الأخبار
أخبار إقليمية
حزب الترابى: عودة الإبن الضال (1)
حزب الترابى: عودة الإبن الضال (1)
حزب الترابى: عودة الإبن الضال (1)


03-23-2014 08:47 AM
على عسكورى

سعدت كثيراً مثل غيرى بعودة حزب الترابى لموقعه الطبيعى فى صف الصراع الوطنى، لأن واقع الحال يقول أن موقع حزب الترابى هو مع البشير وجماعته. فنحن نذكر أن الترابى ورهطه هم الذين أتوا بالبشير ونصبوه حاكماً عاماً على السودانيين ليكونconduit أو قناة ليمر من خلالها حسن الترابى ويخرج على العلم كخليفة المسلمين فى العالم السنى. وعندما إنسدت القناة بفعل فاعل وفشل الترابى أن يحقق هدفه أعلن إنه إختلف مع القناة "البشير" و (حِرد) وقرر الابتعاد متوهماً أن خروجه من السلطة سيقود لسقوطها لا محالة! وبعد عقد ونصف من الزمان لم تتحق أمنية الرجل، وأصابة الكبر واليأس من سقوط النظام، عاد أدراجه قانعاً بأن يكون موظفاً عند الحاكم العام ورفاقه من جنرالات الجيش.

و فى حقيقة الأمر كان إنضمام حزب الترابى للمعارضة أمراً شاذاً لم تقبله فطرة السودانيين السليمة، حيث تناقض ذلك الموقف مع الحس والمنطق السليم بل تناقض مع أبسط مكونات الصراع السياسى فى السودان.

لقد غيّر حزب الترابى جلده كالحرباء وانتقل بين عشيةٍ وضحاها من الحكومة للمعارضة، ثم دون أن يتغير شيء وقبل أن تغيّر السلطة من طبيعتها قرر الترابى وجماعته أن يعودوا لشغل بعض الوظائف عند العسكر، تلك هى حالة حزب الترابى الذى لا مبادىء له، يسعى للسلطة ما استطاع اليها سبيلاً.

وإن كانت ثمة مقارنة بين شقيّ رحى حركة الاخوان المسلمين (حزب البشير وحزب الترابى)، فحزب البشير مع كل أكاذيبه ونفاقه وعدم مصداقيته، أجدر بالإحترام من حزب الترابى، فعلى الأقل يعلم حزب البشير أن المعارضة تعلم أنه حزب كاذب وبلا مصداقية وبناءً على ذلك لم يحاول أن يشكك مطلقاً فى معرفة المعارضة بكذبه ونفاقه، أما حزب الترابى فإنه لم يكتف بالنفاق السياسى فقط، بل حاول لأكثر من عقد من الزمان أن يبيع للمعارضة أكذوبة تبنيه لمبادئ الحرية والكرامة والديمقراطية والمواطنة المتساوية. بالطبع لم ينطل حديث حزب الترابى عن تغيير مبادئه وقبوله بلآخر على أغلب السودانيين، فأغلب السودانيين ما يزال يذكر للترابى وجماعته الكثير مما سببوه لهم من ليالى حالكة الظلام خضّبت بدماء الأبرياء وبالرعب المفرط فى بيوت الأشباح وأقبية السجون..يذكرون بطشه واستبداده الذى فاق إستبداد الحجاج وزياد بن أبيه، حينما كان هو حادى ركب الإنقاذ، ممسكاً بخيوط اللعبة وله الكلمة الأخيرة فيما يجرى فى بلاد السودان! لقد تساما الكثير من المعارضين فوق مراراتهم وجراحهم الغائرة عسى ولعل أن يكون الرجل قد آب لرشدة وتاب وندم، لكن الرجل القمهم حجراً وعاد الى تأريخه الأسود ليواصل ضلاله القديم فى دعم الشمولية وخدمة العسكر بكل أصنافهم.

يقول بعض العالمين بالترابى وتوجهاته أن نظرته للشعب السودانى تقوم على مفهومين أساسيين. أولهما إعتقاده بأن الشعب السودانى شعب (جبان) يمكن السيطرة عليه من خلال القمع المفرط والإرهاب لفترة معينة خاصة فى البدء. أما الثانى، إنه شعب بلا ذاكرة سرعان ما ينسى ما فعله به الساسة، لذلك يعود سريعاً لتصديق أكاذيبهم من جديد!

بالطبع لا نتفق مع الترابى فى مفهومه الأول! فقد أثبت الشعب السودانى مراراً أنه شعب يعشق الحرية ويضحى من أجلها بالغالى والنفيس. تشهد بذلك بيوت أشباح الترابى وسجونه، وتشهد به ميادين القتال الممتد وتشهد به شوارع المدن المختلفة حيث لا تزال دماء شهداء الحرية تخضب جدرانها. وواقع الحال بعد ربع قرن من البطش والقهر فشل الأخوان المسلمون فى كسر إرادة الشعب السودانى وحمله للقبول بحكمهم. فرغم كل البطش والقمع والقتل الذى مارسه الأخوان لم تنكسر إرادة الشعب السودانى ولم تضعف همته فى منازلتهم ومازال الشعب يقدم الشهداء فى كل النواحى وسيتم كنس الأخوان ودحرهم لتعم الحرية أرجاء البلاد، إذ لابد من "صنعاء" وإن طال السفر. هذا الاعتقاد الخاطىء عن الشعب السودانى هو ما أورد دويلة الترابى المهالك منذ يومها الأول، وورط قادتها فى جرائم يندى لها الجبين! ربع قرن من الزمان يحكمون بالحديد والنار ولا تزال دباباتهم تغلق مداخل عاصمتهم.. وما انفكوا يصكون آذاننا بانهم منتخبون وأن لديهم تفويض من الشعب!!

أما إعتقاده الثانى (شعب بلا ذاكرة) ربما فيه شيئأ من الحقيقة باعتبار ما كان. سندلل على ذلك بمبادرة "الوثبة" التى أطلقها رئيس النظام قبل شهرين. فذات المبادرة – ربما وقع الحافر على الحافر – أطلقها ذات الرجل (البشير) فى عام 2000، وتقرر عقد مؤتمر للحوار الوطنى فى القاهرة برئاسة عبد الرحمن سوار الذهب، ودعى للمؤتمر التجمع الوطنى الديمقراطى، غير أن إعلان التجمع الوطنى الديمقراطى عن مقاطعة المؤتمر قبل يوم واحد من انعقاده نتيجة لتمسك الحكومة بالقوانين المقيدة للحريات، حتمت على عبد الرحمن سوار الذهب الإعلان عن تأجيل المؤتمر لمدة إسبوع، ثم إمتد هذا الاسبوع ليصبح خمسة عشر عاماً حسوماً لتتم الدعوة لذات المؤتمر مرة أخرى فى يناير 2014. ترى ما الجديد إذن! أليست هى نفس الاسطوانة القديمة المشروخة يحاول النظام الترويج لها وتسويقها من جديد!

ايضاً يلاحظ المتابع أن هنالك خطأٌ بائناً فى دعوة حزب البشير الحالية للحوار! فتسمية الدعوة بـ" الحوار الوطنى" نفسها خاطئة، لأنه ببساطة لا يوجد وطن حتى يتحاور الناس حوله، فالموجود والقائم حالياً هو "وطن" للأخوان المسلمين ورهطهم فقط ! أما بقية الشعب السودانى فهى فى أحسن الأحوال – إن لم تكن فى وضع سخرة – خداماً للأخوان المسلمين يفرضوا عليهم ما يريدون، يفصلوهم من وظائفهم، يعتقلونهم بدون سبب او يقتلونهم لايهم.. لأنهم لا حقوق لهم! يقوم الأخوان المسلمون بكل تلك الجرائم بما فيها قتل الأنفس ضد هؤلاء "الخدام" دون محاسبة من أى جهة ! أين هى إذن حقوق المواطنة ! وكيف يمكننا أن نطلق على هؤلاء الذين يستبيح الأخوان كل حقوقهم وحرماتهم بما فيها دمائهم بأنهم مواطنيين! خلافاً لذلك نرى ونشهد كل يوم أن أعضاء تنظيم الأخوان المسلمين فوق القانون لا تطالهم المحاسبة فى كل ما يرتكبونه من جرائم مهما كانت! ينهبون او يقتلون (بفتح الياءوتكسين القاف وضم التاء) او يتكاثرون ذلك شأنهم فى بلادهم، لهم مطلق الحرية فى ما يفعلون.. أليست هى بلادهم وحدهم!

فيم الحوار إذن ! وبين من ومن! إذ لم نسمع قط ولم نقراء فى تاريخ الشعوب بشخص حاور سلطة لكى يصبح "مواطناً" فى "بلده"! فالمواطنة أمر يحدده الدستور والقانون والاعتراف بها تنسحب عليه تبعات قانونية وواجبات على كل "المواطنيين"على قدر المساواة. وفى حقيقة الأمر ما يريده الأخوان المسلمين فى حزب البشير وحزب الترابى هو أن يظلوا هم لوحدهم "المواطنيين" المعترف بهم فى بلاد السودان، أما بقية القوم فهم إما رعايا أو أقل من ذلك "بلا حقوق" وعليهم القبول بذلك!

لم نسمع قط فى تاريخ الشعوب أن " مواطنيين" فى دولة واحدة جلسوا "ليتحاوروا" فى كيفية أن يصبح "جزء" منهم مواطنيين! ما يعنيه الوضع القائم حالياً والذى يتبناه الأخوان المسلمون هو أنهم (اى الأخوان المسلمون) يعترفون بأنهم مجموعة " متسعمرة" لبلاد السودان، إذ أنهم لو كانوا غير ذلك ، لما طالبوا "الناس" من حيث المبداء بمحاروتهم حول حقوقهم الأساسية التى يكفلها لهم الدستور فى بلدهم. فبهذه الصورة يشهد الاخوان المسلمون على أنفسهم بأنهم مجموعة مستعمرة لبلاد السودان، بل فى حقيقتهم يجسدون أسوء أنواع الاستعمار الذى وقع للسودان بداءً بـ "تحتمس الأول" وانتهاءً بكتشنر!
[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 3428

التعليقات
#951589 [شوق شوق]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2014 11:06 AM
نحي الدكتور حسن الترابي بكل ماقدم

[شوق شوق]

#951197 [Ahmed Elzaki]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2014 11:27 PM
Dear Askouri, we accept dialogue as the best way to build national cohesion to bring our people to right whatever and whoever the actions and actors please try to read about Europe, USA, South Africa and Rwanda history and how they to their exiting situation surely belonging, inclusion, participation, recognition and respect were dimensions dedicated in addressing their violences and crisis. Furthermore we can only strengthened ties by shared understanding and shared beliefs.

[Ahmed Elzaki]

#951050 [ود ازرق]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2014 07:35 PM
ياعمر البشير وأنت تدعو الترابي الفاسد للحوار ، هل نسيت ما فعله بالامة السودانية وخصوصا الشباب . زج بهم في الحروب والسجون ثم الصالح العام حتى هرب الكثير منهم ممن فلت من قبضتهم ، وبعد كل هذا تدعو هذا الترابي الفاسد للحوار ، هل أصابك مس من الجنون ، هل مات حسك ، هل يستحق السودان كل الذي تفعله ، عار عليك هذا وانت في آخر أيامك.

[ود ازرق]

#950952 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2014 04:53 PM
التحيه للبطل العظيم هاشم بدر الدين الذى هجم على الشيخ الدجال وضربه وسبب له لوثة عقليه عندما كان فى اوج سطوته وكا معبودا للجبهة الاسلاميه يعبدونه من الله ..الان بفضل البطل هاشم اصبح جسدا بلا روح ..انظر للترابى حينما يتحدث فى وسائل الاعلام .. انه يثير الشفقه ولا يدلى بسطر واحد مفهوم .. جعله يهذى كالقرد .. ولذلك عندما ولد لى اول مولود اسميته هاشم بدر الدين .عسى ولعل ان يكون مثله ..

[المشتهى السخينه]

#950948 [سرداب الليل]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2014 04:45 PM
ما قلنا ليكم زمان لعبة كراسي ، هذا أصل الكيزان يبعوك والجمال ماشية

لا تضمن هؤلاء الناس ولا تثق في هؤلاء الناس ، متى أقربوا منك أبعد منهم 180 درجة

والكوتش فاهم ذلك جيدا

[سرداب الليل]

#950945 [حسن ابوريدة]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2014 04:40 PM
موقف الترابي ذكرني قصة طريفه حكاها جدي عليه رحمة الله وذلك بان رجل اشترط على اخيه اكل خروف كامل والا دفع ثمنه مضاعف فما كان من اخيه الا قبول التحدي وبعد تجهيز الخروف وبدا الرجل في اكل الخروف ولم يتبقى الا عظم فما كان من صاحب الخروف الا خطف ذلك العظم فالترابي الان يريد ان يضمن العظم الاخير في الانقاذ

[حسن ابوريدة]

#950569 [جنوبي]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2014 11:07 AM
عودة الأب الضال الي الإبن العاق !!
وفي النهاية السوء لمّن يتجمع في حتة واحدة برضو كويس !!!!
والله اشتقنا نشوف حكومة موحدة ومعارضة موحدة والحشاش يملأ شبكته ..
لكن حكومة مفككة ومعارضة اكثر تفكيكاً ونحنا خاتين يدنا في خدنا ونعاين !

[جنوبي]

#950565 [ودالحركة]
5.00/5 (1 صوت)

03-23-2014 11:05 AM
لماذا الخوف والهلع من التحالف؟ ذكرت ان الترابى قال ان الشعب السودانى جبان.هذا الحديث لم يقوله الترابى انت الذى قلته وكتبته فى مقالك.لا تفترض اشياء لم يقولها. شيخ الترابى اكثر من دخل سجون الانظمة .لايخاف ولا يهادن ولكن لديه مواقف قوية.ولم يهرب خارج البلاد وظل يعارض من الداخل .ليس مثل القادة الذين يهربون وقت الحارة.امثال الصادق والميرغينى.طبعا الميرغنى دة لو اللقمة ما بقت باردة ما بدخلها خشموا. ياجماعة سيبو الترابى فى حالو.انظرو كل اخبار الراكوبة.الترابى . الترابى.الترابى.والله دة اعتراف منكم صريح بعظم هذا الانسان لو كره الحاقدون.نسال الله يعطيه الصحة والعافية.امين

[ودالحركة]

ردود على ودالحركة
European Union [ساب البلد] 03-24-2014 12:55 AM
********** يا "ايدام" لو الترابي زي ما قلت الحلواني اتاكد قراء الراكوبة مصابين "بالسكري" يعني ما ناس تحلية هع هع هع حلو بيهو انتو حلال عليكم انت و "ود الحركة" ***** بس لو شيخكم باسطة ما تلحسوهو كلو لانو اصلا هو "ملحوس" *********

European Union [ايدام] 03-23-2014 01:51 PM
انت عارف يا ود الحركة موقع الراكوبة يوم يغيب عنة اي موضوع للشيخ الترابى بكون اليوم داك مسيخ لكل القراء فمثلما يعتبر التربي حلوانى لصحيفة الراكوبة الاكثر انتشارا بين رصيفاتها فهو ايضا حلوانى الشعب السوانى باكملة ( فالحل من بعدالله سبحانه تعالى بيد هذا الرجل ان شاء الله ) حفظه الله وامد فى عمره


#950548 [ابومحمد]
5.00/5 (1 صوت)

03-23-2014 10:51 AM
لكي نضع النقاط على الحروف والحقيقة تحت
المجهر دعونا نسال ماهو الحوار الوطني ؟
الحوار الوطني يتكون من كلمتين حوار - وطني
الحوار يعني تبادل الاراء
الوطنى بعني قضايا الوطن علي الساحة ويشمل كل المواطمين
ومايسميه الانقاذ بالحوار الوطني الان ووفقا لما وصلنا اليه
من مفهوم الحوار الوطني فهو ليس بحوار وطني لان الانقاذ راعي الحوار وضع شروطا وحدد قضايا النقاش وحدد ايضا المتاح لهم الحوار واستبعد فئات واحزاب من الحوار اذن فهو حوارا فئويا تحكمه شروط ووجهات نظر معينة ونقول لهم كفاكم لعبا بالدقون فالشعب خبركم ولامجال للضحك فسوف يحاسبكم الشعب تاكدوا فان الشعب هو سيد هذ الوطن

[ابومحمد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة