الأخبار
أخبار إقليمية
عودة(غودو)وتحول(الرئيس)إلى صرصور!
عودة(غودو)وتحول(الرئيس)إلى صرصور!
عودة(غودو)وتحول(الرئيس)إلى صرصور!


03-18-2014 06:37 PM
عبد المنعم سليمان

أسرج حصانه وطهمه ، ثم حمّل على ظهره بعض أغراضه قبل أن يعتليه مُغادراً ، سأله الحوذي : إلى أين يا شيخ ؟ ردّ الرجل الكذوب : سئمت غياب الحريات وانتهاكها هنا ، سأرحل ، سأرحل وحسب ، وأردف : وهو ينظر للحوذي بتعالٍ وغرور ، مصحوبان بحالة قرف (معروفة عنه) يتعامل بها دائماً مع حوارييه : سأرحل إلى أي مكان ، بعيداً عن هنا. وإنطلق بعدها بحصانه العجوز حتى اختفى عن الأنظار، وفي إثره نفر قليل من مُريديه الصامتين . ومنذ اختفاء الشيخ عن الساحة ظلّ مريديه يتحدثون عنه ، وينتظرون عودته التي ستمتلئ بها البلاد عدلاً بعد أن مُلئت ظلماً وجوراً.

لم يكن الرجل الغائب غير (حسن الترابي) الذي يريد أنصاره القدامى والجدد تصوير عودته كـعودة (غودو) الذي ينتظره الناس ، كما في مسرحية رائد المسرح العبثي صمويل بيكيت (في انتظار غودو) . ويبدو أن الاحتفاء المُبالغ فيه هذه الأيام بعودة الترابي لعشه القديم ، يُراد تصويرها كعودة (غودو) ، رغم أن المسرحية العبثية نفسها لم تقل لنا ، ماذا سيفعل (غودو) بعد عودته وما هي الحلول التي سيُقدمها للناس ؟!

أنا شخصياً من أنصار عودة الترابي إلى حضن البشير أو العكس ، ولم يقلقني أبداً اجتماعهم مرة أخرى ، بل وأتمنى أن يجتمع وينضم إليهم عبد الحي يوسف ، ومحمد عبد الكريم ، وأنصار السًنة ، و(أنصار الله) ، وأنصار جبهة النصرة ، وأنصار (داعش) ، وفروع الظواهري ، وكل قوى الظلام في السودان حتى نخلص منهم جميعهم مرة واحدة و (كوماً واحداً).

لقد سئمنا كذباً باسم الله والحرية . ولا أصدق إطلاقاً أن شخص ينتمي لهذه الجماعات يمكن أن يؤمن بالتعددية وحق الآخرين في أن يكونوا آخرين ، هذا من جانب ، ثم أن اجتماعهما الأخير ليس مصدر قوة كما يتصور البعض ، فماذا فعلا بحق الجحيم ، وهما مجتمعين سابقاً ؟ وماذا نتج عن تحالفهما السابق ؟ غير الفساد والخزي والعار الذي يلاحقهما وسيظل يلاحقهما ما حييا على هذا البسيطة ، أو ذهبا إلى الرفيق الأعلى !

ولعل هذا ما يجعل تتبع أخبار هؤلاء القوم أمر يجلب المتعة والمؤانسة كما يجلب الكآبة والنكد ، وهذا شأن المسرحيات العبثية ، فانظروا معي ماذا سنرى حين نرفع الستار عنها :
تبدأ (مسرحية البشير/ الترابي) بمشهد مضحك وممتع ، فقد جاءت الأخبار بأن الترابي سيقود وساطة مع السعودية لمعالجة قرار إيقاف المصارف هناك تعاملاتها البنكية مع السودان ، يا سبحان الله !، ثم لم يتوقف الخبر المسرب إلى هذا الحد من الهزل والهزؤ من أهل السودان ، بل مد لسانه ساخراً منهم ، بقوله : أن الترابي يتمتع بقبولٍ لدى القيادة السياسية في العربية السعودية.

أما القول إن الترابي له علاقة جيّدة بالقيادة السياسية في المملكة فهذا ما يدخل في باب المتعة والمؤانسة مع الشعب ، وأما عن علاقاته القوية مع المصارف والبنوك السعودية ، فهذا هو مصدر النكد والكآبة اللذين دأبت الإنقاذ تحقن بهما شرايين الشعب ليل نهار.

هذه الدعاية الترابية الجديدة ليست لها هدف غير تخدير الشعب بالمزيد من الوعود ، وتشتيت تركيزة إلى أمور أخرى بغية أن ينسى معاناته التي لا مثيل لها بين الأمم . دعاية تذكرني بالإشاعة السخيفة التي سربتها السلطات في الخرطوم بعد دخول قوات الشهيد خليل ابراهيم (أمدرمان) ، حيث روجت صحف النظام شائعة تافهة تتحدث عن وجود سحرة أفارقة يسرقون أعضاء الرجال التناسلية بمجرد مصافحتهم ، وقتها رأيت الكثير من الرجال في نواحي السوق العربي يضعون أياديهم بين أرجلهم خشية سرقة آخر الأشياء (المرفوعة) المتبقية لديهم ، بعد أن أنزلت حكومتهم رؤوسهم إلى الحضيض بين خلق الله كافة ، وهكذ ظل الرجال مشغولون بحماية أعضائهم التناسلية ، لا يتحدثون عن خيبة وفضيحة جيشهم في المعركة ، وظل الحال هكذا إلى ان عاد خليل بقواته فإنتهت الشائعة .

مسرحيات سخيفة ينتجها نظام البشير ، بدأت بمسرحيته الضاحكة التي انتهت إلى (وثبة) خلفية عند شيخه السابق ، لكنه وبينما يسدر في تخبطه الحالي ، حتماً سينتهي به الأمر إلى أن يستيقظ ذات يوم كما استيقظ (جريغور سامسا) ، أحد أبطال رواية (المسخ) ليكتشف أنه تحول خلال نومه إلى (صرصور) كبير مليئ بالقروح النتنه ، فتخلى عنه الجميع حتى مات وحيداً .
مع أنني لا أتمنى لعمر البشير الموت بهذه الطريقة ، بل أتمنى أن تكون نهايته برشات و(زخات) كبيرة من (مُبيد) قوي يصيبه بالتتشنج فترة من الوقت ، ثم ينقلب على ظهره ميتاً ، تماماً كما يموت أي (صرصور).
[email protected]


تعليقات 24 | إهداء 0 | زيارات 4907

التعليقات
#947159 [كاكا]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2014 02:36 PM
البشير مما عمل الانقلاب تحول لصرصور ... 25 سنة صرصور وهو يستحق جزاء اشنع من صرصور كافكا


#947108 [salih]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2014 01:44 PM
الرفيق الاعلى ولا الدرك الأسفل


#947064 [حسن نجيلة]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2014 01:03 PM
الاخ jilane

هذا عبد المنعم من صحيفة حريات وليس الذي تقصده منعم سليمان الدناشط الدارفوري


#946931 [ودبري]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2014 11:20 AM
يا جماعة الراجل الراسو منكسة ما بقدر يرفع حاجة ثاني لأنه الرفع داير قوة وجسارة


#946906 [ابواحمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2014 10:51 AM
نسئل الله ان يفرج الكرب ويزيل الغمه وان يعود السودان كما كان مناره في كل شي ودام عزك ياوطن وخلصنا الله من الكيزان وازنابهم ومن يعونوهم مره واحده كلهم االي غير رجعه


#946851 [barca 4 eva]
5.00/5 (1 صوت)

03-19-2014 10:18 AM
ده الفصل الاول من المسرحية الهزلية !!الفصل التاني ال الفتة !!والفصل التالت ال المهدي ثم يلي ذلك الختام بالحركات الصوفية لتقرع الطبول والطارات بنهاية المسرحية !!بالتالي مبيد لايجدي يا اخ منعم بل غاز سام شرطا يكون فوسفين غاز حتي تنتهى المسرحية الهزلية خلال ثانية ،وملعون ابو دي ساقية، مدورة 58 سنة بلا وجيع !!!


#946840 [esan salih]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2014 10:09 AM
و لكن المشكلة أيها الكاتب أن مسرحياتهم رغم تفاهاتها و عبطها فهى ناجحة و الشعب أصابه العته و البله لدرجة أن أمير المؤمنيين أصابه الملل و الزهج فهو يحب الآكشن و التحدى و لا يوجد من يتحداهو ليزيل عنه الملل و القرف فهذا الشعب خانع و ضعيف و فاشل حتى فى إزاحة الملل عن رئيسه والله حاجة تخجل.


#946764 [abdallah]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2014 08:39 AM
بل يموت بعود الغزافي هي اجمل ميته يستاهله هذا الاجرب


#946688 [خالد قاسم]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2014 02:46 AM
كلنا في انتظار غودو الحقيقي ليخلصنا من هذا الصرصور بعد ان عجزت معارضتنا الكسيحه


#946686 [jilane]
3.00/5 (2 صوت)

03-19-2014 02:41 AM
لقد سئمنا كذباً باسم الله والحرية . ولا أصدق إطلاقاً أن شخص ينتمي لهذه الجماعات يمكن أن يؤمن بالتعددية وحق الآخرين في أن يكونوا آخرين
طبعا الناس الكتبو تعليقات كلهم لايعرف انك كوز طلع مع خليل بعد مفاصلة غودو العائد مع البشير
الجملة الفوق دي تدل علي انك لم ولن تقبل بالتعددية
عبد المنعم سليمان: جامعة الخرطوم اقتصاد ملقب بالشهيد نسبة لاسره في الجنوب وعودته بعد ان هرب 3ليالي في الغابات
اها نحن نخم ونصر يا غودو هاك الغودو دا


ردود على jilane
European Union [مدحت عروة] 03-19-2014 03:08 PM
برافو عليك يا محاسن النور القمتيه حجرا !!!

European Union [ساب البلد] 03-19-2014 02:11 PM
******** جيلاني اها ضحكت اختنا "محاسن" فيك **** اتاكد و بعدين تعال شاكل *****

[محاسن النور] 03-19-2014 12:57 PM
jilane
عبد المنعم سليمان الذي تقصد هو منعم سليمان عطرون ودا عبد المنعم سليمان مدير تحرير صحيفة حريات .
يعني كاكي ساااااكت
ههههههههههههههههههههه

European Union [ابومحمد] 03-19-2014 10:25 AM
كااااااااااااااااااك
جداده الكترونية وسخه


#946654 [zoul]
4.00/5 (4 صوت)

03-19-2014 01:13 AM
مع أنني لا أتمنى لعمر البشير الموت بهذه الطريقة ، بل أتمنى أن تكون نهايته برشات و(زخات) كبيرة من (مُبيد) قوي يصيبه بالتتشنج فترة من الوقت ، ثم ينقلب على ظهره ميتاً ، تماماً كما يموت أي (صرصور).
hahahahahahahaaaaaaaaaaaaaah


#946636 [مرحبا بالترابى وتبا لطه]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2014 12:23 AM
الشيخ تمام لكن شوهوأ صورته الحوار العلمهم


#946599 [nagatabuzaid]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2014 11:03 PM
لا-تليق-سوى-الدعاء-بان-تسلم-


#946564 [ياسر عبد الوهاب]
5.00/5 (4 صوت)

03-18-2014 10:12 PM
وأتمنى أن يجتمع وينضم إليهم عبد الحي يوسف ، ومحمد عبد الكريم ، وأنصار السًنة ، و(أنصار الله) ، وأنصار جبهة النصرة ، وأنصار (داعش) ، وفروع الظواهري ، وكل قوى الظلام في السودان حتى نخلص منهم جميعهم مرة واحدة و (كوماً واحداً).
ومعهم الصادق والميرغني ومن لف لفهم يا استاذ...

لله درك.. احسنت يا منعم انعم الله عليك


#946542 [سواق الركشة]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2014 09:28 PM
يا منعم ..
نحن عايزين نشوف (الجنرال) في (متاهته الأخيرة) مصّفداً ثم مخفوراً الى لاهاي ، ثم قابعاً باحدى زنازينها الباردة .
بعيداً عن سيدته الأولى .


#946536 [wadmorni]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2014 09:16 PM
كلام جميل لكن الحكم بعيد منهم الاثنين القصة كلها بيد ال CiA


#946516 [ساب البلد]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2014 08:47 PM
********* و الله لو صمويل بيكيت كان حيا لتعجب من مسرحيات المتاسلمين ******* مقال كالعادة عالي الجودة ***** متعك الله بالصحة و العافية اخي منعم *******


#946510 [اقبضو السفاح الهارب من العدالة الدولية]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2014 08:32 PM
ههههههههههههه
مبالغة


#946497 [حامد عابدين]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2014 08:16 PM
بيجو متعك الله بالصحةوالعافية ، كتاباتك الرائعة والساخرة تقض مضجع الكيزان واذنابهم ، انت الوحيد الذي تفقع مرارتهم ، متعك الله بالصحةوالعافية وازاح الله عنا هذا الكابوس


#946494 [العريان]
5.00/5 (2 صوت)

03-18-2014 08:13 PM
ومن الزمن داك انا( حقى) مالقيتو


ردود على العريان
European Union [ساب البلد] 03-18-2014 11:07 PM
******** هع هع هيييييع يا اخو كان ماشي "ام فكو" تاني تلقاهو وين ؟؟؟ ******


#946472 [ابكرونه]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2014 07:42 PM
نحن ايضا اصبحنا جزأ من المسرحية فلا يهمنا كيف كان الاخراج.. المهم .. ان يرضى عنا سادتنا .. وجلادينا .... الى ان يقضي الله
امرا كان مفعولا .... كما فعل الله ببنى اسرائيل فى عهد فرعون


#946441 [توفيق]
5.00/5 (2 صوت)

03-18-2014 06:57 PM
والله هذه كتابة راقية لا مثيل لها في كل المواقع السودانية
الى الامام استاذ منعم سليمان ومزيدا من الفضح بالابداع


#946436 [محاسن النور]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2014 06:53 PM
ابداع يا استاذ تحفة لكن


ردود على محاسن النور
European Union [ساب البلد] 03-19-2014 02:13 PM
******* تسلمي يا "كنداكة" جعل الله ايام سعادة و فرح ******* تحياتي ********

[محاسن النور] 03-19-2014 02:20 AM
هههههههههههههههههههههههههههههههه
دي ولا واحده تانيه يا ساب البلد هههههههههه

European Union [ساب البلد] 03-18-2014 08:45 PM
********* يا "محاسن" الليلة وين الضحكة العجيبة ؟؟؟ **** متعك الله بالصحة و العافية ******


#946431 [حسين البشاري]
5.00/5 (3 صوت)

03-18-2014 06:49 PM
الرجال في نواحي السوق العربي يضعون أياديهم بين أرجلهم خشية سرقة آخر الأشياء (المرفوعة) المتبقية لديهم ، بعد أن أنزلت حكومتهم رؤوسهم إلى الحضيض بين خلق الله كافة.
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه


ردود على حسين البشاري
United States [حسن زرق] 03-19-2014 08:18 AM
هو فضلت حاجة مرفوعة ما كلهم نزلوا يا حسين قول يا رافع ترفع البلاء



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة