الأخبار
أخبار إقليمية
سفير السودان بالمملكة عبد الحافظ إبراهيم : المسؤولون السعوديون أبدوا حرصاً وافراً لإرجاع الإجراءات المصرفية
سفير السودان بالمملكة عبد الحافظ إبراهيم : المسؤولون السعوديون أبدوا حرصاً وافراً لإرجاع الإجراءات المصرفية
سفير السودان بالمملكة عبد الحافظ إبراهيم : المسؤولون السعوديون أبدوا حرصاً وافراً لإرجاع الإجراءات المصرفية


03-24-2014 12:57 AM

الخرطوم - أميرة الجعلي
عتبة أولى
* شكل السفير عبد الحافظ إبراهيم سفير السودان لدى الرياض حضوراً بارزاً في المشهد السياسي والاقتصادي في العلاقات بين السودان والمملكة العربية السعودية لما يقارب عقداً من الزمان. وأبدى روحاً دبلوماسية مسماحة وهو يستجيب مشكوراً لهذا الحوار رغم ضيق وقته في الخرطوم. أفصح السفير عبد الحافظ في مضابط هذا الحوار عن تأثير الأحداث الإقليمية في العلاقات بين البلدين، خاصة التطورات في مصر وعلاقة السودان بإيران. ونفى وجود أي أبعاد سياسية في قرار بعض المصارف السعودية بوقف التعامل مع السودان وعزاها للضغوط الأمريكية، قبل أن يكشف عن تحركات إيجابية في هذا الشأن، كما تحدث عن التبادل التجاري الذي تجاوز سقف "4" مليارات دولار، والتعاون في مجال استغلال ثروات البحر الأحمر والأمن الغذائي وفقاً لموجهات خادم الحرمين والرئيس البشير. عبد الحافظ نفى خلال الحوار أن تكون المملكة قد رفضت طلباً لعلاج الرئيس البشير كما تسرب مؤخراً في بعض وسائل الإعلام، معتبراً أنّه ليس من شيم المملكة التباطؤ في مثل هذه الطلبات. خلال المقابلة ذاتتها تحدث سعادة السفير عن ملابسات استلام جثمان المواطن السوداني بعد أن تدخل البرلمان، فيما لم يهمل الحوار تفاصيل الحديث عن أوضاع السودانيين بعد فرض تنظيم عمل العمالة الوافدة في المملكة. فإلى مضابط افاداته:
* سمعنا كثيراً عن أعمال اللجنة السودانية السعودية المشتركة لاستغلال ثروات البحر الأحمر، برئاسة وزيري المعادن في البلدين، إلا أنّ جهود اللجنة خلال السنوات الماضية لم تتمخض عنها نجاحات تذكر لدعم الاقتصاد بين البلدين.. لماذا؟.
- اتفقت المملكة السعودية والحكومة السودانية من خلال أعمال اللجنة المشتركة أن يتوصلا لاتفاق مع شركة اسمها (منافع)، وهي تقوم بالاستثمار في ثروات البحر الأحمر في مشروع يسمى (أطلانطس)، بموجب اتفاقية ثلاثيّة؛ كلّ طرف لديه نسبة مئويّة، وهذا النوع من الاستثمار يحتاج إلى خبرة وافية جداً وتكنلوجيا متقدّمة، وأجهزة متخصّصة، لكنها غير متاحة في الأسواق العالميّة، لذلك لابد أن يتمّ تصميمها بموجب مواصفات معيّنة، لذلك رأت الدولتان أن يوكل الأمر لشركة (منافع)، وأن تحتفظا بالنسبة المئويّة، وحتّى الشركة كانت تحتاج لدراسة جدوى لترتيب أمورها لكيفيّة اختيار الأجهزة، لذلك استغرقت وقتاً طويلاً، واللجنة ستجتمع بموجب الاتفاق، وسيؤتي هذا الاتفاق أُكله قريباً لفائدة البلدين.
* كيف تقدّرون حجم هذه الثروات؟
- الدراسات تشير إلى أنّ حجم الثروات ضخم تقدّر بالمليارات؛ لأنّ المعلومات المتاحة، والتي تمكّنت منها الشركة، تُفيد بأنّ المشروع له نتائج واعدة، وطموحات تقدّر بثروات طائلة، وستعود بمنافع كبيرة للبلدين، خصوصاً السودان، مما يمثل دفعة كبيرة للاقتصاد السوداني.
* أصدرتم أكثر من تصريح من قبل حول العلاقات الثنائيّة المتطوّرة مع المملكة السعودية، وذلك في أعقاب قرار البنك الأهلي إيقاف التعامل مع السودان.. هل هذا قرار سياسي؟ أم يختص بالعمل الاقتصادي الخاص بين البنوك التجاريّة؟
- حسب ما علمنا من الجهات الرسميّة في السعودية أنّ هذا القرار ليس له أيّ خلفيّات أو أبعاد سياسيّة، إنّما هو قرار خاص بالبنوك التجاريّة، التي لها معاملات وارتباطات ماليّة مع الولايات المتّحدة الأمريكيّة عبر شبكة مراسليها، ولا شكّ أنّ هناك بعض الاشتراطات والضغوط، لأنّ البنوك الأمريكيّة لديها إجراءات تختصّ بمكتب مراقبة الأصول الأجنبيّة، الذي يعرف اختصاراً بـ(أوفاك)، وهو يختصّ بمراقبة المعاملات الماليّة العالميّة عبر البنوك والمؤسسات الماليّة الأمريكيّة وفقاً للقوانين الأمريكيّة، ومنها قانون العقوبات والأمر التنفيذي ضد السودان، وقد سبق أن منع هذا المكتب التحويلات مع السودان، ولا شكّ أنّ هذه الضغوط مورست لمنع تبادل الخدمات المالية؛ لأنّ السودان ضمن قائمة المقاطعات الأمريكيّة كما تعرفين.
* هل هناك جهود تبذل من قبل الحكومة السودانية في هذا الإطار؟
- هناك إجراءت مبذولة من الطرفين تدرس طرق ووسائل تجاوز ومعالجة العقبات من قبل المصارف السودانية والسعوديّة.
* ماهو حجم الميزان التجاري، وحجم الاستثمارات السعودية بالسودان؟
- حجم الميزان التجاري تجاوز سقف "4" مليارات دولار، وهناك استثمارات في مجال الزراعة وصناعة الأسمنت والبترول، وفي مجال التعدين والدواجن، وبالتالي هذا يقودنا إلى أهميّة مراجعة الإجراءات المصرفيّة، حتى لا تتضرّر الاستثمارات السعوديّة، ولابدّ في هذا الصدد من الإشادة بموقف المسؤولين السعوديين الذين أبدوا حرصاً وافراً لإرجاع الإجراءات المصرفية.
* هل تمّ إرجاع شحنة من الخراف السودانية من قبل حسب ما ورد في الإعلام؟
- لم يحدث إرجاع شحنة للخراف، ونحن الآن حسب الاتصالات الجارية مع شركة الغذاء والدواء، وهي الجهة المسؤولة من تقليل الاشتراطات الصحيّة القادمة من المملكة، أجرينا الاتصالات معهم لكي نتهيّأ ونفكر أن يكون صادر اللحوم مذبوحة، وهناك بعض الجهود المبذولة لتمنح رخصاً لعدد من المستثمرين السودانيين لإنشاء مسالخ بمواصفات عالميّة لكي تتطابق مع الاشتراطات الصحيّة، كما أنّ هنالك مسلخاً سيتم افتتاحه خلال فترة وجيزة بمواصفات عالميّة.
* كيف تصف العلاقات السياسية بين السودان والرياض في ظل تباين وجهة نظر الطرفين في قضية مصر؟
- لا يوجد تباين بين الخرطوم والرياض، والعلاقات السودانية المصريّة حالياً تشهد نوعاً من التواصل على أعلى المستويات، وهناك زيارات سابقة لوزير الدفاع، عبد الرحيم محمد حسين، وزيارة وزير الخارجية، علي كرتي، بجانب زيارة وزير التجارة والصناعة المصري للسودان، وزيارة وزير الخارجيّة، نبيل فهمي الأخيرة للسودان، ونحن نعتبر مصر شريكاً استراتيجياً بالنسبة للسودان، والعلاقات بين الشعبين أزليّة، كما أنّ هناك الترتيبات تُجرى لزيادة حجم التبادل التجاري مع مصر، كما سيتم فتح الطريق البرّي قريباً، وهذا يدلّ على حرصنا على علاقات استراتيجيّة مع مصر.
* هل موقف دول الخليج من قطر له تاثير سالب على العلاقات مع السودان؟
- دائماً نسعى ألا تكون هناك خلافات عربية عربية، ونثق أنّ السعودية ستتجاوز هذه المرحلة، لحصافة القيادة في البلدين، وليس من مصلحة الأمة العربية أن تكون هناك خلافات بين قطر والسعوديّة، وكل الأمة العربية.
* دول الخليج لديها تحفظات في علاقة السودان بإيران؛ هل مازالت هناك عقبة في تطوير العلاقات؟
- علاقتنا مع إيران ليست موجّهة ضد أيّ دولة ولم تكن خصماً على أيّ دولة عربيّة أخرى. وحقيقة نحن قمنا بشرح هذه العلاقة مع دول الخليج، وقلنا لهم: إنّ العلاقة مع إيران علاقة طبيعيّة.
* اتخذت المملكة من قبل إجراءات لتنظيم عمل الوافدين فيها، ما هو مدى تأثير هذه السياسات على العمالة السودانيّة؟ وكم عدد المتضرّرين الذين تمّ ترحيلهم؟
- حسب ما كشف لنا وزير العمل السعودي، فإنّ هناك نسبة عالية تعمل في القطاع الخاص، ونسبة الذين يعملون في القطاع العام حسب ما ذكر الوزير تقدّر بحوالي "2%" من العمالة في المملكة، وبالتالي الضوابط التي وضعت لمصلحة العمالة الوافدة، وتتضمّن الحقوق والواجبات والبيئة المناسبة للعمل، حيث كانت الضوابط السابقة لا تنظّم العلاقة بين صاحب العمل والعمالة، والآن نقول كلّ من يعمل في المملكة لديه عقد يضمن كافّة الحقوق التي يتمتّع بها، وفقاً للعقد الموقّع مع أيّ جهة.
* رشحت أنباء من قبل في الإعلام عن رفض طلب من السلطات السودانيّة لعلاج الرئيس البشير في السعوديّة، هل هذا الخبر صحيح؟
- هذا الحديث عارٍ من الصحة، ولم يسبق أن تلقينا في الوقت الحالي طلباً من الرئيس بهذا الخصوص، وليس من شيم المملكة السعوديّة أن ترفض طلباً مثل هذا.. والآن الأبواب مفتوحة للسيّد الرئيس أن يأتي في الوقت الذي يريده، وليس هناك ما يمنع ذلك، ويأتي متى ما يريد، حسب ما عوّدتنا عليه المملكة السعودية، ومثل هذه الحالات تجد الاستجابة السريعة من المملكة، كما تمّ استقباله في الزيارة السابقة.
* وجّه عدد من أبناء الجالية السودانيّة بالسعوديّة انتقادات للسفارة السودانية بشأن مقتل المواطن السوداني، وإبقاء جثته في الثلاجة ما يقارب الشهرين، ما دفع البرلمان السوداني بالتدخّل، واستدعى وزارة الخارجية لتقديم إفادتها بشأن الحادثة، والتحقّق من دور السفارة.. هل ثمّة إفادة في هذا الملف؟
- نسبة لصعوبة الوصول لذوي المرحوم، رفضت السلطات السعودية تسليم الجثمان، ذلك لأنّ هناك شبهة في أنّ المرحوم تمّ اغتياله، وبالتالي كان تدخل هيئة التحقيق والإدعاء لكي تتأكّد من ظروف مقتل المواطن السوداني، لذلك كان لابدّ من الحصول عل موافقة على تشريح الجثمان، وأن تأتي من ذويه، وهذا استغرق وقتاً طويلاً للحصول على التفويض للتشريح موثقاً، بجانب أنّ موقع مقتله يبعد حوالي (350) كيلو من أقرب مستشفى مؤهّل لتشريح الجثمان، وبعد أن اكتملت الترتيبات من الجانب السعودي، أبلغنا بتسليم الجثمان بأنّه موجود عند السلطات السعوديّة، ولن نستلّمه إلا بعد اكتمال الجوانب الجنائيّة للتحقّق من الجريمة، وأصبحت عند الجانب السعودي، ومن جانبنا نعطي الموافقة بالدّفن، بعد التأكّد من أنّ الجانب السعودي انتهى من إجراءات التحقيق، إضافه إلى ذلك؛ لم تكن هناك هويّة للمرحوم، ولم تكن لدينا معلومات كافية عن أهله، إلا بعد أن تمّ الاتّصال بنا من بعض أقاربه، وأقول نحن كسفارة لا نستطيع أن نعطي موافقة على التشريح.. لا بد أن تأتي موثّقة من ذويه. هنا لابد من الإشادة برئيس الجالية في المنطقة -التي قتل بها المرحوم- الذي ظلّ يتابع هذه القضيّة، وقُمنا بكلّ الجهود معه.
* وماذا عن استدعاء البرلمان للخارجيّة؟ هل تمّ التحقيق مع السفارة؟
- ناس البرلمان ما عارفين المعلومة، ونحن كتبنا تقرير لوزارة الخارجيّة، وملّكناها كافّة المعلومات والحيثيات، بأدلّة مقنعة جداً منذ استلامنا لخبر الوفاة، وشرحنا لها أنّ الظروف استدعت ذلك؛ للدعاوى والتحقيق.
* حدّثنا عن زيارة والي الخرطوم للمملكة، والتي التقى خلالها أمير الرياض خالد بن بندر بن عبد العزيز، وعدد من المسؤولين؟
- حرص الوالي أن يلتقي أمير الرياض، للتعبير عن تقديره وامتنانه لما تفضل به من إتاحة فرصة لعشرة مهندسين، للتدريب في مجالات النظافة، وتخطيط المدن، والاطلاع على تجربة السعوديّة في مجال الطرق والجسور، وتمّ التباحث حول كيفيّة الاستفادة من الإمكانات المتاحة من إمارة الرياض للتعاون مع ولاية الخرطوم، لتمكينها من الاضطلاع بالمسؤوليات والواجبات بأفضل طريقة.
* أيضاً تمّت مؤخراً زيارة لوزيرة الموارد البشريّة، والتقت بوزير العمل السعودي..
- نعم التقت وزيرة الموارد البشريّة بوزير العمل السعودي، وتمّ التباحث حول كيفية الاستفادة من العمالة السعوديّة، وعبّر الوزير السعودي عن رغبته في التعاقد مع مزيد من العمالة السودانيّة، لما تتمتّع به من خبرات ونزاهة وأمانه واحترام.
* من المفترض أن تقوم اللجنة الوزاريّة المشتركة برئاسة وزيري الزراعة بالبلدين في دورتها الخامسة من "17-20" مارس الجاري في الخرطوم..
- نظراً لعدم اكتمال الترتيبات اللازمة من قبل الوفد السعودي، فقد طلب الجانب السعودي التأجيل لوقت - يتم الاتفاق حوله - للقائه مع وزير الزراعة في القريب العاجل، لضمان نجاح تجويد استكمال الترتيبات اللازمة في الموضوعات، والاتفاقيات التي سيتمّ بحثها، والتوقيع عليها خلال أعمال هذه الدورة، والاتّفاقيات شملت مجالات النقل، الصحّة، التعليم العالي، تشجيع الاستثمار، واتفاقية إطارية للتعاون في المجالات الزراعيّة والثروة الحيوانية والسمكية، وهذه اتفاقيّات مهمّة لبرنامج الاستثمارات السعوديّة في السودان، بجانب اتفاقيّة تجنّب الازدواج الضريبي، وهذه جاهزة للتوقيع من قبل وزراء الماليّة في البلدين.
* انعقد مؤخراً اجتماع المجلس الاقتصادي بالجامعة العربية لبحث مبادرة الرئيس البشير التي أعلنها خلال القمّة الاقتصاديّة الثانية بالرياض خلال شهر فبراير الماضي، هل اهتمّت المملكة بالاستثمار في جانب الأمن الغذائي في السودان؟
- هذه المبادرة أعلنها الرئيس في القمة الاقتصاديّة الماضية، وعبّر فيها عن استعداد السودان لاستقبال رؤوس الأموال العربيّة للاستثمار في المجال الزراعي، لتوفير الغذاء للدول العربيّة، اتّساقاً مع مبادرة الملك عبد الله لتشجيع الاستثمار في المجال الزراعي في الخارج، لضمان توفير الأمن الغذائي للمملكة والدول العربية، حيث اتخذت التدابير اللازمة لدراسة الجدوى في الاستثمار في السودان، ورفع توصية بذلك.
* قبل الختام؛ هلا كشفت لنا عن موضوعات وأوراق مؤتمر سفراء السودان في الدول العربية؟
- أرجو أن تعفيني من إجابة هذا السؤال.

اليوم التالي


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 3391

التعليقات
#952053 [غريب ديار]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2014 05:08 PM
يا الاسمك عبد الحافظ انت في خانة الكذب والمعلومات الغير صحيحه 0 وزير العمل لم


يقبال اشراقتكم بل رفض ذلك " ثثم كيف لوزيير العمل السعودي وهو رجل معروف


ان تصريحاته كلها سليمة فكيف تقول ان سعادة وزير العمل اعلن عن رغبته في


التعاقد مع السودانيين : كيف يصدر منك ياسفيرنا الم مثل هذا القول ؟؟؟


ثم النقطة الثانية المعروف ان اي سفير سوداني في اي دولة اربعة سنوات فقط


كم سنه امضيت ياسفيرنا بالمملكة وماذا قدمت فيها للمعترب السوداني وحتي في


العلاقات السعوديه السودانيه ؟ وماذا كان موقفك من اعادة رئيسك من الاجواء


السعودية ؟؟؟ آخر سؤال هل انت مسؤول فعلا عن السفارة والموظفين وما بها من


المنافع والخدمات التي لاتتناسب ان تكون لسفارة بالحي الدبلوماسي بالرياض


اوساخ متراكمة بالاحواش // كراسي متكسرة // كاونترات قبيحة //حمامات زباله//


بوفية وسخ وعفنم ولا يصلح للآدميين // اكثر سفارة مزعجه وسط حي السفارات


الراقي بالرياض // والله كان هذه السفارة بسوق ليبيا // لاحم الله السودان كان


وزير الخارجية في قامة المحجوب ومبارك زروق واحمد خير وكان السفراء في


قامة جمال وسلامه ويهتمون بالسفارات ووضعها اكثلا من لاهتمامهم بانفسهم وبدلاتهم


نصيحه لوزير الخارجيه لتغيير طاقم السفارة من السفير حتي الخفير

[غريب ديار]

#951649 [idriss suliman]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2014 11:51 AM
السعوديه دوله اسلاميه تحرص علي عدل الاسلام واتضح لها ان تنظيم الاخوان المسلمين تنظيم ارهابي تمكيني يعتمد الولاء وليس الكفاءه ويصادر الحريات واعلامه تديره الاجهزه الامنيه المعنيه فقط بحمايه النظام وتنظيمهم واعلنت الحرب علي هذا التنظيم باعلانهاانه تنظيم ارهابي وهي تعلم تمام العلم ان جميع افراد النظام السوداني اعضاء نشطين في هذا التنظيم الارهابي وان النظام في السودان مكن لهم من الاسيلاء علي جميع ثروات البلد والوظايف خاص بهم فقط اي ان النظام السوداني نظام ارهابي والمساءله لاتحتاج الي ادله يكفي ان راس الدوله وبعض من اعيانه مطلوبون لمجكمه الجنايات الدوليه ولا زال النظام يمارس القمع ويصادر الحريات ويمارس الاقصاء والتمكين باسم الدين الحنيف اذا جاملك بعض المسؤلين السعودين فهذا لانهم يحترمون الشعب السوداني اما النظام السوداني فهو بالنسبه لهم عدو ليس عدو للدوله السعوديه فقط وانما عدو للاسلام والبشريه لانه يعتمد الظلم والتمكين وباسم الدين...................انشالله تكون فهمت الوضع

[idriss suliman]

#951545 [ود احمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2014 10:29 AM
قال ان علاقاتنا بايران طبيعية اي علاقات طبيعية والبوارج والاسلحة الايرانية تجوب البحر الاحمر الي السودان ومنها الي حماس فكونا من حماس وايران وعليكم بترتيب وحل مشاكل السودان التي لا عد لها ولاحصر وبعدين فكروا في حل مشاكل العالم

[ود احمد]

#951510 [بت قضيم]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2014 10:01 AM
صديق الطفل المعجزة والود الوالي كذاب ونصاب

[بت قضيم]

#951473 [aldufar]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2014 09:41 AM
كان السودان البلد المعطاء بالامس كانت يده هي العليا ولكن بسبب النظام وازلامه جعلوا منا متسولين كان السودان بالامس كالبحر يعطي للبعيد سحائبا وللقريب جواهرا .

والسبب السياسة العمياء للنظام وجهل وزرائه وتعمدهم تدمير البلد لعنة الله عليهم احياء وامواتا.

اصبحنا نستجدي الدول لمنحنا اموالا حتى لو كانت روبوية .

على الدول ان تعي بان الدائرة ضاقت الان بالنظام وازلامه ولا مفر لكم من الحساب الدنيوي وحساب الله في انتظاركم لا محالة .

عليكم بحل واحد مغادرتكم للحكم وحساب كل من سرق ونهب اموال الشعب السوداني حتى لو كان الرئيس.

[aldufar]

#951434 [ود البلد المثالثي]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2014 09:06 AM
نشكر لتوضيح هذه الحقائق للذين يصطادون في المياه العكره

[ود البلد المثالثي]

#951416 [أسمر جميل فتان]
4.00/5 (1 صوت)

03-24-2014 08:49 AM
حديث "دبلوماسي" من شخص "دبلوماسي"... لازم يقول كده ... لانه السفير...

"من الغباء ان تفترض الغباء في الاخر"
السعوديين قبل ما يصدروا القرار تمت مراجعته من جميع الجوانب ودرسوا الموضوع وبعدين اعلنوا عنه انتو قايلينهم زي رئيسكم يطلع المنصة بدون ورقة ويقول كلام هو نفسه ما مقتنع بيه والناس وراهو تقول "الله اكبر!!!!" بدون حتى ما يفكروا انو الزول ده قاصد شنو؟؟؟
اصحو يا عالم ... العالم بيتطور من حوالينكم ... وانتو بتقولوا نحنا الاسسنا الاتحاد الافريقي لكرة القدم!!!
ودمتم

[أسمر جميل فتان]

#951326 [و بعدين !!!!]
4.00/5 (1 صوت)

03-24-2014 03:48 AM
كم هو مرهق النفاق ! يفولون عندما تكذب تحتاج لالف كذبة كي تؤكد كذبتك هذا ما بقوم به هذا المخبول تقول له تلك هي الشمس يقول لك لا هذه ليست الشمس بل هي نور ياتي من السماء انكم لا تعرفون شئ ... تبا لاكل العيش ان كان لا ياتي الا بهذه الطريقة تاملوا واحد اكل عيشه في الكذب الا يدعو ذلك للشفقة ما هذا الحال و المآل الذي وصلنا اليه ؟؟؟ و بعديييين ...

[و بعدين !!!!]

#951321 [ربش]
5.00/5 (1 صوت)

03-24-2014 03:22 AM
في المشمش ... ياحراميه يامتسولين .

[ربش]

#951307 [اقبضو السفاح الهارب من العدالة الدولية]
5.00/5 (1 صوت)

03-24-2014 02:54 AM
هههههههههه
هاك الحرص دا
هاك الريال دا

[اقبضو السفاح الهارب من العدالة الدولية]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة