الأخبار
منوعات سودانية
علي مهدي : أحاضر عن المسرح في مكتبة الكونجرس.. وهذا جديدي علي فقندش (الإمارات)
علي مهدي : أحاضر عن المسرح في مكتبة الكونجرس.. وهذا جديدي علي فقندش (الإمارات)
 علي مهدي : أحاضر عن المسرح في مكتبة الكونجرس.. وهذا جديدي علي فقندش (الإمارات)


04-03-2014 07:30 AM

علي مهدي فنان سوداني كبير من سادة المسرح العربي وقيادييه، ومن الأسماء التي أدخلت مسرحنا العربي الحديث إلى أجواء العالمية من خلال، كونه نائبا لرئيس الهيئة الدولية للمسرح في اليونسكو منذ العام 2008 كأول عربي يدخل في رئاسة هذه الهيئة، وجه مألوف في الملتقيات الثقافية عربية كانت أم عالمية، وأنت كإعلامي لا بد وأن تلتقي به من حين لآخر في هذه الملتقيات الثقافية والفنية أو الإعلامية، بصفته الاعتبارية، وبصفته مسؤولا دوليا في هيئات المسرح العالمي، علي مهدي تستحثك الخطى للقائه للخوض في تاريخ السودان، هذا البلد المفعم بالفن والثقافة والجمال، ويستحثك أيضا إلى لقائه مفاهيمه الفنية الأكثر علوا بين نظرائه في المسرح العالمي وحديثه الأكثر روعة ودقة في الندوات والأطروحات المعنية بالمسرح، الذي وصفه ولخصه أبو المسرح العربي الراحل يوسف وهبي بقوله « وما الدنيا إلا مسرح كبير»، فكل ما يدور في هذه الحياة من حركة وأخذ وعطاء يمكن تدويره مجددا على هذه الخشبة كبرت أم صغرت. التقينا بعلي مهدي بين عروض وندوات وأنشطة مهرجان الفجيرة الدولي السادس في الإمارات لنسأله بداية عن انطباع عام خرج به، فقال:
•• تشكل هذه الدورة السادسة من المهرجان إضافة لفنون مسرح المونودراما العربية والدولية، بعد أن أتاحت الدورة الفرصة للعروض من كل أنحاء العالم، وكان المهرجان فرصة للحوار وتلاقح الثقافات في شأن المسرح، ثم إن الإضافة التي ينبغي أن نشير إليها بقوة هي تلك الندوات الكبيرة التي أقيمت في هذه الدورة، وعلى وجه الخصوص ندوة «المسرح ماضي ومستقبل» باللغة الانجليزية، وبمشاركة سبعة من أكبر رواد المسرح في العالم، وساهم فيها كثير من المبدعين العرب، عموما المهرجان أصبحت دوراته التي تقام كل عامين منتظرة من قبل كل مسرحيي العالم. ثم جاء من إيجابيات هذا المهرجان أن يكون مديره العام محمد سيف الأفخم أول عربي يصل إلى منصب أمين عام للهيئة الدولية منذ العام 2011، وهو منصب ليس بالسهل على عربي انتزاعه أمام أعين ومشاركات العالم. تبع ذلك الحدث الأكبر في انتقال مكتب «I t I» إلى الفجيرة التي أصبحت مستقرا دائما له وتقديم الأفضل للمسرح العربي ولتوفير قدر كبير من التفاهم بين الشعوب وإيحاد فرص تعاون أكبر في تحريك وتعزيز التعاون القائم كدور أساس للمحافظة على حقوق المسرحيين المدنية والثقافية.
• ما مشروعك المسرحي المستقبلي اليوم؟
•• أحضر لمحاضرة كبيرة وهامة سألقيها في مكتبة الكونجرس في27 مايو المقبل. وكنت قد قدمت في نفس المكتبة في الولايات المتحدة في 19 من يونيو 2013، العام الماضي محاضرة عن أثر التصوف في المسرح المعاصر، وذلك عن تجاربي الفنية بالانجليزية، كما قدمت في العام 2009 ــ 2010 عروضا مسرحية في واشنطن، وكانت هذه العروض والمحاضرة هناك عبارة عن فتح باب لنا نحن المثقفين العرب والعالميين بشكل احتفالي فتح الحوار لاكتشاف بعضنا البعض، نحن بإمكاناتنا، والغرب بكل ما لديه من سلطة وعظمة. الذي سعدت به أن المحاضرة هناك كانت تمثل تجاربي في المسرح الاحتفالي ومغايرة للمسرح الكلاسيكي النمطي، كذلك استقبال رواد المحاضرة التي كانت عبارة عن درس في التنظيم المسرحي، نعم استقبلوها بشكل جميل وأعطوني نحو 20 دقيقة، ومن ثم المداخلات التي تجاوزت وقت المحاضرة.
• كنت بطلا لفيلم الكويتي خالد الصديق عن رواية الطيب صالح، ماذا قدمت لمواطنك المبدع الروائي الراحل الطيب صالح غير ذلك؟
•• بعد قيامي ببطولة الفيلم، قمت بمسرحة الرواية وقدمتها في مسرح السلام بالقاهرة في المهرجان القاهرة التجريبي للمسرح في 2001، وبعد أن انتقل الطيب إلى ــ رحمة الله ــ قدمت على المسرح عملا لمجمل أعماله كمبدع تحت عنوان «من طيب الطيب صالح».

عكاظ


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1255

التعليقات
#962155 [عبيد الله]
5.00/5 (2 صوت)

04-03-2014 02:20 PM
المسرح عندنا في السودان كلام ساكت ياعلي مهدي أين أعمالك المسرحية ؟ أين إخراجك المسرحي ؟؟؟ . أنت أم عادل إمام ؟؟؟ أنت أم دريد لحام ؟؟؟ أنت أم ياسر العظمة؟؟؟ ياخ قوم لف لفاك قطر ...

[عبيد الله]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة