الأخبار
أخبار إقليمية
متى تستبين وزارة الزراعة النصح ..؟
متى تستبين وزارة الزراعة النصح ..؟



03-20-2014 12:59 AM

ابراهيم ميرغني

أكد نائب رئيس اتحاد المزارعين على وجود صعوبات تعترض تسويق القطن المُحوًّر وراثياً مقارنةً بالأصناف الأخرى، وأشار لوجود إشكالية تحتاج إلى مراجعة من قبل هيئة البحوث الزراعية، لافتاً إلى أن محاصيل القطن الأخرى تم تسويقها بمنتهى السهولة، وأضاف أن أصحاب الزيوت أكدوا ضعف إنتاجية البذور المُحوَّرة وراثياَ، وإن إنتاجيتها تقدر بـ(4) جركانه للطن الواحد، بينما الأصناف السودانية يتراوح إنتاج الطن الواحد ما بين(10 إلى 15) جركانة من صنف أكاله وطويل التيلة.

اولا : يؤكد هذا الخبر مدى الفوضى التي تدب في مشروع الجزيرة، ومن وزارة الزراعة الاتحادية، فلقد ظل الوزير السابق عبد الحليم المتعافي يتحدث يومياً عن مزايا القطن المُحوَّر وراثياً، وكيف أنه يحقق إنتاجية عالية، وقد قام الوزير المذكور بجولات مكوكية في مشروع الجزيرة وزار أقسام عديدة ، رافقته فيها وفود من اتحاد المزارعين ومن إدارة مشروع الجزيرة، هذا عدا التغطية الإعلامية وقد صرفت أموالا طائلة في هذه الجولات، وبعد كل ذلك يأتي نائب رئيس اتحاد المزارعين ليقول: (إن هناك حوجة لمراجعة من قبل هيئة البحوث الزراعية بخصوص القطن المُحوَّر وراثياً ) ثانيا : نؤكد هنا ما ظللنا نقوله في(الميدان) في زوايا مختلفة من الصحيفة مستصحبين في ذلك أراء المزارعين والخبراء وأصحاب المصلحة، والذين أجمعوا كلهم على ضرر هذا المحصول(الكارثي) وقد أكدنا وقدمنا ونصحنا ولم تسمع هذه المافيا المسيطرة علي شؤون العمل الزراعي بالبلاد ولم يستبن نصحنا إلا ضحى الغد، وها هو يتأكد تماما لنا كما جاء في صحف أمس أن هذا القطن لا يباع بسهولة وذلك لضعف الإقبال عليه، وأكدت مصانع الزيوت عدم صلاحية (البذرة) المستخرجة منه لإنتاج الزيوت، وما زال ضرره قائماً على(الأرض والإنسان والحيوان) ثالثا : هنا نسأل: أما آن لوزارة الزراعة مراجعة وضع هذا المحصول، رغم كل ما جره من ويلات على المزارع، وبعد أن ظهرت مشاكله الحقيقية الآن.

الميدان


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 630

التعليقات
#947972 [عاصم موسى احمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2014 11:03 AM
تثير في نفسي الشجن كلمات الشاعر اليمني الراحل / لطفي جعفر أمان التي يغنيها الأستاذ/ حمد الريح ..والتي تقول ..حينما كنت صبيا..كان همي كل همي واجباتي المدرسية..كان معني الحب عندي قبلة من والديا.. ..ويالها من طفولة كانت هي في أرض الجزيرة التي أعطت وتنكرت لها الحكومات ..تماما كعقوق الولد الذي نسي قبلات والديه الحنونة..وياله من عقوق..

اسمع تلك الكلمات فتطفر الي طرف العين الدمعات المعباة بشتي الوان الحنين لايام الصبا في حضن حديقة تسمي الجزيرة تهب من كل نواحيها نسمات الحقول بروائحها المتداخلة..فيختلط عبق القصب الاخضر ..بنكهة الفول ..وصفق اللوبية.. وخضروات التجارب ..وتتمازج الالوان ..لوزات القطن وزهرات الكركدي .. فتنشي اجسادنا الصغيرة وهي تهفو فرحة وتنمو مثل سيقان العنكوليب التي كنا نحلب من اعوادها الفارهة..عصيرا في حلاوة تلك الأيام ..وحينما يحصد الذرة كنا نتشعلق فرحين في اللواري التي تجلب الغلة ويدفنها اهلنا المزارعون في بطن ( المطامير ) تامينا لقوت العام كله ..وحينما ينتهي لقيط القطن وتحرق السيقان . وتقوم من جانب اخر الحاصدات بدرس القمح وتتكي جوالات ( القراصة والطرقة ) علي جنبات المخازن...ثم تدور ماكينات المحالج والغزل.. هنا يتنفس اهلنا المزارعون الصعداء لانهم تأكدوا تماما ..انهم سيأكلون مما يزرعون وسيلبسون مما يصنعون .. ويتحلقون في استراحة المحارب بعد ان يركز الموسم منجله علي ظهر البلد تقيات .. فيلعبون المنقلة والسيجة في ظلال دكان ودالبصير..
وكان مبعث سرورنا حينما ( يردفنا ) الاباء خلفهم في وسيلة المواصلات الوحيدة وهي السيد/ الحمار..لنذهب معهم يوم الصرف الي مكاتب التفتيش التي تتحول الي اسواق تعج بكل الخيرات .. وكانت تبهرنا اذ لم نكن نعتقد ان في الدنيا ( مولات ) أو مراكز تجارية أضخم وأعمر منها ..فيلبي اهلنا كل طلباتنا من الفواكه والرغيف وماتشهي انفسنا من الملابس المفصلة..بلغة تلك الأيام..وكانت روعة الرحلة في الفسحة داخل الحدائق التي تحف المكاتب من كل جانب تتشابك فيها اكمام الزهور وتتقافز كل انواع الطيور ..ولا يقطع متعتنا تلك الا صحيات الجناينية الذين كانوا يحرسون تلك الجنان علي الأرض..!

وحينما ندخل في الاجازات الدراسية وبعد ان يعتقنا الاباء من مساعدتهم في ( الضحوة والضهرية ..) نتفرغ للسباحة في الترع التي كانت عميقة وفائضة بالمياه فيملاء هاجس الخوف علينا من الغرق قلوب الامهات والاباء فيكون نصيبنا علقة ساخنة .. نتجه بعدها بشقاوة الجهل الي اصطياد القبور او شرك الطيور.. التي كانت تقصد الجزيرة مع البشر والسمبر والرهو ..فتجد من الاكرام ما يجعلها تصفق باجنحتها شكرا لله وتحية لأهل الجزيرة..
فيما كانت ادارة الخدمات الاجتماعية تتحفنا في بعض ليالي الجزيرة المقمرة بتشغيل السينما المتجولة ..وتغدق علي الأندية الاجتماعية في القرى والدساكر بالادوات الرياضية والمعينات الثقافية... وسياراتها الانيقة تطوف بالمرشدات في كل مكان لتعليم بنات وسيدات الجزيرة فنون التدبير المنزلي والحياكة ..وتعليمهن في فصول محو الامية.. بينما تبتعث الشباب من ابناء المزارعين الي معاهدها في الرئاسة ببركات ومساعد .. لتثقيفهم زراعيا في دورات دراسية طويلة ..يعودون بعدها بشهادات مصحوبة بمنحة ارض مساحتها فدانين ونصف ( تجارب ) لفلاحة الخضروات التي كم كانت توفر الاكتفاء الذاتي لاهل الدار منها وتفيض في الاسواق المجاورة..

أسوق هذا لسيناريو العاطفي لايام خلت ونامت في حنايا النفس ..ولكنها تقفز دائما الي حافة الذاكرة كلما ..ذهبت الي تلك البقاع التي ارتسمت صورها الجميلة بل نقشت علي جدران الذات.. فتخنقني الغصة كالجمرة في الحلق وانا اجدها الان قد تحولت الي خرابات .. المكاتب الحلوة التي بنيت علي الطراز الاوروبي اصبحت ملجأ للحمير والكلاب الضالة .. والشفخانات ببنائها الناصع كالحليب و التي كانت مجرد رائحتها تبعث العافية في المريض قبل مقابلة الحكيم.. تشلعت وفقدت اللون والرائحة معا بل بعضها بات اثرا بعد عين.. و القناطر..اه ..من سعتها التي اصبحت صراطا غير مستقيم..والكباري مسحت وكأن اقدام الحروب قد دكتها.. اما الترع فضمرت ولاتكاد تميز بينها وابوعشرين و يخنقها القش وطفيليات النبات..

وبعد هذا الشبال المعطن في عطر طين الجزيرة من ثنايا ذلك الزمن الذي ضاع بالاهمال المتعمد مع سبق الاصرار..اتوقف هنا ..ليستعيد معي ابناء الجزيرة علي وجه الخصوص وبناتها الذين عاشوا تلك الصور .. ويتخيلها الذين هم اصغر سنا حتي من بقية ابناء وبنات السودان في نواحيه المختلفة ..
ونسترسل لاحقا في تلمس الاسباب التي جعلت من عملاقنا القتيل عدوا لبعض حكوماتنا لاسيما الشمولية منها وآخرها الانقاذ التي خرجت لنا عبقريتها بأخر تفسير لحالة المشروع الذى كان حضاريا حقيقة .. ووصفت الغزال بعد الجهد بالقرد.. وقالت انه كان عبئا علي السودان ..
ونتسأل حيال ذلك قبلا.. ألم يكن مشروع الانقا ذ كله الذي سمي مجازا بانه حضاري قد بلغ به الحد من الفشل لينال اللقب قبل مشروعنا الذي ما شاخ الا من الجحود .. واصبح شبابه مجرد ملامح نستجعمها في الأعماق جرحا لن يبرأ الا بالثأر له كصرح عظيم..
.لينهض من جديد ويحمل السودان علي كتفه كما كان بعد ان سال البترول كالدمعة علي خد الوطن مغادرا اندياحا مع التراب الذي ارتحل جنوبا ..وغدا نواصل باذن الله المستعان .. وهو من وراء القصد..

[عاصم موسى احمد]

#947906 [ابو الشيخ]
5.00/5 (1 صوت)

03-20-2014 10:19 AM
زمان لما كنا فى الجامعه الكيزان وظفوا المتعافى والجميعابى غواصات حنكشه وسط الطالبات عشان يجندوهم ولا حرج فى الاختلاط حسب فتوى الترابى ( ضرورة مرحله)

بعد داك جابوا المتعافى (طبيب الأسنان على ما اعتقد ) وزير زراعه عشان يروج للقطن المحور وبرضو ضرورة مرحله

بمناسبة القطن المحمر دى تقرير لجنة تاج السر وقبلها عبد السلام اتحورت لى شنو ؟؟؟؟!!!!!

[ابو الشيخ]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة