الأخبار
منوعات سودانية
ساعة داخل مملكة (الشحادين) بالعاصمة القومية...حكاية إخوان (الراسطة).. و(حسناوات) مواقف المواصلات!!
ساعة داخل مملكة (الشحادين) بالعاصمة القومية...حكاية إخوان (الراسطة).. و(حسناوات) مواقف المواصلات!!



03-29-2014 10:54 PM

محاسن أحمد عبد الله
كنت على عجلة من أمري وأنا وسط ضجيج وزحمة (السوق العربي) بالخرطوم، عندما استوقفتني وهي تسألني بصوت خافت: (لو سمحتي ممكن تساعديني؟!) لم أستوعب في بادئ الأمر ما تريده مني لأنني كنت أقف أمام فتاة ذات ملامح جميلة وقوام ممشوق تضع على وجهها (ميك أب) خفيفاً وترتدي ثوباً جديداً وجميلاً.. تفحصتها من رأسها وحتى أخمص قدميها ثم سألتها: (يعني عايزة شنو؟) ردت بلغة فيها الكثير من التعجرف وهي تقول لي: (كلامي واضح.. يعني حاكون دايرة شنو؟ دايرة قروش.. لو ما عندك ما تتفلسفي علي واقطعي وشك مني).. حقيقةً اندهشت وأصبت بصدمة ولم أدرِ بنفسي إلا وأنا قد استقللت المركبة التي تقلني إلى مكان عملي، وفي ذهني تدور مئات التساؤلات لما وصل إليه الحال في بلادي بسبب الفقر والحاجة الماسة للمال، ولعل هذا ما دعانا لإجراء هذا التحقيق الذي يغوص في (مملكة الشحادين)، لمعرفة ما يدور بين خباياها من قصص أبطالها من النساء والأطفال الصغار، وأخيراً ظاهرة الفتيات اللائي يتصيدن ضحاياهن من الرجال لكسب تعاطفهم بما يملكن من جمال باعتبار أن الجمال هو المفتاح الحقيقي الذي من خلاله يستملن قلوب الرجال ويصلن إلى هدفهن المادي الذي خرجن بسببه إلى الشارع.
فئات مختلفة:
الملاحظ للشارع السوداني العام يجد أنه يشهد انقساماً لـ(الشحادين) إلى فئات كل حسب توجيهات الجهة التي أوكلت إليهم الأمر وذلك يتحدد من خلالها نوع الشخص المستهدف، سواء كان شاباً أو فتاة أو طالباً أو رجل أعمال أو مريضاً.. ليكون السيناريو كالآتي: في حالة ظهور شاب وبرفقته فتاة على الشارع العام تطل على المشهد فتاة ذات تسعة أعوام أو أقل، وهي تمسك بثياب الفتى أو الفتاة وهي تردد: (عليك الله ساعدوني.. ربنا يعرس ليكم ويديكم الفي مرادكم وتتهنا بيها وتتهنا بيك ما يخش بيناتكم عدو يارب). ومشهد آخر: مرور رجل طاعن في السن يحمل بين يديه كيساً فيه بعض الأدوية والعلاجات ليتم استدرار عطفه بالطريقة الآتية: (ربنا يشفيك ويديك العافية وما تضوق الألم ويغادرك السقم بجاه نبيك وحبيبك المصطفى).. ومشهد ثالث: على شارع الإسفلت ومن بين العربات التي توقفت بأمر شارات المرور تطل من بينها امرأة رثة الملابس تقود رجلاً أعمى وهي تطرق زجاج العربة طرقاً خفيفاً قائلة: (إن شاء الله ربنا يفتح ليك وتجيب عربية همر والناس تأشر ليك قشة ما تعتر ليك) وهكذا..!
قوة عين:
الآن طفت على السطح ظاهرة أخطر في تلك المملكة الممتدة المليئة بالأسرار والخبايا، وهي ظهور فتيات جميلات تتراوح أعمارهن ما بين العشرين والثلاثين وهن يخترن أماكن قصية في المساحة الفاصلة ما بين موقف (شروني) و(جاكسون) بالقرب من (قمرات) القطار المتوقفة والمتعطلة حيث تقبع بينها الفتيات (المتسولات) بمسافات متساوية وأماكن أخرى بالعاصمة، ثم يرمين بشباكهن للشخص المستهدف وهن في كامل الأناقة من هندام ومكياج فيتحصلن على مبتغاهن دون كد أو عناء، وهنالك العديد من القصص والروايات الواقعية التي سيرويها لنا بعض من أهل (الكار) أنفسهم مع ذكر الأسباب التي أدت لولوجهم هذا المجال.. والفئة الأخرى من أفراد المجتمع فلنرَ ما قالوا.
أهل الكار:
أول من التقيت بهم أطفال صغار في السن تتراوح أعمارهم ما بين السابعة والحادية عشرة بالقرب من موقف المواصلات المؤدية إلى مدينة بحري. بدأت الحديث مع الأول ليأتي الثاني والثالث والرابع والخامس ليتحلقوا حولي، فكانت إجاباتهم مختلفة.. قال الطفل الأول واسمه سامي: (أنا طلعت من البيت بعد ما أبوي طلق أمي وتزوج مرة تانية بقت تضربني وتقول لي اشتغل عشان تعتمد على نفسك لحدي ما طفشت من البيت وبقيت لافّي في الشوارع ولقيت الشلة دي وبقينا فرد للآخر، النهار كلو نشحد وفي الليل نتقاسم القروش، لكن في واحدين كعبين ما بطلعوا القروش كلها لكن أنا عايش هنا أحسن من البيت وهم مرتاحين ناس بيتنا لأنو ما فتشوني وسألوا عني).. سريعا التقط قفاز الحديث الثاني وهو يقلب بين يديه بعض النقود (فكة) وهو ملقب بـ(الراسطة) تحدث قائلاً: (أنا لي سنتين حايم في الأسواق والمواقف أمي وأبوي ماتوا في الجنوب ما عندي أهل... لقيت راجل عمك كبير كده قال لي أنا بقعدك معاي في البيت لكن تمشي تشحد وتجي آخر اليوم نقسم القروش بيناتنا وفعلا وافقت ولقيت معاهو أولاد صغار كتااااار لكن ما أولادو كلهم بجوا البيت في الليل ويدوهو القروش كلها.. ويدينا النص ويفرش لينا فرشة كبييييرة ننوم فيها والصباح أي زول يشتت).. قبل أن أستفسر أكثر فاجأني أصغرهم وهو يقول لي: (أنا مع الراسطة في بيت واحد، لكن مقسمين هو في موقف بحري وأنا موقف الحاج يوسف).. سألته: أهلك وين؟ رد: (قاعدين في مايو لكن أمي ميتة ونحنا حداشر أخو... وأبوي بيجي البيت سكران يوميا وبكسر الحاجات كلها وبيضربنا ومرة ضرب أخوي المتوسط لحدي ما كسر يدو، لكن أنا شردت عشان ما يعوقني ولفيت كتير وقبضوني كتير لكن لقيت ناس الراسطة ديل وبقينا أخوان نتشاكل ونتصالح ما في مشكلة وتاني ناكل وننوم كلنا سوا).. قبل أن أوجه سؤالي للأكبر سِنّاً منهم قاطعوني جميعهم: (عندنا زمن محسوب شوفي غيرنا)، ثم أطلقوا سيقانهم للريح بحثاً عن من يمنحهم المال حتى يفوا بالالتزامات المالية التي كُلّفوا بها وإلا باتوا في العراء.
احتيال معلن:
حاولت وبكل إصرار أن أواصل البحث والتنقيب أكثر، وهذه المرة مررت خصيصا بامرأة شاهدتها كثيراً ولفترات متباعدة في الإستاد حيث موقف المواصلات وهي تحمل أوارقاً في يدها وتستوقف المارة وهي تردد: (عليكم الله ساعدوني أبونا عيان.. الله يساعدكم).. وبالفعل وصلت بالقرب منها فالتفتت إليّ و قالت لي ذات الشيء الذي قالته للسيدة الأولى، فطلبت منها الورق الذي تحمله حتى ألقي عليه نظرة، فقالت لي بعد أن قطّبت حاجبيها: (ضروري)؟.. أجبتها: نعم.. فأعطتني إياه وهي تنظر إليّ بامتعاض شديد.. فتفاجأت بأن الورق نتائج فحوصات لامرأة بتاريخ 2442010، فسألتها: منذ متى زوجك مريض؟.. قالت: (ليهو شهرين يعلم الله بس دايرين ميتين جنيه للدواء)، قلت لها: لكن أنا من زمان شايفاك شايلة ورقك ده في كم حتة، على العموم ربنا يشفيه، وغادرتها سريعاً خوفاً من ردة فعلها، ورغم ذلك لم أسلم من شرها وهي تكيلني بالشتائم التي لاحقتني بها دون حياء، فتركتها ولم أرد عليها لتواصل رحلة الاحتيال المعلن رغم أنف الصادين لها.
فن (الشحدة):
في هذا الجانب تحدث العم عبد الماجد حسن، وهو بائع خضار في السوق العربي قائلاً: (يا بتي النسوان الشحادات ديل ملن الواطة بقينا ما بنعرف المحتاج من الما محتاج، مرات بتلقى الواحدة خاتة الحنة سوداء ومدخنة وشايلة ليها طفل وبتشحد!!.. وفي نسوان نحنا عارفينهم بناخد منهم الفكة عندهم قروش كتيرة بيجتمعوا نص النهار تحت ضل الشجرة دي مع أولادهم.. الأم تشيل منهم القروش وترسلهم في اتجاهات مختلفة والشغلة ماشة معاهم ونحن الفارشين خضارنا في الشمس دي من الصباح للمساء ما بنجيب ربع البيجيبوه الشحادين في ساعات)!!!.
عطالة وجريمة:
خالد ناصر الفكي -طالب بجامعة الخرطوم- أرجع الظاهرة إلى التردي الاقتصادي المريع الذي تشهده البلاد من فقر وعطالة وعدم توزيع فرص العمل بالنسبة للخريجين، بالإضافة للضغوط الأسرية التي قد تلعب دوراً مهماً فيما يحدث، واتفقت معه في ذات الرأي الموظفة سارة الطاهر قائلةً: (أصبح وجود (الشحادين) والمتسولين في الشوارع أكثر من نسبة الناس في الشوارع، لأن الظروف الاقتصادية المتردية تولدت بسببها العطالة والجريمة، وغيرها من السلبيات، لأن الأسر ذات الدخل المحدود والمهن الهامشية لا تستطيع أن تواكب موجة ارتفاع الأسعار الجنونية التي تتفاجأ بها كل صباح لذلك فالدولة هي المسؤول الأول فيما يحدث).
استفحال الظاهرة:
رحاب عبد الملك سليمان -موظفة بوزارة المالية- قالت: (لقد تمدد المتسولون داخل العاصمة وأطرافها بصورة مقلقة للغاية، وبكثافة تعطيك الإحساس بأن الغالبية العظمى من أفراد الشعب السوداني فاقدة للمأوى وأصبحنا نستحي ونحن نتعرّض يومياً لـ(جرجرة) الثياب من النساء المتسولات، وهن يلححن بإعطائهن مالاً يقيهم شر الجوع والمرض وهذا انطباع سيئ وينبغي على الجهات الرسمية المعنية بالأمر أن تجد الحلول والمعالجات لهذه الظاهرة، التي كادت أن تستفحل لتعكس وجهاً مشوّهاً للسودان الذي عرف أهله بالكرم والكرامة).
انفلات أخلاقي:
كان لا بد من استصحاب رأي أهل الاختصاص حول هذه الظاهرة.. فكانت لنا وقفة مع الباحثة الاجتماعية بجامعة السودان منى الفاضل التي قالت: (ظاهرة التسول مرتبطة بجوانب مختلفة في المجتمع منها التربية والأسرة والوضع الاقتصادي وغيرها من العوامل المؤثرة في شخصية الفرد، وهنا حالات تفر من رعاية الأسرة بعد أن تفقد الدفء الأسري في أجواء مشحونة بالمشكلات والصراعات التي تشرخ ما بني على ود واحترام، بأن يكون الأب شرساً في التعامل مع أبنائه أو يكون معاقراً للخمر، والأم غير مسؤولة، فتصبح الأسرة منحلة فيهيم أبناؤها في الشارع)، مواصلة: (كما أن هناك ظروفاً اقتصادية أخرى تجعل المرأة تخرج إلى الشارع، بسبب غياب الزوج أو موته وقلة الحيلة تجعلها تلجأ للتسول وهو حيلة العاجز.. أما بالنسبة للفتيات اللائي انتشرن في الشوارع كمتسولات فأغلبهن غير محتاج، إنما في الأمر مآرب أخرى، ليكون ضحاياهن من الرجال أو العكس وهذه الفئة من النساء غير حريصة على نفسها ولا على أسرتها، ويمكنها أن تفعل أيّ شيء مقابل أن تتحصل على مال، وهو باب يؤدي للدعارة، لذا أدعو الدولة ممثلة في الجهات المعنية بالأمر، لأن تقوم بدورها على أكمل وجه لمحاربة تلك الظواهر بتوفير فرص العمل وتوعية الأسر في التربية وضرورة وأهمية الإرشاد النفسي لهؤلاء الأطفال الذين أصبحوا في مهبّ الريح، لأن الأمر لا يتوقف عند هذا الحد، وربما ينتقل إلى الجريمة بأنواعها المختلفة من قتل وسرقة ونهب وممارسات لا أخلاقية نحن في غنى عنها).

السوداني


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 6484

التعليقات
#957775 [الرد علي حماده الخرطومي]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2014 03:28 PM
اولا يا حماده ياسجم الرماد حمو افسخ جلدك ان شا ءالله قول امين اهل العوض جو قعدو في بيتك ولا الغرابه جو دقو ليك باب بيتك ولا الخرطوم دي حقت ابو ابوك اخير البشتغل وبجيبو حق معيشتو بالحلال وشغلانه شريفه ماتسئ للناس لانك ماعارف ظروف الناس شنو ونواياهم شنو وماتحكم علي شخص وانت لاتعلم عنه شيئا الخرطوم ماعندها سيد كل سكان الخرطوم من الولايات والعيش والكسره البتاكلا دي من وين مامن ناس الجزيره واهل العوض ديل وناس الغرب الخيراتهم كانت مدفقه ورافعه الاقتصاد وامثالك ديل هم الخربو السودان الله لاجاب عقابك وامثالك انقلعععععععععععععععععععععععععع

[الرد علي حماده الخرطومي]

#957756 [بت قضيم]
5.00/5 (1 صوت)

03-30-2014 03:03 PM
الشحدة موجودة في جميع بقاع العالم المتحضر والثالث والغنية والفقيرة وان اختلفة سبلها وطرقها ما عدا السودان متفرد في خاصية الشحدة في دواوين العمل العام والخاص وهـو التجول بكشوفات متعددة المناسبات شئ طهور وسماية وكرامة وهلما جرا وغصبا عننا ندفع

[بت قضيم]

#957709 [ابومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2014 02:23 PM
ان السبب الرئيسي لهذه الظاهرة هو الفقر الذي ضرب اطنابه في السودان وليس
كله وليس الخرطوم وحدها وان كانت تظهر بشكل ملفت للنظر وواسع الانتشار في الخرطوم
باعتبارها لامة من كل حدب وصوب وكل جنس ولااستبعد ويشكل شبه قاطع ان يكون
ورائها اجانب لان هذه تعتبر دخيلة على مجتمع وان كانت سوء الاحوال المعيشية والفقر المدقع لكثير من الاسر وما ادى اليه من تحولات كبيرة اخلاقية جعلت
هؤلاء الاطفال والنساء ذات الحاجه والظروف القاسية
الاسرية والشخصية فريسة سهلة لعصابات التسول الاجنبية وارى هذه المشكلة هي جزءا من المشكلة الاقتصادية في السودان وتفكك الدولة وضعفها فهي مشكلة الدولة في المقام الاول حيث ينبغي ان تتصدى لها الحكومة ممثلة في اجهزتها امختصة وفي مقدمتها الرعاية الاجتماعية والاجهزة الامنية حيث تكثف الحملات الامنية وتجرى الدراسات وتسخر الامكانيات في الموى والعمل والاصلاح واعود واقول لاامل في تبني تلك الحلول لان هذه الظاهرة هي جزء من تفكك الدولة ومظاهر التفكك كثيره ولانجد لها حلول بالرغم من ادعاء الدولة التهج الاسلامي في الحكمهل كان هذا موجودا ايام الرسول صلىالله عليه وسلم وفي ايام حكم الصحابةالم يقروء السيرة النبوية والتاريخ الاسلامي عار عليهم مانحن فيه الان وسيسالون

[ابومحمد]

#957465 [omer salih]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2014 11:06 AM
عملية التسول مرض خطير يصيب الفرد بدايته حاجة او من غير حاجة .. من اصعب العلاحات علاج مرضي التسول في السعودية متسولين في المساجد والطرقات واحياء الرياض الطرفية كمنفوحة وغبيرة حلهم من الاغنياء ومنهم سعوديون كثر لو طرقوا باب الامارة لاهالت عليهم الاموال .. ولكن احب المال لديهم هو المال المكتسب من التسول .. ولا يتمتعون يه يكدسونه لان شهوتهم شهوة تكديس المال .. ويمر علينا بالشركة متسوليت نساء يسمون بمتسولي المكاتب والشركات والمعارض وهناك متسولي معارض ومتسولي اسواق ومتسولي طرقات ومتسولي مساحد وكل واحد منهم له طريقته الخاصة في تخصصه .. وينحرف المتسول اذا لم يشبع غريزته الي محتال او نصاب او نشال
حمانا الله والموضوع طويل ومتشعب .. وليست الحاجه هي ام التسول ولكنها التربية الوطنية والتربية الاجتماعية والتربية الدينية .. ( والله اقف كثيرا قبل ان اناول المتسول شيئ .. واقول اولاد الحرام ما خلو شيئ لاولاد الحلال ..) حتي انهم حرمونا الاجر .. لا تشجعوهم بالعطاء بل حاربوهم بالحرمان والمحتاج علية ان يسجل نفسة بالشئون الاجتماعية ويعمل له اجر يعينه تحت اشراف الشئون الاجتماعية ونحن صدقاتنا تذهب للشئون الاجتماعة .. كدي تساعدوهم علي المشاركة في الحياة الكريمة

[omer salih]

#957359 [البدرابى]
5.00/5 (2 صوت)

03-30-2014 09:54 AM
لا يسعنا أن نقول إلا ما قالته الإعرابيه صاحبة القصة الشهيره مع سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه وهو أمير المؤمنين وكانت لا تعرفه عندما سألها لما لم ترفع أمرها لأمير المؤمنين فردت قائله ويحه أى ويله من المولى عز وجل أيولى أمرنا ويغفل عنا.
فيا أول الأمر حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبو فويحكم أتولوا أمرنا وتغفلوا عنا!!!

[البدرابى]

#957232 [Junqoor]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2014 03:51 AM
يا حماده الخرطومي السودان ده من استقلاله لغايىة نص التسعينات كان بستوﻻد الكريمات البارطين بيها وشوشكم اوﻻد علي بنان كان بستوردا بي شنو..اجاوبك--بستوردها من تصدير قطن الجزيرة وسمسم القضارف ومواشي الغرب وصمغه---حقوا تسأل نفسك الجابم يزاحموك في (خرطومك) العجباك دي شنو؟ اسأل عشان بعد شويتين ما ح تلقي عمله صعبه نستورد بيها كريمات تبرط بيها وشك في حر الخرطوم القلايه ده!

[Junqoor]

ردود على Junqoor
United States [حمادة الخرطومي الكانت جميلة] 03-30-2014 12:10 PM
نعم الخرطوم عاجباني لانو ولدوني فيها, الخرطوم عاجباني لانو علمتني الأوتوكيت, الخرطوم عاجباني لأنها علمتني النظام, الخرطوم عاجباني لانها علمتني النظافة, الخرطوم عاجباني لأنها علمتني أن أزور الناس في وقت معين, الخرطوم علمتني أن لا أضايق الناس في راحتن, زيارة وكسر ركبة. الخرطوم علمتني أن أتفهم ظروف الناس الأقتصادية, الخرطوم علمتني أن أنام داخل منزلي, الخرطوم علمتني كرامتي فوق كل شيئ. لو الخرطوم جوها حار وبتحرق, الخلاك تخلي سريرك المنغير مرتبة اللفي الراكوبة و تجي الخرطوم شنو؟. بابا قال لي زمان الخرطوم كانت أنظف عاصمة في أفريقيا, هسع الخرطوم كلها مليانة رماد ستات الشاي, بصغات في كل الممرات, زهور مافي ماتت بالتمباك ووسخ في كل الأتجاهات. الله يكون في عون الخرطوم رجعتونا مليون سنة للخلف. وبعد دا حاقدين علينا.


#957211 [osama]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2014 02:56 AM
حمادة الجدااااااادة

[osama]

#957198 [الوجع رافد]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2014 02:23 AM
ربنا إكون في عون البلاد والعباد

[الوجع رافد]

#957156 [حمادة (الخرطومي)]
4.16/5 (8 صوت)

03-30-2014 12:51 AM
هذة الخصال خصال ناس الأقاليم المابختشو, يستحيل تلقي مراة ولا راجل أو طفل خرطومي بشحد,نعم عندا عوائل من ناس الخرطوم ظروفهم صعبة لكن بيجدو الدعم المادي والمعنوي من الأهل والجيران. أهل العوض تركو الزراعة وجو للخرطوم للشحدة, وكذلك الغرابة خلو الزراعة وجابو نسوانن بقو ستات شاي وهم يتحاومو من ضل لضل ومن جامع لجامع إسلام ناقص. الحكاية مش المشاكل إلاقتصادية, لو أنا بقدر أزرع أو أرعي وأعيش مكرم بين أهلي وعشيرتي البخليني أجبر أطفالي وزوجتي للشحدة شنو؟. المشكلة ناس الأقاليم جو الخرطوم وجابو معاهم حضارة عدم الأختشي و الأعتماد علي نسوانن في المعيشة.

[حمادة (الخرطومي)]

ردود على حمادة (الخرطومي)
United States [Asli] 03-31-2014 03:25 AM
انا من مواليد الخرطوم وعندما يسألني احد من اين انت واقول من الخرطوم كان والدي يصححني (قول انا من المنطقه الفلانيه لكن مولود في الخرطوم لانه يا ابني الخرطوم دي كانت مافي قبل الاستعمار --يعني لو قلت انا من الخرطوم يعني انت ما عندك اصل في السودان --ﻻنه السوريين والاتراك واي زول جا مع المستعمر بقول انا من الخرطوم---لانه ما عندو اصل في السودان) وعندما كبرت عرفت ان اهل البقعه الحقيقين هم عرب الجموعيه غرب امدرمان ﻻنهم الوحيدين الكانو موجودين في المنطقه ﻻمن جا المستعمر---باختصار الخرطوم والخرطوم بحري كانت خلا ساااي والدليل اسما احياء امدرمان التي نشأت بعد المهدية---المورده العرضه الملازمين وغيرها---يعني بإختصااار انت ما عندك اصل ومخلفات اتراك علي قول الوالد.

European Union [بت قضيم] 03-30-2014 09:41 PM
قال حمادة الخرطومي الخرطوم اليقطعوا ليك في ضهرك والباقي يكملوا ليك حشر انت جاي من وين وهابر من وين الخرطوم دي ما حقت زول الخرطوم لحم راس لامة كل المدن والقرى يا كتكوت بطل التدعاء ومافي حد حا يسالك جاي من وين قال حماده قال وكمان داسي اسمك الحقيقي

European Union [موجوع وطن] 03-30-2014 08:43 PM
أنت ماعارف حاجة عن الخرطوم يا حمادة ويجب أن تعرف أن سكان الخرطوم هم من عموم أهل السودان وتكونت المدينة بالهجرات المتراكمة عبر حقب من السنين و مازالت وعليك أن تبحث من أي أقليم أتي أسلافك ونسيت أن أقول أن هنالك القلة القليلة من بقايا المستعمر زابو وسط هذه الحجرات و أرجو أن لا تكون من أسلافهم يا حمادة علي العموم ما يحدث من ظاهرة الشحدة يندي لها الجبين و إذا نسبت ذلك إلي من نسبت لا تنسي أن تتذكر أن من تعنيهم بناس الخرطوم في أوساطهم من يشهدون (أو يشهدن) بطريقة أخري عبر ثديهن وهي ظاهرة خطرة عرفت ببنات الليل أو الـ (outostop) وهي مهنة تدر مالاً وفيراً يليق بالطبقة التي ينحدرن منها فدقق النظر في بيتك يا حمادة لتتأكد من مدي صلابة زجاجه.. وقبل السلام عندنا في الغرب عندما يصفوك بحمادة فقد أساؤا إليك إساءة بالغة ما بعدها إساءة فيقولون لك أنت ود حمادة ليقضوا عليك من الوجود (معنوباً).

European Union [الولايات المتحدة السودانية] 03-30-2014 05:12 PM
دهت تكتيك جديد للجداد ولا شنو ؟؟؟ !!!

[بيكانتو] 03-30-2014 03:47 PM
حمادة علنا كده

ومقتنع

ده كلام اوافقك فيهو لو كلمتا بيهو نفسك و انت سارح ، لكن يسمعو منك زول عيب عليك

United States [عمده] 03-30-2014 12:28 PM
حمادة ناقص سُكر !!!سٍكر يرميك في الشوك ...الله لا بارك في أمثالك ...الخرطوم من أقرف المدن ولا يحبذها أهل الأقاليم لولا صناعة الحروب بواسطة حكومة الغطاس والتي تنفذ مخطط لتدمير البلاد من كل النواحي ...حيث أصبحت الخرطوم هي المنطقة الوحيدة التي أفرغت فيها الحكومة ( تغيوئها )طبعا كلام زي ده عمرك مابتفهمو ..كبير عليك ...من متي كانت الخرطوم نظيفة وحضارية ..أذكر لي تاريخ ..!!!؟؟؟والله انا بجي من الجزيرة لقضاء أمر مجبر علي قضاؤه في عاصمة الظلام.... لوخلصت برجع في نفس اليوم ...طبعا من أجل الجباية وليست علي شان خاطر عيوناوراحتنا فتح جهاز (اللهط) مكتباً بودمدني واُخر متشابهات في الولايات حتي لا نري أوجهكم التي سهكتها الكريمات والبناطيل الناصلة والرقص الخليع ..
افضل أن تتكلم عن الظاهرة ..الجزيرة والغرب والشرق والشمال خيراتهم لكل السودان من دمر السودان ومشاريعة وشتت أهلة وأتي بهذه الظواهر الشاذه ..تذكر أيام المجاعة ومعسكر المويلح وآثار هذه المجاعة إقتصاديا وإجتماعيا ...الوضع الآن أسؤا من أيام المجاعة ..المجاعة كانت في مناطق محدودة أما الآن حدث ولا حرج ...

United States [حمادة الخرطومي] 03-30-2014 12:27 PM
يا سوداني حزين كم عدد سكان طوكيو بالمقارنة لتعداد سكان الخرطوم, لو أنا ولا إنتة ولا أي خرطومي مشينا طوكيو ما أظن سنجلب لهم أي عادة سالبة لهم, نحن نفهم ونتعامل مع أي بيئة نعيش فيها من غير سوالب.

United States [ماكلموك] 03-30-2014 11:57 AM
انت تعرف الشحدة والتسول اخف وطاة من ارتكاب الاشياء الاخري التي يمارسة ابناء وبنات البنادر وماخفي اعظم

United States [حيرتونا] 03-30-2014 11:42 AM
معظم البيشحدوا ما لاقين دعم مادي من الأهل والجيران وأغلبهم فروا من مناطقهم بسبب الحروب والنزاعات ولو ماالظروف جابراهم أكيد ما بيعملوا كدة... وبعدين بدل الفلسفة الفارغة والنعرات القبلية دي لو أديت ليك شحاد بنية انك تساعدوا ربنا بيديك أجر ... ولو ما عايز تتصدق مافي داعي لسوء الظن.

United States [سوداني حزين] 03-30-2014 11:27 AM
صحي ياحمادة الخرطومي زمان خرطومنا كانت جميلة وأنيقة بس السبب في البحصل الأن ليس ناس الأقاليم بل الحكومة التي أجبرت أهل الولايات للهجرة لأنها أهملت الزراعة والرعي والخدمات من صحة وتعليم ومياة نقية للشرب لذلك كانت الهجرة فأذا أردنا العلاج فعلي الحكومة الأهتمام بالولايات وعدم تكدس الخدمات في الخرطوم فقط التي أصبح الكل يسعي الي أمتلاك أرض بها مما أرهق خدماتها التي أصبحت متردية فالخرطوم نفسها أصبحت الأن لاتسر الناظر في جميع المناحي والخطاء يقع علي حكومة الوثبة

European Union [ابو لواء] 03-30-2014 09:03 AM
ماهكذاتورد الابل يا ابن الخرطوم( يا حماااااااااااااااااادة )


#957116 [fm3]
4.00/5 (2 صوت)

03-29-2014 11:39 PM
كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته ؟ اب الاسره اعد الجواب
راس الدوله والمسئول عن البلاد ؟ اعد الجواب وويلكم من عذاب قد اقترب
شعب جعان لكنوا جباااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان

[fm3]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة