الأخبار
منوعات سودانية
مكتبة امدرمان المركزية
مكتبة امدرمان المركزية



03-17-2014 04:13 PM
شوقي بدري


طاردني مشكورا الابن احمد ضاوي وحثني للكتابة عن مكتبة امدرمان المركزية فله جزيل الشكر. ولكن كنت اريد ان اراجع بعض المعلومات مع اخي الاصغر العميد قاسم بدري وشقيقتي آمال بدري العارفة والحافظة بشئون امدرمان. وكان المراسلة الغالي ابن الاخت آمال ابراهيم بدري العزيز ابراهيم محمد صالح.
عندما صرنا نتعرف على المكتبة المركزية في امدرمان كانت في سوق الموية جنوب مقهى جورج مشرقي وخلف محلات عبدالصمد ترزي المؤتمر وهذا بين سنة 1961 و 1964 او 1965 . وكانت بجانب انها مكان للقراءة واستلاف الكتب كانت مكان لتجمع طلاب المدرارس الثانوية وبعض طلاب الجامعات .وكانت ملتقى للمثقفين ومحبي القراءة . وكانت مكان تجمع وبداية المظاهرات التي اطاحت فيما بعد بالدكتاتورية العسكرية الاولى. والدكتاتوريات لاتحب الثقافة . ولقد قال قوبل وزير هتلر ,, كلما سمعت كلمة ثقافة تحسست مسدسي .
اذكر ان الاخ العزيز عبدالرحيم علي حمد منذ صغره كان من رواد المكتبة , وكثير الحديث عنها. شقيقي الشنقيطي بدري وصديقنا عبدالمنعم عبدالله حسن عقباوي, كانا في زيارة المكتبة في المساء في بداية الستينات. وبينما هم يتحدثون امام المكتبة. قام صديقنا وزميلنا في بيت الامانة والاحفاد الدكتور عوض مصطفى مكاوي, بتحريك عجلة عقباوي الفليبس. ووقف بالقرب منهم . وكان وقتها يرتدي العمة والجلابية فلم يتعرفا عليه. فقال عقباوي ساخط. الليلة اول يوم نجي المكتبة دي العجلة تنسرق. شوف الحايجي تاني. وبعد خطوات ناداهم عوض. ويبدو ان عوض كان احد المترددين.
قبل ان تأتي المكتبة الى سوق الموية كانت في المكان الذي فيه سينما امدرمان الحالية . فبعد انتهاء رخصة قديس عبدالسيد صاحب سينماء برمبل , التي كانت في موقع البريد الحالي هدمت السينما. واحتاج السوق لاكثر من سينما والضحية كانت المكتبة. فانتقلت الى سوق الموية . ثم كانت الجريمة الاكبر عندما اخلت المكتبة المكان لمكان سكر واكل ... بار ومطعم... اظن ان اسمه بار عبير . ولم تستطع الثقافة والادب ان تقاوم سلطة المال والكسب.
بين سنة 1964 و 1993 كانت المكتبة في بيت العميد يوسف بدري, الذي ورثه من بابكربدري. والمكتبة لم تكن تدفع ايجار للمبنى والعميد يوسف بدري بالرغم من انه عاش كل حياته بمرتب الاحفاد , كان يتكفل ببعض المصاريف والاصلاحات. وهو يحس بانه يقدم شيئا للعلم والثقافة. وفي الثمانينات والتسعينات صارت الصيانة مكلفة. لدرجة ان نجارا قد حضر لاصلاح الشباك في منزل الدكتور علي بدري وطالب بمئة جنيه. فقال له الدكتور علي بدري مشيرا للبيت الذي مساحته اكثر من الف متر (سمح يا ولدي ...بس زمان البيت ده كلو انا اشتريتو بمئة جنيه).
عندما انهار جزء من سقف المكتبة لم يكن هنالك من يهتم او يستطيع اصلاح المبنى . ولم يكن عند يوسف بدري المقدرة . فهو الى ان انتقل الى جوار ربه لم يكن له حسابا في بنك ولم تلامس يده المال لعشرات السنين بل كانت زوجته السارة موسى تقف في الصف لاستلام مرتبه مع بقية العاملين. وبعدها ترك يوسف بدري المنزل لبعض المحتجين بدون ايجار.
وماتت المكتبة المركزية. لان هذا ليس بالزمن الذي يترك الناس منازلهم لمكتبة لثلاثة عقود. ويسعدون بوجع الراس والاهتمام والتعب, من اجل الثقافة. وليس هذا بزمن ثقافة. وما تبقى من الكتب نقل الى مدرسة المؤتمر. والى غرفة في الركن الشمالي الشرقي في المدرسة ولا تزال هنالك. ولم يكن عمل يوسف بدري بغريب في ذلك الزمان وخاصة لمن نشا وتمتع بروح اهل رفاعة. الغريبة انني قبل ان ابدأ الكتابة لم يخطر ببالي ابدا ان المكتبة هي منزل يوسف بدري . لاني وسف بدري والآخرين كانوا يحسبون الامر عاديا . وفيه تشريف ليوسق بدري .
علمت كذلك ان آل حجار الذين قدموا كثير من الخدمات الخيرية, قد تحصلوا على قطعة ارض في امدرمان لإقامة مكتبة. ولكن الانقاذ قد انتزعت منهم قطعة الارض فالمكتبات توعي الناس وتثقفهم وتجعلهم يفكرون وهذا ليس من اوليات الانظمة الشمولية.
كان هنالك بار في الموردة مشهور اسمه بار حليم , والعم حليم كان قبطيا ظريفا مهذبا وامدرمانيا بروح سمحة. كان له بار في الموردة يواجه بوستة الموردة . ولان حديقة الريفيرا وحديقة الموردة والجندول كانت اماكن لهو وشرب فلقد ازدهرت اعمال البار. وكما سمعت من اخي عبدالرازق اسحق الموجود الآن في السعودية شقيق حلاق الموردة المشهور عبدالعزيز, فإن احد اهل امدرمان جاء الى الباروسأل العم حليم مستفزا (يا خي في بار جديد فتح اسمه بار الريس بتعرفو لي وين ؟؟ وده بار سوداني جد جد) . فقال له العم حليم ببساطة ياهو ده الدكان الجنبنا ده. انتو ناس الموردة بار واحد ما كفاكم؟. زمان ما بتنبزونا نحنا المسيحيين بالبارات . هسي انتو المسلمين بقيتو تعملو بارات.
الأفندي الذي اتى للعم حليم يبدو انه كان مغبونا وربما بسبب ان العم حليم لم يسلفه. والعم حليم كان يقول جينا نبيع الادب ما نفع بقينا نبيع قلة الادب .بقو يقيفو صف ويكوركو ...اديني...اديني. فالعم حليم بدأ باره كمتبة (ما حوم عليهو زول) بعد تعب قبل النصيحة انو يحول المكتبة الى بار فصار من الاغنياء. ولهذا كان يردد عالم غريب تبيع ليهم الادب ما ينفع تبيع ليهم قلة الادب يجوك جاريين احد الاخوان قال لي انه في بداية شبابه كان يذهب الى المكتبة المركزية عندما كانت في بيت العميد وكان يلطش الكتب في بعض الاحيان. وبعد لطش كتاب تبعه رجل عامل على عجلة كان كذلك في المكتبة وقال له انا شفتك يا ولدي لمن شلت الكتاب .الكلام ده عيب منك الكتب دي حقت الناس كلهم انت ما كان عندك قروش تشتري في ناس فارشة كتب قديمة في البوسته ووجوة في السوق بتلقى عندهم كتب رخيصة. فالكثير من السودانيين يحسبون ان الكتب (سرقتها حلال ومش عيب ). وكثير من الكتب في مكتبة امدرمان المركزية سرقت او استلفت ولم ترجع او ارجعت ممزقة. نفس هذا الصديق استضافنا في منزله في كوبنهاجن وفي الصباح قالت لي زوجتي في اقل شيء ثلاثين كتاب من كتبك تحت السرير. فالصديق كان لا يزال على اقتناع بأن سرقة الكتب حلال.
تمكنت من شراء ثلاثة كتب رائعة في معرض الكتاب في ابوظبي من الاخ محمد الفاتح المتخصص في بيع الكتب القديمة ودفعت لهم بدون تردد الف درهم . والكتب هي ..دفع الافتراء وثورة 24 وابطال السودان لمؤرخ السودان الاستاذ محمد عبدالرحيم . والمؤلم انني بخلت على العزيز الخال الاستاذ محجوب عثمان بكتاب دفع الافتراء . والكتب قد اختفت الآن من منزلي. مثل مئات الكتب وان لم اقل الف كتاب. السودانيون يعتبرون ان الكتاب اي حاجة . والدي رحمة الله عليه كان يقرأ كل شيء حتى دليل التلفونات في بعض الاحيان وكانت كل الصحف والمطبوعات تصله من مكتبة الثقافة لصاحبها الاديب والشاعر حسن بدري كاشف قريب الاديب الفنان خليل فرح.
كنا نأخذ هذه الكتب ويحضر اصدقاؤنا لأخذها بإنتظام. وابي رحمة الله عليه كان يقول (الكتاب عندو رسالة وهي انه يثقف اكبر كمية من الناس. عشان كده بتمنى انو اصحابكم ما يكونو بيسيئوا للكتب دي ولمن يشيلوها يحافظو عليها .
المحامي ومبعوث البرلمان السويدي (بيرتل لياندر ) ذهب معي للسودان في سنة 1986 بين يوم السبت 13 ديسمبر الى يوم 20 ديسمبروقابلنا كثير من الوزراء والمدراء واهل السياسة . تعليقه كان بأن للجميع منازل جميلة ورياش فاخر. الا ان كل البيوت تفتقر الى المكتبات فيما عدا مكتبة مولانا محمد صالح عبداللطيق وقيع الله.
عندما سألت مولانا محمد صالح عبداللطيف وقيع الله الذي كان من اوائل ضباط مجلس بلدي امدرمان, عرفت منه ان المجلس البلدي لم يكن مسؤولا من المكتبة المركزية. وهذه غلطة فالثقافة جزء من عمل المجالس البلدية وتركها لوزارة المعارف خطأ. لان لوزارة المعارف مسؤوليات ضخمة. ولكن الانجليز قد نجحوا في تكوين و انشاء مكتبات ومعاهد وجامعات حطمناها نحن. ولم نحافظ عليها. والمكتبة المركزية في امدرمان كانت خير مثال....
كل المدارس الثانوية كانت لها مكتبات عامرة وكانت هنالك حصة مزدوجة اسمها حصة المكتبة يذهب الطلاب للمطالعة وللتخاطب مع امين المكتبة الذي يساعدهم في اختيار كتب تناسب امزجتهم ويقومون بإستلافها بدون اي مقابل. وكان مكتب النشر يطبع كتب كثيرة باسعار اسمية للنشئ . وكان هنالك ماعرغ بكتب التعريفة . وثمنها تعريفة ,كتب الفرش وهي اكبر قليلا . والسجارة كانت بقرش . اول كتاب اشتريه كان بنزين ومريسة . ويتحدث عن السائق السكران الذي تسبب في حادث . وربما هذا من الاسباب انني لم اتذوق الخمر .
والمجلس البريطاني كانت له مكتبة ضخمة وكانت في نفس مكان مكتبة البشير الريح اليوم. وكانت تقام في هذا المركز محضرات ومناظرات. ويعطي المكتب بعثات دراسية للسودانيين .
يوسف بدري واغلب اهل اسرتنا لا يبكون ولا يجزعون لموت. وهذا التقليد بدأ مع حروب المهدية ومنذ ايام رفاعة التي ولد فيها يوسف بدري واغلب آل بدري وعاشوا وترعرعوا الى ان كبروا وانتقلوا الى امدرمان. ولكن يوسف بدري لم يبك الا مرتين في حياته ، مرة عندما استلمت الانقاذ السلطة. والمرة الثانية عندما افتتحت مكتبة البشير الريح. الذي هو كذلك من اهل رفاعة وهؤلاء يقدرون التعليم والثقافة والقراءة ويؤمنون بقول الشاعر
خير جليس في الزمان كتاب...
الا رحم الله مكتبة امدرمان المركزية
التحية....... ع . س . شوقي

أخي محمد علي شوقي

سلام لك وللعائلة الصغيرة ولللأهل الأعزاء في السودان

تعقيبا على ما كتب في حق مكتبة أمدرمان المركزية التي ترنحت للأسف تحت ضربات متلاحقة ففقدت مركزيتها أولا وكانت أعز ما تملك ثم أمتدت لها الأيدي حتي قضت عليها فأصبحت نسيا منسيا.



وفي 11مارس عام 1990 فتحت مكتبة البشير الريح العامة أبوابها بمقرالمجلس الثقافي البريطاني بعد أن أجبرالمركز الهام على توديع أمدرمان وغيرها من مدن الأقاليم تحت حرب بلا هوادة من وزارة " التربية والتعليم "؟؟!!

وانقل لكم من صحيفة " الفجر " المعارضة في لندن العدد الثاني من السنة الأولى شهر مارس 1993:

" صاحب افتتاح مكتبة البشير الريح العامة معرض المليون كتاب لدار النشر بجامعة الخرطوم وبرنامج ثقافي غنائي استمر لشهر كامل شاركت فيه فرق السمندل وعقد الجلاد وألوان الطيف والجو الرطب وأصدقاء الكتاب وعدد من كبار المطربين والمداح. وقدم فرسان أبوسعد والفتيحاب عرضا بالخيول والطبول مصداقا لقول السلف الصالح " عمار البقعة بأهل الكتاب وأهل الركاب ". وتأوي المكتبة حسب قول " الفجر " جماعة أصدقاء الكتاب ونادي السينما ونادي الشطرنج السوداني والجامعة المفتوحة ومجموعة من الروابط الثقافية والمسرحية."



للمفارقة كان رئيس تحريرجريدة الفجر اللندنية وهي تحيي الذكرى الثالثة للمكتبة الأستاذ الجامعي الدكتور خالد المبارك المستشار الأعلامي بسفارة السودان حاليا ! ودعت " الفجر " في تقريرها الكتاب ورواد المكتبات وعشاق المعرفة لدعم المكتبة الرائدة.



وتعود بداية المكتبة العامة الى سنة 1984 كمبادرة من أسرة الشيخ البشير الريح طيب الله ثراه لتخليد ذكراه وصادقت السلطات المحلية أولا على قيام المكتبة فوق قطعة أرض جنوبي مدرسة المؤتمر وشرق مباني المجلس الوطني الحالية. ثم بدأ المسؤولون في التراجع والمراوغة فما كان من عبدالرحمن البشير الريح أحسن الله اليه الا شراء مقرالمجلس البريطاني من حر ماله وتزويد المكتبة بما يزيد عن العشرين ألف كتاب ومرجع ودورية باللغتين العربية والأنجليزية ومولد للكهرباء حتى يتسني للطلاب الأطلاع والمذاكرة على الرغم من انقطاع التيار الكهربائي في بعض الأحيان.



وعندما اقترب يوم الأفتتاح ذهبنا عبدالرحمن البشير وتوفيق صالح جاويش رحمهما الله وأنا لكي نطلب من وزير الثقافة حينها علي شمو التفضل بالأفتتاح لما له من صلات معروفة بالأذاعة والأعلام والثقافة ولما له من روابط بمدينة أمدرمان وسيرتها الفكرية والأجتماعية. غير أن شمو تردد مبررا أن المناسبة كبيرة ومهمة بدرجة تستاهل أن يفتتح المكتبة رئيس مجلس الثورة ( لاحظ أنهم كانوا يتصيدون مثل هذه المناسبات الأهلية ليحصدوا حيث لم يزرعوا ). وقال المرحوم عبدالرحمن لعلي شمو بكل صراحة " ياخي بركتنا فيك " ولم يرفض الوزير كما لم يقبل بوضوح فحدثت المفاجأة غيرالسارة حيث جاء عضو مجلس الأنقاذ آنذاك ابراهيم نايل ايدام للأفتتاح من غير دعوة من مجلس الأمناء برئاسة العميد الراحل يوسف بدري ومن بين أعضائه الفريق محمد توفيق خليل والشيخ عبالقادر عمر الأمام وفتح الرحمن البشير رحمهم الله وكامل شوقي والكتور أحمد البدوي الأمين حامد وقاسم عثمان نوروفهيمة عبدالحفيظ هاشم وغيرهم.

كان افتتاح المكتبة بواسطة الممثل العسكري لقيادة النظام محل تساؤل وحرج ولكن خفف من وقعها أن خف للمشاركة في افتتاح المكتبة التذكارية الرائدة أعلام أمدرمان شيبا وشبابا وفيهم من لم يغادر بيته لمناسبة ثقافية عامة منذ انقلاب الأنقاذ مثل الأعمام أحمد داود وخضر بدري وأمين التوم واسماعيل العتباني وأحمد عبيد عبدالنوروحسن أبوسبيب وغيرهم. وثارت ثائرة عملاء الأمن من الأحتفال البهيج ومن اقبال رموز المجتمع عليه من كل حدب وصوب.. وأخذوا يتساءلون ويتحسسون لماذا جاءت محاسن عبدالعال ولماذا دعوتم سارة نقدالله وليه وليه وليه قلنا لهم هذه مكتبة عامة لأهل أمدرمان مشرع وهيط للعاجز والنشيط وتقابة تضوي الليل وتشد الحيل هل تريدون اطفاء نورها في مهدها .. لم يفلحوا ولن يفلحوا .. هيهات!.

ماتت مكتبة أمدرمان المركزية وراح المجلس البريطاني فقامت مكتبة البشير الريح وجاء مركز عبدالكريم ميرغني ناصعا متوثبا ثم تعاقبت المنتديات ومحافل الثقافة والفكر الحر في البقعة المباركة.

تحياتي أحمد
[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2095

التعليقات
#946206 [صديق الكشيمبو]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2014 01:57 PM
من المصادفات السعيدة أن وجدت هذه المقابلة الصحافية التي أجراها الأستاذ الإعلامي والمذيع في إذاعة الرياض سابقا/عوض الله محمد عوض الله مع أحد العاملين في هذه المكتبة العريقة التي شكلت ركنا من أركان التنوير في بلادنا لعود واستفادت منها أجيال، الضيف هو التاج قريش وهو من أبناء أم درمان، حيث أشار إلى أن المكتبة منزل تبرع به آل بدري..
يعيش في ديار الغربة «23» عاماً
جاء العم التاج النور قريش الى المملكة العربية مغترباً في عام 1989م، حيث التحق بالعمل في مجال المكتبات، وهو التخصص الذي برع فيه منذ عام 1965م، حينما كان يعمل في المكتبة الوطنية بأم درمان التي يقول إنها كانت تابعة لوزارة التربية والتعليم، وتقع في شارع الإرسالية بحي الشيخ دفع الله بأم درمان، ويضيف في أسى: إنها أغلقت وتحولت إلى غرفة صغيرة في مدرسة المؤتمر الثانوية!!
وأجرينا حواراً قصيراً مع العم قريش حول ذكرياته الماضية وأحلامه القادمة:
الرياض: عوض الله محمد عوض الله
٭ ماذا كان عملكم في المكتبة الوطنية بأم درمان؟
ــ كنت في قسم المراجع الانجليزية، إضافة إلى عملي في التسليف والاشتراكات.
٭ كيف كان نظام الاشتراك؟
ــ كان الاشتراك سنوياً وبرسوم زهيدة «عشرة قروش ونصف القرش في السنة!»
٭ ماذا عن أقسام المكتبة؟
ــ هناك قسم السودان، وهو يهتم بكل أمور السودان التاريخية والثقافية والأدبية، وقسم المراجع الإنجليزية، والصحافة وقسم التجليد.
٭ كم كان عدد الكتب بالمكتبة؟
ــ كانت المكتبة تضم أكثر من خمسة آلاف عنوان على الأقل، إضافة إلى الصحف السودانية والعربية والأجنبية، حيث كانت تصلنا الصحف الأجنبية عن طريق البوستة على صندوق بريد المكتبة، ولا أنسى رقمه وهو أم درمان ص. ب 189. وكانت أشهرها الصحف المصرية كالأهرام والأخبار والجمهورية، والمجلات الأمريكية كالنيوزويك والتايم، كما كانت ترد إلى المكتبة طرود من الكتب الإنجليزية والأميريكية، من دور نشر كبرى كانت المكتبة مشتركة فيها، إضافة إلى أحدث المؤلفات العربية من القاهرة وبيروت.
٭ ماذا عن مواعيد عمل أو «دوام» المكتبة؟
ــ كانت المكتبة تفتح أبوابها لفترتين: صباحية من الثامنة صباحاً وحتى الثانية عشرة صباحاً، وفترة مسائية من الخامسة عصراً إلى الثامنة ليلاً، ما عدا يوم الخميس الذي كانت تعقد فيه الندوة الأدبية للأستاذ الأديب الراحل عبد الله حامد الأمين، رحمه الله، حيث كنا نجهز باحة المكتبة، ونعد المايكروفونات والمقاعد والمنصة الرئيسة ونرش أرضية المكتبة بالماء، ونعدها على أحسن ما يكون لاستقبال روّاد وحضور الندوة.
٭ من تذكر من زملاء العمل في هذه المكتبة العريقة؟
ــ من الزملاء الذين لا أنساهم بالمكتبة المركزية بأم درمان التي كانت تمثل ملتقى أدبياً، المديرون ومنهم الأستاذ خليفة خوجلي الذي صار أميناً للتنظيم بالاتحاد الاشتراكي في عهد مايو، وإبراهيم عبد السلام، «وهو من أبناء ود مدني» وكان أصلاً مدرساً بالمرحلة المتوسطة، والأستاذ عبد الرؤوف محد صالح، وكان حاصلاً على درجة الماجستير في اللغة الإنجليزية من بريطانيا، وهناك من الزملاء الأساتذة: المرحوم حامد عبد الكريم محمد، وبكري عبد القادر، وهو من أبناء الهاشماب، وآسيا توفيق الماحي، وليلى الوسيلة، والزميل أحمد من أبناء حي العرب، ولا أنسى الزميل حامد عبد الكريم من قسم السودان بالمكتبة وغيرهم.
٭ وأخيراً يضيف العم قريش: أن المكتبة عبارة عن منزل أهداه آل بدري لوزارة التربية والتعليم، ليكون مكتبة تخدم العلم وتنشر المعرفة في أم درمان.


#945728 [حسن حامد]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2014 08:28 AM
اخر مقر للمكتبة كان بشارع البوستة او شارع الرباطاب غرب الارسالية او مستشفى التجانى الماحى من الناحية الشمالية وجنوب البوستة القديمة التى تحولت الى بنك وكان بالقرب منها مكتبة صغيرة بها كتب مستعملة اسمها مكتبة زكريااما مبنى المجلس البريطانى فى الركن الجنوبى الشرقى والمقابل للمدرسة الاحفاد كان مالكه صلاح عبدالسلام الخليفة


#945586 [حمد ابوادريس]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2014 02:44 AM
نعم انا من الذين أدمنوا المكتبة المركزية في امدرمان طوال حقبة السبعينات و سعدت بقراءة العديد من الكتب النادرة فيها و كنت ذات مساء مع الراحل المقيم عبدالرحمن البشير الريح في منزله و سألته عن المكتبة المركزية فقال لي طزيت صفحتها لما لم تجد من يدعم. انا مدين لهذه المكتبة و لصاحبها الراحل بروفسير يوسف بدري و لولا هذا المقال لما عرفت انه من انشاها ... لقد كان بقية قوم صالحين لا يمتنون و لا يتباهون بما يعملون.
و لقد كنت ممن زاروا مكتبة البشير الريح مع الصديق الرحل عبدالرحمن البشير الريح و الدي تعود معرفتي به الى منتصف سبعينات القرن العشرين و انا طالب ثانوي عالي و تعمقت صلاتي به في منتصف التسعينات بروابط تجارية مشتركة حتى تاريخ وفاته المفاحيء,
كم عظيمة انت يا امدرمان برموزك الغر الميامين و جمتى رمزا للثقافة و تلاحم النسيج الاجتماعي
شكراً استاذ شةقي بدري فكتاباتك دوماً اتشط الذاكرة و ترفدها بالجديد المثير


#945562 [نونا]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2014 01:47 AM
يا أستاذ شوقي انا كمان ما مطارداك زي احمد ضاوي داتكتب لي عن شي، عرفتو وعرفتنى؟ في انتظارك


#945510 [اسامة على]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2014 11:17 PM
السيد شوقى بدرى
السلام عليكم
بشارع الموردة لاحطت يافطة مطلة على الشارع مكتوب عليها مكتبة امدرمان المركزية وغربها مباشرة اعمدة خرصانية لمبنى تحت الانشاء
هذا المكان بالضبط شمال مدرسة المؤتمر الثانوية وجنوب مجلس الولايات حاليا اى غرب شارع الموردة
الموقع يحتاج للكثير من العمل وقد قيل ان هنالك اياد خفية تعرقل اتمامه عملا بالمثل ( يافيها يا اطفيها )
نسأل الله ان يرد غربة هذا الصرح الامدرمانى التاريخى الهام وان يرد غربتكم جميعا امنين ظافرين غانمين انه سميع قريب محيب


ردود على اسامة على
[shawgi badrh] 03-18-2014 02:34 AM
يا اسامة يا اخوي ده ما الكلام الداير في البوست . المكتبة دي كان مفروض تقوم في الستينات . ويوسف بدري اتبرع بي بينه لحد ما تقوم المكتبة . ومن ديك وعيك .


#945274 [كبس البدلة]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2014 05:56 PM
البوستة القديمة كانت جوار بيت الجزلي مقابل بنك باركليز وكانت متواضعة ومبنية بطابق أرضي وكان لها دور إعلامي في الحرب العالمية الثانية لإذاعة وبث الاخبار والاغاني On Live والبوسته الحالية التي تعنيها شمال القديمة ..أنها أم درمان لا زلت أشتم عبقهاالمتجدد الفواح وأنا غائب عنها مايقارب الثلاثة وثلاثين عاماً.


ردود على كبس البدلة
[shawgi badrh] 03-17-2014 11:08 PM
شكرا كبس ، لك التحية . الاذاعة الاولي في الاربعينات في البوستة اول من قال هنا امدرمان هو الاستاذ عبيد عبد النور . موسس مدارس بيت الامانة . وزميل الازهري في جامعة بيروت الامريكية . الثاني صالح عبد القادر من بيت المال تحت احد موسسي جمعية الاتحاد والثالث محمد فريد حي الاسبتالية . امدرمان لااتذكرها لانني لم يحدث ان نسيتها


#945212 [السفير]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2014 04:55 PM
يا سلام يا عمنا شوقى بدرى كلما اقرا مقالاتك احس بنبض الحياة والامل واتمنى لو تدور عقارب الساعة للوراء...اصبحت قضية الثقافة واقتناء كتاب كضرب من ضروب الترف..ولم ولن تجد شخص هذه الايام يحدثك عن كتاب فالناس صاروا كالانعام همهم الاول والاخير الاكل والشرب والتناسل فقط لاغير.متعك الله بالصحة والعافية لتحكى لنا هذا التاريخ التليد.مع خالص تحياتى.


ردود على السفير
[shawgi badrh] 03-17-2014 11:18 PM
عزيزي السفير لك التحية . طلبت من صديق في ابو ظبي ان ياخذني لمكتبة لشراء كتب اخذني الي سيوبر ماركت الكمال محل بيشيروا الكسرة . كل الكتب المعروضة عن الاكل والطبيخ والحلويات . وبسبب استغرابي قال انه لم يشتري كتاب في حياته .
مشينا لي المكتبة العالمية . غطستا في الكتب { رجعنا متأخرين للغداء الزوجة غضبت . ولمن عرفت اني اشيريت كتب بي 3الف درهم سمعتها بتقول ليزوجها اني راجل فارغ . ما كان اشتري تياب او دهب لي مرتي . لم ارجع لبيت ذالك الصديق مرة اخري .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة