الأخبار
منوعات سودانية
نيفاشا.. سوق تحكمه السياسة
نيفاشا.. سوق تحكمه السياسة
نيفاشا.. سوق تحكمه السياسة


03-28-2014 12:00 AM

نيفاشا سوق له ميزته وخصوصيته التي يحتفظ بها حتى الآن، حكايته بدأت مختصرة، ملابس بسيطة العدد تم افتراشها ارضا تحت المباني والعمارات العالية بامتداد شارع سان جيمس حتي شارع القصر الجمهوري من قبل ابناء جنوب السودان الذين لم تثنهم معاركهم مع المحلية ولم ترهبهم (الكشة)، بدأوا بأعداد بسيطة لا تتجاوز اصابع الايدي فكثر عددهم رغم المضايقات التي قابلوها على مدار أيام الأسبوع غير أنهم استقروا بعزيمتهم وإصرارهم على البقاء..

ويروي عبد الله آدم ابكر التاجر بالسوق أن بدايته ترجع لعامي 1981-1982 قبل إنشاء السوق العربي بفرش قطعة أو قطعتين وكان يسمي بالسوق الأفرنجي وتطور قليلا حتى دخل أبناء الجنوب وبدأت المعارك مع

الكشة.. ويضيف أن السوق حدثت به مشاكل كبيرة وأطلق عليه البعض (سوق الجنوبيين) نظرا للأعداد الكبيرة من ابناء الجنوب العاملين به وأضاف: السوق توسع وأصبح قبلة للمواطنين من أطراف الخرطوم وبعض الزوار من الدول الأفريقية وفي العام 2005 ومع اتفاقية السلام اشتهر بسوق نيفاشا وسمي بالمنطقة التي كانت فيها المفاوضات (نيفاشا)..

ويؤكد ابكر أن السوق شهد فترات انتعاش وازدهار وأصبح المواطنون يقصدونه من أماكن مختلفة نظرا لجودة سلعه وجودة الملابس ذات الماركات العالمية رغم أسعارها المرتفعه وبالرغم من هذا هناك زبائن كثيرون يترددون عليه وبعد انفصال الجنوب تدهور السوق.. وأصبح شبه متوقف تماما.. وقال: السوق يمتد من برج البركة ووكالة كردفان

حتى تقاطع القصر وكانت البضاعة تأتي الينا من كل الدول وفي الوقت الحالي أصبحت أغلب البضاعة تأتي من الصين ويشتهر السوق بانه سوق متخصص في المستلزمات الرجالية لاحتوائه على ملابس ومستلزمات الرجال _من (عطور وملابس وأحذية) ووصف حركة السوق الشرائية بـ(التعبانة) والقوى الشرائية ضعيفة جدا بالرغم من أنه وجهة لكثير من الموظفين والأجانب وأكد على تأثر السوق بالانفصال لفترة لا تقل عن سنة ونصف، إلا أنه عاد وقال: السوق انتعش بعد بداية الحرب في الجنوب وعودة عدد كبير من التجار الذين ذهبوا مع الانفصال مرة أخرى مما جعل السوق ينتعش من جديد بعد عودتهم واستقرارهم في السوق


الشروق


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1042


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة