الأخبار
أخبار إقليمية
في ندوة التنوير المعرفي : خبراء يطالبون بعودة مناهج التربية الوطنية بالسودان
في ندوة التنوير المعرفي : خبراء يطالبون بعودة مناهج التربية الوطنية بالسودان
في ندوة التنوير المعرفي : خبراء يطالبون بعودة مناهج التربية الوطنية بالسودان


03-26-2014 11:06 PM

الخرطوم (سونا) - طالب عدد من الخبراء والاكادميين من أساتذة الجامعات السودانية والمراكز البحثية ومؤسسات التعليم الي ضرورة عودة مقررات ومناهج التربية الوطنية وتدريسها بالمؤسسات التعليمية بالبلاد بشقيها الحكومي والخاص وان تراعي المناهج التعليمية المختلفة غرس الروح الوطنية لدى التلاميذ والطلاب .
واكدوا في الندوة التي نظمها اليوم مركز التنوير المعرفي بعنوان "مناهج التعليم والتربية الوطنية في السودان" علي ضرورة الاهتمام بالمفاهيم وقيم التربية الوطنية في المناهج الصفية والمناشط المدرسية وعقد المزيد من السمنارات والورش والندوات المماثلة من اجل ربط مناهج التعليم بالتربية الوطنية في السودان.
وأوضح الدكتور محمود يعقوب محمود الأستاذ المشارك بجامعة النيلين في ورقتة الرئيسية في الندوة أن قوة الانتماء للوطن تأتي من قوة المنهج التعليمي ، مشيراً الي وجود عدد من المناهج التعليمية منها الخفي والواقعي .
ودعا الي تعزيز مفاهيم الانتماء والمواطنة والتركيز علي القيم الدينية والأخلاقية ابتداء من ترديد النشيد الوطني وتحية العلم الي جانب المسئولية الاجتماعية ، مبينا التحديات التي تواجه واضعي المناهج والمتمثلة في سرعة تغير المعرفة وتطورها والغزو الفكري والثقافي ، إضافة الي المناخ الذي يعمل خلاله خبراء المناهج وقلة الدراسات عن الطفل السوداني واتساع رقعة السودان وتباين الأعراف والثقافات .
واكد د. محمود أن المنهج الدراسي الحالي نجح في توفير مناخ مناسب لتحقيق قيم المواطنة والالتزام والديمقراطية والولاء للوطن والهوية مبيناً انه يهدف الي غرس قيم إيمانية وأخلاقية وسياسية واقتصادية فضلاً عن الآداب العامة وتنمية المهارات العديدة لدى الطلاب داعياً الي ضرورة توفير مقومات المنهج المحوري لاسيما إعداد المعلمين وتهيئة البيئة التعليمية والنفسية الجيدة وتشجيع التفكير الإيجابي الشجاع.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1025

التعليقات
#955079 [المـرق الشـايل الحمـل]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2014 01:28 PM
( واكد د. محمود أن المنهج الدراسي الحالي نجح في توفير مناخ مناسب لتحقيق قيم المواطنة والالتزام والديمقراطية والولاء للوطن والهوية مبيناً انه يهدف الي غرس قيم إيمانية وأخلاقية وسياسية واقتصادية فضلاً عن الآداب العامة وتنمية المهارات العديدة لدى الطلاب داعياً الي ضرورة توفير مقومات المنهج المحوري لاسيما إعداد المعلمين وتهيئة البيئة التعليمية والنفسية الجيدة وتشجيع التفكير الإيجابي الشجاع.)

يا دكتور محمود ,, لو فعـلا قلتت الكـلام دا تكون ذاتك فاقد تربوي نال الدكتوراة ســلفقة
وين المنهج الذي يحقق قيم المواطنة و الالتزام والديمقراطية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
المواطنة ممارســة وحقوق و واجبات قبل ماتكون طق حنك ياااااااااااا دكتور
وين الديمقراطية ياااااااااااااااااااااااااا دكتـور

انت جابوك من ياتو خـرارة

[المـرق الشـايل الحمـل]

#954731 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2014 08:50 AM
هذا المنهج يتعارض مع الاشواق الاسلاموية لأن مشروعها عالمي مستند على البندقية والصورة أعلاه أفضل توضيح في تنشئة الاجيال المتوثبة للقاء العدو مهما كان،،، وهذا البرنامج أولى أن يقرر على جميع من أين جاء هؤلاء لأن المواطن البسيط بحب بلدوا دي مافيها اي شك والخطر يأتي من في يدهم الفعل ما سمعنا انو مواطن بسيط شغال في السوق او استاذ او حداد او نجار او ميكانيكي أو سواق لوري او مزارع او صاحب نخل او شجر هشاب أو راعي له علاقات مشبوهة مع السي آي آيه او الكى جي بي سابقا ،، فتشوا الناس البضعوا هذا المنهج والحكوميين الذين يقرونه هم المفروض يكونوا المقصودين من هذا المنهج لأن من بينهم يتسلل الوهن وبيع الوطن ،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#954698 [محمد]
5.00/5 (1 صوت)

03-27-2014 08:11 AM
يجب أن يكون التركيز على حب الوطن فقط - لا أحزاب لا جهات لا أبطال سابقين مع شكرنا لهم ويجب أن يشملو فى كتب التاريخ أما التربية الوطنية فهى حب الوطن والوطن فقط وللأسف الشعب الوحيد الذى لايحب وطنه وغير متربى وطنياً أفضل نلحق عيالنا الصغار ديل نحنا للأسف قطار التربية الوطنية تعدانا- والمجد والخلود للسودان السمح الزين الحبوب

[محمد]

#954531 [الجعلى الحر]
5.00/5 (1 صوت)

03-27-2014 12:00 AM
عودة للتربية الوطنية التى تقوم على حب الوطن وقدسية اراضيه تعنى نهاية المشروع ( الاسلامى العروبى )الحضاري في السودان

[الجعلى الحر]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة