الأخبار
أخبار إقليمية
وزير الدفاع بالنظر : لا بد من تسوية سياسية بدارفور
وزير الدفاع بالنظر : لا بد من تسوية سياسية بدارفور
وزير الدفاع بالنظر : لا بد من تسوية سياسية بدارفور


03-18-2014 12:55 AM

أعلن وزير الدفاع السوداني عبدالرحيم محمد حسين، دعمه لجهود التسوية السياسية لبسط الأمن. وقال لدى لقائه بوفد عمد ومشائخ سرف عمرة بولاية شمال دارفور، يجب السير في درب الحلول السياسية حتى لا يكون المواطن ضحية للنزاعات.


ودعا حسين لأهمية تنسيق الجهود بين أجهزة ومؤسسات الدولة المختلفة للوصول للسلام.


وتطرق اللقاء لتفاصيل الأوضاع بالمنطقة، وتداعيات الأحداث الأخيرة، وسبل وضع رؤية مشتركة، وتنسيق الجهود لمعالجة الآثار السالبة للنزاعات السابقة .


وأكد الاجتماع أهمية وضع تدابير وترتيبات لعدم تكرار هذه الأحداث، وتأمين المنطقة من أعمال الدمار والخراب من قبل المتمردين، والعمل على الحفاظ على النسيج الاجتماعي.


وأشاد وزير الدفاع بدور رجال الإدارة الأهلية، ومقدراتهم على حل القضايا واحتواء النزاعات، وبسط الأمن والسلام بالمنطقة، والقضاء على التفلتات.


سونا


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 4693

التعليقات
#946644 [منشى]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2014 12:41 AM
يا اللمبى , التسويه السياسيه دى ليه ما تكون شامله .. بعدين انت سياسه دى نزلت عليك كدا مره واحده هسه بس .. و دخل الدفاع فى التسويات دى شتو .. ولا انت بقيت وزير شئون اجتماعيه و الاصلاح الاجتماعى .. وزارة جندر مش كدا .. فعلا دى الوزاره اللى بتصلح فيها الكلام بالنظر .


#946296 [ابوفارس]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2014 04:16 PM
لملمة الاطراف المشتته ولقاء راسي المكائد الترابي والبشير .. يوسف كبر استنفز اغراضه إلا ان الطلقه طاشت .. وعدوه اللدود موسى هلال استبق الخطى وفطر بالجماعة .. والان اصبح الثور الهايج داخل مخزن الخزف .. ولحس ابورياله تهديداته وتحول من صيف الحسم الى استجداء الحوار .. والعجله تدور .. والحسابه بتحسب ..,,,


#946147 [البعشوم]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2014 01:58 PM
تسوية سياسية بالنظر !


#946084 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2014 01:19 PM
الله لا كسبكم الله ينتقم منكم يا حساله البشر


#945964 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2014 11:58 AM
فاقد الشئي لا يعطيه


#945742 [ابولكيلك]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2014 09:34 AM
الكلام ده كان زمان قبل حرائق الانتنوف والجنجويد الآن ما دام اتشجعت ما يبقى كلام ساكت لله وللتاريخ اقيف وقفة رجال واشهد بالحق للمحكمة الدولية بلاهاي وكان ما مقتنع بقضاتها وعدالتها عندك القاضى دفع الله الحاج يوسف والنيل ابوقرون نحن فى انتظار ردك يا وزير دفاع حكومة السودان ونذكرك انت اقسمت على كتاب الله بالدفاع عن دولة السودان قول الحق وما يبقي قسمك للتلفزيون ولا احسن صوم تلاتة يوم زى ما وصاكم شيخكم الترابى .


#945741 [الصبار]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2014 09:33 AM
بالله الكلام دا من راسك ام كراسك بالله انتم اعجز من نملة ولن تحلوا مشكلة للسودان وشعبه - انتم فقط ستزيدون الطين طين اكثر ما هو زايد


واذا عندكم عقول تفقهون بها غادروا كراسي الحكم وسلموا الحكم للجيش من اناس لا صلة لهم بالحكم بتاتا وإلا فان الطامة الكبرى قد تحل بكم في اي لحظة - واعلم الحياة في اصبحت احسن منها الموت عديل بسببكم انتم ايها الاوباش عليكم بمغادرة الحكم وإلا فان الحساب سيكون عسير عليكم فردا فردا يا سندة النظام الفاشي لقد احلتم حياة الشعب السودان وشعبه لجحيم متقد لا يهدا ليل ولا نهار لمتى سيتمر بنا الحال كما هو عليه الآن .

الشيء البنعرفه انكم حكومة فاشلة وسفلة ومنحطين وما عندكم عقول ابدا والدليل ما وصل اليه حال اهل من سوء في كل شيء ودمار لكل ما هو كان قائما .

لعنة الله على من افسد السودان وشعبه .


#945671 [مفجوع]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2014 08:38 AM
تغيرت النبرة .. حتى بالأمس القريب كنت تتكلم عن حسم التمرد وبشة كان بيتكلم عن صلاة العيد في كاودا فلا صليتوا في كاودا ولا حسمتم التمرد أصلكم حداثين والحداث مو سواي ..
يا أخي أنت أفشل إنسان على وجه البسيطة وقسماً لو في عدالة ماتنفع خفير في روضة ياجحش ..


#945620 [اغبى سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2014 06:35 AM
هههههههههههههه يا اللمبي تصدق من زمان انا كنت عارف انو الحل لازم سياسي وليس عسكري - وطالما انتم ناس الانقاذ تعتبرون انفسكم اذكى ناس وبما ان تفكير الاغبياء صار افضل منكم اذا نحن نكون في آخر الزمن (آخر زمن السودان) لأن في آخر الزمان تتعكس الاشياء


#945603 [أســامة]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2014 04:53 AM
أسكت يا أبو ريالة يا كلب


#945599 [زكريا ابو يحيى]
5.00/5 (2 صوت)

03-18-2014 04:23 AM
قال (يجب السير في درب الحلول السياسية حتى لا يكون المواطن ضحية للنزاعات.)بالله عليكم من متين كان المواطن المغلوب على امره هو همكم الاول يا ناس الانقاذ يا دجالين .يا سبحان الله .


#945592 [abu mohamed]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2014 03:56 AM
بعد شنو يا وش الرماد


#945582 [لتسألن]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2014 03:32 AM
#(أعلن وزير الدفاع السوداني عبدالرحيم محمد حسين، دعمه لجهود التسوية السياسية لبسط الأمن. وقال لدى لقائه بوفد عمد ومشائخ سرف عمرة بولاية شمال دارفور، يجب السير في درب الحلول السياسية حتى لا يكون المواطن ضحية للنزاعات.)
* من الذي يقوم ب(جهود التسوية السياسية لبسط الامن)التي يكون دور عبدالرحيم محمد حسين فيها (دعمه)ـا؟
* و ما حول و قوة هؤلاء (العمد و المشائخ) في بسط الامن - ضعف الضحايا والجلاد!!
* و أين هو (درب الحلول السياسية) الذي (يجب السير في)ـه؟ و من المعني بالسير فيه؟
*و عبدالرحيم الذي يخشي اليوم أن (يكون المواطن ضحية للنزاعات)، أليس هو عبدالرحيم الذي قاد إلي (المواطن) جيوش الإبادات!!!!!!!!!!!!!!!


#945560 [الجــــزيرة ابا]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2014 02:42 AM
بعدما خربتوها بريالتكم ونظركم المترامى اﻻطراف ؟!!
ما يدور فى دارفور اﻻن تصفية حسابات بين الكيزان والضحية الماثلة هى القبائل التى تحارب من اجل ذلك .

قائد موسى هلال الجنجويد لديه رؤية حسب ما ذكر سابقا انه سوف يقوم بتوحيد اهل دارفور وفى السياسة هناك مساحات متقاربة للنقاش واعتقد حسب وجهة نظره انه اذا ضاق الحال بالبشير وحزبه فسوف يتنصل منهم ويكوّن تحالفا عسكريا مع بقية الحركات المسلحة فى الجبهة الثورية ويتجه صوب المركز الفاعل الرئيسى فى القضية .. وهى الخطورة التى شعر بها الكيزان - محاولين لملمة اطرافهم - ترابى بشير وبقية صوامع اجهزة اﻻمن ( على عثمان - نافع ) والرجرجرة والدهماء .. محاولة اغتيال كبر خلت الكواويز يقولوا الروووووب

اللهم نسألك يا رحمن يا رحيم يا قادر يا منتقم يا جبار ان تجعل كيدهم فى نحرهم وتشتت شملهم وان تحقن دماء الفقراء من شعب السودان المسلوب اﻻرادة انك قادر كريم - امين



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة