخرطوم

رغم الحفاوة التي قوبل بها اللقاء الذي جمع الرئيس السوداني عمر البشير مع حليفه السابق زعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض حسن الترابي الذي يعد الأول من نوعه منذ 15 عاما، إلا أن آراء المراقبين تباينت بشأن انعكاساته على الحوار الوطني بالبلاد والذي دعت له القيادة السودانية.

وتزامن الاجتماع الذي جرى الجمعة مع تزايد تململ قوى المعارضة مما وصفته ببطء خطوات الحكومة في دفع استحقاقات الحوار منذ إعلان الرئيس البشير عنه قبل نحو ستة أسابيع.

ففي حين راهن محللون على نجاح مخرجات هذا اللقاء في فك الاحتقان السياسي، وتسريع وثيقة الإصلاح التي أطلقها البشير وتقضى بفتح حوار مع قوى المعارضة إلى خطوات ملموسة على أرض الواقع، اعتبر آخرون أن اللقاء سيزيد من حدة الاستقطاب، وأن الأزمة لن تحل إلا بقرارات وخطوات محددة من الرئيس.

ومن وجهة نظر أستاذ العلوم السياسية بجامعة النيلين حسن الساعوري فإن اللقاء فتح الباب أمام انطلاق حوار سياسي بين الحكومة ومعارضيها، "بعد أن انتزع الترابي من الرئيس البشير جملة من التنازلات المهمة".

أجندة إضافية
وأول هذه التنازلات، حسب الساعوري، أن تكون أجندة الحوار مفتوحة وليست قاصرة فقط على القضايا التي طرحها البشير في خطابه الأخير، وبالتالي أصبح بإمكان المعارضة تحديد أجندة الحوار، ثم الاتفاق على ألا يدار عن طريق حزب المؤتمر الوطني، بل عبر آلية متفق عليها بين الجميع، وإضافة إلى ذلك مشاركة حاملي السلاح في الحوار.


واعتبر الساعوري في حديثه للجزيرة نت أن التنازلات الحكومية دليل على جدية الحكومة وعدم سعيها لشراء الوقت أو المناورة بهدف تقسيم القوى المعارضة.

ووصف المحلل السياسي الحديث عن سعي البشير والترابي لتوحيد الإسلاميين بأنه بلا قيمة، لأن الترابي دخل اللقاء بلسان المعارضة، و"لأن وحدة إسلاميي السودان لن تتحقق إلا إذا واجهوا عدوا قاهرا".

وفي نفس الاتجاه يرى أستاذ العلوم السياسية بجامعة الزعيم الأزهري خالد محمد صالح أن اللقاء لم يخل من المكاسب السياسية، "لأن الاحتقان السياسي بلغ مداه في السودان بسبب تمسك الحكومة والمعارضة باشتراطات مسبقة كادت تنسف فكرة الحوار تماما".

وتابع أن نتائج الاجتماعات خاطبت مطالب الأحزاب واشتراطاتها بشكل معقول، مما يجعل تقارب طرفي الحوار أمرا متوقعا، وتوقع في حديثه للجزيرة نت أن تقدم الحكومة على خطوات ملموسة على صعيد تهيئة المناخ توطئة لانطلاق عملية الحوار.

تشكيك بالأجندة
لكن المحلل السياسي خالد التيجاني قلل من انعكاس نتائج هذا اللقاء على الأزمة في السودان، وشكك في أجندته وأهدافه، لأن اللقاء "جمع كل قيادات النظام التي تسببت على مدى 25 عاما في تعميق الأزمة السودانية".

ورأى أن السعي لمخاطبة وضع السودان "المأزوم" عبر توحد الإسلاميين، في ظل عدم إنجاز مراجعات حقيقية لتجربتهم في الحكم سيعطي رسائل سالبة داخليا وخارجيا.


وقال للجزيرة نت إن "الدور الأهم في هذه المرحلة يقع على عاتق الرئيس البشير وحده، لأنه صاحب القرار، وذلك عبر خطوات محددة"، وأضاف أن المشكلة التي يواجهها السودان أكبر ومطلوب معالجتها في إطار وطني "وليس أممية إسلامية، لأن ذلك لن يساعد السودان في الخروج من أزمته الراهنة".

من جهته عاب رئيس المركز السوداني لدراسات حقوق الإنسان محمود شعراني على اللقاء إغفاله مشاركة منظمات المجتمع المدني والكيانات الفاعلة في المجتمع السوداني مثل الإدارات الأهلية في الحوار المرتقب، رغم أنها المعبر عن ضمير الشعب "لا الأحزاب التي تتصارع على كراسي الحكم".

وتساءل في حديثه للجزيرة نت عن دلالات هذا "الإقصاء" في ظل حرص الأطراف على مشاركة الحركات المسلحة وجميع الأحزاب السياسية في مائدة الحوار المقبلة حول القضية السودانية.
المصدر:الجزيرة


تعليقات 24 | إهداء 0 | زيارات 10506

التعليقات
#945564 [ود البحر]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2014 02:56 AM
ستذهب بعد المفاصلة رئيسا وساّذهب للمعارضة أنيسا

معااااااارضة اصلو ما تفهم!!! ما تطلعوا دينا!!


#945555 [Dawod]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2014 02:18 AM
القضية قضية سودانية بحتة ويجب حلها سودانياً بعيداً عن تدخلات الآخرين..


والحل يبدأ بإسقاط النظام.

ومفتاح الحل في يد الشعب السوداني في إستخدام كل الوسائل ووضع كل الإمكانات المتاحة لغرض واحد(إسقاط النظام) تنهي كل المشاكل السودانية بما فيها المشكلة الإنسانية والسياسية والإقتصادية والأمنية وكلها مرتبطة ببعضها البعض ولن تحل هذه المشاكل لا أمبيكي ولا إتحاد أفريقي لا جامعة عربية ولا رفيعة المستوي ولا دنيئة المستوي...
وحل هذه المشاكل من جذورها تكمن في إسقاط نظام الخرطوم...
نظام الدولة العميقة المركزية العروبوإسلاموية المأسونية والطائفية الدينية الآحادية الهوية بمؤسساتها...
وإزالتها من الوجود..

وإعلان الإنسحاب من الإتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية فوراً وتجميد العضوية مع الحفاظ بعلاقات متزنة وفي حدود الإحترام المتبادل والمصالح المشتركة مع كل الدول...
مع إنفتاح دبلوماوسي سياسي خارجي وخاصة مع دول الجوار والدول الصديقة علي المستويين الإقليمي والدولي دون الدخول في تكتلات إقليمية ودولية وسأوضح أسباب الدعوة للإنسحاب لاحقاً..
كمرحلة ثانية للثورة بعد إسقاط النظام والإنسحاب من جامعة الدول العربية والإتحاد الأفريقي..
الجلوس علي طاولة مفاوضات سودانية سودانية في عاصمة المركز الخرطوم..
الخروج بخارطة طريق بعيدة وقريبة المدي تبدأ بحكومة تكنقراط لفترة زمنية محددة تبدأ بإعادة مؤسسات دولة سودانية قومية فدرالية وديموقراطية علي أساس الكفآت و المواطنة.
ولجنة إقتصادية من كفاءات وطنية من خبراء ومتخصصين في المجال الإقتصادي لوضع برامج ورؤي قريبة وبعيدة المدي لإنقاذ إقتصاد السودان ووضعه في المسار الصحيح بعد غياب الفاسدين والمفسدين وإستعادة الأموال والثروات المنهوبة من الدولة من قبل هؤلاء الفاسدين وتجريدهم من كل أموال الشعب لإستعادة العافية للإقتصاد السوداني..
وإقامة سلطة قضائية مستقلة تبدأ بمحاكمة القضاء والقانونيين الفاسدين ومحاكمة كل المجرمين والفاسدين من إخوان المأسونية وكل المجرمين والفاسدين منذ (إستغلال) السودان..

وإستعادة الأراضي السودانية المنهوبة والمغتصبة من دول الجوار بكل الطرق والآليات المتاحة...
وتعويض كل المتضررين بسبب الحروب وبسبب سياسات نظام المركز..
وإستعادة كل اللاجئين والنازحين والمهجرين قسريا إلي قراهم وأراضيهم وحواكيرهم وممتلكاتهم سالمين غانمين آمنين في ديارهم...
مع توفير كل سبل الحياة الكريمة التي تليق بالإنسانية في العشرية الثانية من القرن الواحد والعشرين..
من صحة وتعليم ومياه نظيفة للشرب وطاقة كهربائية وتوفير مراعي وكلأ ومياه للرعاة دعم الزراعة ودعم المزارعين وتوفير فرص عمل للجميع...
ووضع برامج وخارطة طريق واضحة المعالم للتركيز علي تنمية الأقاليم التي عانت من تهميش أنظمة المركز منذ (الإستغلال) التي فاقت حد التفاقم في عهد الإخوان المأسونية...
وتنمية أقاليم السودان المهمشة والأرياف وربطها بطرق برية ونهرية وبحرية وجوية وسكك حديدية لإنسياب الأعمال التجارية وغيرها لدعم التنمية في المناطق المعنية ودعم الإقتصاد الوطني القومي مع توزيع عادل للسلطة والثروة لكل أقاليم السودان علي أساس حكم فدرالي الشعب مصدر السلطات وهذه هي الضمانة الوحيدة لبقاء السودان موحد ومتماسك والأقوي إقتصادياً علي المستوي المحلي والإقليمي...
وثم كتابة دستور توافقي وإجراء إستفتاء شعبي علي الدستور بعد توعية جماهيرية للدستور...
تليها إنتخابات برلمانية علي مستوي الأقاليم وعلي المستوي القومي تنتهي بإنتخابات رئاسية. إنتخابات حرة ونزيهة وشفافة...
نعود لماذا الإنسحاب من الجامعة العربية والإتحاد الأفريقي؟
أولاً النظام الذي ننشده ونناضل من أجل تحقيقه هو نظام ديموقراطي فدرالي قومي ..
والدولة التي ننشدها دولة فدرالية ديموقراطية قومية دولة مواطنة وعدالة تتوفر فيها الشفافية والمساواة علي أساس المواطنة والقانون وتداول سلمي للسلطة وتحقيق طموحات الشعب وهذه الرؤي لا تتطابق مع كثير من الأنظمة والدول التي تخضع سواء لجامعة الدول العربية أو الإتحاد الأفريقي فلذلك لن تنجح أي جهود سودانية لتحقيق طموحات السودانيين في السلام ووقف الحروب والخروج بحلول تغير الحرب إلي سلام والتهميش إلي تنمية وإقتسام عادل للسلطة والثروة ومن الإنفلات إلي الإستقرار إلا بالإنسحاب من هذه المنظمات وفاقد الشئ لا يعطيه...
ثانيا جامعة الدول العربية والإتحاد الأفريقي يٌعقدان المشكلة السودانية أكثر من حلها وبعضها لمصالح دول بعينها واليوم نري كيف سقطت ورقة التوت والعلاقات المتوترة بين دول الجامعة العربية من جهة وبين بعض الدول العربية من جهة أخري مع السودان فهذه المنظومات غير مؤهلة لحل القضايا السودانية أو أيٍ من قضايا الدول الأعضاء فيها..
والأحسن أن ينسحب السودان بكرامته دون الدخول في إحتكاك مع أي دولة مع تقوية العلاقات الثنائية والتاريخية مع كل دولة علي حدي في إطار الإحترام المتبادل ومراعاة المصالح المشتركة بين الشعوب...
دون التدخل في شئون الدول الداخلية أو السماح لأي دولة التدخل في الشؤون الداخلية للسودان وإحترام سيادة الدول علي أراضيها ومياهها وأجواءها...
ثالثاً الأعباء التي تتحملها السودان جراء العضوية رغم فشل هذه المنظمات في أدني متطلبات أعضائها سوي الإدانة والتصريحات الجوفاء التي لا تحرك ساكن والخيار والفقوس في قراراتها وسيطرتها من قبل من يحبون السيطرة علي السلطة في بلدانهم وعلي بلدان أخري بواسطة هذه المنظمات بالتعاون مع دول إقليمية ودولية أخري لتمرير أجنداتهم من خلال هذه المنظمات وأكبر المتضررين الشعب.. السوداني..
والإنسحاب من هذه المنظمات الإقليمية الفاشلة تصب في مصلحة الشعب السوداني...
والتمسك فقط بالمنظومة الدولية الأمم المتحدة كمنظومة وحيدة تجمع كل دول العالم سيمكن الشعب السوداني من التقدم وأخذ موقعه الصحيح والطبيعي محلياً وإقليمياً ودولياً...
ومساوئ عضوية السودان أكثر من محاسنها في هذه المنظمات ويمكن ذكر المزيد...
ونطالب بلإنسحاب من جامعة الدول العربية والإتحاد الأفريقي إلي حين ترتيب البيت السوداني بعيداً عن هؤلاء والإنفتاح بعلاقات في حدود الإحترام والمصالح المشتركة حتي تتضح الرؤية مستقبلاً بعد إستقرار السودان...
وأي عضوية في أي منظومة لا بد أن تتم بإستفتاء شعبي وليست قرار سياسي آحادي يجر الشعب فيما لا يعنيه وفيما لا مصلحة له دون أخذ رأيه وهذه واحدة أيضاً من أسباب الإنسحاب..
بالإضافة إلي إغتصاب بعض الدول الأعضاء التي تنتمي إلي جامعة الدول العربية والإتحاد الأفريقي والسودان عضو فيهما أراضي سودانية وإحتلالها عنوةً والتدخل في الشؤون الداخلية للسودان وفتح الأبواب لكل التدخلات الأجنبية وإحتلال السودان بقوات أجنبية تحت غطاء دولي وإقليمي لضرب الأمن القومي السوداني وتفتيت السودان وسرقة ثرواته بالتعاون مع أنظمة إنقلابية غير شرعية سرقت وإستولت علي سلطة الشعب بإنقلاب عسكري للقضاء علي الديموقراطية وبدعم من الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية والإتحاد الأفريقي وبعض مخابرات تلك الدول بالتعاون مع دول إقليمية ودولية أخري وشرعنة نظام غير شرعي واليوم هم غير شرعيين لذلك أيدوا ودعموا نظام غير شرعي وقسموا السودان ومازالوا يريدون الإستمرار في نفس النهج بالتعامل مع نظام غير شرعي وإجبار الآخرين علي الإعتراف بالنظام الغير شرعي ومواصلة التفاوض حتي تقسيم ما تبقي من السودان طالما الشعب مستمر بعلامة الرضا السكوت...!!!
فلا بد من الإنسحاب الفوري من الجامعة العربية والإتحاد الأفريقي إذا كنا نريد خيراً ومستقبلا للسودان....
وليعلم كل الساسة أن الديموقراطية التي تنشدها الشعب ديموقراطية فعلية الشعب مصدر السلطات فيها والشعب من يقرر مصيره إن أراد الإتحاد مع دولة أو دول أو الدخول في أي منظومة بإستفتاء قومي بمشاركة الجميع في إطار المصالح القومية للسودان...
وزمن البلطجة السياسية والفكرية والأيدولوجية وإستيراد الأفكار والأيدولوجيات والسياسات من خارج السودان لحكم السودان منذ (إستغلال) السودان قد إنتهت إلي الأبد...
والسودان أكبر بكثير ممن يدعون بالفكر والأيدولوجيا والطائفية والدينية والحزبية وما أدراك ما إصلاحية ومليشياتية وأهل قبلة وكلها ستقبر في مقبرة واحدة لتكتب عليها مقبرة المأسونية السوسية التي مرضت السودان لأكثر من خمسين عاماً...

عاش كفاح ونضال الشعب السوداني الحٌر...


#945535 [albrado]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2014 01:14 AM
الاقصاء للادارة الاهلية وفعاليات المجتمع المدني ؟؟؟؟

سؤال يستحق الاجابة ......

ولكن القائمين بالامر ليسوا باغبياء ... يعني معقولة

يوجهوا نداء لممثلي وفعاليات الشعب عشان يحضروا التلاعب

بممتلكاتهم ؟؟؟ الاحزاب وغيرهم ممكن يشتروا ويبيعوا زممهم

مثل ما حدث في صفقات سابقة للاسلاميين مع الصادق والمرغني


#945487 [جمال]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2014 11:38 PM
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عفواً ،،عفواً ،،

هذا المقال مكانه صحف الحكومة

وليس الراكوبة

مع مع كامل الإحترام

_______________________________________

كلام سليم ياليكم يوم


#945465 [nagatabuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2014 11:12 PM
الرد على الصورة لا حول ولا قوة الا بالله مصاصى الدماء استحموا بالدم عديييييييييييييل ولسه خايضين لغاية ما يغرقوا فيه ويموتوا شرقا بالدم


#945342 [الباهي]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2014 08:06 PM
من وجهة نظر أستاذ العلوم السياسية بجامعة النيلين حسن الساعوري فإن اللقاء فتح الباب أمام انطلاق حوار سياسي بين الحكومة ومعارضيها، "بعد أن انتزع الترابي من الرئيس البشير جملة من التنازلات المهمة".

هذا الكلام صحيح وصالح للنشر والتداول لمدة اسبوع واحد فقط


#945204 [مواطنx]
5.00/5 (2 صوت)

03-17-2014 05:42 PM
الأخوان المسلمين بالسودان
المؤتمر الوطني، المؤتمر الشعب،حركة الأصلاح،الحركة الوطنية للتغير،وحول عضوية الصادق وابنه والمرغني وابنه هذه لا نعلمها ولكنهم اخوان كيزانيين!


#945061 [حجر الظلط]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2014 03:31 PM
ليطمئن الناس فلا سبيل للترابى فى ان يكون الآمر الناهى من بيته فى المنشية

فمركز القوه والقرار انتقل لحجر الطير وحجر العسل .
وهؤلاء لا علاقة لهم بالجبهة كان احسن ليهو ناس على عثمان وغازى والجاز ونافع صبروا عليهو 10 سنه
ديل ولا 10 يوم ما بتحملوهو .


#945060 [ودالباشا]
5.00/5 (1 صوت)

03-17-2014 03:30 PM
بدات..مناظر الفصل الثانى

مسرحية...

فن البقاء والمكنكشون ..تأليف الترابى

مساعد التأليف.. الصادق المهدى

الاخراج..طه الثعلب مخرج منفذ.. عمر المكلوج

المسرح الدولة والمتفرجون الشعب


#944974 [انصاري مضايق]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2014 02:35 PM
بطلوا الكلام الكثير وركزوا معانا الايام دي الحكومة واقعة وتعبانة كتروا من المظاهرات وسقطوا العفن دا وبعدين تعالوا نتحاسب بعد ان نكون لينا حكومه قوية وقومية''''''''


#944920 [كلحية]
5.00/5 (1 صوت)

03-17-2014 01:46 PM
لايستحق ثمن الحبر الذي كتب به ! كل من يهلل ويكبر لمثل هذا اللقاء الذي بطلاه هما واحد ذهب الي القصر والثاني ذهب الي السجن في كذب مرذول وصرح قبل ربع قرن من الزمان !. من ينتظر خيراً من هكذا إجتماع إما ساذجا أم به عور .


ردود على كلحية
European Union [ammar ali] 03-17-2014 08:06 PM
كلام صاح مية المية .ديل زعماء عصابات زى المافيا ما اجتمعوا الا لشر . هل اختلافهم زمان كان عشان مصالح الشعب السودانى ام مصالحهم الشخصية ؟ فعلا ساذج واهبل من يصدق هذه المسرحية


#944836 [ليكم يوم]
4.00/5 (4 صوت)

03-17-2014 12:36 PM
عفواً ،،

هذا المقال مكانه صحف الحكومة

وليس الراكوبة

مع مع كامل الإحترام


#944815 [ابواحمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2014 12:13 PM
اقول لك الله ياسودان انت مازلت تنجب الرجال المخلصين الاوفياء وقلبهم علي البلد فقد حان وقتهم لنجده السودان من اولئك الكيزان عجل الله برحلهم


#944787 [تنين]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2014 11:43 AM
هذه الاجتماعات عادة لا ينتج عنها أي شيء. لذلك كثير منهم وأية نتائج. image


#944760 [خالد حسن]
5.00/5 (2 صوت)

03-17-2014 11:23 AM
قلت لي يالساعوري الترابي دخل الحوار مع البشير بلسان المعارضه؟
شكلكم ياكيزان الكضب ده بقي دينكم وكان جوه القبر بتكضبو
تحليك فطير وغبي انت بقيت استاذ جامعي كيف ؟ مابعيد اذا كان حمارويه البشير قالو عمل ماجستير وجمال الوالي الحرامي عنده دكتوراه


ردود على خالد حسن
United States [khalid zain] 03-17-2014 12:13 PM
عزيزي خالد حسن من قال لك انهم اغبياء بل هم وصلو عبر 25 سنة الا ان كل الشعب السوداني غبي وانا لا اقول كلهم بل جلهم لان من يظن ولو لبرهة ان هولاء يمكن ان ياتي منهم خير فهو غبي فقل لي بالله كم من المعارضين الان وكم من الشعب السوداني بعد الاجراءات الاخيرة استبشر بانهم رجعوا او تراجعو ستدرك حينها من هو الغبي حقيقة من المتغابي عن الحقيقة ليمررها علي الاغبياءومن هنا اقول لهم وللساعوري انكم نجحتم بامتياز في مرمطة كل ممرمط وهو هدفك وقد حققتموه بامتياز اذن انتم اذكياء ومبروك لنا ولشعبنا درجة الغباء فهي تناسب هممنا ودمت.دايرنها باردة ...ارجوها


#944713 [abubaker]
5.00/5 (1 صوت)

03-17-2014 10:51 AM
اجتمعو قبل زلك واضاقو الشعب السوداني مر العزاب والان ارادو ان يكوهه بالنار


#944708 [ايدام]
5.00/5 (1 صوت)

03-17-2014 10:45 AM
اذا صدقت النويا ودعمت قوى المعارضة وساندت الترابى فى الحوار انا متاكد الرجل قادر على انتزاع مطلوبات الوطن كاملة من هذا النظام , نعم للرجل بعد نظر وكاريزما يجب الاستفادة منها وتحويلها لصالح المعارضة بكل واقعية


ردود على ايدام
European Union [ايدام] 03-19-2014 01:10 PM
طيب وقت ما عندو كاريزما انت جاى فى موضوع للترابي معلق فيه ليه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وانطر ي اخى الى عدد التعليقات فاقت الــ 400 اتحداك ان تاتى باي سودانى وتجد مثل هذا العدد من التعليقات

United States [Quickly] 03-18-2014 12:11 AM
كريزما شنو للترابي ياوهم؟ نوعك دا يرفع الضغط ويفقع المرارة

European Union [مستغرب] 03-17-2014 11:46 AM
إذا كان الخداع والفهلوة واللف والدوران والمُكر تُعد من سمات (الكاريزما) فعليها وعلي الشعب السوداني الذي يقوده الترابي السلام....!!!!


#944686 [حمدي]
5.00/5 (1 صوت)

03-17-2014 10:29 AM
الحل المتفق عليه من مغظم قطاعات الشعب السوداني يكمن في تكزين حكزمة انتقالية مدتها 3 سنوات لتنفيذ مهام محددة : --
1 - ايقاف الحروب و حل المليشيات المسلحة و تحقيق العدالة و تعويض المتضررين
2 - بناء دستور توافقي يحقق الدولة المدنية و دولة المواطنة و القانون و العدل و المساواة و فصل الدين عن السياسة ( و ليس فصل الدبن عن المجتمع ) و يسط الحريات و فصل السلطات
3 - اعادة هيكلة الجيش و الشرطة ياسس و عقيدة وطنية
4- رد اموال الدولة المنهوبة و محاسبة المفسدين
5 - ترميم العلاقات الخارجية لعودة السودان الي المجتمع الدولي
6 - اصلاح و ترميم الزراعة و الصناعة و الثروة الحيوانية و البترول و التعدين و اي اصلاحات اخري مهمة .


ردود على حمدي
United States [أبو اليسع] 03-17-2014 06:03 PM
أوافقك الرأي، على أن تكون حكومة تكنوقراط وليست حكومة حزبية، يتم أولاً تعديل الدستور بإنشاء منصب رئيس للوزرابسلطات وصلاحيات عاليةء ثم يعين الرئيس بالاتفاق مع رؤساء الأحزاب رئيس الوزراء وفي خلال اسبوعين فقط ليتولى هو ـ أي رئيس الوزراء ـ اختيار الوزراء من أكفأ التكنوقراط وأبعدهم عن السياسة والولاء الحزبي ،على أن يكون منصب رئيس الجمهورية شرفي في الفترة الانتقالية بعد ان يتنازل من كثير من سلطاته وصلاحياته لرئيس الوزراءوفقاً للتعديل الدستوري، لأنني أخشى من نجدد الخلافات والتسويف في تشكيل الحكومة الإنتقالية إذا جعلوها محاصصة حزبية كما كان يحدث في عهد الديموقراطية الثالثة الامر الذي كانت نتيجته انقلاب الإنقاذ ، الوضع الآن لا يحتمل ما جرى من أحزاب الديموقراطية الثالثة، فالإقتصاد على حافة الإنهيار،والأمن مفقود، والبلد عموماً في فوهة بركان، نعم الأجندة التي طرحتها هي أجندة المرحلة ولكني أري أن تشكل حكومة تكنوقراط من أفذاذ السودانيين من الداخل والخارج لتضطلع بتنفيذ الأجندة، وتنصرف الأحزاب للمشاركة في وضع الدستور وقانون الإنتخابات والقوانين الأخرى وتهيئة نفسها للإنتخابات الحرة النزيهة التي ستشرف عليها حكومة التكنوقراط النزيهة والمؤهلة وغير المحسوبة على اي تنظيم سياسي


#944659 [نبض التعب]
5.00/5 (2 صوت)

03-17-2014 10:09 AM
لا يوجد أساساً إنقسام بين (كتائب عزالدين القسّام) حتى تخرج علينا (الخنزيرة نت) بهذا الإستطلاع الضلالي!! .. عاد الترابي (العرّاب) وجزمته علي رأس الحقير البشير ، وغداً يعود علي الحاج وسيستقبله بكري خسن صالح وسيلتقي بالرقّاص في القصر الجمهوري أو بيت الضيافة ليقول له:( والله يا علي الحاج حكاية الغرباوية الفلت عنها إنو شرف ليها لو وطأها جعلي مرقت من خشمي غصباً عنّي أصلو يومها داك كان معاي صاحبي بكري ولفّ ليهو سيجارة غرباوية عجبتني ريحتها شدبببد خلّتني أبرطِّم بالكلام الشين داك ، فعليك الله يا علي الحاج أخزي "تخليها مستورة" زي سترتك لي سُكّر الغرّابة داك!) ... , ... خلاص!!.


#944656 [المنفى]
5.00/5 (1 صوت)

03-17-2014 10:04 AM
الكرت المحروق الذى اصبح بيد قطيرة بعد اصبحت مشروعها الاخوانى فى مهب الريح؟


#944593 [وحيد]
5.00/5 (5 صوت)

03-17-2014 09:03 AM
مع احترامنا للجميع الا ان ترديد ما يردده هؤلاء الافاقين من انهم قوة اسلامية و اهل قبلة و ما الى ذلك من الافك هو اقرار بالافك .. هؤلاء قوم لا علاقة لهم بالاسلام و لا يمتون اليه بصفة و مجرد نسبهم الى الاسلام يعد جريمة في حق الاسلام ...


#944579 [علي خميس]
5.00/5 (1 صوت)

03-17-2014 08:23 AM
والله إنتو كلكم وهم والجماعة ركبوكم القنابير.... البشير وفي لحظة تجلي وكعادته عندما يكون مع جماهيره حيث ينسى نفسه، كشف الخطة ... فالمقصود بالحوار هو الحركة الإسلامية التي ستتوافق على أجندة المؤتمر الوطني الإسلامية كما ذكر البشير في خطابه بالقضارف.. والتنظيم العالمي للإخوان المسلمين بقيادة قطر لن يفرط في آخر معاقله في السودان ولهذا السبب يسعى التنظيم للم شمل الإخوان في السودان والدفاع عن هذا المعقل... والسؤال هو هل التنظيم مستعد لضخ بلايين الدولارات في بؤرة الفسادتلك !!! فالمعروف أن كل جندي يحمل السلاح في جيش السودان فاسد أشبه بالمرتزقة ... وكل شرطي فاسد ... وكل موظف فاسد ... وكل عاطل عن العمل فاسد... ودمرت البني التحتية تماما فلا خطوط جوية سودانية ولا خطوط بحرية ولا سكك حديدية ولا مشاريع زراعية... فماذا هم فاعلون!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة