الأخبار
أخبار إقليمية
أمن البشير يمنع صحفيين من الكتابة حماية لنظام البشير..تبدأ بمنع الصحفي من الكتابة، ثم بإرغامه على الركوع
أمن البشير يمنع صحفيين من الكتابة حماية لنظام البشير..تبدأ بمنع الصحفي من الكتابة، ثم بإرغامه على الركوع
أمن البشير يمنع صحفيين من الكتابة حماية لنظام البشير..تبدأ بمنع الصحفي من الكتابة، ثم بإرغامه على الركوع


03-20-2014 02:57 AM
محاولات اغتيال الصحافة السودانية التي درج عليها جهاز الأمن في إطار حماية حكومة البشير تبدأ بمنع الصحفي من الكتابة، ثم بإرغامه على الركوع.


الخرطوم – حذر إعلاميون وناشطون في منظمات تعنى بحرية التعبير من تداعيات منع جهاز الأمن السوداني لصحفيين بعينهم دون الآخرين من الكتابة في الصحف السودانية، في انتهاك صارخ للحقوق الأساسية التي كفلها الدستور السوداني.

ويعيش الصحفيون السودانيون ظروفا غاية في الصعوبة، حيث درج جهاز الأمن، في إطار حماية حكومة البشير، على تكميم الأفواه المعارضة ومحاربة الرأي الآخر بشتى الطرق، من خلال حرمان صحفيين من الكتابة في الصحف، دون إبداء أسباب محددة.

وتبدأ الخطوة بإخطار رئيس التحرير هاتفيا بعدم رغبة الجهاز في استمرار صحفي ما في الكتابة في الصحيفة، وينفذ رؤساء التحرير مضطرين خوفا من جزاء عقابي يتمثل في الحرمان من الإعلانات الحكومية أو مصادرة الصحيفة من المطبعة بعد طباعتها.

الصحفي عثمان شبونة الموقوف من الكتابة مؤخراً، يقول في حديث لـ”العرب”، إن المنع من الكتابة هزيمة ساحقة للنظام وتأكيد على الفساد والطغيان. مضيفا “تم إيقافي عن الكتابة للمرة الرابعة، بواسطة جهاز الأمن ولفترة طويلة، جميع الإيقافات السابقة تراوحت ما بين العام ونصف العام”.

وقال إن أساليب المنع من الكتابة تتم بإخطاري بواسطة الناشر أو رئيس التحرير حتى إذا رفعت دعوى ضد الأمن يلجأ إلى الانكار.

وأكد أن محاولات اغتيال الصحافة السودانية لن تتوقف بعمليات المنع والمصادرة لأن العقلية الأمنية لن تتغير إلا بزوال النظام الذي زاد على موبقاته إرهاب الصحفيين والمدونين والفاعلين على صفحات التواصل الاجتماعي. وأشار إلى أن جهاز الأمن يهدف من منع الصحفي عن مزاولة مهنته إلى إجباره على الركوع وابتزازه بواسطة الفقر.

من جهتها قالت رشان اوشي تعمل بصحيفة الحرة، أوقفها جهاز الأمن من قبل عن الكتابة، “إن منع الصحفي عن الكتابة إحدى آليات المؤسسات الأمنية في التضييق على الصحافة ومحاصرتها”، وأضافت “جهاز الأمن يتفادى مواجهة إيقاف صحيفة بأكملها عبر إيقاف كاتب بعينه، لأن الصدى الإعلامي لإيقاف صحيفة كاملة أكبر بكثير من إيقاف صحفي”.

مضيفة أن المقصود أيضا ترهيب بقيه الكتاب والصحفيين، وأشارت إلى تجاوز جهاز الأمن قانون الصحافة واستخدام قوانين الأمن.

وانتقد محمد عبدالقادر رئيس تحرير صحيفة “الأهرام اليوم” القرار، ووصفه بأنه مخالف للقانون، ويتم بتقديرات استثنائية لجهاز الأمن الوطني، مضيفا أنه من المفترض أن يحسم القضاء أي اتهام للصحفي، وليس من سلطة الجهاز إيقافه عن الكتابة بالطريقة التي تتم الآن.

بدوره أكد علاء الدين بشير عضو اللجنة التنفيذية لشبكة الصحفيين، أن إيقاف هؤلاء الصحفيين بسبب فضحهم لقضايا الفساد، وتسليط الضوء على جرائم نظام البشير ومليشياته في مناطق دارفور والنيل الأزرق وجبال النوبة، أو نقد سياسات أو شخصيات نافذة في الدولة.

وكان جهاز الأمن السوداني أوقف أكثر من 30 صحفيا عن الكتابة على فترات متفاوتة، بحجة مخالفتهم الخطوط الحمراء في تناول قضايا وأزمات السودان.
العرب


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 4467

التعليقات
#948407 [Jalila Bakheit Alteib]
3.94/5 (7 صوت)

03-20-2014 05:34 PM
والله ياجماعة الناس البتتكلموا عنهم ديل أقل من أنه تضيعوا فيهم زمنكم يكفي إنه الواحد من شدة جهله لا يفقه مايقوله الآخرون فهم كما قال تعالي (أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أويعقلون إن هم كلأنعام بل هم أضل سبيلا) (سورة الفرقان ).
وأخشي أن تكون السنوات التي زكرها رسول الله قد أتت فلقد قال رسول الله صلي الله عليه وسلم
( (سياتى على أمتى سنوات خداعات يكذب فيها الصادق و يصدق فيها الكاذب ويؤتمن الخائن و يخون فيها الامين وينطق فيها الرويبضه) قيل (وما الرويبضه؟) قال: (الرجل التافه السفيه يتكلم فى أمر العامة) . ولو في كلام ممكن الزول يوصي بيه الصحفيين ‘نه يكفيكم فخرا إنكم في القائمة السوداء بسبب كلمة الحق معناها إنه الرسالة وصلت.

[Jalila Bakheit Alteib]

#948117 [ابو محمد]
4.60/5 (7 صوت)

03-20-2014 12:56 PM
لم ارسل هذه الايات البينات تعليقا على هذا الموضوع بالذات وانما ارسلت قصيدة (حديث النيل) وهي :
حديث النيل
يا نيل هل مرت عليـك حــوادث
وقد كنت عنـها غافــلا وجهــولا؟
مـا عهـدت مـذ خبـرتــك قابضـا
كفيك عـن وطــن الجمال فتـــيلا
وطن بــه بـدت المحاسـن جهـرة
بآيــات حســـن تنزلـــت تنــزيلا
كـل حسـن يدهشك حسن صـنوه
ولـن تلــقى لــه أو لـذاك بديـــلا
كـم تـأوه عنـــد شطــــك مدنـف
ولكــم آسيــت شاكيــا وعليــــلا
كنـت فـي دجـر الليالــي مؤانسا
لمن جـاء يشكـو وحشة وخليـلا
أما زلت في الصهد واحة ظامئ
أما زلت في سدف الدجى قنديلا
رويـت جدبـا بالنـدى فتمايلـــت
أفنانـــه ثمــلا ذللـــــت تذليـــلا
بكـل صـوب مـن نداك شواهـد
هــي للجمـال تمـــثلا ودليــــلا
سقـي بنوك مـن سلافـك نخـوة
وعـزة نفـس مـا لهــن مثــــيلا
غفـوت من طول المسير هنيهة
ام العشريـن كان وقعهـن ثقـيلا
فهـل بـك مــرت جحافل غـادر
أمسى عزيزهـا مدبـرا وذليــلا
إن مسنا ضـيم تدافعــنا صوبـه
أخـو المذلـة لا يعيــش طويـلا
الحق أن تحـيا الحيــاة بعــــزة
وألا تمشـي بيــن الأنــام قتـيلا
مـن أيــن أتــى هؤلاء تســاؤلٌ
أفـلا أجبـت سؤالنــا يــا نيـلا؟
حملناك بيــن الحنـايـا حقيــقـة
وهمسـات شعـر رتلت ترتيـلا
شمال يستنطـق التاريـخ رملـه
وباسقـات بـه كم رفـدن خليـلا
هل بكيت علـى جنوبنـا حسرة
وذرفت دمعـا مثخــنا وعويـلا
لما يمسك الشعـر عني حسانـه
وما غصت يوما بالعباب طويلا
وغربنا أبدى به الحسـن رسمه
به المكارم قــد عشقـــن حلولا
وشرقنا أيـات حسـنه أشرقــت
بها المحاســن بكــرة وأصــيلا
والجزيرة مــن نــداك فريـــدة
قد توشحت تيجان السنا إكليلا
مبسوطة الكفـين سائغة الجنى
نشوى تزين بالجميل جميـــلا
إن عتبـتُ فلا أخـلك زاجـــرا
وهل على وله المحـب سبيـلا؟
وهل رأيـت من بنيك على المدى
يجـر علـى أرض الكـرام ذلـيلا؟
يا نيل هــل مــرت عليك عمائـم
فأنكرت منـها التكبـير والتهليلا؟
هل أجيـبك ام تجبــني كأنــــــنا
أخذنا مـن جـلل المصاب ذهـولا
مــن أولاء؟ أهـم بنــوك حقيـقة؟
ام شابهـوا الأصل فأتقنوا التمثيلا
أمـا خبـرت فــي بنــيك سماحــة
وطهر نفــوس لا تحسـن التأويلا
مـا يجيــش علــى اللسـان سجيـة
ولا تعــرف الغدرات والتبديـــلا
أبنــاؤك در نضــــيد وجوهـــــر
صغارهـــم وشبابهـــم وكهـــولا
ما ينفع الناس يبقى الدهر خالـدا
ما ضـر ليـس له لعمري مقيــلا
يذهـــب الزبـــد جفــاء لعلــــــة
كيـف استباح شواطـئا وسهـولا؟
فاصفــر منـه بعـد ينعــه قضـبه
وافســد منـــــا أنفســـا وعقــــولا
فاقــد الشــئ لا يعطــــيه وإنمـــا
ينضـح الإنـــاء بمــا بـــه مجبولا
فان كـان ما فيــه طيـــب أذاعــه
إن خبــث بــات بأســره مكبــولا
يجهــد إخفــــاء القبيــح بإصـــبع
ويحسب الطـل مـن عمـاه سيـولا
يـرى انه الرأس فـي كـل موطـن
رجرجة مـا عـداه بـل وذيـــــولا
من ظن أن العلم أضحى برهــنه
لــم يــدر منـــه خوافـيا وفصـولا
نــور الحـــق لا يواريـه باطــــل
مهمـا تدثــر فـي الخداع طويــلا
يا نـيل لا تاســى سيقبـل جمعنا
ليدك مـن حصـن البغـــاة فلولا
لتهوي صروحا بنـوها بريــبـة
اخــذوا هنــاك وقتـلــوا تقتيــلا
كـم سقــوا بلـــد الكرام مذلـــة
بكـــيزان ســوء ملـؤهن غـلولا
لـم يرحموا منا صغيرا لضعفـه
ولا شيخا من مـر السنين نحيلا
اشـاعوا فينـا كـل خـبث ومنكـر
وفتـنا ما اسطاعوا لهــن سبيـلا
مقصدهـم تحطــيم كــل مورث
مــن المكـارم تالــــدا وجميـــلا
فــرق تســد اريقــوا كل دمائهم
فبتــنا بــين مشــرد وقتيــــــــلا
سرطـان شـــر احــاط بـــاذرع
من الازلام والتدليس والتضليلا
كـل جميـل فـي الحيـاة احــــاله
قبحا ومسخـا مشـوها مشــــلولا
يحلفــون على المــراء بجـــرأة
بل يبتدرون التحريــم والتحليلا
هل تناهى اليك وقــع حوافــــــر
سئمن مـن نصـب الخنوع طويلا
اما سمعت صهيلها عبــر المـدي
يزلزل من جمع الطغـاة قبيـــــلا
ما ألفـن سوى الجحاجيح صـحبة
وما خبرن سوى العصي نــزولا
رايــات ايمــان ترفـرف فوقـــها
المرســلات لا جورا ولا تبديـــلا
بالحـــق نطلقـــــــها ؟ الله اكبــــر
لا اله الا الله تصديـقا وتفعيــــــلا
سنهد قلاع الخـوف ليس يعيقنـــا
من الاراذل ترهيـــب وتهويــــلا
وتبلج الحق كالشمـس مســــفرا
تلجلج الباطـل راجفـــا مخـــذولا
ما النصر الا احتـــساب لساعــة
تنبـت فيهــا مـن الطغــاة ذيــولا
يعود للســـــــودان سابق عهــده
بعزم رجال ما بدلـــوا تبدـــــيلا
سحقا لقـوم يقتلــــون مكارمـــــا
ويدعون ذاك لجاجـــة تاصيــلا
****
ابو محمد
وهذه القصيدة اعيد ارسالها مرارا وتكرارا ليقيني انها تحمل كل ما اريد التعبير عنه في اي موضوع كان لان الامر كله ينحصر في كلمات محدودة (الفساد والكذب والنفاق والرياء والظلم والتجاوز والعدوان والسرقة والاستغفال) وكل ذلك يمكن اختصاره في كلمة واحدة (الاستعمار !!) وفعلا السودان مستعمر حقيقة من جماعة ارهابية ضالة ومضلة والتعامل مع الصحافة والصحفيين بهذا الاسلوب المريض يثبت بما لا يدع مجالا للشك ان هذه الجماعة الارهابية تخشى كلمة الحق اكثر مما تخشى الله عز وجل !! وهي بالتالي تخشى الشعب السوداني وان كل هذه العنتريات وادعاء الرجالة الكاذب !! والاعتداءات بالبطش الغير مبرر والمبادرة بالسوء علامت تدل انها تخشى هذا الشعب وانها تعلم جيدا ان هذا الشعب اصبح يدرك وبصورة جلية وواضحة حقيقة هذه الجماعة الارهابية المجرمة ولهذا تريد ان تسد كل منافذ ضوء الحقيقة حتى لا يوقظ ماردا يحذرون يقظته وخروجه من كوم زيالة الجماعة الارهابية التي انهالت فوق رأسه طيلة ربع قرن من الزمان ولم تقتله !! وانما زادته ايمانا بحقيقة بدت تكبر بين الناس ان الجماعة الارهابية المجرمة لا تتوافق مع بل تقف وتجاهد !! ضد الحق وضد كرامة الانسان على الاطلاق وانها يقينا فرفرة مذبوح يوشك ان يصل الى نهاية الطريق !!

[ابو محمد]

ردود على ابو محمد
[عادل الامين] 03-20-2014 06:04 PM
قصيدة جميلة جدا وتستحق الاشادة


#948035 [تنين]
3.82/5 (5 صوت)

03-20-2014 11:46 AM
لا توجد حرية الصحافة في السودان. image

[تنين]

#947960 [الاعزب]
4.00/5 (4 صوت)

03-20-2014 10:53 AM
لاشي نقوله سوي حسبنا الله ونعم الوكيل

[الاعزب]

#947866 [مدحت عروة]
4.32/5 (5 صوت)

03-20-2014 09:42 AM
انتو قايلنه جهاز امن محترف زى اجهزة الامن فى الدول الديمقراطية البتسهر على امن الوطن والمواطن؟؟تكونوا بالغتوا عديل كده!!!
مهمته الاولى هى حماية النظام الجا بانقلاب وتتبع المعارضين فى الصحف وغيرها!!!
اتخيلوا الموساد او الام اى سكس يسكوا فى المعارضة والصحف والصحفيين!!!
انا ذاتى ببالغ وما مفروض اشبه هذا الجهاز باجهزة الامن فى الدول التى تحكم بالديمقراطية وسيادة الدستور والقانون!!
ديل عندهم قانون الجهاز فوق الدستور ذاته مع انه القانون ما مفروض يخالف الدستور واى قانون يخالف الدستور ومقاصده باطل حتى لو صدر من اعلى سلطة فى البلاد!!!
دستور شنو وقانون شنو فى حكومة زى حكومة الانقاذ انا ذاتى ما عندى شغلة البقارن الانقاذ بالحكومات الديمقراطية وحكومات المؤسسات وحكم الدستور والقانون!!!
قوموا الى ثورتكم ايها السودانيين يرحمكم الله والا بعد شوية ما ح يكون فى سودان ذاته ويبقى افظع من الصومال والتدخل الدولى!!!!
قال انقاذ قال!!!!!!

[مدحت عروة]

#947822 [ابو محمد]
3.38/5 (5 صوت)

03-20-2014 09:06 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
(مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لَا يُبْخَسُونَ (15) أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (16) أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ وَمِنْ قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَامًا وَرَحْمَةً أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الْأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ فَلَا تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ (17) وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أُولَئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الْأَشْهَادُ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ أَلَا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ (18) الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا وَهُمْ بِالْآَخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ (19) أُولَئِكَ لَمْ يَكُونُوا مُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ وَمَا كَانَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ يُضَاعَفُ لَهُمُ الْعَذَابُ مَا كَانُوا يَسْتَطِيعُونَ السَّمْعَ وَمَا كَانُوا يُبْصِرُونَ (20) أُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (21) لَا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الْآَخِرَةِ هُمُ الْأَخْسَرُونَ) (22)

[ابو محمد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة