الأخبار
أخبار إقليمية
غرب كردفان.. تحديات جمة وحكومة تعمل بأناة
غرب كردفان.. تحديات جمة وحكومة تعمل بأناة
غرب كردفان.. تحديات جمة وحكومة تعمل بأناة


04-01-2014 12:22 AM

عادت ولاية غرب كردفان لتعود معها الحياة إلى شقي الولاية الغربي والشمالي والمتمثل في دار المسيرية ودار حمر، لتشتعل الحياة السياسية في طريق بناء وتنمية الولاية العائدة بعد أن كانت مهرا للسلام تم تذويبها عام 2005م..

تعود بكل قوة وهي تتلمس طريقها وسط الولايات الأخرى لتجد لها موطئ قدم وسط تحديات كثيرة فرضت نفسها دون سابق إنذار.. أولاها التحديات الأمنية؛ حيث كانت الولاية معبرا لحركات التمرد من وإلى ولايات دارفور مما أفرز خللا أمنيا إضافة الى البؤرة الحية التي خلفها انفصال الجنوب وهي قضية (أبيي) وكل ذلك يضع المنطقة على سطح ساخن..

كل هذه المعضلات حاولت حكومة اللواء أحمد خميس التعامل معها بالحكمة؛ حيث شكل حكومة هي أشبه بحكومة الوحدة الوطنية لحساسية وظروف المنطقة وجدت قبولا تاما من الجميع وأعلنت برنامجا واضحا اهم جزئياته الأمن ونجح هذا البرنامج بشكل منطقي في فرض هيبة الدولة وأمن المواطن.

المؤتمر الصحفي الأخير الذي عقده رئيس المجلس التشريعي بالولاية الأستاذ الشريف عباد برفقة وزير المالية الدكتور ناصر علي عمر اشتمل على شقين؛ الشق الأول بمناسبة انتهاء الجلسات الأولى من عمر المجلس التشريعي بالولاية وختام دورة الانعقاد الأولى.. حيث أعلن عباد عن أن المجلس أجاز خلال تلك الجلسات خطاب اللواء أحمد خميس والي الولاية كما أجاز دستور الولاية ولائحة تنظيم أعمال المجلس وموازنة الولاية للعام 2014م وذلك بعد مداولات استمرت أسبوعين عبر لجان متخصصة في المجلس.

وأشاد رئيس المجلس بما ورد في خطاب الوالي معددا فيه إنجازات عديدة وعلى رأسها الأمن والخدمات المختلفة على الرغم من حداثة الحكومة مشيرا إلى بعض الملاحظات حول الخطاب والتي من شأنها الإسهام في دفع الجهود المبذولة للارتقاء بالولاية في المجالات كافة، مؤكدا اهمية تكامل الأدوار لتأمين أولويات المواطن من التنمية والأمن، وعن ميزانية الولاية قال العبّاد إن الموازنة بعد إجازتها ستصبح نافذة في كل الجوانب المالية مشيرا إلى التعديلات التي أجراها المجلس على مشروع الموازنة والقوانين المصاحبة لها، موضحا أنها جاءت ملبية لطموحات وأشواق مواطن غرب كردفان وستعمل على تحريك عجلة الاقتصاد بالولاية.

أما الشق الثاني فمتعلق بإعلان وزير المالية والاقتصاد والقوى العاملة بالولاية الدكتور ناصر على عمر خلال مداخلته ورده على التساؤلات الصحفية أن الموازنة للعام 2014م بلغت 1.366.362.250 جنيها (مليارا وثلاثمائة وستة وستين مليونا وثلاثمائة واثنين وستين ألفا ومائتين وخمسين جنيها) خصص منها 50% للتنمية و20% للسلع والخدمات أما الـ30% فكانت لتعويضات العاملين وقال إنها أسست على الموجهات والقواعد العامة للدولة القائمة على الدستور وموجهات الخطة الخمسية بجانب البرنامج الثلاثي لاستدامة النمو الاقتصادي، وأضاف الوزير أن الموازنة جاءت في ظل ظروف معقدة تمر بها البلاد وولاية غرب كردفان بشكل خاص ومن بينها رفع الدعم عن المحروقات وتناقص عجلة الإنتاج والإنتاجية فيما استعرض وزير المالية المشروعات التنموية والحيوية المختلفة التي ستنفذها الولاية هذا العام.

سعد محمد علي
اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 765


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة