الأخبار
منوعات
سرطان القولون والمستقيم.. وسبل الوقاية منه
سرطان القولون والمستقيم.. وسبل الوقاية منه
سرطان القولون والمستقيم.. وسبل الوقاية منه


03-25-2014 10:28 AM

تبدأ الوقاية من سرطان القولون والمستقيم colorectal cancer بإجراء فحص تنظير الأمعاء مرة كل عشر سنوات (أو أقل بناء على حجم المخاطر)، لكن ينبغي ألا يتوقف الأمر عند هذا النحو، فهناك الكثير مما يمكن القيام به لخفض مخاطر هذا المرض، الذي يعد ثالث أكثر أنواع السرطانات شيوعا لدى الرجال والنساء على السواء. وهذه بعض الخطوات البسيطة للوقاية من السرطان التي يمكنك ممارستها بشكل يومي.

* خطوات وقائية

* الاستبدال بوجبة اللحم بروتينا من نوع آخر مرة واحدة أسبوعيا على الأقل. يقول الدكتور آندرو كان، الأستاذ المساعد بقسم الدواء بكلية الطب بجامعة هارفارد وأخصائي أمراض الجهاز الهضمي في مستشفى ماساتشوستس العام: «اللحوم الحمراء والمعلبة تعد عاملا غذائيا يرتبط ارتباطا مباشرا بسرطان القولون والمستقيم».

ربما ينبع الخطر من الطريقة التي نعتمدها في طهي اللحوم الحمراء؛ إذ يتسبب شي اللحوم أو قليها في درجات حرارة مرتفعة في إطلاق مواد كيميائية مسببة لسرطان القولون والمستقيم. لكن العوامل المتسببة في هذا السرطان توجد في اللحوم المصنعة مثل السلامي واللحم المملح والنقانق والأطعمة المحفوظة على شكل النترات والكبريتات. وهذه المواد المضافة قد تكون هي ذاتها مسببة لأمراض السرطان أو في تغذية بكتريا الأمعاء التي تسهم في حدوث سرطان القولون، حسب الدكتور كان.

وعلى الرغم من عدم وجود قواعد إرشادات صارمة حول القدر الذي ينبغي تناوله من اللحوم الحمراء للوقاية من مرض السرطان، فإن الإقلال منها دائما ما يكون أفضل. إذن، تجب محاولة تغيير وجبة اللحوم الحمراء لمرة واحدة أسبوعا مقابل تناول بروتين أكثر فائدة، مثل خلاصة فول الصويا أو السمك.

* الرياضة والغذاء

* وضع التمارين الرياضية على جدول أعمالك اليومي. وتعد الرياضة إحدى أفضل السبل لخفض مخاطر سرطان القولون والمستقيم، وقد وجدت الدراسات أن الأشخاص البالغين الذين يمارسون الرياضة بنشاط أكبر تنخفض لديهم نسبة الإصابة بالسرطان بما بين 30 و40 في المائة مقارنة بالأشخاص الذين يقضون أكثر وقتهم جلوسا.

إذا لم يمكن ممارسة التمارين لمدة ثلاثين دقيقة مرة واحدة، فيمكنك توزيع ممارستها على عدة فترات: عشر دقائق من المشي في الصباح والجلوس لبعض الوقت، وممارسة رفع الأذرع أثناء مشاهدة التلفاز، وصعود وهبوط السلم بضع مرات بشكل يومي يمكن أن يفي بهذه المهمة.

* تغيير النظام الغذائي. إن تناول الطعام الصحي يساعد على الوقاية من السمنة والحفاظ على خصرك ضمن النطاق الذي يوصي به الأطباء وهو 35 بوصة (البوصة 2.5 سم تقريبا) أو أقل من ذلك بالنسبة للنساء، وسيسهم كلاهما في الوقاية من سرطان القولون. وأيسر الطرق لخفض السعرات الحرارية اليومية وخصرك، هو القيام بخيارات بديلة؛ إذ يمكن شراء الحبوب الكاملة عوضا عن الخبز الأبيض، واستبدال السبانخ والبروكلي والفاصوليا الخضراء بالبطاطا المقلية. كما تسهم الألياف في الخضراوات والحبوب الكاملة في الوقاية من سرطان القولون.

* تناول الأغذية التي تحتوي على مستويات عالية من الكالسيوم وفيتامين «دي» أشارت الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يتناولون أطعمة غنية بالكالسيوم وفيتامين «دي» يوميا تقل مخاطر إصابتهم بمرض السرطان. وقد أوصت الدراسات بتناول كميات ضئيلة تصل إلى 700 ملليغرام من الكالسيوم يوميا، وقدر كاف من فيتامين «دي» للوصول إلى مستوى فيتامين «دي» في الدم الذي يبلغ 30 نانوغراما في الملليلتر.

ورغم إمكانية الحصول على فيتامين «دي» عبر الوجبة الغذائية والمكملات الغذائية، فإن أضخم مصدر له يأتي من سقوط أشعة الشمس على جلدك. ومقدار فيتامين «دي» الذي يحتاجه الفرد من وجبته الغذائية يعتمد على مدة تعرضه للشمس وحساسية الجلد لديه. وللحصول على مزيد من فيتامين «دي»، يمكن إضافة مصادر غذائية مثل الألبان منخفضة الدهون وسمك السلمون والتوفو وعصير البرتقال المركز. ناقش مع طبيبك مدى فاعلية إضافة مزيد من المكملات الغذائية من الكالسيوم وجرعة فيتامين «دي»، ومخاطر سرطان القولون، بعد تقييم أخطار التعرض للسرطان.

* حبة الأسبرين توقف عن العادات السيئة. هناك علاقة قوية بين التدخين وسرطان القولون، خاصة لدى النساء المدخنات؛ إذ تشير إحدى الدراسات إلى أن المدخنات أكثر عرضة للإصابة بهذا النوع من السرطان بنسبة 19 في المائة من نظيراتهن من غير المدخنات.

* فكر في تناول حبة واحدة من الأسبرين. إن تناول حبة واحدة من الأسبرين يوميا قادر على مقاومة الالتهاب، الذي يشكل عامل خطورة للعديد من السرطانات، ويحجب تأثيرات الإنزيمات المسؤولة عن حدوث السرطان. ولا يزال من المبكر للغاية أن توصى كل النساء بتناول الأسبرين بشكل يومي بهدف الوقاية من السرطان، حسب الدكتور كين. لكن النساء اللاتي يتناولن جرعات منخفضة من الأسبرين بشكل يومي للوقاية من أمراض القلب يحصلن على فوائد إضافية، وربما يكون ذا فائدة أكبر بالنسبة للنساء الأكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون.

* فحص دوري

* الفحص الدوري. لعل أفضل السبل للوقاية من سرطان القولون والمستقيم هو العثور على الأورام وإزالتها قبل أن تتحول إلى أورام سرطانية. والقيام بالكشف الدوري كل 10 سنوات (حتى سن الخامسة والسبعين)، أما للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالمرض، خاصة إذا كانت عائلتهم ذات تاريخ مرضي في الإصابة بمرض التهاب الأمعاء، أو عوامل الخطورة الأخرى، فيجب تكرار الفحص في فترة أقل من 10 سنوات. وربما يكون منظار القولون هو طريقة الفحص المثلى، لكنك إن لم تكن قادرا على إجراء الفحص، فربما يكون تنظير القولون المرن flexible sigmoidoscopy واختبار الدم المخفي في البراز من الخيارات الأخرى.

* «رسالة هارفارد - مراقبة صحة المرأة»، خدمات «تريبيون ميديا»

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1817


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة