الأخبار
أخبار إقليمية
ما يريده أهل السودان.
ما يريده أهل السودان.
 ما يريده أهل السودان.


03-18-2014 12:30 PM
.د. هاشم حسين بابكر

مأساة يعيشها أهل السودان وهم ينظرون إلى سودانهم يتمزّق، وقد ذهب ثلثه بأيدي من دفع بآلاف الشباب الذين دفعوا أرواحهم ليبقى السودان موحداً!!
وتمسك أهل السودان بالمثل البلدي «الجفلن خلهن أقرع الواقفات» ولكن من يستمع للحكمة من السياسيين؟! لا أحد!! رغم أن ياسر عرمان صرح في يوم توقيع البرتوكولات الستة أن هذا النموذج سيطبق على دارفور والشرق والمناطق الثلاث.. تصريح أطلقه ياسر عرمان عبر قناة الجزيرة وسمعه كل العالم عدا السياسيين الذين يحكمون والذين يعارضون!!

والواقفات بدأن بالجفول حيث لم يقرعهن أحد!!
مأساة السودان أن من يحكمه يتقمّصه وهم أنه يملكه ولكم سمعنا عبارة نسلمها لعيسى من سياسيين حكموا من قبل وحكموا لاحقاً.. ولا أدري ما دخل عيسى عليه السلام في حكم هؤلاء الساسة وتخبطهم وفسادهم!! ولماذا افترض السابقون من الساسة واللاحقون منهم أن عيسى عليه السلام هو المفوض باستلام الأرض من بني الإنسان وقد استخلفه الله عليها فإن كان هناك تسليم وتسلم فإن صاحب الأمانة هو الذي يستلم أمانته ولا أحد غيره!!

فعيسى عليه السلام هو الآخر معرض لسؤال المولى عز وجل وقد ورد هذا في محكم التنزيل، ولي سؤال بسيط ما الذي سيبقى من السودان ليسلمه هؤلاء لعيسى إذا افترضنا تصدي عيسى عليه السلام لعملية التسليم والتسلم.؟!
«إن تتولوا يستبدل قوماً غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم» هذا إنذار إلهي نافذ وليس كإنذارات الشيطان أمريكا لكن سياسيينا يخشون أمريكا من دون الله، ونتيجة لذلك قادونا للسباحة في بحر الضياع الذي لا يرى السابح فيه شاطئاً!! والسياسيون ذاتهم يعرضون أنفسهم كل مرة وبعد زوال كل نظام عسكري أو مدني يعرضون أنفسهم وبذات التفكير الذي قلب الحكم عليهم ومثلهم في ذلك قول النار حين يدخلونها أن لو عدنا إلى الدنيا لأسلمنا وحسن عملنا ولكن هيهات هذا نفس ما يقوله السياسيون الذين حكموا ويحكمون، والذين منذ الاستقلال وحتى اليوم يطبقون على البلاد تجربة واحدة في انتظار نتائج مختلفة!!

منذ الاستقلال وحتى اليوم لم تتحقق للمواطن حقوقه الأساسية والتي تحاول كل الدول تحقيقها وهي حقه في التعليم والعلاج والسكن والعمل، بينما السياسيون كذباً ونفاقاً يطالبون بحقوق الإنسان كحرية الكلمة والتعبير والاختيار وما عهدناهم إلا فراعنة جدد اختاروا تسليمها لعيسى عليه السلام، أين الديمقراطية التي بها يتشدقون!!
برلمانات الدنيا ترسم السياسات وتعاقب أنظمة الحكم وتسقطها وترسم لها السياسات وتحاسبها على ذلك أما برلماناتنا فضيق أفق من يزجون بهم إليها لا يتيح لهم إلا المطالبة بحفر بئر أو إنشاء مركز صحي أو بناء مدرسة وهي من حقوق الإنسان الأساسية بل الحد الأدنى الذي يجب أن يتوفر!!

إن أغلى الاستثمارات في الدنيا هو الاستثمار في الإنسان. فالإنسان هو الذي يبني وهو الذي يبدع وهو الذي يخترع ويبتكر، فكيف نترك هذا الإنسان أمياً ومريضاً وعاطلاً عن العمل ومن ثم نتحدث عن الاستثمار!! من أجل من هذا الاستثمار ومن الذي سيقوم بهذا الاستثمار؟!
إن السودان من أغنى دول العالم من حيث الموارد الطبيعية والزراعية ويملك مخزوناً من المياه الذي منه كل شيء حي ما يحسده عليه الآخرون، ولكنه بفعل السياسات الخرقاء والفرعنة والفساد وعديمي القدرات من السياسيين أصبح الدولة الأفقر في العالم!!

إن السياسيين يريدون أن يحكموا ودائماً ما يفكرون التفكير الخاطئ من يحكم السودان لا كيف يُحكم السودان وهذا الخطأ وقع فيه السياسيون منذ اليوم الأول للاستقلال، لذلك افتقر إلى المؤسسية منذ اليوم الأول للاستقلال وسارت الأمور بالدفع الذاتي للنظام الاستعماري حتى توقف في ستينيات القرن الماضي وإلى اليوم، لذلك كثيراً ما نسمع عبارة عادة ما يقولها كبار السن «يا حليل زمن الإنجليز»!! وهذه السياسات خلقت ضعف الانتماء لدى المواطن، فالمواطن الذي لا يجد تعليماً ولا علاجاً ولا عملاً ولا سكناً وهي الحقوق الأساسية للإنسان فأي شيء يمكن أن يقوي الانتماء لديه؟!!

فالمواطن يعالج نفسه إن استطاع ويعلمها إن أمكنه ذلك ويدفع نتيجة هذا الضرائب والأوتاوات حتى أصبح مستقلاً بذاته يحول مدخراته خارج البلاد خوفاً عليها والنظام الاقتصادي في السودان لا تحكمه قواعد وأسس اقتصادية!!
والسودان باختلاف أعرافه كان يمكن أن يكون شركة مساهمة عامة كبرى ينافس اقتصادها أغنى اقتصاديات العالم، هكذا فعل مهاتير محمد في ماليزيا وكذلك لي كوان يو في سنغابور حيث إن تلك البلاد تمتزج فيها اثنيات مختلفة جمعها الاقتصاد!!
وهذه الاثنيات في السودان يجمعها الإسلام ولكن السياسات الاقتصادية الفاشلة والمتوجة بالفساد هي ما فرق ما جمع الإسلام!!

وما يضر بالاقتصاد بجانب الفساد هو عدم وجود شركات مساهمة عامة ففي السودان لا توجد شركة مساهمة عامة واحدة تساهم في بناء اقتصاد معافى وحتى الشركات الخاصة تمتلكها عائلات والسوداني لا يميل لشراكة الآخرين عموماً. وهذا فتح الباب أمام ما يسمى بالشركات الحكومية والتي عاثت فساداً فكانت وبالاً على الاقتصاد والبلاد!!
ما يريده السودانيون نظام حكم يستثمر فيهم أولاً، فالمواطن أهم استثمار وهذا ما استعصى على كل من السياسيين والعسكر سواءً بسواء!!.

الانتباهة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 8393

التعليقات
#946429 [لتسألن]
1.00/5 (1 صوت)

03-18-2014 06:44 PM
*السلام عليكم د بابكر و سلم تفكيرك و سما قلمك، و جزاك الله خيرا علي حرصك علي سلام السودان و خير الانسان.
* أرجو أن تسمح لأي أن أسمعك ربما ما يغاير هذه الاقتباسات من مقالك هذا:
#(إن أغلى الاستثمارات في الدنيا هو الاستثمار في الإنسان...
* صدقت و أنت تعني الاستثمار (في الإنسان)، أي إصلاح أمره لينصلح سائر شأنه.
#(...، فكيف نترك هذا الإنسان أمياً ومريضاً وعاطلاً عن العمل ومن ثم نتحدث عن الاستثمار!!
* و صدق المتسلطون علي الإنسان أيضا فيما قالوا! إنما هم يعنون (استثمار الإنسان) لمصلحتهم الذاتية؛ و هذا لا يتأتي إلا أن يظل (هذا الإنسان أمياً ومريضاً وعاطلاً عن العمل) ليسهل قياده؛ و دونك الأمثلة الشاخصة، و الوقائع الشاهدة: زعامتاالأنصار و الختمية، و ما تبعتهما بسوء من مشيخات الطرق الصوفية و الإدارات الأهلية و الزعامات العشائرية، حتي اجتمعت راياتهم و طبولهم، و التف أتباعهم و ذيولهم حول الطائفة العسكر-إسلاميةالجديدة.
# (ما يريده السودانيون نظام حكم يستثمر فيهم أولاً، ... وهذا ما استعصى على كل من السياسيين والعسكر سواءً بسواء!!.)
* هل طلب الطائفيون (السياسيون والعسكر) يوما (نظام حكم رشيد) حتي (يستعصي عليهم)!
* أولئك هم (السياسيون و العسكر)، و تلك هي أهدافهم التي لها يعملون؛ و هم عنها - قط - لا يتزحزحون، إذ هم عليها رغبا و (رهبا)عاكفون!
* لكن الأجدي إن بقي هناك رجاء فلنتساءل أين هم مثقفو السودان؟ و لا أعني بمثقفي السودان (طائفة)(الشحم الورم)، أولئك الذين درسوا بعرق المسحوقين ولم يتعلموا إلا المطالبة ب(امتيازاتهم) من كدح العاملين علي نهج (البيوتات) التي ذكرت، و لا الذين ساروا في ركاب (الطوائف) طلبا لجاه، و لا الذين أهدروا دماء عشائرهم بغية منصب؛ و لكن نتساءل:
* أين أبناء السودان المثقفون الذين يقومون أوده و يقيلون عثرته؟!
و ما أكثر (مثقفي السودان) حين تعدهم و لكنهم في النائبات قليل


#946184 [تاية بر البلد]
1.00/5 (1 صوت)

03-18-2014 02:31 PM
most people have bad said


#946138 [ابوهشام]
1.00/5 (1 صوت)

03-18-2014 01:53 PM
والذين منذ الاستقلال وحتى اليوم يطبقون على البلاد تجربة واحدة في انتظار نتائج مختلفة!!

صدقت ,,,,,,,


#946123 [radona]
1.00/5 (1 صوت)

03-18-2014 01:42 PM
ما يريده اهل السودان
ان يرحل هذا النظام في هدؤ وبدون دماء وعناء
فقد تسببوا في فصل جنوب السودان واضاعة البترول
وقد عاثوا فسادا خلال الديار وهم يعيشون الترف والبحبوحة والشعب السوداني يكتوي بالجوع والفقر والمرض
ولكن ليس معنى رحيلهم ان الشعب سيترك امواله لهم التي افسدوا الارض للحصول عليها
قطعا سيحاسب الشعب السوداني هذا النظام حسابا عسيرا ودقيقا ولن يترك مليم احمر لفاسد مهما يكن
سودانير سودان لاين مشروع الجزيرة وشركة الاقطان واعادة محاكمة مفسدي الاوقاف والحج والعمرة ووزارة الرعاية الاجتماعية ومشتريات الكهرباء ووزارة المعادن وجوكية البنوك ومن يقف خلفهم والذين يجنبون الايرادات ويحصلون الايرادات خارج اورنيك 15 او بنموذج منع شركة النظافة واموال النفايات وكل من حصل على وظيفة عن طريق التمكين وكل من بنى عمارة او فيلا في ميدان واستولى على اراضي عن طريق التنفذ واستغلال السلطة
ويومكم اسود وقد دنا يوم حسابكم والظلم ظلمات


#946043 [حكمة]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2014 12:47 PM
في علم الحيوان عندما يطغي الثور ينطح يمينا وشمالا ولا يرى امامه حتى اغلط الاشجار
فهذا الثور الحيوان البشري قد طغى ومعه بتاع الحشيش وبقية الشرذمة إن لم يقف الشعب وقال كلمته سوف يمزقوا السودان أشلاء



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة