الأخبار
منوعات
طيار سعودي يفسر صمت الهواتف في طائرة اللغز الماليزي
طيار سعودي يفسر صمت الهواتف في طائرة اللغز الماليزي
طيار سعودي يفسر صمت الهواتف في طائرة اللغز الماليزي


03-19-2014 11:03 AM


كل ساعة أو أكثر يظهر لغز جديد مرتبط بالطائرة الماليزية المختفية، وأحدثها ما يمكن تلخيصه بسؤال بديهي: لماذا لم يتصل، ولو راكب واحد، ليخبر ذويه عبر هاتفه الجوال بما كان يحدث للطائرة، كما فعل بعض ركاب 4 طائرات خطفتها "القاعدة" يوم هجمات 11 سبتمبر 2001 في واشنطن ونيويورك؟ ولماذا لم يقم من له حساب في "فيسبوك" أو "تويتر" بكتابة ولو نص أو تغريدة للأصدقاء والمتابعين لإبلاغهم بما كان يجري؟

هذا السؤال معقّد بعض الشيء، لأن الأجوبة عنه متنوعة وتختلف حسب الحالات، ونجد بعضها في مصادر عدة راجعتها "العربية.نت" التي اتصلت أيضاً بكابتن سعودي يتمتع بخبرة تزيد على 23 سنة طيران متواصل، وهو الطيار في الخطوط السعودية إحسان قطب، مؤلف كتاب "أسرار الطيران" قبل أكثر من 18 عاماً، أي حين كان عمره 31 تقريباً.

وكان أحمد جوهري يحيى، المدير التنفيذي للخطوط الماليزية، تطرق للموضوع في مؤتمر صحافي، الاثنين الماضي، وذكر أن المحققين لم يتبينوا أي اتصال أجراه أحد الركاب بهاتفه الجوال، ولا حتى أي محاولة لإجراء اتصال، بعد مراجعة بيانات المحطات الأرضية المقدمة للخدمة الهاتفية، وقال: "سنبقى نراجع للتأكد أكثر"، لكنه لم يفسر سبب الصمت الذي حل بهواتف الركاب، فبقي السؤال المحير بلا جواب.

والسبب الذي تتفق عليه جميع المصادر التي راجعتها "العربية.نت" هو ما ذكره أيضاً الكابتن قطب عبر الهاتف، فجر الأربعاء، من أن لنسبة ارتفاع الطائرة تأثيراً كبيراً على تحقيق الاتصال بهاتف جوال على متنها، "فلو كانت الطائرة الماليزية تحلق على ارتفاع 1000 إلى 2000 قدم مثلاً، لتمكن من كان على متنها من استخدام هاتفه بسهولة، لقربه من المحطة الأرضية"، والمثل هو من هجمات 11 سبتمبر نفسها.


طائرة الانتحاري محمد عطا

الكابتن طيار احسان قطب



في ذلك اليوم الذي تم فيه خطف الطائرات الأميركية، تمكن بعض ركابها من الاتصال بذويهم فقط حين حلق الخاطفون بها على ارتفاعات منخفضة للوصول إلى أهدافهم، وأعلاها كان برج التجارة الدولي بمبنييه في نيويورك، "كما أن هواتف ذلك الوقت كانت مرتبطة بالأقمار الصناعية، وليس بالمحطات الأرضية كما هي اليوم"، وفق ما ذكر الكابتن إحسان قطب.

وما يؤكد كلامه هو فيديو شهير لطائرة الانتحاري المصري محمد عطا، عادت "العربية.نت" لمراجعته، وفيه تظهر الطائرة التي كان يقودها وهي تمر فوق أبنية نيويورك على ارتفاع لا يبدو أنه أكثر من 800 أو 1000 قدم، حين كان مسرعاً بها للارتطام بأحد مبنيي البرج الذي انهار بكامله فيما بعد.

ومما تمت معرفته عن الطائرة الماليزية أنها كانت تحلق على ارتفاع 35 ألف قدم حين اختفت عن رادار مطار كوالالمبور، ثم اتضح بعد أن رصدها رادار عسكري أن طيارها ارتفع بها إلى 45 ألف قدم، ثم هوى بها إلى 23 ألفاً، وبعدها إلى 5000 آلاف، ليتجنب رادارات 3 دول قريبة من مساره، لذلك بقيت نسبة الارتفاع تمنع أي اتصال.


هل قام الطيار بترويع الركاب ؟

طائرات 11 سبتمبر بارتفاعها المنخفض



وهناك سبب آخر شرحه الكابتن قطب، الذي أسس قبل 3 أشهر ما سماه "منظمة أسرار الطيران" المجيبة عبر 7 خبراء عن معظم الأسئلة المتعلقة بالطيران، ولها موقع في الإنترنت يسهل العثور عليه ببحث بسيط، فقال إن الطيار الذي كان يقود الطائرة حين اختفت عن الرادار ربما لجأ لأسلوب الترويع والتخويف ليمنع ركابها من استخدام هواتفهم، "كأن يبلغهم أن الطائرة تمر بحالة حرجة وأي استخدام للهاتف الجوال هو خطر حاسم عليها"، لذلك خضع الجميع لما قال وتخلوا عن هواتفهم.

ذكر أيضاً أن في بعض الطائرات الحديثة أجهزة داخلها تسمح للراكب باستخدام هاتفه الجوال، حتى ولو كانت الطائرة تحلق على ارتفاع 20 ألف قدم مثلاً، لأن خدمة الاتصال تأتيه من الجهاز على الطائرة نفسها، وليس من المحطة الأرضية مباشرة.

أما عن تصوره لسيناريو ما حدث للطائرة الماليزية، فتحفظ الكابتن قطب، "لأن أحداً لا يعرف تماماً ما جرى داخلها، وكل ما أقوله هو احتمالات وفرضيات (..) أعتقد أن تلك الطائرة تعرضت لعملية خطف جديدة علينا وغير عادية ومختلفة جداً من نوعها وعما نعرفه من عمليات الخطف التقليدية"، مؤكداً أنه لم يقرأ أو يسمع بحياته عن اختفاء لطائرة كالذي حدث يوم 8 مارس الجاري مع "البوينغ 777-200" وهي في طريقها إلى الصين.
الرنين المستمر لهواتف بعض الركاب

وهناك ما لم تسأله "العربية.نت" عنه، ويتعلق بهواتف جوالة عائدة لبعض ركاب الطائرة المختفية، من أنها لا تزال ترن حين يتصل أحدهم بأرقامها، والسبب هو كما ذكره المدير التنفيذي للخطوط الماليزية، من أنها تتلقى خدمتها من محطات أرضية، غير ماليزية أو صينية، وإجمالاً هي أميركية وأوروبية.

والذي يحدث أن المتصل يسمع رنيناً بالفعل، لكنه ليس رنين الهاتف الذي يتصل به، بل من المحطة الأرضية التي تزوده بالخدمة، والتي ما إن تحول الاتصال بعد ثوانٍ معدودات إلى هاتف المشترك، حتى ينقطع رأساً، فيظن السامع أن الرنين صادر عن الهاتف الجوال نفسه، ويظن أيضاً أن صاحبه ليس في أعماق المحيط أو بين الحطام، ولا أسيراً مع الطائرة لدى خاطفيها.
العربية


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4069

التعليقات
#947153 [أيام لها إيقاع]
3.50/5 (2 صوت)

03-19-2014 02:30 PM
من صاغ هذا الموضوع بهذه الصياغةالركيكة لم يحترم عقولنا ،، أخشى أن يكون استخدم غوغل في ترجمة هذا الموضوع ،
يا ناس الراكوبة لما تنشروا موضوع لو سمحتو أقروهو!!!!!!!

[أيام لها إيقاع]

#946980 [الصبار]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2014 11:59 AM
يا جماعة الخير الشيخ السوداني السمه بلة الغايب فعلا غايب عن الوعي قال ان الطائرة اخذها الجن طيب يا الشيخ الغايب ما ممكن ترجعه بعلمك هذا؟


ورينا ووري العالم اين تلك الطيارة ورسل ما تملكه من جن لانقاذ تلك الطائرة وركابها المساكين .

ورينا شطارتك عشان تدخل موسوعة غينيس العالمية اليوم ؟


اظنك انت في ضلال قديم

[الصبار]

ردود على الصبار
United States [الكجور الأسود] 03-19-2014 04:41 PM
هل تصدق يا أخي الصبار: أنا كمان كنت عايز أقول كلام الشيخ بلة الغايب ده،قبل أن أقرأ تعليقك هذا ،وإحتمال يكون الجن المعروف في القرآن الكريم وعند الشيخ بلة هو نفسه في العلم الحديث الكائنات الغامضة التي تأتي من الفضاء الخارجي بأطباقهم الطائرة،غايتو ننتظر ونشوف وما نستعجل الأحداث.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة