الأخبار
أخبار إقليمية
العملة السودانية تنحدر...خبراء يحمّلون الحكومة مسؤولية التدهور ويحذرون من مخاطر الديون
العملة السودانية تنحدر...خبراء يحمّلون الحكومة مسؤولية التدهور ويحذرون من مخاطر الديون
العملة السودانية تنحدر...خبراء يحمّلون الحكومة مسؤولية التدهور ويحذرون من مخاطر الديون


متعاملون بسوق العملات : نبيع الدولار بقيمة (8.70 - 8.75) جنيهات
04-01-2014 07:51 AM

الخرطوم - طارق عثمان


توقع متعاملون في سوق العملات بالخرطوم أن تواصل العملة السودانية تدهورها المريع أمام العملات الرئيسة، وبلغ سعر صرف الدولار الأميركي أكثر من 8.6 جنيهات أمام الجنيه.

في غضون ذلك طالب مسؤول بالبرلمان السوداني برفع قيمة الرسوم الجمركية على واردات السلع غير الضرورية، لمواجهة الارتفاع المتواصل في سعر الصرف، يأتي هذا فيما حمّل العديد من الخبراء الحكومة مسؤولية التدهور الاقتصادي الحالي.

تذبذب الأسعار

وقال متعاملون بسوق العملات بالخرطوم لـ«البيان» إنهم يقومون بشراء الدولار الواحد بـ(8.6) جنيهات بحسب الكمية المعروضة، ويبيعونه بقيمة (8.7 - 8.75) جنيهات، وأشاروا إلى أن سعر صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني يخضع لكمية العرض والطلب، منوهين بأن قلة المعروض من الدولار هي التي ترفع سعره مقابل الجنيه، ولافتين إلى أنه طيلة الفترة الماضية ظل الجنيه السوداني في حالة انخفاض مستمر نتيجة للإقبال الكبير على شراء العملات الأجنبية، لا سيما الدولار، إذ إن فارق الشراء بين السوق الرسمي والسوق الموازي ليس كبيراً.

وبرغم تأكيدات المتعاملين في سوق العملات عدم استقرار سوق العملات وتذبذب الأسعار، فإنهم استبعدوا أن يرتفع سعر الجنيه في القريب العاجل، بسبب الطلب المتواصل للعملات الصعبة بالسوق غير الرسمية.

وبرغم الحملات التي تنفذها السلطات الأمنية على المتعاملين في النقد الأجنبي، فإن سوق العملات غير الرسمية تشهد ازدهاراً ملحوظاً، إذ ينتشر أعداد من التجار بشوارع السوق العربي وسط العاصمة الخرطوم، ويلوّحون بإشارتهم المفهومة «فرط الأصابع»، وهم يهمسون للمارة بعبارة «صرف - صرف».

وطالب نائب رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بالبرلمان السوداني بابكر محمد توم برفع قيمة الجمارك على واردات السلع غير الضرورية لمواجهة ارتفاع سعر الصرف، مشيراً إلى أن زيادة سلع الصادر وترشيد الواردات الضمان لاستقرار سعر الصرف للدولار، وحث الحكومة على تحفيز المنتجين المحليين للقمح والسكر والزيوت النباتية، وقال «يجب معاملتهم بالأسعار العالمية لتلك السلع»، ولفت إلى أن فتح الباب لاستيراد سلع ثانوية في مقابل عدم زيادة في الصادر أسهم في ارتفاع سعر الصرف، ما أدى إلى تضخم واختزال معدل النمو.

تمويل الميزانية

وفيما رفضت بعض البنوك الأجنبية التعامل مع الجهاز المصرفي السوداني، نقلت تقارير صحافية عن خبراء اقتصاديين القول إن القرار سيؤثر في الاقتصاد وسيفاقم أزمته، وسينعكس سلباً أثر ذلك على السوق الداخلية والتعامل الخارجي.

وفي منتدى حواري عقد في الخرطوم أخيراً، حذر الخبير الاقتصادي الدكتور كمال عبد الكريم ميرغني من مدى خطورة تمويل عجز الميزانية عن طريق الدين الداخلي والخارجي، باعتبارها مصادر غير إنتاجية.

وأشار إلى أن الواقع يقول إنه لا سبيل لتجاوز هذا العجز في الوقت الراهن، سواء كان في ميزانية النقد الأجنبي أو الإيرادات العامة لانعدام مصادر النقد الأجنبي، بما فيها الاستثمارات المباشرة، وشكك في الأرقام الرسمية عن نمو الناتج المحلي الإجمالي قياساً للتدهور في القطاعات الإنتاجية.

تدهور اقتصادي

وأرجع الدكتور ميرغني أسباب التدهور الاقتصادي إلى الاعتماد الكلي على البترول قبل انفصال الجنوب وتزايد الدين الخارجي وأعبائه الذي وصل إلى 45 مليار دولار، وما يجري من تخريب اقتصادي تحت سقف السياسة التي تسمى التحرير الاقتصادي.

وأشار إلى أن السودان نفذ جميع مطلوبات صندوق النقد الدولي، دون أن يفعل الصندوق أي شيء لدعم الاقتصاد السوداني، مثلما كان يفعل سابقاً مع السودان ودول أخرى، عندما تنفذ مطلوباته أو توقع على خطابات النوايا، وأكد أن صادرات السودان غير البترولية المتراجعة بسبب تدهور القطاعين الزراعي والصناعي لن تسهم في معالجة أزمة الاقتصاد السوداني، وضرب المثل بالقطن الذي بلغت عائداته في 2012 فقط 11.8 مليون دولار، بعدما بلغت مئات الملايين من الدولارات في 1988.

استشراء الفساد

كما أوضح الدكتور كمال أن «الأوضاع الاقتصادية المأزومة الحالية شأنها أن تتفاقم بتأثير قرار البنوك الأجنبية بعدم التعامل مع الجهاز المصرفي السوداني، وهو قرار له أكثر من خلفية، بحسب كمال، فمن ناحية، استشرى الفساد داخل النظام المصرفي حتى أصبح غير موثوق به، ومن ناحية أخرى، فهو مرتبط بالعقوبات الأمريكية على السودان، وهي عقوبات لها تأثيرها في الاقتصاد كما هو واضح من تعطل مشروع سكر النيل الأبيض، وعدم السماح باستيراد قطع غيار البوينغ».

وأوضح أن الجهاز المصرفي لا يتمتع بالشفافية ولا المصداقية من جراء خطابات الاعتماد غير المعززة أو التحويلات المالية دون تغطيات.

وأكد كذلك أن الأزمة الاقتصادية وما سيترتب على قرار البنوك الأجنبية سيضر كذلك العديد من الشركات، وعلى رأسها شركات الطيران التي تواجه مشكلة تحويلات النقد الأجنبي لفائدة تعاملاتها. ونبه للمصاعب التي ستواجه السودانيين بالخارج من جراء عدم قدرتهم على التحويل المالي بسبب المقاطعة البنكية، إضافة إلى غياب الامتيازات والحوافز التي كانت ستوفر لهم في الماضي، ما يعني أن السودان سيفقد قدراً من التحويلات بالنقد الأجنبي المرتبطة بالمغتربين.

أزمة كبيرة

ومن جانبه، أكد الخبير المصرفي سليمان وداعة أن الأزمة كبيرة، وأن البنوك السودانية كلها لها مراسلون كثر بالخارج. وأوضح «كان أداء حساباتها المصرفية بالخارج ممتازاً، لكن الوضع الآن اختلف، والأزمة لا فكاك منها إطلاقاً، فهنالك عجز في حصيلة النقد الأجنبي، وليست هنالك قطاعات إنتاجية».

وأشار إلى أن التدهور الاقتصادي وصل إلى حد بعيد، ولن يقف عند حد القطاع المصرفي. وأضاف أنه بدون توفير عملات حرة لا تستطيع البنوك السودانية الإيفاء بالتزاماتها تجاه خطابات الاعتماد والضمان المالي.



تصنيف متدنٍّ



تمنح وكالات التصنيف والائتمان البنوك السودانية تصنيفات متدنية للغاية من حيث الثقة والمخاطر. ويشير خبراء إلى أن القطاع المصرفي السوداني يواجه مصاعب كبيرة بفعل الأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد، وبسبب ما أسمته بالتجاوزات المتلاحقة.

البيان


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 5257

التعليقات
#959838 [جركان فاضى]
5.00/5 (1 صوت)

04-01-2014 12:34 PM
فضيحة كبيرة ان يصدر هذا الكلام من نائب رئيس لجنة الشئون المالية والاقتصادية بالبرلمان..بابكر على التوم...فهو ينادى بفرض رسوم اضافية على واردات السودان من السلع غير الضرورية...الا يعلم هذا الجهلول ان السودان فى احسن ظروفه الاقتصادية فى فترة الستينات من القرن الماضى...الا يعلم ان اكثر من 90% من وارداته كانت سلعا ضرورية...اما اليوم فهل يستورد الشعب السودانى سلعا غير ضرورية؟...وهل شبع فى السلع الضرورية من ادوية ومواد غذائية واحذية وملابس حتى يستورد سلعا غير ضرورية(كمالية)؟..من يستورد السلع الكمالية هم جماعة المؤتمر الوطنى وهؤلاء لايدفعون حتى الجمارك عليها..بل لايشترونها اصلا الا من اموال الشعب السودانى...تخيل هذه عقلية مكلفة بحل المشاكل الاقتصادية فى البلد...والله يا حليلك يالسودان...فقدناك من بين ايدينا...وبلاذنب اقترفناه

[جركان فاضى]

#959762 [د. محمد عبد الرازق سيد احمد]
5.00/5 (1 صوت)

04-01-2014 11:43 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


تحياتي لك اخي . د . ميرغني .. والاعزاء شباب الراكوبه الكرام ... وقد عز الكلام .. والمنام !!واقول :-
ازدياد الانهيار الاقتصادي مؤشر طيب لانهيار النظام ..طالما هو يصر علي ارتكاب الأخطاء .. فلا يلزم اقتراحات لاصلاح النظام الاقتصادي ..لانه ليس بعد القاع الا القمه التي تعقب رحيل النظام اذ ان اي معالجه اقتصادية في استمراريته يزيد تقيح الجراح ويجدد جراح... والحلول معروفه لدي رجالنا من الاقتصاديين امثال اخونا الكريم . د.ميرغني .. لكن بشرط رحيل النظام وسياساته,, ... حسبنا الله ونعم الوكيل ياشعب السودان الممكون وصابر ..آسف :.. ما صابر بتاع بنك السودان .

[د. محمد عبد الرازق سيد احمد]

#959737 [المشتهى السخينه]
5.00/5 (2 صوت)

04-01-2014 11:31 AM
تمت طباعة الجنيه الرسالى بالاطنان لمقابلة تمويل حراسة كرسى الرئيس الدائم . وتم استيراد قوات مرتزقه من تشاد ومالى للحرب فى المناطق المشتعله .وكل هذا يتطلب اموال كثيرة للمحافظة على الخلافة الاسلاميه الافريقيه . وبالتالى انسحب هذا على قيمة العمله التى اصبحت لا تسوى قيمة الورق الذى تطبع فيه . فى وقت احجم فيه (المجاهدون )عن القتال فى صف امير المؤمنين ربما لغياب الملائكه التى كانت تناصرهم فى الميل اربعين بجنوب السودان او لعزوفهم عن دخول جنة الترابى والبشير . على كل نحن فى بداية الانزلاق والسقوط والتهاوى الاقتصادى وستلحق عملتنا بعملة زيمباوى التى يرأسها ايضا الرئيس الدائم روبرت موغابى .. المليار دولار زيمبابوى تعادل ثمن ثلاثة بيضات .. ادخل قووقل وانظر واستعجب ..

[المشتهى السخينه]

#959644 [كتمت]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2014 10:21 AM
كتمت

[كتمت]

#959626 [مهدي إسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2014 10:08 AM
أوقفوا الحرب.

[مهدي إسماعيل]

#959605 [ulhv]
5.00/5 (2 صوت)

04-01-2014 09:58 AM
يخادعون الله وهو خادعهم...
ولا يحيق المكر السئ الا باهله

[ulhv]

#959576 [bullet ant]
5.00/5 (1 صوت)

04-01-2014 09:41 AM
اقتراح للكيزان الكلاب
الانتظار حتى يصا الجنيه الى اسفل سافلين ثم سحب الاصفار و اصدار عملة جديدة
هى لله هى لله
لا للجاه و لا للسلطان
نساء و عمارات لدرء فتنة الشيطان

[bullet ant]

#959565 [دياب]
5.00/5 (1 صوت)

04-01-2014 09:30 AM
لك الصحه والعافيه يادكتور بابكر ودمت زخرا للسودان وقد عهدناك فدمت على عهدك فامثالك قلائل فى هذا الزمن وياريت ترجع لنا واليا على سنار لكى نستفيد من علمك وخبراتك والتحيه لك ولجميع اهل ودالعباس تصلكم من اهليكم بقرية جاه الرسول والى مزيد من النجاحات ياسعادة اللواء .

[دياب]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة