الأخبار
أخبار إقليمية
حسين خوجلي..ويوسف عبدالمنان..وغيرهم من المرتزقة سيلعنكم التاريخ والناس أجمعين..
حسين خوجلي..ويوسف عبدالمنان..وغيرهم من المرتزقة سيلعنكم التاريخ والناس أجمعين..
حسين خوجلي..ويوسف عبدالمنان..وغيرهم من المرتزقة سيلعنكم التاريخ والناس أجمعين..


يحاولون إيهام المواطن بعدم وجود بديل لحكم (الإنقاذ) إلا العصابة الحاكمة
03-20-2014 07:51 AM
خالد ابواحمد

الظروف السيئة التي تمر بها بلادنا العزيزة أبرزت مؤخرا نوعا من الصحفيين والاعلاميين لا يمكن وصفهم بالكلمات من شدة إضرارهم بالوطن والمواطنين، ومن شدة تعلقهم بالنظام الحاكم، وضربهم لحقوق الناس، وتجاهلهم لصيحات وآهات وأنات المظلومين في ربوع البلاد، وتراهم بإصرار شديد يلعبون على مصالحهم الخاصة، وفي الوقت الذي يموت فيه الشرفاء، وتنكل فيه الأجهزة الأمنية بالرجال والنساء، وتباع البلاد بثمن بخس للآخرين، ينبري من الوسط الصحفي من يطعن الوطن في خاصرته.
ويقول محمد باقر الصدر في كتابه المشهور (فلسفتنا) "انه لا يعرف غريزة عند الانسان أعم وأقدم من غريزة (حب الذات) التي هي من صميم طبيعته و(القوة المحركة الرئيسة) لسلوكه وتصرفاته ومواقفه، وتعبر غريزة (حب الذات) عن نفسها من خلال (حب اللذة) و(بغض الالم)، وحب المال من فروع هذه الغريزة، وسجل القران الكريم ذلك بقوله "وتحبون المال حبا جما"، وحب المال يوقع بين الأخ وأخيه والصديق وصديقه، ولطالما نشبت حروب ومعارك ونزاعات عائلية ووظيفية واجتماعية بسبب شهوة حب المال المدمرة".

سقت هذه المقدمة للحديث عن الدور الخبيث والتافه الذي يقوم به كل من حسين خوجلي في قناته (أمدرمان) ويوسف عبد المنان الذي استضافته قناة (الخرطوم) أول أمس الثلاثاء، وقد ساقتني شلاقتي، وحسن ظني بأن أجد من خلال هذه القنوات ما يزيل عني رهق العمل وليتني لم أفعل، فقلد وجدت فيهما تزويرا فاضحا للحقائق، ومكمن الألم أن كليهما محسوب على الوسط الصحفي السوداني، وبكل التأكيد لا يتشرف المرء أن يكون جزء في هذا الجسم وفيه من يعتاش على الكذب والتزوير والبهتان، الأول في قناته الخاصة يتضرع مبتسما وهو يتفدع بيديه الغليظتين شاتما الأحزاب ويصفها بأقبح الأوصاف بحجة أنها لم توفر لنفسها حرية العمل السياسي والثقافي، ولم توفر لنفسها المال لتقيم الفعاليات والأنشطة السياسية للمواطنين ولعضويتها، وعلى ذات الشاكلة كان الثاني المرتزق يوسف عطا المنان يشتم الأحزاب ويقلل من مكانتها ويبخس من عضويتها، وكان مؤلما للغاية أن (الزميلين) كانا في قمة السعادة والابتسامة وهما يشتمان السواد الأعظم من الشعب السوداني، ويزورا الحقائق التي لا يستطيع انسان سوي أن يشكك فيها.

بالطبع حسين خوجلي قد نشأ صحفيا بهذه الصفات منذ تأسيس صحيفة (ألوان) ولم يكن يوما صحفيا، ومن اول يوم كان رئيسا للتحرير، ولم يشقى مثلنا في ميادين العمل الصحفي باقسام الأخبار والتحقيقات، والتغطيات المحلية داخل الخرطوم وولايات السودان المختلفة، ولا يعاب عليه ما يقوم به الآن لأن ذلك هو نهجه وطريقته ومدرسته، وقبل حلقات ماضية وبشكل خسيس يريد اقناع المشاهدين بأن مشكلة دارفور صنعها أبناء المنطقة أنفسهم، وحاول مرات عديدة وفي حلقات مختلفة أن يثبت في أذهان الناس هذه الكذبة الكبيرة (كبُرت كلمة تخرُج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا).


لكن المرتزق يوسف عبدالمنان الذي يدعي المهنية والرسالية الصحفية والاعلامية وهو كذاب أشر، وهو متقلب وليس ذو مبادئ ولا تقليد صحفي صادق، يميل مع مصالحه أين ما إتجهت البوصلة، وأتذكر بذهن متقد أنه كان يحرض الوسط الصحفي تحريضا شديدا (1997-1999) حول مظلومية أهل الشمال لباقي شعوب السودان، وكان كثيرا الحديث عن هذه المسألة بشكل كبير، متحدثا بالأرقام والحقائق عن ظلم الحاكمين واستإثارهم بالسلطة، وذات المعلومات التي كان يتحدث بها عبدالمنان نفسها التي نشرت في (الكتاب الأسود) وعن ظلم إنسان السودان على يد (الطغمة) النيلية، وآخر أيامي في السودان كنت أجده كثيرا مع د. علي الحاج محمد في مقر (المؤتمر الشعبي)، عبدالمنان هذا المُتلون والمتقلب مع مصلحته الذاتية لا يستحي وهو يسُب الأحزاب السودانية وقواعدها المنتشرة في ربوع السودان، وعلى وجهه علامات الفرح والسعادة غير مبالي بتزويره للحقائق، وكما هو معروف بان المرتزقة الذين يعلمون لمصالحهم الذاتية لا يهمهم الموقف ولا التاريخ، ولا القضية الوطنية، لكن يهمهم في الأول المصلحة وفي الغالب هي مصلحة مادية.

لكن الحقيقة الواضحة كما الشمس والتي يعرفها هؤلاء المرتزقة أن الأحزاب السياسية في السودان الآن مهقورة بقوة السلاح، ومكبلة اليدين، وممنوعة من أي نشاط يجمعها بعضويتها وبالشعب السوداني عامة، والجميع في بلادنا وغير بلادنا يعرفون غاية المعرفة بأن حزب المؤتمر (الوطني) الحاكم أجبن من أن يسمع كلمة حق واحدة داخل مؤسساته الداخلية دعك من إعطاء حرية العمل السياسي للأحزاب، ولأنه يدرك تمام الإدراك بأن المواطن السوداني قد وصل مرحلة من الغبن على النظام تجعله يحضر أي لقاءات سياسية للأحزاب، وأن العمل السياسي إذا وجد الحرية ستحظى أنشطة الأحزاب بالتفاعل والحضور الجماهيري الكثيف لأن الشعب السوداني يشتاق للحرية وممارسة العمل السياسي على الهواء الطلق، وقادة الحزب الحاكم على قناعة بذلك.

وغني عن القول أن الأحزاب السياسية السودانية في الوقت الحاضر ليس لها أموال ولا استثمارات، وبالكاد تتحرك ولا سيما وأن الأزمات المعيشية المتلاحقة قد نالت من الجميع مواطنين وقادة احزاب، ومرتزقة المؤتمر (الوطني) يعرفون ذلك جيدا، وفي الدول المتحضرة الدولة تصرف على الاحزاب بل على كل منظمات المجتمع المدني، وفي مملكة البحرين هذه الجزيرة الصغيرة الدولة تصرف سنويا مبالغ مالية كبيرة للجمعيات السياسية (الأحزاب) ومنظمات المجتمع المدني بكل مجالات عملها حتى تؤدي دورها في المجتمع، وتشجع على اقامة الفعاليات والأنشطة وتدعمها بكل الوسائل، لذلك تنخرط كل شرائح المجتمع في هذه الاحزاب والمنظمات، وكانت النتيجة في12 سنة الماضية وأنا شاهد عيان على ذلك أن الانسان البحريني ارتقى وتقدم كثيرا وتطور في المجالات كافة، وقد ساهمت حرية التعبير وممارسة العمل السياسي كثيرا في مراتب البحرين في تقارير الأمم المتحدة والمنظمات الدولية المتخصصة، إن الحرية السياسية ليس ترفا ولا ضياعا للزمن بل هي أهم عنصر من عناصر التقدم والتطور.

ان حسين خوجلي ويوسف عبدالمنان وكل من سار على نهجهم في تزوير الحقائق وتغبيش وعي المواطنين سيكونوا يوما ما عبرة لغيرهم، وسيأتي هذا اليوم مهما تأخر، وأن مثل هذه المقالة هي توثيق حي للجرائم التي يرتكبونها في حق هذا الشعب عندما يحاولون ايهامه بأنه لا بديل لحكم (الإنقاذ) إلا العصابة الحاكمة، وخلاصة القول أن هذه الطفيليات التي تعتاش على الكذب وتزوير الحقائق، وتأكل السحت الحرام ليس لهم دين ولا ذمة، ولا أمانة لا يهمهم إن مات الشعب السوداني كله المهم بقاء مصالحهم الذاتية والحفاظ على مصادر دخلهم وزيادة مدخولهم بشكل مستمر.
إن الله غالب على أمره لكن ناس المؤتمر (الوطني) لا يعلمون..!!.
20 مارس 2014م

[email protected]


تعليقات 28 | إهداء 0 | زيارات 8079

التعليقات
#948999 [ود البطانه]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2014 02:30 PM
الشماليين يشنون هجما عنيفا على حسين خوجلى !!! يلا ياود خوجلى اضرب الشماليين الخونه الئام

[ود البطانه]

#948373 [تاو تاو]
2.50/5 (2 صوت)

03-20-2014 05:06 PM
الى متى يظل النظام يدفع لتغير الصوره الحقيقيه عن اعيون المواطن الاحزاب ماتقدر عليه تفعله وانا كان فوق طاقتها فى ظل القيود وطمس....لابد ان يتوقف كل منها عن العمل والعبس فى الوضع لا يستحمل............

[تاو تاو]

#948310 [ايوب]
4.19/5 (6 صوت)

03-20-2014 03:45 PM
حسين خوجلي كلب من كلاب الانغاذ وسوف نعلق راسه في دار صحيفته ونغطي باقي جسده بالعمامة الذي يلبسها دائما وهذا هو سر العمامة بإذن الله

[ايوب]

#948243 [خالد عثمان]
4.07/5 (5 صوت)

03-20-2014 02:32 PM
ود خوجلى ده لاتهمه مصلحه المواطن بل يهمه ان يرضى اسياده فى الحكومه الاكيد مامقصرين معاه قناه وصحيفه وسكرتيرات وكريمات وعامل فيها لارى كنج اسلوب التخدير واظهار انو الحكومه مؤمنه بالرأى الاخر والنقد ده سبقوكم عليه المصريين لا تعتبرونا سزجا انته تملك اموالا طائله لاندرى من اين حصلت عليها نعلم انك من اسره معدمه من الشرفه وجسمك وعقلك لا يؤهلك لجمع هذه الثروه

[خالد عثمان]

#948225 [معتز]
3.50/5 (4 صوت)

03-20-2014 02:13 PM
بديل الانقاذ جهويات وقبليات ومرتزقة وارزقية وطائفية خذو العبرة من سوريا وليبيا ومصر واليمن بلا هبل معاكم

[معتز]

ردود على معتز
[الغريب عن وطنو] 03-20-2014 04:51 PM
هو في اهبل هنا غيرك؟
الحاجات اللي ذكرتها كلها جابتها انقاذ السجم بتاعتكم دي ..
بلا يخمك ويخم انقاذك دي معاك ويريحنا من شركم ..


#948213 [radona]
3.00/5 (5 صوت)

03-20-2014 02:00 PM
الكلمة الاخيرة يملكها الشعب السوداني ولا يمليها عليه احد وارادة الشعب فوق ارادة البعض
وبصراحة انا استمع الى برنامج الاستاذ حسين وجلي ويستهويني لانه ينتقد الحكومة موضوعيا
واقرا للاستاذ يوسف عدالمنان واجد من بين كتاباته ايضا نقدا بناءا للحكومة
ولو كانت انتماءاتهم الحزبية يمينا او يسارا فانني اتعامل معهم كسودانيين فقط
ولو افترضنا ان كلا من الاستاذ حسين خوجلي والاستاذ يوسف عبدالمنان هم من صنع المؤتمر الوطني بغرض التنفيس عن الشعب السوداني مما الم به خلال ال 25 سنة الماضية فهما لا يستطيعان ان يفعلا شيئا فلو صدقوا الشعب فيما يقولون ويكتبون فلهم اجر ذلك اما اذا كانوا مجرد ادوات فهذا لن يغير من الواقع شيئا ابدا ... فان ثورة الشعب السوداني ..آتية ..آتية..آتية..وهما قد خبرا الشعب السوداني ويعلمان كيف يثور ومتى يثور الشعب السوداني ولن تقف في طريقه قوات ولا ميليشيات ولا امن ولا استخبارات فكل هذه اجهزة سبق للشعب السوداني حلها وتسريحها في اكتوبر وابريل ولم يبق منه مايفيد البلاد والعباد

[radona]

#948187 [usama]
3.88/5 (4 صوت)

03-20-2014 01:47 PM
اسئلوه كيف حكمت الانفاذ السودان هههههههههه يكون فازو في كل الدوائر مثلا هههههههه ناس جات بالسلاح وتقتل المعارضة بالسلاح وتدخل الجامعات بالسلاح وتحوم في الخرطوم بالسلاح عاوز بعد دا يكون فيها أحزاب ...

[usama]

#948184 [أبو محمد]
3.57/5 (5 صوت)

03-20-2014 01:46 PM
الأخ خالد أبو أحمد - مقالك جيد باستثناء ما ذكرته عن البحرين. فقد سبق أن تعرض المتظاهرون السلميون للقمع.

[أبو محمد]

#948178 [ودالخرطوم غرب]
4.13/5 (6 صوت)

03-20-2014 01:43 PM
الاخوة الكرام يوسف عبدالمنان ابو شريط واحد صحفى وحسين خوجلى الذى يجلس امام المراية اكثر من ساعتين صحفى انظرو للكحل في العيون واحمر الشفاة والصبغة في الشعر صحفى وفى المقابل الصحفيون القمم بشير محمد سعيد واسماعيل العتبانى وعبدالرحمن مختار وسيد احمد خليفة ياناس اين وجة المقارنة

[ودالخرطوم غرب]

#948092 [KamalNasir]
2.38/5 (6 صوت)

03-20-2014 12:35 PM
الهدف من برنامج حسين خوجلي أن يقول ما يدور في أذهان الناس وماكشفته الراكوبه منذ إنشائها من فساد - ومع كشفه لكل هذه الأزمات يستحضر صور العنف في العراق وسوريا وليبيا حتى يرهب الناس من معارضة المؤتمر الوطني. هذا هو الهدف النهائي من البرنامج الردع

[KamalNasir]

#948091 [درباع]
4.13/5 (6 صوت)

03-20-2014 12:35 PM
يوسف عبدالمنان يقود تحالفا مع العنصرى صادق الرزيقى لتلميع موسى هلال وجنجويد المؤتمر الوطنى لإحتلال مناصب رفيعة فى الدولة وهؤلاء لا يهمهم عرب دارفور أو غيرهم بل جيوبهم وإمتيازاتهم، وكمثال فقبل التغيير الوزارى الأخير نشر يوسف عبدالمنان فى زاويته اليومية بصحيفته الصفراء المجهر السياسى رسالة لأحد مرتزقته يرشحه (أى يوسف) لتعيينه وزير للثقافة والإعلام فى الحكومة الجديدة وهذه إحدى التلميعات تقرأها يوميا بصورة واضحة أحيانا ومستترة فى كثير من الأحيان للإيحاء بكفاءة هؤلاء الأوباش وهم أجهل من يمشى على الأرض.

[درباع]

#948059 [زمبه المغلوب ع امره]
3.94/5 (5 صوت)

03-20-2014 12:02 PM
من يجيبني





من اين لحسين خولجي
هذه الاموال؟

[زمبه المغلوب ع امره]

#948052 [معاوية]
3.57/5 (5 صوت)

03-20-2014 12:00 PM
والله انا فتشت بين كل كلمات السوء لم اجد ما يطابقهم
واختر ان تلعنهم ملائة الرحمه وامرنا لله ياعباد الله

[معاوية]

#947998 [ابو ابراهيم]
4.00/5 (5 صوت)

03-20-2014 11:20 AM
لا أعرف الكثير عن يوسف عبد المنان سوى أنه مؤتمر وطني يدافع عن حزبه بشراسة وهذا حقه أما حسين خوجلي فإنه كثيراَ جداَ ما يعبر في برناجه الشهير عما يدور في أذهان عامة الناس الذين لا يهمهم المؤتر الوطني ولا الأحزاب ولا الحركات الثورية.

[ابو ابراهيم]

#947982 [أسفا حاضرك عن ماضيك]
4.16/5 (7 صوت)

03-20-2014 11:12 AM
و الله فيك جلسنا و منك اتعلمنا يا الراكوبة (بعدين ظلك بارد و هواءك عليل ),, حقيقة و الله ,,ربنا يعطيكم العافية (أول تعليق بعد أكثر من عام قراءة في صحيفتك هذه, يا سلام),و اخيرا يا ترى ,,متي نشترى الراكوبة كجريدة يومية ورقية؟؟!!(يا رب قريبا ,امين)

[أسفا حاضرك عن ماضيك]

#947957 [مدحت عروة]
4.32/5 (5 صوت)

03-20-2014 10:50 AM
هم قايلين الناس عندها زهايمر ؟؟؟
كل شىء معروف مما جات الانقاذ او الحركة الاسلاموية للحكم!!!
اكان جرايم او فساد او استغلال نفوذ او السكوت على الاحتلال والاعتداء الاجنبى!!!!
بالله عليكم الله انظروا لوضع السودان الآن السياسى والاقتصادى والاجتماعى والامنى والعلاقات الخارجية وكل شىء هل افضل من الوضع الكان قبل 30 يونيو 1989 ؟؟؟
الحاجة الوحيدة الافضل هى وضع ناس الانقاذ او الحركة الاسلاموية الوظيفى والاقتصادى واظنهم جو عشان كده!!!!!!!!!!!

[مدحت عروة]

#947951 [habbani]
4.13/5 (4 صوت)

03-20-2014 10:48 AM
يا أبو احمد رد على هؤلاء دائما بمثل مقالك هذا فالسكوت على السفيه يزيد من سفاهته .

[habbani]

#947949 [عثمان حسن]
3.16/5 (6 صوت)

03-20-2014 10:48 AM
يحاولون ايهام الناس بعدم وجود بديل للانقاذ . بسيطه حاولوا ايها المعارضون اثبات العكس واتوا ببرهانكم وفصلوا للمواطنون البديل شعب السودان شعب ذكي ولماح وله ارث في الثورات وازاح عدة حكومات واسقطها بالامواج البشريه وانتصر بهذه علي الاجهزه الامنيه واخرها جهاز امن مايو ، ولكن الان شعب السودان راض عن هذه الحكومه ويعلم سقوط هذه الحكومه بديلها الغوغائيين والرجرجه واصحاب الشعور المدتدليه كأنها حبال سحرة فرعون لذا شعب السودان يأبي لكم ياقوي اليسار محبي الجبهه الثوريه والجبهه الثوريه موعدها الصبح اليس الصبح بقريب .

[عثمان حسن]

#947916 [TIGERSHARK]
3.94/5 (5 صوت)

03-20-2014 10:26 AM
Why you watched "NCP" TVs!! they are strictly prohibited in my home

[TIGERSHARK]

#947908 [ابوجلاجل]
4.19/5 (6 صوت)

03-20-2014 10:19 AM
رايت البارحه هذا الذي يسمي حسين خوجلي يتكلم بكل وقاحه وعنتريه في قناته ام درمان كان الدنيا ليس فيها إلا هو!

[ابوجلاجل]

#947883 [راجع للوطن]
2.50/5 (4 صوت)

03-20-2014 09:56 AM
حسين خوجلى يعلم يقينا الآن هنالك سودانان سودان للحرس القديم المهدم قصره.
وسودان اجمع على كلمة واحدة لم يأت هؤلاء من امهاتنا...يحاول ان يقترب من سودان الاجماع.
سودان*الكنبة* هو الغالب.لم يجب عليهم احد لسؤال الطيب صالح*الناس ديل جوا من وين؟*

[راجع للوطن]

#947877 [مغترب]
3.57/5 (6 صوت)

03-20-2014 09:49 AM
نرجو توخي الدقة والحقيقة في الكتابة والتعليف == إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا==

[مغترب]

#947846 [غرفان الكيزان Texas USA]
3.09/5 (9 صوت)

03-20-2014 09:26 AM
حسين خوجلى لا يشبه الرجال فى شكله و كلامه كلام منافق ارزقى اصبح اعلامى فى زمن الغفلة ٠ اما وكيل عريف مرفود يوسف عبد المنان الفاقد التربوى دائما تجده متسولا فى مكاتب الوزراء و الولاة يستجدى منهم الفيها النصيب وهو صديق كبر و احمد هرون٠ لعنة الله الانقاذ التى انجبت هؤلاء الانتهازيين و المتسولون٠٠٠٠٠

[غرفان الكيزان Texas USA]

#947817 [النيل]
3.79/5 (8 صوت)

03-20-2014 09:05 AM
أفضل ما في المقال ، رغم جودته وكشفه لهؤلاء (المرتزقة) أن وضع اخونا ابواحمد في آخر المقال عندما اورد اسم مؤتمر الحرامية بان وضع (الوطني) بين قوسين ،
لعدم أهلية هذا الحزب المعطوب في أن يكون وطنياً يوماً .

[النيل]

#947808 [يوسف محمد الطيب]
4.13/5 (7 صوت)

03-20-2014 08:57 AM
يسلم قلمك خالد اب أحمد
كما مؤهلات وزير مالية ولاية الجزيرة (حسبما أورده أعضاء المؤتمر الوطنى فى الصحف المحلية)أن كل مؤهلاته للجلوس على المنصي أنه أخ شهيد .
مؤهل (أخ شهيد) أجلس وزير مالية الأقليم الأوسط على المنصب والوالى مصرا هلى بقائه.

أما ما سميته أحد الزميلين فأنه يحمل نفس المؤهل (أخ الشهيد) عبد الأله خوجلى.
وأجدت وصفه (المفدع أيديه) وصفة (تفديع اليدين) هى للنساء والمتشبهين بالنساء وحسين خوجلى أحد المتشبهين . ما يؤكد ذلك سؤال أحدى الفتيات له سابقا فى نوعية الكريم الذى جعل وجهه أملس وناعم ... وأجاب أفكا أن الوضوء هو الذى أكسبه النضارة. علما بأنه حسبما ما رأينا من حولنا من الرجال والنساء المكثرين للوضوء أن الوضوء يكسب النضارة والنعومة للنساء , ويكسب وجه الرجال الصرامة والخشونة.

[يوسف محمد الطيب]

#947807 [ميرغني النقي]
3.88/5 (5 صوت)

03-20-2014 08:53 AM
يا أبو أحمد كان كلامك جميل جداً وموضوعي لو لا حديثك عن حرية التعبير وممارسة العمل السياسي في مملكة البحرين، هذه الفقرة التي شابهت فيها تماماً حسين خوجلي وليتك لم تكتبها لكان مقالك 10/10

[ميرغني النقي]

#947794 [hussen ibrahem]
4.07/5 (7 صوت)

03-20-2014 08:31 AM
ياخالد فسرت الماء بعد الجهد بالماء انتم اخوان السودان وانت جزء من هذه البضاعة الفاسدة تجيدون صرف الانظار للدور الذى يلعبه الدجال الترابي في تثبيت اركان النظام واليوم يؤدى دورا ابشع من السبطيين فهل نظرت اليه وهو يهرع لمقر الواد الفاتح ذو الاربغة عشر نعجه غير ماملكت ايمانهم في تطور مفضوح فرحنا به لاننا نود ان يقاد لسؤ الخاتمة دنية واخرى فهل تجرءات على شيخك ووجهت اليه تهمة تبييض وجه النظام لانه الاصل والاثنان تبع

[hussen ibrahem]

#947777 [زعيم الزهاجة]
4.60/5 (9 صوت)

03-20-2014 08:11 AM
يوسف عبد المنان العسكري معاش (ابو شريط واحد) مرفوت المدرسة الاولية ،(تلب) علي الصحافة من الحائط الوراني واسس ثقافة التسول والابتزاز والنهب المصلح عبر السطور ،والآن يمتلك عمارة من عدة طوابق .وحسين خوجلي عالمة في عالم ما يستحيش .روحوا الله يجازيكم !!

[زعيم الزهاجة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة