الأخبار
أخبار إقليمية
شيخ قبيلة المحاميد موسي هلال وضرورة الانتقال نحو صراع السلطة والحكم في السودان
شيخ قبيلة المحاميد موسي هلال وضرورة الانتقال نحو صراع السلطة والحكم في السودان
شيخ قبيلة المحاميد موسي هلال وضرورة الانتقال نحو صراع السلطة والحكم في السودان


03-25-2014 02:04 AM
محجوب حسين

بما انني اكتب من وجهة نظري الخاصة وليست التنظيمية او الاعتبارية حتى لا تنسحب الاراء التي اتناولها على التيار السياسي الذي انتمي اليه، اود الاشارة الى ان ما اود طرحه في هذه المادة قد يشكل نقطة حساسة لاطراف كُثر يشتغلون في دائرة الصراع السياسي السوداني، وتنبع هذه الحساسية من تباين في فهم وتأثير وتفسير كل فريق على حدة من الفعل الجنجويدي الذي له ارتباطات بتقاطعات المحلي/الدارفوري والوطني السوداني والدولي الجنائي.

وليست هناك حاجة للدخول’في تعريفات مفاهيمية تاريخية سوسياسية، الا ان المؤكد او قل المتفق عليه على نطاق واسع، ان ما يعرف بالجنجويد والفعل الجنجويدي ظهرا في دارفور، ثم توسع عالميا ـ كفعل اجرامي مضاد- على اثر الثورة السودانية التي انطلقت من دارفور ضد هيمنة واستبداد سلطة التمركز السياسية، قصد اعادة هيكلة وصياغة الدولة السودانية من جديد، لتؤمن للجميع حقوقهم ومواطنيتهم، والجنجويد جزء من هذا التشكيل العام، جاءوا كشريحة او جماعة او قبيلة وسيكونون حتما ضمن اعادة تشكيل المنظومة السودانية وهذا لا جدال فيه. اما نشاط الفعل الجنجويدي فيصنف من طرف الحكم بزعامة البشير ‘بالعرفان الوطني’، ومن وجهة نظر المجتمع الدولي والقانون الجنائي الدولي بالميليشيات الاجرامية المتهمة بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وجرائم الابادة، وهو تصنيف تشارك فيه الحركات الثورية، وبعض المكونات المجتمعية الجماهيرية الشعبية لاغلب قاطنة شعب دارفور وقواعد اخرى من الشعب السوداني.

هذه التصنيفات تخضع لمعايير كل طرف مستفيد او ضحية، وتقع بين شديدة الحدة والمتوسطة والاقل حدة، وفق فعل الـ’مع′ او ‘الضد’، لدرجة من يرى في بعض دوائر الحكم انها تحمل الصبغة الدينية عندما تصف نشاطها بـ’الجهاد الجنجويدي’ لرفع راية الاسلام والسلام، وهو موقف يقابله موقف غربي اخر يتحدث عن جماعات ‘ارهابية’ بدأت تتشكل في ما يعرف بالجنجويد في حزام غرب الصحراء الكبرى، بدءا من موريتانيا [2] الى مالي، مرورا بتشاد الى دارفور، وهذا يتطلب قرارا دوليا امميا يجرم نشاط هذه الجماعات والعمل على تفكيكها، وفق خطة دولية تتزعمها فرنسا [3] ومن بعد تحويلها الى جماعات مدنية غير مقاتلة، بثمن او بدونه، تلبية لطموحات قادتها وزعمائها التي تعطي فائض قيمتها لاخرين، وهي كيانات تنتمي لمؤسسة القبيلة، مصدر الشرعية والفعل والالتزام والاتفاق. وهنا يقينا ان ‘الجنجويد’ تحول الى مصطلح لا يتعلق بقبيلة بعينها، بقدر ما هو عمل اجرامي لجماعات او افراد ينتمون بالطبع الى كيانات اجتماعية مختلفة يتعاطون مقابل عملهم ثمنا!

وفي ذات السياق تعتبر شبكات الجنجويد السودانية بشكل عام نتاج ضعف سلطة الدولة واجهزتها السيادية تجاه حماية الدولة والسلطة المحتلة اصلا لسيادة الدولة السودانية، بعدم شرعيتها في تدبير وادارة الشأن العام السوداني، هذا من جانب ومن جانب ثان هي احد تمظهرات سلطة القبيلة ‘الوطنية’ في توظيف مؤسسات القبائل لصد ما تعتبره تهديدات داخلية وخارجية جاءت في شكل ‘ ثورة تراها تمردا، عصيانا، تظاهرات…الخ’. ووفق شرعة اتفاق عملي وتنفيذي لا يتعلق ببرامج واهداف سياسية، بل يتمحور الامر في الحصول على وضعية مادية بحتة، فضلا عن هامش في السلطة يبين وضعيتها في المجتمع، والادهى في هذه العملية المعقدة الجوانب ان المقابل يدفع بالجنيه السوداني او العملة الصعبة المستخرجة من خزينة الدولة المدفوعة من الاتاوات التي تفرضها الدولة على المواطنين، في تعطيل مقصود للمؤسسات والقانون والمسؤولية الاخلاقية والدستورية التي انتفت في الحكم، ويتبع ذلك الدعم الحربي والعسكري واللوجيستي، الذي يؤهل هذه المجموعات للقيام بالادوار المناطة اليها من طرف السلطة، لتصبح من حيث الواقع العملي والمشاهدات اليومية ان نشاط شبكات الجنجويد عبارة عن اجهزة شرعية وطنية تحت سلطة تحمي فعل الاجرام والجريمة، كشأن الفساد الذي يحميه الرئيس السوداني نفسه ويشجع عليه، في غياب اي أدلة – على كثرتها- بان هناك فسادا في السودان [4] كما يقول، ويأتي هذا الاعتراف مهما اختلف الناس حول شكل او مضمون مسميات هذه الشبكات، بدءا من الجنجويد الى حرس الحدود الى التدخل السريع المؤطر اداريا تحت قيادة لواء من الجيش ورتب وهمية تقلد على اكتاف مليشيات الجنجويد بدون قانون الرتب العســـكري، والاهم ايا كان الرأي حول الجنجويد كمؤسسة او مليشيات غير منظمة، فان الحقيقة التي تظل ثابتة انها تمكنت اليوم كشأن تمكين اسلامويي الخرطوم على السودان [4] وماله، كما خرجت عن السيطرة واخلت بميزان القوى العسكري مع السلطة بعد تراجع دور الجيش السوداني الذي يعيش مرحلة من مراحل الانهيار، ولو ببطء، لصالح الميليشات القبائلية والمناطقية والجهوية، كمقدمة واعداد مبكر لمرحلة الحرب الاهلية السودانية المنتظرة، وهي اخر محطات اللعبة السودانية وانهاء الدولة، لان استمراريتها – اي الدولة – ربطها البشير بشرط، هو بقاء حكمه، وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.

في اطار هذا النشاط الجنجويدي برز اسم شيخ قبيلة المحاميد العربية موسى هلال ـ استذكر هنا قبل ثلاثين عاما ايام توليه الخلافة وهو شاب بعد وفاة والده الشيخ هلال، الذي كان صديق جدنا الحاج احمد سبيل زعيم طريقة ‘التيجانية’ الصوفية في مدينة ‘كتم ‘ شمال دارفور، والذي يؤم مريدي هذه الزواية كل جمعة، ومنهم الشيخ هلال، الذي يأتي من ‘دامرة ‘الشيخ المجاورة لمدينة ‘كتم ‘ويقيم في منزل عمنا الفاخر السيد ازرق – كزعيم يدير حملات الجنجويد في فترة الحرب الاولى في دارفور، تلك الحرب التي فشل فيها الجيش الحكومي فعوضته عبر حرب الوكالة بمجموعات قبلية لادارة الصراع مع الثورة السودانية في دارفور، مستفيدة من خطأ تاريخي وقعت فيه الثورة بقصد او بغير قصد في مبتدأ التكوين الاول للثورة السودانية، بتجاوز المكونات العربية في دارفور، الذي لو تم لحسم الصراع مع سلطة التمركز منذ زمن بعيد، وبالقدر نفسه كان ايضا من اهم اسباب تعقل واطالة امد الثورة حتى اليوم، كل هذا يدخل ضمن مراجعات نقدية لمشوار الثورة السودانية التي فشلت في استيعاب القوى العربية في دارفور بشكل يشكل لهذه القوى قناعة مكتملة تمكنها من التفاعل بدينامكية معاكسة تخدم الثورة وتسرع في انهاء منظومة الاستبداد المتمركزة في تدوير الجميع ضد الجميع، وهي متمرسة في صناعة الحرب والقتل.

تطورات الاحداث في مسيرة الرجل الحليف القوي لنظام الحكم في الخرطوم بقوته التي تكمن في ترسانته الحربية – كمحدد في صراع القيم السياسي السوداني – وفي عطائه ورمزيته في القبلية الممتدة دارفوريا الى الحدود الغربية السودانية، كشأن قبائل اخرى مشتركة، فيها استطاع الاستفادة من بعض المكافآت جزاء لدوره، ولكنها لا تساوي الدور ‘الجهادي’ الذي قام به، او حتى مع المقارنة بالحلفاء القدامى او الجدد للسلطة، وبدون الدخول في تفاصيل معادة او مكررة او مستنتجة او سماعية فان الرجل ‘الزعيم’ يعيش خلافا مع السلطة ومع حلفائه، مما دفعه للهجرة غربا، حيث المنشأ والميلاد، اعني دارفور، والتمركز بين نــــيرانه وقوته الاجتماعية، مرسلا اشارات مناوراتية ومتكئا على خلفية صراع محلي مع احد ولاة البشير في ولاية شمال دارفور، وارسال رسائله الى رئيس البلاد مباشرة، الذي يعمل على امتصاص ضغوطاته بدون المغامرة في فتح جبهات جديدة مع قوى ضاربة ‘القوى العربية’ عمل على تسليحها ويعرف قدراتها، ولم يتوقف حتى عندما اتهم الزعيم القبلي البلاط/ الحليف لعدد من وزرائه بالفساد العلني، مقدما دلائل وشواهد عن بناء اقطاعيات في ارقى احياء احدى امارات الخليج…الخ،

وهوالشيء الذي اثار غضب نائب رئيس المؤتمر الحاكم نافع علي نافع ليرد عليه من’ الفاشر’ عاصمة ولاية الشمال، الذي لم يكن بعيدا عن موقع موسى في دارفور وقتئذ بقوله ‘ان المؤتمر الوطني بقدر ما صنع كثيرين فهو قادر على ارجاعهم’، في اشارة الى الزعيم القبلي هلال ومجموعته، الذي يطمح، بعد التشكيل الوزاري الاخير في ان ينال موقعا متقدما في السلطة، وهو موقع يتناسب والبناء الوظيفي لسلطة القبيلة القومية او الوطنية، على الاقل ينال موقع النائب الاول لرئيس الجمهورية، ويسند هذا موجهات التحالف التي بنتها سلطة المركز مع القوى العربية في اقليم دارفور لكسر شوكة التحول والتغيير واسقاط النظام نفسه. في حين قد تعرف وتتجاهل ان هناك عربا اقحاحا كذلك في اقليم دارفور، لتضع القومية العربية في دارفور ووفق التراتبية العروبية في السودان، ليس في موقع متقدم، بناء على خلفيات تاريخية تتعلق باستعلاء الحزام الحاكم على غرب السودان في عمومه، فالقوى العربية في دارفور كانت كلها ضحايا الجغرافيا اكثر من العرق.

ان الشيخ موسى هلال في موقعه وموقفه الجديدين يحسب عليه انه ما زال ضبابيا وبراغماتيا، يعمل برد الفعل ويؤسس لمناوراته بدون رؤية واضحة وهو ما سوف يفقده رصيدا جد مهم، وفي مرحلة حرجة من تاريخ الصراع ومتغيراته ومستجداته وتوليفاته، التي تتطلب تخطيا وتجاوزا ومراجعات شاملة نقدية تؤهل الزعيم القبلي هلال للقيام بدور جديد يدخله اللعبة ببند الشريك، وليس العامل بالوكالة وفقا لموازنات الصراع السوداني في القرن الواحد والعشرين السوداني، الذي يعتمد على بندي القوة والجماهيرية الاجتماعية القبائلية، وهذا يتطلب العمل على اعادة صياغة المشروع الجنجويدي السوداني ان صح القول بما يخدم اهداف وطنية ترتبط بالمشروع الوطني السوداني، وفي تجاوز لحرب الفراغ في اقليم دارفور، ليأخذ تجربته مع القوى الثورية في دارفور في الاعتبار.

ومطلوب منه رفع سقفه في اطار حكم الدولة والسلطة المركزية مباشرة، وهذا يتطلب صياغة تحالفاته وانتقال عتاده وقوته الى مربع مركز الصراع الحقيقي في رسم تحالف المستقبل، الذي يضمن له البقاء تجديدا لتاريخه مع التأكيد الجازم على ان عقلية السلطة السودانية، ان استوعبته واعادت ادماجه مجددا، في اطار اي تسوية حتى لو قام بها الرئيس التشادي، سوف تنتقم منه بأي فعل غير متوقع، لاسيما ان قوة زعيم المحاميد في رمزيته القبلية اكثر من قوته الاجتماعية، واي اختفاء له معناه انتهاء تماسك قواته القبلية، وهو مصدر الخطورة زائدا ان له خيار رسم طريقه وحده او مع الاخرين.

وفي الاطار ذاته على قوى المقاومة الثورية السودانية ان تتعاطى مع مشروع الفكر الجنجويديان ان وجدا- بعقلانية متجاوزة، قادرة على الملائمة وفق مقتضيات شروط الزمن السوداني المختلف ومكانه المعلوم، حتى لا يبقى امام قوى المستغِلين الا الاستسلام لارادة الثورة الجماهيرية الوطنية التي تطمح لاعادة هيكلة الدولة وتصحيح موازين قواها الاجتماعية.

‘ كاتب سوداني مقيم في لندن
القدس العربي


تعليقات 33 | إهداء 0 | زيارات 14898

التعليقات
#954168 [تينا]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2014 04:12 PM
يا(((ودتاج الدين))) ما علاقة اسمى بمشكلة السودان ؟؟؟ وما كل هذه الراكوبة بها اسماء غريبة لماذا أنا بالذات كالعادة ؟؟؟ ولماذا ركزت على اسمى دون حديثى الآخر أم هى وسيلة العاجز أم ماذا ؟؟؟! ولماذا لا يكون لى رأيى باسم أهلى بالشمال ألست بسودانية و(((شمالية)))؟؟؟ ولماذا يكون ابو خليل الذى عقبت عليه وأنت وغيرك من العنصريين لكم رأيى تجاه أهلكم الذين تقولون عليهم مهمشين وعن طريق رأيكم تسيئون الينا يوميا وأنا لا ؟؟؟ هذاهو الحقد الذى قصدته ... وأول أمس قال واحد منكم يدعى (((دارفورى))) نحن نعاملكم بدونية يعنى كذلك حاقدين عليكم لماذا لم تقول وتضحك فيه بمثل ما فعلت معى ؟؟؟ أم هى نظرتك الضيقة لى بحكم أننى امرأة كما تقول فى الشمال يوجد (((رجال))) تجاوزوا أنت باين عليك لازلت عايش بفكرة هذا رجل وهذه امرأة! ... نعم انا امرأة لكنى أحيانا أرى نفسى وبدون فخر ومثلى الكثيرات من اخواتى فى الراكوبة أرى ءاراءنا أفضل مليون مرة من مثل رأيك هذا وءاراء الكثير من العنصريين هؤلاء الذين ليس لهم أيى رأى غير السب والشتم والقذف فى الناس ... على الأقل لا أسيىء أحد وأدلى برأيى ماذا يضيرك ؟؟؟ أم قصدك تحجر على رأييى لأننى امرأة ههههههههه أما عن رأيى الحارقك فى الجنوب لماذا أيضا أنت (((تحاسبنى))) عليه بصفتك من ؟؟؟ عن رأيى فى الجنوب والذى أصبح دولة قائمة بذاتها وفى نفس الوقت تستغرب بل تلومنى كونى أبديت رأيى عن أهلى الشماليين وأنا واحدة منهم ولست من دولة أخرى ! سبحان الله (((لا تنهى عن خلق وتأتى مثله...))) نعم ولا زلت مصرة على رأيى الجنوب كذلك شارك فى الانفصال والذى تحاولون أن تلصقوه بنا شئت أم أبيت ...

[تينا]

ردود على تينا
European Union [ودتاج الدين] 03-30-2014 03:29 PM
شكرا الاخت (تيتا)علي تعليقك والذي افردتي فيه مساحة معزولة للرد علي ود تاج الدين..!!
لكن عجبني اسلوبك الذي تصفيه بانه علي الاقل ما يسئ الي احد!!!!
ربما تغيرت معايير الاساءة في البلد طالما كل شي فيها يدعو الي التغيير

*** وصفتيني باني ((عنصري)) في اكثر من مرة في تعليقك هذا وانا في نفسي بعتبرها اساءة كبيرة لانها غير صادقة ولن اقول ليك اكثر مما قاله الامام المصطفي عندما وصمه اهله بالمجنون والشاعر والساحر وغير ها من الاوصاف ولكنها في الاخر لا تقدح باي شكل من الاشكال في صدق وصحة رسالة الحق والعدالةالتي يحملها ويبشر بها العالمين وهي اصدق الكلام..!!!
ربنا يسامحك ويغفر ليك..!!!
انا عندما تدخلت وعلقت في مقالك لم اقصد الاساءة اليك بقدر ما كان هدفي اثراء النقاش البناء وخاصة مع من يحملون في مخيلاتهم افكاراواوصاف معلبة جاهزة للاستعمال وهي اوصاف مخالفة للواقع مجافية للحقيقة فيصفون امة وشعب بكامله بانه عنصري..!!
وناسين او متناسين حتي ابسط اسباب هذا الاحساس ان وجد اصلاً..!!!
*** تخيلي كم يكون اثر كلمة (عنصري) علي قلب انسان يحب كل السودانيين ويتمني حتي غياب اسم القبيلة(اي قبيلة) في لوحة اسمهاالوطن تتشكل بكل الالوان؟؟؟
اظنها ليست باقل اثرا من الرصاصة في القلب اذا اصابت...!!
ارجو منك ان تحسي بمعاناة اهل دارفور اذا انتي فعلا تحبين لهم الخير كشركاء في الانسانية قبل ان يكونوا شركاء في الوطن والدين,,, تخيلي معي انك في قريتك التي تحبيها في الشمالية مسقط راسك ومكان امك وابيك واهلك ورفاق الصبا الذين تربيتي معهم تخيلي ان تاتي طائرة انتنوف (حكومية) تقصف القرية باطفالها ونسائها ومسنيها وشبابها عن الحياة في ثواني وكل هذا لا لشي الا لان عبدالواحد او مني او خليل ابراهيم المتمرد علي الحكومة ينتمي الي هذه القبيلة التي ليس لها حق الاختيار في الي اي القائل تنتمي بقدر ما انها ارادة الخالق الذي قضي بان يكون الزغاوي زغاوي والفوراوي فوراوي والجعلي جعلي والشايقي شايقي!!!
*** اذا راجعتي ما كتبته في تعقيبي علي مقالك لم ترد كلمة (عنصرية) بين كلماتي ابدا وان كانت طريقة خطابي قاسية بعض الشي عليك او فهمتيها كذلك..!!
**وكل ما اشرت اليه هو عند الحديث عن رايك الاثني او انتماءك البسط (الطائفة,الاثنية, القبيلة, العشيرة, الاسرةال...الخ) يجب عليك توقي الحزر والكتابة بمسؤوليه حتي لا توردي الناس موارد الهلاك فكما ان دارفور بها اكثر من 100 قبيلة وتتحدث باكثر من خمسين لهجة ولغة ايضا الشمال به هذا الكم الهائل من التنوع الثقافي والاثني ولا يجب ان تعتبريه كتله واحدة مقابل انسان دارفور وبالعكس ان العلاقات قد تداخلت بين الشمال والغرب حتي اصبح من الصعب تمييزها في كثير من الاحيان...!!
***قلتي انني لم ارد علي المدعو (دارفوري) والذي قلتي انه (منكم) اي من اهل دارفور, وانا لست من اهل دارفور ولكني من اهل السودان وبرفض كل اشكال التمييز القائم علي العرق او الجهة الجغرافية..!!
** وفيما يخص جزئية المراة التي اتهمتيني فيها زورا باني امارس التمييز النوعي ضدها فهذا غير وارد بتاتاً الا اذا كانت مخاطبة المرأة بصيغة التأنيث تعتبر اساءة للمرأة فهذا شان اخر... وانا لم اعرف من هي تيتا حتي اغضب منها او لها ولكن ما اعرفه ان التاعليق المكتوب هو يعبر عن راي ويجب مناقشته لا اكثر ولا اقل..!!!

وفي الاخر بحييك وكل المناضلات والكنداكات السودانيات علي مواصلةالكتابة لكن بدعوك مرة اخري الي الابتعاد عن العاطفة عندما يكون الحديث عن الوطن وكما بحث الجميع علي تغليب المبادئ الوطنية ونكران الذات علي العواطف والمشاعر الضعيفة... فالايادي الضعيفة لا تبني الاوطان كما ان الافكار الضعيفة لا تخلد تأريخ..!!


#953523 [أبصلعة الحالق دقنو]
5.00/5 (1 صوت)

03-26-2014 03:19 AM
أعطني مؤهلاً أكاديمياً واحداً يا محجوب حسين ليرأسني موسى هلال في لجنة شعبية بإحد أحياء أمبدة ناهيك عن دخوله للقصر!!!

[أبصلعة الحالق دقنو]

ردود على أبصلعة الحالق دقنو
[ابوخليل] 03-26-2014 06:45 PM
ليس بالضرورة ان يكون شخص حاصل على مؤهل اكاديمى حتى يكون ناجح او العكس كثيريين حاملين شهادات جامعية ولم يستطيعو تغير شى واخرين خرجو من السودان رغم شهاداتهم الجامعية مثلى واخرين وعندك عمر البشير شهادة سودانية ويحكم 25 سنة


#953507 [ودتاج الدين]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2014 02:36 AM
بعيد عن مقال الاستاذ والمناضل محجوب حسين الذي نحسبه مقال اقل ما يوصف به انه رائع

الا ان مشكلة دارفور ليست في الجنجويد والنعرات القبلية بين العرب وغير العرب والتي نحسبها نتيجة طبيعية لمشكل الحكم وادرة التنوع في السودان والتي صاحبت نشاة الدولة السودانية واستمرت منذ الثورة المهدية ومرورا بكل الحقب والحكومات التي تعاقبت علي حكم البلد والتي عملت علي اصطفاف القبائل ومن ثم تحولت الادارات الاهلية الي لعب دور سياسي جعل رجل الادارة الاهلية مؤثر اكثر من تاثير الدولة نفسها في دارفور وكل بقية اجزاء السودان.

ثم ان فترة الديمقراطية الاولي والثانية وبالتحديد اثناء حكم الصادق المهدي الذي يعد صاحب القدح المعلي في ناجيج القبلية وتسليح القبائل في دارفور قد شهدت هذه الفترة تحولات كبيرة في العلاقات بين القبائل وكان اول انحياز صريح للدولة الي جانب القبائل العربية في السودان عندما قامت الحكومة بجلب السلاح من ليبيا وتشاد وقامت بتسليح القبائل العربية في دارفور وغابت هيبة الدولة تماماً في الاقليم منذ ذلك الوقت!!!

ثم ان المشكلة ف دارفور لا تنفصل عن ازمة الدولة السودانية ككل حيث وذلك في توجهها نحو الهوية العربية وبالتالي احتكار السلطة والثروة لصالح هذه الفئة ومن ثم توجيهها اقصائيا ضد المكونات الاخري غيرالعربية وان كان العرب في دارفور اكثر اهل دارفور تضررا من هذه المشكلة... اما ظهور الجنجويد علي سطح القضية في الاقليم في تقديري ليس مرتبط بفشل الثورة في احتواء المكون العربي في دارفور وان اعترفنا بان الثورة خسرت مكاسب كبيرة عند اغفالها ناسية او متناسية المكون العربي في الاقليم الا ان الاشكال يرجع الي الاتي:
1_ غياب دور الاحزاب السياسية في دارفور منذ الاستقلال الي يومنا هذا*** وهذا يعود الي اسباب كثيرة منها انتهازية النخب التي لا تري في اقليم دارفور غير اصوات الناخبين ومتجاهلة تماما تطوير انسان المنطقة عبر التعليم ونشر الوعي القومي.... كذلك ترسبات وعي الثورة المهدية التي كانت تعمل علي تنفير اهل دارفور عن التعليم الرسمي وتشجيعها للخلاوي والزهد عن الحياة الدنيا والتي نحسبها نقطة سوداء في تاريخ الدولة المهدية ذات الطابع الاقطاعي
2_ نشاة الثورة في دارفور كانت علي انقاض احداث مرتبطة بحروب اهلية بين العرب وغير العرب في دارفور لم يتوصل فيها الي حل حقيقي بين مكونات الاقليم

3_ اما وقوف الجنجويد في وجه الثورة فهذه استراتيجية خبيثة اتبعها نظام الخرطوم وهي كما شرحها القائد جون قرنق ديمابيور وهي ما سماها: government counterinsurgency strategy والتي قام النظام من خلالها باختيار افراد من قبائل بعينها (القبائل العربية) وليس قبائل كاملة وانما افراد من هذه القبائل وهم الجنجويد والجنجويد ليسوا قبيلة والدليل علي ذلك ان غالبية القبائل العربية في دارفور الان ضد فكرة الجنجويد بل هو يقفون الي جانب الثورة وان كان سراً** ثم استخدمت الخرطوم هذه الافراد في مواجهة الثوار ومن ثم زادت علي ذلك بان وجهت هذه الافراد لضرب القبائل التي ينحدر منها الثوار وهي بالطبع القبائل غير العربية باصبح الوضع اشبه بان القبائل العربية هي ضد الثورة وهذا فهم خاطئ ومجافي للواقع تماماً..!!!

علي اي حال الحركات الثورية في دارفور مطالبة بالمزيد من البحث في سبيل الخروج من هذا المازق الذي يواجه مشروع الثورة ويهدد نحاجه حتي يتسني لها ان تحقق النصر وتلبي طموحات انسان دارفور الذي ارهقته الحرب وطالت سنسن انتظاره... والنصر آتٍ وان طال السفر

[ودتاج الدين]

ردود على ودتاج الدين
United States [AburishA] 03-26-2014 03:25 PM
لك التحية اخ ودتاج الدين.. ان الموضوع الذي تطرق اليه الاخ المناضل محجوب حسين هو موضوع أراه مهم جدا.. كما ان تعليقكم المبني على حقائق قد لايختلف عليها أراه اضافة ايجابية..ان الحقيقة الهامةالغائبة عن الكثير هي:
ان نشاة الثورة في دارفور كانت علي انقاض احداث مرتبطة بحروب اهلية بين العرب وغير العرب في دارفور لم يتوصل فيها الي حل حقيقي بين مكونات الاقليم..
ان الاولوية الان هي اعمال الفكر.. والبحث عن مخرج لما نحن فيه..ان الخروج من المأزق أراه من أهم الامور التي يجب اعطاءها أولوية التفكير..لك خالص الود..


#953284 [المنجلك]
5.00/5 (1 صوت)

03-25-2014 08:25 PM
نقطة نظام
1- موسى هلال امعان فى مشكلة دارفور وليس حل للمشكلة

2- لن يستطيع احد حل مشكلة دارفور الا ابناء دارفور انفسهم وعن طريق منظمات اممية عالمية لها فعالية بعيدا عن الحكومة المركذية والقوى الاقليمية.

3- لا مستقبل سياسى للتنظيمات الجهوية فى دولة السودان

[المنجلك]

#953227 [تينا]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2014 07:26 PM
يا سلاااااااااااااااااام عليك يا(((ودالسلطان)) انت ود سلطان بحق ... ما تتخيل حديثك هذا أثلج صدرى كيف وأنت رجل حقانى ولم تظلمنا كالبعض ... لأننى موجوعة من كذا يوم من العنصريين من أبناء دارفور ومن تعليقاتهم الكريهة التى تركت معارضة الحكومة وأصبحت تعارض أهل التضامن النيلى وتقول فينا مالم يقله مالك فى الخمر ... أسأل الله أن يبلغكم الفى مرادكم أهلنا أهل دارفور نحن نحبكم ولا نكن لكم أيى حقد ولكن لا أدرى لما الكثيرين منكم لا يحبوننا ويحقدون علينا ... أشكرك جزيل الشكر أخى الفاضل ... تحياتى ...

[تينا]

#953196 [ود السلطان]
4.00/5 (2 صوت)

03-25-2014 06:35 PM
راي غير موفق تماما كيف تطلب من شخص امي وجاهل ليس له هدف سوى المال والقتل والاغتصاب ؟وبالامس القريب كم قتلوا واغتصبوا واخذوا من الفتيات كسبايا ؟ الحركات المسلحة لم تخطاْ عندما لم تستوعبهم لانهم يدركون جيدا بانهم ليس اهل للثقة وثانيا هم مثل انعامهم سائرون والصراع في دارفور صراع موارد وارض والحكومة شجعتهم على تطبيق سياسة الارض المحروقة ومن ثم الحافز لهم هو المال والارض واذهب الان تجدهم في مناطق الذين تم تشريدهم وهم بالمعسكرات .كيف تطلب من شخص مجرم ونجس وانت تدهوه بالشيخ بالانضمام للجبهة الثورية ؟ الجبهة الثورية لا تحتاج لامثال المجرمين خيش هلال وحميدتي لكي تتقوى بها فهي حركة لها فكر وقانون وعلماء وسياسيين ومعترف بها دوليا .وانا اقول لابو خليل ابناء التضامن النيلي ليس كلهم سيئين والله فيهم رجال ساندوا اهل الهامش ووقفوا معهم ولا يزالون مثل القائد ياسر عرمان ووليد حامد والدكتور منصور خالد وهم كثر ومنهم من يدافع بقلمه ومنهم من يتعاطف بقلبه . بالمقابل بالله قل لي ماذا قدم اعراب دارفور غير القتل والغدر لشعب دارفور ؟ قل لي شخص واحد من اعرابها ساند ويساند قضية الهامش والمهمشين ؟اكثر الذين وقفوا ضد قضية دارفور هم اعراب دارفو امثال السباك عبد الله مسار وحسبوا الذي تم مكافاته لجرائمه بالمنصب الديكوري وقبله الحاج ساطور ابناء التضامن النيلي افضل من اعراب دارفور على الاقل تستطيع ان تتعامل معه ولا يقتل النفس التي حرمها الله الا بالحق لكن اعراب دارفور يمكن ان يقتل لياخذ حمارك او اخذ شيء **** فالعدو الحقيقي لشعب دارفو هم اعرابها وليس ابناء التضامن النيلي .

[ود السلطان]

ردود على ود السلطان
[AburishA] 03-26-2014 02:01 AM
لك التحية اخ ود السلطان...قرأت تعليقكم المقدر..وكنت أود الوقوف على وجهة نظركم والرؤية او الاقتراح للمعالجة.. علما بأن هؤلاء الاعراب بغض النظر عن كل السلبيات التي أوردتها ومعروفة للجميع .. الا ا نهم (هم) أحد مكونات دارفور حيث يصعب اسقاطهم من أي معادلة.. فالاجابة المطلوبة هي كيفية التعامل معهم بوضعيتهم الشاذة التي استخدمهم فيها النظام شر استخدام؟؟ ان هناك تجارب محلية واقليمية وعالمية بها الكثير من المرارات.. الهوتو والتوتسي...الصرب والبوسنة والهرسك.. الافارقة بجنوب افريقيا والبوير....الخ. فهل يمكن الاستفادة من تجارب الاخرين في الحالة الدارفورية... ان الدعوة مفتوحة لجميع الآراء في رحلة البحث عن المخارج... لك المودة.


#953180 [لاجئ]
4.85/5 (7 صوت)

03-25-2014 06:16 PM
الأخ محجوب حسين: جلد الذات بهذه الطريقة المتكالبة لا يساعد فى فهم القضية وتحديد إستراتيجية الحلول،، فعندما رفع الثوار السلاح فى وجه الإنقاذ كانت مئات القرى قد أحرقت وعشرات الآلاف من الأرواح قد أهلكت فى هضاب جبل مرة وسهول ديار المساليت وأرياف شمال دارفور وحول مدينتك كتم بالذات وبدأت معسكرات النزوح واللجؤ تتشكل وتتسع، وقد تقدم الوالى إبراهيم سليمان بمقترحات للحلول قبلها الثوار وشيوخ القبائل وكانت لا تكلف أكثر من 300 مليون دولار لإكمال طريق الإنقاذ وإنشاء مدارس ودوانكى ومستشفيات للأهالى فى كل أنحاء الإقليم لكن على عثمان النائب الأول حينها رفضها بكل عنجهية ولؤم وبلغة مهينة فى وجوه الشراتى والشيوخ،، لم يرفع الثوار السلاح فى وجه القبائل العربية أبدا ولم تكن هى المستهدفة وذلك موثق من خلال مسيرة الثورة بل رفعتها فى وجه الحكومة المجرمة صاحبة الأجندة الظالمة لدارفور،، الدعاية الإعلامية للدولة هى التى شكلت الأزمة فى محور صراع قبلى أو نزاع حول جمل وما تزال تصدقها وأوهمت القبائل العربية بأنها هى المستهدفة حتى تصطف بجانبها وقد نجحت،، ثم إن الجيش السودانى كان قد بدأ إنهياره خلال تلك الأزمة ومعظم القوة المتبقية كانت بالجنوب ولذلك لم تكن هناك قوة كافية متبقية للدولة لمجابهة الثورة فتبنت الحكومة سياسة أضرب العبد بالعبد،، فى هذا القبائل العربية نفسها هى ضحايا المؤتمر الوطنى لكن بشكل مختلف،، واليوم تقوم الحكومة بحجز منسوبيها بمعسكرات شندى ومروى وجبيت بعيدا عن دارفور وجنوب كردفان وأبو كرشولا وتأتى بالغرباء المرتزقة للدفاع عنها،، لقد وثقتها السفارة السودانية بأنجمينا حينما طلبت قفل مكتب المؤتمر الوطنى بنيامى عاصمة النيجر وكان قد أنشأها نافع على نافع لتفويج البدو نحو دارفور،، لذلك الهرولة نحو موسى هلال بهذه الطريقة المتسرعة لا تساعد وآلاف الضحايا والأرواح فى إنتظار القصاص ولو يوم القيامة،، وبالنسبة لك أرجوك يا أخى أن تخفف من تسرعك فى تقييم بعض المواقف فمن المعروف عنك هرولتك بين الفصائل المسلحة حتى ظللت كل سنة وأنت مع فصيل مختلف حتى بلغت عضويتك فى أكثر من 5 فصائل مما يدل على تسرعك فى إتخاذ القرار وهذه عدم حكمة،، موسى هلال عليه أن يراجع نفسه ويعترف بما جنت يداه وأن يقدم مبادرات ملموسة تجاه الضحايا وهو يعرفهم تماما والتوبة فى الإسلام لها ثلاثة شروط: الإقلاع عن الذنب، الندم على إقترافها (يقابلها الإعتراف والإعتذار بلغة اليوم) ثم عدم العودة إليها مرة أخرى،، فهلا يفعل موسى هلال ذلك من خلال مبادرة الحقيقة والمصالحة مثلما حصل فى جنوب أفريقيا ثم يساعد بما له من نفوذ بإخلاء المستوطنين الجدد من ديار وحواكير القبائل المتضررة؟؟ لا يمكن أن تلقى بشيك على بياض للمعتدى وتقول للضحايا الأحياء لا تبكوا وللضحايا الأموات عفى الله عما سلف.

[لاجئ]

#953161 [تينا]
3.00/5 (1 صوت)

03-25-2014 05:52 PM
يا (((ابوخليل))) أنا ندمت على فتح حوار معك فى موضوع مولانا سيف وندمت أكثر على تعب أصابعى فى كتابة تعقيبات مطولة فى هذا الموضوع كنت فاكراك من الذين يمكن التفاهم معهم لكن للأسف الشديد الآااان تأكد لى تماما بعد تعليقك العنصرى هذا أنت لديك عقدة كبيرة جدا اسمها (((التضامن النيلى))) وهذه مصيبة كبيرة لأنو الموضوع ما ليهو أيى علاقة بأهل التضامن النيلى ... كديى أولا اتوحدوا مع العرب التبعكم فى دارفور نحن خلونا ... أسأل الله أن يشفيك من ما أنت فيه لأن حالتك مستعصية خااااااااالص ...

[تينا]

ردود على تينا
European Union [ودتاج الدين] 03-26-2014 12:46 AM
اول مرة اعرف انو في حاجة اسمها (تيتا)في السودان وتتحدث باسم (اهل الشمال) كدا مرة واحدة..!! وكأن الشمال هذا هو جمعية او حزب له توجه وفكر متفق عليه اجماعاً!!!
يا اختي الشمال الان فيه رجال تجاوزا محطتك دي ودخلوا الغابة واعلنوا حربهم ضد سياسة المركز التي اججت روح الانتماء البسيط علي حساب الانتماء المركب , والانتماء للوطن!!!
ثم مالي اراك تتحدثين بشكل يدعو للشفقة حينا تقولي (لماذا الكثير من اهل دارفور لا يحبوننا ويحقدون علينا؟؟؟؟؟ ههههههه سؤالك يحمل في طياته الاجابة..... نفس اسطوانتك و كلامك الذي ظللتي تردديه عندما يكون الحديث عن جنوبنا الحبيب الذي فُصل غدراً !! يا تيتا المشكلة في السودان تغيب عن الكثيرين امثالك عندما يتداخل الديني مع الاثني والجغرافي مع السياسي وتغيب معها مفاهيم الدولة في تفاصيل القبيلة فتصبح قبائل بعينها تشير الي الدولة كما ان الحديث عن شكل الحكم في كثير من الاحيان يدعو الكثيرين ان يتحسسوا جيوبهم الاثنية ليخرجوا ما تحتويه من قازورات تعكس حجم وفداحة الانهيار العظيم والكي للدولة السودانية

علي اي حال يا اختي البلد محتاجة لان ننظر اليها كدولة مستقلة عن القبيلة والجغرافيا الضيقة و ان تحتوي علي كل حاملي الجنسية السودانية علي حد سواء .. بغض النظر عن خلفياتهم الاثنية والدينية وإلًا فان مسلسل الفشل سيتواصل...

شكرا

United States [ابوخليل] 03-25-2014 09:33 PM
فى شى ملتبس عليكى بخصوص مصطلح التضامن النيلى عندما اقول التضامن النيلى نعنى به ثلة من السياسيين من قبائل معينة(جعليين شوايقة دناقلة) التقو على هدف واحد وهو جعل السلطة تتركز فى هذه الثالوث والشواهد سيطرتهم على مفاصل الدولة من جيش وشرطة وامن ومؤسسات الحكومة مدعومين بشبكة من الاعلام يملكونها عليكى ان تجاوبى على هذه السؤال لماذا 10% من سكان السودان يتحكومن فى كل شى هذه الراى يشاركنى فيه الكثيريين الكاتب احمد المصطفى ابراهيم كاتب فى الانتباهة تحدث عن التضامن النيلى فى مقال ,تحدث عن دوره فى تفشيل الديمقراطية لانها تمس مصالحه اذا لا نقصد بالتضامن النيلى اهلنا فى الشمالية فهم اهلنا انا لاكن لاى احد حقد او ضغينة بسبب العرق واللون ولاكنى وصلت لهذه المعلومة قبل حرب دارفور عندما كنت فى الجيش والان كثيريين بدوا فى ادارك هذه الحقيقة كنت من زمان بحرض الناس للمطالبة بحقوقهم وعدم الخوف وتحريض الناس بعدم الذهاب للجاهد فى الجنوب لاننى كنت وصلت لقناعة بحقيقة الامر ,معلومة اخيرة ليكى انا لست من دارفور ولو وجدت طريقة لذهبت وحاربت معهم لن اقول من اين انا حتى لاتكون فيها جهوية هذه الاراء بقولها فى وجه اى شخص حتى نسايبى الشماليين عندما اجلس معهم

United States [ود السلطان] 03-25-2014 06:45 PM
ما تزعلي يا تينا وحقك علينا ابناء التضامن النيلي لييس كلهم سيئين او عنصرين فيهم من وقف مع اهل الهامش وحمل روحه في كفه مدافعا عنهم ومنهم بقلمه ومنهم من يتعاطف بقلبه فانتم افضل من اعراب دارفور وعبرك احي القائد ياسر عرمان ولك العتبي حتي ترضي .


#953153 [الهواري]
4.00/5 (2 صوت)

03-25-2014 05:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم اولا انا قرأت المقال واقول الاتي
1- يريد الكاتب ان يرسخ مفهومين هما .. ان العرب هم جنجويد يفعلون الشر من قتل ونهب واغتصاب وتنكيل وغيرها من صنوف الاجرام
.. ان الحركات هي ثورية مثلها مثل حركات التحرر الوطني في العالم والتي تسعي لازالة الاستبداد والظلم والاستعمار
2- يريد الكاتب ان يملئ علي موسي هلال بالرغم من ان هلال وبغض النظر عن ما يفعله الان يستطيع كغيره تمييز الحق عن الباطل وانا لا ابرر له افعالا فعلها لكن لا يحتاج هلال لاملاءات حتي من اقرب الاقربين اليه لانه قاد قبيلة باكملها وبالرغم منه ان لديه فقط شهادة ثانوية الا انه قد تراكمت لديه الخبرة التي يستطيع ان يدير ليس ولاية يعينها وانما السودان كله نعم هو قتل الابرياء وشرد الكثيرين بأوامر منه مباشرة او بمساعدته او بغض النظر عن جرائم ارتكبت في دائرة اختصاصه كزعيم قبلي وكان بامكانه ايقافها لكن يمكن مقارنته بالبشير او بكثير من زعماء الانقاذ الذين الولاء عندهم اهم من أي شئ وعلي اثر ذلك وضع الكثير منهم في مواقع قيادية وهم اصلا مكانهم الحقيقي زرائب الحيوانات حراسا
3- لماذا لم تحدث مواجهات بين الحكومة وهلال حتي الان؟؟؟؟ هذا السؤال لا يستطيع احدا الاجابة عليه ابدا ويقودنا الي كثير من الشكوك حول تمرد هلال فقد فعلتها الحكومة من قبل مع كل من المتمرد جبيريل الذي كان يتمركز في جبال مون ومع قريب موسي هلال انور أحمد خاطر من زالنجي , ابو القاسم امام الوالي الاسبق لغرب دارفور وامثلة كثيرة حاولت الحكومة ادخال عناصرها في صفوف المعارضة بالداخل (الخرطوم) او بالخارج ارتيريا ايام قرنق وقد نجحت في بعض محاولاتها التجسسية وفشلت في اخري
4- يا ناس لماذا الان كتابات ومقالات عن هلال وتكتم اعلامي حكومي عنه؟؟؟؟؟ من جهتي اري ان اتفاقية الدوحة التي ستنتهي بعد اربعة اشهر وهي قد دفنت قبل موتها , تريد الحكومة ايجاد منبر اخر للتفاوض فقد تكون اتفقت مع هلال لكي ياتي رأيسا لاقلبم دارفور باتفاقية شيبهة لاتفاقية الدوحة ويبسط سلطانه علي عموم دارفور
5- قد يكون سبب تمرده هو التهميش والازدراء الذين وجدهما هلال خلال فترته في القصر وقد يكون بسبب معرفته ودرايته الكاملة بان الحكومة الان في اضعف اضعف مراحلها من النواحي (الاجتماعية , السياسية , العسكرية,الدبلوماسية, التماسك داخل الجزب الحاكم , العسكرية , الخ) قد يكون الدافع لتمره ومحاولاته للضغط علي الخرطوم التي استقلته في ظروف الحروب
6- في اي حال من الاحوال وبلا شك سيدخل ادريس دبي في هذه المعادلة سواء كان تمرد هلال حقيقي ام مسرحية من الحكومة والايام قادمة

[الهواري]

ردود على الهواري
European Union [ودتاج الدين] 03-26-2014 01:28 AM
الموضوع ليس بهذه الضخامة يا الاخ الهواري
موسي هلال بالامس القريب اجتمع مع وفد من البرلمان السوداني ووافق علي العودة لمنصبه كمستشار بوزارة الحكم المحلي بالخرطوم بشرط ان تتم اقالة الوالي عثمان يوسف كبر عن ولاية شمال ادارفور وتشكيل لجنة تحقيق بشان احداث جبل عامر ..
واظن ان الحكومة يمكن ان توافق علي هذا الطلب وخاصة مع مسانده ابن عمه عبدالله مسار الموجود بالبرلمان
وبالتالي ليس هناك اي مبرر للحديث عن تمرد الجنجويد لاسباب كتيرة منها انهم يعتمدون علي الحكومة في التزويد بالسلاح والزخيرة والعربات والوقود وليس بمقدورهم ان يشكلوا معارضة حقيقية لانهم في نظر العالم ليسوا اكثر من مجرد مجرمي حرب ينتظرون المحاكمات العادلة


#952962 [ابكر محمد اسحق]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2014 03:08 PM
خطأ تاريخي وقعت فيه الثورة بقصد او بغير قصد في مبتدأ التكوين الاول للثورة السودانية، بتجاوز المكونات العربية في دارفور،

[ابكر محمد اسحق]

#952888 [الكجور]
5.00/5 (1 صوت)

03-25-2014 02:00 PM
لفيت ودورت كتير حتى تمهد لمقصدك الاساسي من المقال يا أستاذ محجوب، فأنت تارة تتهم الشيخ موسى هلال بالاجرام والبلطجةوالعشوائية في التصرفات وتارة اخرى تمجده وتمتدح قوته القبلية وتأثيرها في المجتمع المحيط الشئ الذي اقنعك بأن تطالب السيد هلال بأن يرفع سقف طموحاته نحو حكم الدولة والسلطة المركزية مباشرة (وسيبك يا زعيم من حكابة الولاية بتاعة كبر دي)، وفي الآخر تحذره بل تخوفه من غدر حلفائه في الخرطوم (وهذه معك حق فيها طبعا)، ولكن قل لنا بربك - كل ده عشان استمالة الشيخ القوى موسى هلال الى صف الجبهة الدارفورية وهي التي وبأعترافك لفظت وظلت تلفظ على الدوام كل القبائل العربية التى تتشارك معها المنطقة بكل همومها واوجاعها. واليوم تغيرت لديكم الرؤى والمفاهيم يا ابن عاصمة الضباب وتريد موسى هلال وجماعته بقربك (باباك وما بقدر بلاك).
عموما كلامك جميل جدا جدا وخليك في هذا الخط وارجو من كل قلبي ان يجد مسعاك التوفيق. ولكن لدي سؤال اخير..
(انضم موسى هلال بكل مليشياته وجنجويده للجبهة الدارفورية وبفضل الله تم كنس النظام القائم الآن، هل سيتنازل الفور والزغاوة لموسى هلال عن كرسي القيادة؟؟ مع ملاحظة ان الفكرة (رفع سقف الطموحات) من بنات مكابراتك.

[الكجور]

#952832 [الشايقي]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2014 12:57 PM
هي قبيلة المحاميد دي سودانية ؟؟؟؟ وما لنا ما سمعنابا قبل ؟؟؟

[الشايقي]

ردود على الشايقي
United States [الحقاني] 03-25-2014 07:54 PM
قبيلة المحاميدماسودانية تتمدد بين شمال كل من مالي وتشاد والنيجر, ضيق عليهم الاستعمار الفرنسي الخناق مثل الزغاوه في منتصف القرن الماضي وتسللوا الي السودان افراد وجماعات وجايين يبقوا اسياد بلد

European Union [Ismail Ibrahim] 03-25-2014 03:16 PM
وقت الناس يحموك ما بتسأل عن اصولهم واذا عارضوك تقول هم سودانين ،السودان دولة نشاءت بالهجرة كل العرب فى ش افريقيا دخلين


#952808 [ود فور]
5.00/5 (1 صوت)

03-25-2014 12:39 PM
يا الســـــــلام استاذ محجوب حسين والله انت مدرســـة


والله انا دائما اقول واكرر هذه المقوله: بان ثوار دارفور قد اخطاوا في بدايه الثورة من ما اوحي للقبائل العربية بانهم المستهدفين ولجأوا إلى حضن البشير للحماية ودي شئ طبيعي لانهم احسوا بالخطر

[ود فور]

#952806 [ود فور]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2014 12:38 PM
يا الســـــــلام استاذ محجوب حسين والله انت مدرســـة


والله انا دائما اقول واكرر هذه المقوله: بان ثوار دارفور قد اخطاوا في بدايه الثورة من ما اوحي للقبائل العربية بانهم المستهدفين ولجأوا إلى حضن البشير للحماية ودي شئ طبيعي لانهم احسوا بالخطر

[ود فور]

#952745 [عثمان]
5.00/5 (1 صوت)

03-25-2014 11:28 AM
مقال رائع وتحليل منطقي للازمة لابد من استقطاب موسي هلال وجماعته او تحيدهم حتي لا يلعبو دور المغفل النافع للنظام ولابد للثورة السودانية ان تتصالح مع بعض المكونات القبلية والتي وقعت فريسة لخبث النظام واتباعة لسياسة التفرقة ليظل سائدا في الساحة

[عثمان]

#952741 [مواطنx]
5.00/5 (2 صوت)

03-25-2014 11:23 AM
مقال سياسي درامي مثـــــــير،هي اذن دعوة مباشرة لموسى هلال للأنضمام وتوحيد العمل المسلح،هذه الخطوة الأستراتيجية ان تجسدت الى دعوة صريحة لموسى هلال،ستكشف ان كان تمرد موسى هلال حقيقة أم وهم أضف على ذلك ما ستبرزه هذه الخطوة من ملحقات تحمل ملامح أخرى،بيدو أن سياسات كل فريق وكل حزب وكل حركة وكل جبهة ستصبح عالمكشوف من دون دغمسة الآن في السودان ..جيد بل ممتاز.

[مواطنx]

#952730 [tabo]
5.00/5 (1 صوت)

03-25-2014 11:16 AM
مقال ينبع من عقل قارئ جيد للاحداث والواقائع في السودان..................لك التحية يا استاذنا محجوب حسين

[tabo]

#952725 [AburishA]
5.00/5 (3 صوت)

03-25-2014 11:15 AM
لك التحية اخ محجوب حسين..مقال سديد ..فهم عميق وسعة افق ونظرة مستقبلية بعين فاحصة..

**وفي الاطار ذاته على قوى المقاومة الثورية السودانية ان تتعاطى مع مشروع الفكر الجنجويديان ان وجدا- بعقلانية متجاوزة، قادرة على الملائمة وفق مقتضيات شروط الزمن السوداني المختلف ومكانه المعلوم**

* ان العقلانية ونقد الذات واعادة تقييم التجارب هي عوامل هامة لتحقيق الاهداف.. والحقيقة التي لا نستطيع نكرانها هي في بدء المقاومة الثورية.. لقد تم اقصاء بعض المكونات الدارفورية من النضال باسباب واهية ناتجة عن (قلة التجربة) و (النظرة الضيقة).. حيث استغل النظام هذا الخطأ الاستراتيجي لقوى المقاومة الثورية وبدء في عمل مضاد مستخدما هذه المكونات التى رفضتها قوى المقاومة الثورية..
لك خالص المودة..

[AburishA]

ردود على AburishA
United States [ود السلطان] 03-26-2014 04:19 PM
ابو ريشة شكرا على تعليقك حول وجهة نظري اولا يمكن تطبيق حل لمشكلة مافي بلد ما على بلد اخر لان جذور المشكلة مختلفة وبالتالي ما يصلح في جنوب افريقيا او رواند لا يمكن تطبيقه على السودان .هؤلاء الجنجويد مدعومون باخوانهم من دول الجوار لاحتلال الارض وارتكبوا جرائمهم بتخطيط ومع سبق الاصرار والترصد وقاموا بافراغ الاراضي من اهلها واستقروا فيها يعني الصراع صراع وجود او لا وجود وثانيا المحاكمة ضرورية جدا لا بد من الغقاب لان من امن العقوبة ساء الادب لا بد من اعدام كل المجرمين الذين تورطوا وتعويض الضحايا واعادة اراضيهم ومن ثم تفعيل دور الادارة الاهلية بان تعود اى سابق عهدها وان تقوم بدورها كما في السابق وان يحترموا المسارات للرعاة لاننا دولة ما زالت في طور التكوين وان تكون شؤن ادارة الاقليم حسب الكفاءة والثقل السكاني لكل شعب .ولك تحياتي


#952692 [alamal algadim]
5.00/5 (1 صوت)

03-25-2014 10:54 AM
مقال واقعي لان قوتنا تتمثل في وحدتنا وانتزاع حقوقنا المسلوبة لايتم الا عبر توحدنا ودافور كانت دولة وممالك وجامعة العرب والزرقة ولايتم انتزاع المستبدين الا بعد معرفة عدونا الحقيقي الذي يمد السلاح لموسي هلال وحمدتي وصراع دافور تاريخيا الان الذي يدفقع الزرقة ثمنه هو نتاج الخلاف زمن المهدية بين القبائل العربية الدرفورية بقيادة الخليفة عبدالله التعايشي ومايسمون انتفسهم بالاشراف وان قضي العرب علي الثورة في دافور جزاؤهم جزاء سنمار وبعد ذلك سيعلمون من عدوهم الحقيقي واعلمو ان عدو دافور الحقيقي والسودان اجمع جزء من القبائل النيلية اعو الدرس يااهل السودان عامة واهلي في دارفور خاصة

[alamal algadim]

#952663 [الصادق]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2014 10:30 AM
ماهو هذا المشروع الجنجويدي .. يا محجوب حسين؟؟

العمل على اعادة صياغة المشروع الجنجويدي السوداني ان صح القول بما يخدم اهداف وطنية ترتبط بالمشروع الوطني السوداني، وفي تجاوز لحرب الفراغ في اقليم دارفور، ليأخذ تجربته مع القوى الثورية في دارفور في الاعتبار.

[الصادق]

#952639 [دنقل]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2014 10:04 AM
نظرة عميقه استاذ محجوب فعلا المفروض ننجز برنامج الثورة بعداك بيننا القضاء

[دنقل]

#952620 [حيدر م]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2014 09:54 AM
) المليشيات تعتدي على المواطنيين وتمنعهم من الزراعة وتحرق منازلهم بمحلية وادي صالح بوسط دارفور
2) المليشيات الحكومية تهدد بحرق معسكر (مرو) بسرف جداد وتجلد وتنهب النساء في محلية سرف عمرة
3) الرعاة المسلحون يهجمون ويطلقون مواشيهم بقوة السلاح على المزارع شرق ام دخن
4) المليشيات تقتل (شخصان) وتنهب عربتان تجاريتان وممتلكات الركاب قرب قريض وبركة سايرة
5) مقتل شخصان ونهب (100) راسا من الابقار في هجوم للمليشيات على منطقة قرا شمال مورني
6) المليشيات تهجم على موظفي جمعية صغار المزارعين بكبكابية وتنهب عربة معتمد كبكابية
7) سلاح الجو يواصل قصف شرق جبل مرة بالقتل وحرق القرى ومليشيا حميدتي تمارس القتل والنهب
8) مليشيات حميدتي تقتل العشرات وتحرق (35) قرية وتختطف (20) فتاة وتنهب الممتلكات جنوب شرق نيالا
9) مليشيات حميدتي تتمركز بين معسكري كلمة والسلام بنيالا والنازحون يعيشون الرعب والخوف
10) مليشيا حكومية تنهب رواتب بعثة اليوناميد من بنك الخرطوم بنيالا.
11) اصابة عدد من طلاب خلوة قرآنية بمعسكر بير جداد ونهب ممتلكاتهم من قبل مليشيات حكومية
12) المزراعون بعدة مناطق بمحلية كبكابية يشكون من ادخال الرعاه مواشيهم بقوة السلاح في المزارع
13) المليشيات الحكومية تستبيح معسكر السلام بالقرب من نيالا لليوم الثالث على التوالي
14) شهود في منواشي ومزارعون يشيرون الى تورط المليشيات الحكومية في الهجوم على قوات اليوناميد
15) المليشيات الحكومية تقتل شرطيا وتنهب اسلحة وذخيرة نقطة شرطة محلية مكجر.
16) اغتصاب 4 نساء بغرة الزاوية من حكمدار ابوطيرة والامين العام للمجلس الاعلى للارشاد والتوجيهة لشمال دارفور
17) اغتصاب فتاة بمنطقة ( دومة ) شمال نيالا من احد افراد المليشيات الحكومية والامطار تقتل طفلا بالقرب من هبيلا
18) اغتصاب 5 نازحات بمنطقة مرقوبه شمال كبكابية ومنطقة مرقوم غرب كاس من قبل المليشيات الحكومية
19) اغتصاب 3 نازحات بمعسكري زالنجى ودانكوج على ايدى مليشيات حكومية والنازحون يطالبون بالحماية
20) نازحة تتصدى للمليشيات في محاولة اغتصابها في وادي برقو غرب كبكابية وتصاب بجروح
21) المليشيات تنهب المتاجر في سوق مدينة كبكابية وتهاجم مقر جهاز الامن
22) مسلحون موالون للحكومة يتناوبون اغتصاب طفلة جنوب كبكابية ويطعنوها بالسكين
23) مسلحون يحالون إغتصاب نازحة في سرف عمرة ويشوهون وجهها ويعتدون عليها بالضرب المبرح
24) مقتل (49) نازحا واغتصاب (150) نازحة من معسكر كلمة ما بين يونيو 2013 ويناير 2014
25) احمد هارون يعترف بفظائع الجنجويد المرتكبة في الابيض ويعتذر لمواطني شمال كردفان
26) مليشيات تقتل جنديا من القوات المسلحة وتنهب محتويات بوابة بانتيو العسكرية جنوب كبكابية
27) مليشيات موسى هلال تسبيح مدينة سرف عمرة وتقتل وتنهب وتحرق والسكان يحتمون باليوناميد
28) (26)الف طفل بدارفور خارج الدراسة ونزوح (215) الف جراء الاحداث الاخيرة في دارفور.
29) مليشيات موسى هلال تمنع مواطنين من ترحيل اقربائهم من سرف عمرة
30) الحكومة تعترف بفقدان السيطرة على محليات في شمال دارفور والبشير يجدد مسلمة انهاء التفلتات.

الأهداف الباطنية (الحقيقية) للتجمع العربي ... هي الأرض بدون سكان

[حيدر م]

#952597 [ود الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2014 09:36 AM
أكثر طرح عقلانى ومتميز بخصوص حالة الجنجويد وزعيم المحاميد موسى هلال..
أفكار تحتاج للمراجعة والتعمق والدراسة..

[ود الشيخ]

#952572 [عبد الرحمن محمد الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2014 09:17 AM
إذا افترضنا أن الكاتب محجوب حسين هو نفسه محجوب حسين أحد قيادات حركة العدل والمساواة فإن المقال يحث مباشرة موسى هلال للانضمام للقوى المسلحة الأخرى في دارفور، وذلك بعد اعتراف حسين هنا بأن الثورة الدارفورية قد اخطأت في بدايتها في عدم استيعاب المكون العربي في دارفور إلى جانبها مما اتاح للحكومة أن تستخدم هذه القوى ممثلة في موسى هلال في ضرب الفصائل الأخرى..
علينا الانتظار لرؤية الكيفية التي تتطور بها الأوضاع في دار فور ( رغم الكلفة الباهظة للانتظار)، وما إذا كانت مناورات موسى هلال ستنتهي به إلى العودة إلى حضن النظام، وهو هنا يطلب ثمنا يتمثل في اقالة والي ولاية شمال دارفور، أو أن تلك المناورات ستلحقه بالفصائل المسلحة في دار فور، أما الثمن هنا فقد يعني دورا متقدما لهلال في تلك الفصائل.. ومن الواضح أن اشارة حسين إلى الخطأ يعني امكانية طي صفحة الماضي، التي تمثلت تحديدا في سجل دموي للجنجويد..

[عبد الرحمن محمد الحسن]

#952529 [ممغوص منك]
5.00/5 (1 صوت)

03-25-2014 08:19 AM
الاخ محجوب حسين فى مقالك هذا لم تعد محجوب حسين ذلك الرجل الثورى الذى يرى الامور من زاوية الاصلاح و العدل ،،كيف لرجل مجرم مثل موسى هلال و الذى ارتكب جرائم ضد الانسانية من حرق و قتل و نهب و تشريد و اغتصاب ان تسميه شيخا ،، لا ادرى ماذا تعنى بالشيخ موسى هلال و الذى رددته اكثر من مرة و كانما تريد ان تثبت للعالم بعباراتك الناعمة ان هذا الرجل نبى ،،،ماهذا الغزل و مسح الجوخ و حرق البخور ؟ بالله عليك اجبنى .

[ممغوص منك]

#952528 [Addy]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2014 08:13 AM
نعم التغير هو الثابت في عالم السياسة في سبيل الإستراتيجي .. نعم نحن أمام حقائق جديدة على واقع الثورة السودانية ليس في دارفور فحسب .. وإنماأيضاً في كردفان ، حيث يتنامى الوعي لدى الطبقة المثقفة من قبائل جنوب كردفان بطبيعة الصراع السياسي في السودان وموقعهم من إصطفاف كل من مكوناته من القضية السودانية ..

الصراع في جوهره صراع على السلطة والموارد كما صوره البروفيسور تيم نبلوك في سفره "صراع السلطة والثروة في السودان" يستخدم فيه الدين أداة للتمكين ولو إختلفت الأدوات والأساليب بين الطائفية والإسلاموية ..

وإستخدام الدين أداة للتمكين في السودان لم يأتي مع الأخوان المسلمين .. بل كان موجوداً وفاعلاً منذ عهود طويله .. بدأ ذلك مع وصول العرب للسودان وإنشاء والتقابات لجمع أسباب القوة من المال والرجال خلف قداسة الدين الذي كان معظمهم يجهل أبسط فروضه كالعدة عند الطلاق والقصر على أربع زوجات كما رأينا في قصة أحد الشيوخ الموسرين مع القاضي دشين في أربجي (كتاب الطبقات) .. حيث إعتمد ذلك الجيل على الخرافة والدجل للتمكن من مصادر الثروة والسلطة عن طريق حلبهما من ضروع بقرة الفونج الحلوب .. واليوم يجني أسلافهم ثمار ما غرسه الآباء والأجداد بالأمس ويديرون الصراع بوعي تام بثوابته ومتغيراته (جدودنا زمان وصونا على الوطن) والوطن يعني الثروة والسلطه لا غير ..

يجب أن يعي الناس في السودان أن الصراع في بلدهم هو بين من يملك ويسيطر ويريد أن يستمر مالكاً ومسيطراً وبين من لا يملك ويريد تعديل الأوضاع بحيث يملك ويسيطر جميع مكونات الشعب السوداني .. وهذا ما يجب أن يكون اساس الإصطفاف الوطني .. وهو جوهر ما يريده الكاتب محجوب حسين من مقاله ويا له من مقال..

[Addy]

#952527 [ابولكيلك]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2014 08:12 AM
المقالة دى بى كم تنفع ورنيش لواجهات المؤتمر الوثنى وكيزانه من يغايا الاندلس .

[ابولكيلك]

#952524 [AL KIRAN]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2014 08:05 AM
correct

[AL KIRAN]

#952497 [آدم حسن]
5.00/5 (1 صوت)

03-25-2014 06:22 AM
محجوب حسين يريد ان يتحالف مع زعيم الجنجويد او حتى مع ( الشيطان) للوصول الى السلطلة على جثث اهلنا في دارفور .....

[آدم حسن]

#952496 [ابوخليل]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2014 06:11 AM
مقال فى الصميم عندما اندلعت حرب دارفور لم اكن مندهش اصحابى من الدرفور كانو يتحدثون عن ظلم اقلية الجلابة وكيف تحكم دارفور والمركز وتهمش البقية والوقت داك كنت فى الجيش قابلت صحبى زغاوى قال انه ترك الجيش ولو تانى فى حرب ستكون ضد الحكومة, عندما اندلعت حرب دارفور سالت هل القبائل العربية فى التمرد كانت الاجابة لا وتوقعت فشل الثورة وتشريد القبائل اول خطاء كان تسميت حركة تحرير دارفور قبل تغيراسمها لماذا لم ترسلو مناديب لمقابلت موسى هلال وحمديتى الان الحكومة رسلت وفد لمقابلة موسى هلال ,معلومة لايمكن هزيمة التضامن النيلى بدون وحدة العرب والزرقة فى دارفور تعالو نفتح صفحة جديدة

[ابوخليل]

ردود على ابوخليل
European Union [عتمنى] 03-25-2014 11:03 AM
عنصرى جبان ومريض نفسى ربنا يشفيك من الفيك


#952465 [الجن الكلكى]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2014 03:13 AM
الاستاز محجوب حسين كلامك عين العقل هكدا يجب ان يكون الفهم الثورى الدى يدفع الى الامام ويوصل الى الهدف المنشود وهو ازالة العصابة الحاكمة

[الجن الكلكى]

#952458 [Blal elfngry]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2014 02:32 AM
الليله قويه قبل ما تفك الحقنا بواحده تانيه هل هذا راى جبريل ايضا

[Blal elfngry]

#952456 [عكر]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2014 02:28 AM
كيزان في بعضم ... الدخلنا شنو ...!!!

[عكر]

ردود على عكر
United States [الصادق] 03-25-2014 10:31 AM
ماهو هذا المشروع الجنجويدي .. يا محجوب حسين؟؟

العمل على اعادة صياغة المشروع الجنجويدي السوداني ان صح القول بما يخدم اهداف وطنية ترتبط بالمشروع الوطني السوداني، وفي تجاوز لحرب الفراغ في اقليم دارفور، ليأخذ تجربته مع القوى الثورية في دارفور في الاعتبار.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة