الأخبار
أخبار إقليمية
مسؤول أممي: 6.1 ملايين شخص يحتاجون مساعدات إنسانية بالسودان
مسؤول أممي: 6.1 ملايين شخص يحتاجون مساعدات إنسانية بالسودان



03-19-2014 02:49 AM

الخرطوم- أعلن مسؤول أممي أن 6.1 مليون شخص يحتاجون لمساعدات إنسانية ملحة في السودان، منهم 3.3 مليون شخص في إقليم دارفور المضطرب غربي البلاد. وقال جون جنغ، مدير العمليات بمكتب الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، في مؤتمر صحفي عقده بالخرطوم، في ختام زيارة استمرت ثلاثة أيام، ضمت إلى جانبه مديري وحدات الطوارئ بالأمم المتحدة، إن “النزاعات الأخيرة بإقليم دارفور أدت إلى نزوح أكثر من 100 ألف شخص إضافة لمليوني نازح سابق”.

وأضاف أن عدد المحتاجين للمساعدات الإنسانية ارتفع بنسبة 40 بالمئة عن العام الماضي، مشيرا إلى وجود 500 ألف طفل يعانون من سوء التغذية. وطالب جنغ المجتمع الدولي بعدم “تجاهل الأوضاع الإنسانية في السودان بسبب الانشغالات في بقية المناطق المضطربة”، ودعا طرفي النزاع إلى امتلاك “الشجاعة لوقف الحرب لأنها الحل لوقف معاناة السكان”.

ويخوض الجيش السوداني منذ 2003 حربا ضد ثلاث حركات متمردة بإقليم دارفور غربي البلاد، خلفت 300 ألف قتيل وشردت أكثر من مليوني شخص، بحسب إحصائيات أممية. ويحارب الجيش السوداني أيضا الحركة الشعبية قطاع الشمال في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق المتاخمتين لدولة جنوب السودان التي تتهمها الخرطوم بدعمهم.

من جهته، قال منسق مكتب الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة بالخرطوم، علي الزعتري، إن مكتبه “حصل فقط على 8 بالمئة من أصل 995 مليون دولار مخصصة للمساعدات الإنسانية لعام 2014″. وقال علي آدم، مسؤول مفوضية العون الإنساني الحكومية، إن “الاحتياجات الإنسانية تبلغ 2 مليار دولار وهو ضعف الرقم الذي خصصته الأمم المتحدة حيث تسعى الحكومة ومنظمات المجتمع المدني المحلية لتقليص الفارق”.

وقالت شبكة “نظام الانذار المبكر بالمجاعة” التابعة للأمم المتحدة في أحدث تقرير لها صدر في فبراير الماضي إن “3.3 مليون شخص بالسودان يعانون من مستويات متأخرة من انعدام الأمن الغذائي في السودان 71 بالمئة منهم في دارفور و20 بالمئة في ولاية جنوب كردفان و6 بالمئة في ولاية النيل الأزرق، و3 بالمئة في منطقة أبيي (متنازع عليها بين الخرطوم وجوبا).

والمستويات المتأخرة التي يقصدها التقرير هي مستوى “الإجهاد” الذي يمثل المرحلة الثانية من التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي ومستوى الأزمة الذي يمثل المرحلة الثالثة. وتوقعت الشبكة أن يتعرض النازحون لمستوى “الطوارئ” والذي يمثل المرحلة الرابعة في المناطق التي تسيطر عليها الحركة الشعبية قطاع الشمال المتمردة في ولاية جنوب كردفان بحلول أبريل المقبل. وأوضح التقرير أنه من المحتمل أن يزداد هذا العدد ليصل إلى 4 ملايين شخص مع البداية المبكرة لموسم الجفاف في شهري مارس الجاري وأبريل المقبل.

وتقدر الأمم المتحدة عدد المتضررين من النزاع في جنوب كردفان والنيل الأزرق بنحو 1.2 مليون شخص. وقال مدير مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بالخرطوم مارك كتس في أغسطس الماضي ‘ن مكتبه الذي يعد من أكبر المكاتب حول العالم يعاني عجزا في تمويل أنشطته في مناطق النزاعات بسبب الأزمة المالية العالمية ووجود مناطق منافسة مثل سوريا.

العرب


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 892

التعليقات
#947100 [زول اصيل]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2014 01:35 PM
من اين اتوا بالمعلومات عليهم مراجعة صوامع الغلال واسواق المحاصيل

[زول اصيل]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة