الأخبار
أخبار سياسية
إعتلال عقل إسلاموي السودان
إعتلال عقل إسلاموي السودان
إعتلال عقل إسلاموي السودان


03-24-2014 08:05 AM
محمد محجوب محي الدين


إن مايحيط بإسلاموي السودان أشبه بفرفرة مذبوح يلفظ أنفاسه الأخيرة ، فكل هذا الهرج والمرج في خذعبلات الحوار يكشف عن حقيقة واحدة وهي إعتلال العقل عند إسلاموي السودان حيث لم يكن إلتقاء الكاهن الديماغوغي حسن الترابي وحواريه بالرقاص والديكتاتور البشير من جديد إلا محاولة لإعادة الحياة لجثة الإسلام السياسي في السودان وتوهم أن يكسو عظمه الرميم لحم السلطة بعد أن سقط مشروعهم وسقطت شخوصه وقادته ومنسوبيه سقوطا مدويا في جرائم الفساد والإستبداد والتسلط والظلم والقتل وتفكيك الوطن وتحطيم شعبه ، خمسه وعشرون عام مارسوا خلالها هذه الجرائم وكان الكذب والخداع والتضليل سياسة وممارسة يومية يتقنون ويجيدون حرفتها من غير أن يهتز طرفهم او يوخذهم الضمير في أن احد لن يصدق ترهاتهم بإستهداف الإسلام والمؤامرات الصهيونية والثوابت الوطنية و سواها من طنين افواههم القذرة التي درجوا علي لواكتها ، حيث لم ينفكوا عن عادتهم وهم في غرغرات الموت الإسلاموي العظيم والذي ظل ينخر في داخلهم بعوامل الفناء الذاتي الذي حمل بذرته مشروعهم الديني العقيم الذي انتجته عقل معتل وافكار خربه مشروع يقوم علي الحرب والتطرف ومصادرة الحريات ونشر الجهل والتخلف ومعادي للعلم والإنتاج و يضطهد الإنسان ولايعترف بالدولة والشعب والديمقراطية والعدالة ، فمن المنطق أن مشروع كهذا أن يدمر صاحبه حتي وأن ضعفت المباضع علي إجتثاثه.

واليوم هم في موتهم السريري يكذبون نهايتهم والتي تشهد عليها اقتلاع جذورهم في مصر وتونس والمحاصرة الإقليمية للتنظيم الإخواني الضال ، وجفت مواردهم المالية التي تقربوا بالدين من اجلها ليرضعوا من اثدية الدولة السودانية فماعادت مع النهب والفساد والتقسيم والحروب الأهلية يجدون منها قطرة يصطرعون عليها إلا من خلال مسرحية الحوار و الإرتهان لإرادة قطر في أن يكونوا فرس رهانها الإسلاموي الذي يسند قفا اخوان مصر ويعيد تنظيمهم من جديد ، وهذا مالن يحدث لأننا ببساطة نشهد الآن زوال عصر الإسلام السياسي في المنطقة ، فأي محاولة إدعاء علي طريقة الأفلام الهندية بأن يعود البطل من موته حيا مرفوض فالسودانيون لايرون ذلك إلا بعاتي وشبح وهلام وشخصية منبتة ومسخ لاوجود له سوي ضلالات وأوهام ابتدعتها المخيلة الشعبية.

فمسوحات الزيف الإسلاموي للنظام التي تنطلق من منابر الضلال ورجال الهوس الديني من امثال عصام احمد البشير وكمال رزق وعبدالحي يوسف ومحمد عبدالكريم وهيئة علماء السودان والبرلماني حسب الرسول وإفساح المجال للسلفيين في الشوارع والمساجد والمؤسسات الإعلامية وإحتضان ارزقية التصوف والتحالف مع طائفتي الانصار والختمية ودعم مايسمي بجبهة الدستور الإسلامي والتنادي تحت مسميات اهل القبلة ، كل ذلك محاولات جزافية للعقل المعتل لإسلاموي السودان للتعامي عن حقيقة سقوط مشروع الإسلام السياسي في السودان والذي لن تقوم له قائمة وإن حاول النظام تجيير نفسه بزيارات كهانة الإسلام السياسي من المركز الأيدولوجي في مصر والسعودية كمافعل من قبل بدعوته لعمرو خالد والعريفي وكما يفعل الآن بدعوته للكاهن المجرم والإخواني وجدي غنيم بإستغلال مؤسسات واجسام زائفة لاتعبر عن مسمياتها كالإتحاد العام للطلاب السودانين والذي لايستحي رئيسه الذي سجد تحت اقدام الرقاص شكرا وفرحا لانه تم إختياره لهذا المنصب في الوقت الذي تشهد جموع الطلاب إغتيالات عنصرية ممنهجه من قبل السلطه ليكشف الإتحاد عن نفسه بأنه ذراع من اذرعتها يبطش ويقتل الطلاب ويغض الطرف عن دم الشهيد علي ابكر وينخرط في مغالطته للتاريخ ليثبت أن الإسلامويون من الأجداث ينسلون بدعوتهم للهارب من غضبة الشعب المصري وجدي غنيم ، ولنا أن نتساءل ماهو موقف مصر من هذه الزيارة التي نقضت غزل كرتي وزيارته الإنبطاحية الأخيرة للقاهرة ، والتي أكد فيها طرد وتسليم بعض قيادات الاخوان ، وهذا الإرتباك في العلاقات الخارجية للنظام يعد مشهدا آخر من مشاهد نهايات الإسلام السياسي فالنزعات الرغائبية تكذبها تحديات الواقع التي قضت بنهايته.

ومن جهة أخري تقترب نهاية فصول مسرحية الهذر وخطاب الوثبة بتشكل حكومة دينية بإمتياز يجتمع كهنة وشيوخ معبد الإسلام السياسي وجنرالات إنكشاريته من العسكرتارية في القصر الجمهوري والبرلمان وفي الولايات يتقاسمون ماتبقي من جيفة الأمول والممتلكات والموارد والإمتيازات وسينهبونها اصطراعا بعد أن قضت فسادا وانهيارا إقتصاديا محاصرا بالأزمات والحروب وسيحاولون فرض سياج ايدولوجي وخطاب سياسي كهنوتي هذيل ومرتعش يتصف بالإضطراب والضعف والهذيان وذلك لإفتضاحه تاريخيا ولصراعهم ماضويا في سلطة لم تكن لهم وإنما اعتدوا بليل عليها واعنلوا من بعد ذلك مقولتهم الشهيرة في القصر رئيس وفي السجن حبيس فهل من بعد ذلك تصدق انفسهم أنهم يصدقون بأن الشعب صدقهم في حكومة قومية ووثبة وحوار لأجل الوطن الذي مزقوه بأيدولوجيتهم الغابرة وبإنقلابهم المشؤوم ، لعمري أن هذا الحوار والوثبة ماهي إلا تأكيد أخير بأن الإسلام السياسي يقبر نفسه بنفسه ، فقد أتاح فرص سانحة لتلك النهاية :- أشنقوا آخر ملك بأمعاء آخر قديس ، فما أجتمعوا إلا لتكون نهايتهم علي هذي الشاكلة.

ولنا أن نعلن أن لاحوار ولا مصالحة او وفاق مع القتلة والمأجورين والمهووسين وكل مايتمخض عن هذه الحكومة نعلن معارضتنا له ونعتبرها إمتدادا لطغمة 30 يونيو وإستمرار لسلطة الجبهة الإسلامية التي يجب أن تسقط الي مذابل التاريخ.
فستظل حكومة ديكتاتورية عنصرية قائمة علي الإستبداد والفساد والكهنوت وقادتها ومنسوبوها سيقدمون لمحاكمات القصاص والعدالة ، والخزي والعار لكل من شاركهم او تلطخت ايديه بمصافحتهم في موائد الحوار والإنكسار.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3432

التعليقات
#952175 [حمزة محمد]
5.00/5 (1 صوت)

03-24-2014 07:48 PM
اتفق معاك لاحوار ولامهادنة ولاسلام مع هؤلاء القتلة مصاصى الدماء وهم معروف ومعلم عنهم لايريدون حوار بقدر مايريدون اتباع ودمى يحركونها مرتشين وخونة مصابين بكل انواع العقد مايهمهم فقط سلطة ومال وثراء فاحش اما حوار يؤدى الى اصلاح شامل فهذاء كذب ونفاق فقط يريدون اللعب بالوقت والزمن يحسبون ان الزمن سوف يكون فى صالحهم ويتناسون بقصد مايدور حولحهم فالزمن القادم سوف تلتف حباله على اعناقهم ويقال الثعلب يضبحوا فيه وهو يقول انشاء الله حلم...

[حمزة محمد]

#952125 [مدني الحبيبة]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2014 06:44 PM
كلام في الصميم مافيهو لف او دوران ، غير ذلك دغمسه ولعب بالعقول ،،،

[مدني الحبيبة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة