الأخبار
أخبار إقليمية
لو نلاقي الموت سِنة سِنة يا محجوب شريف ...!
لو نلاقي الموت سِنة سِنة يا محجوب شريف ...!
لو نلاقي الموت سِنة سِنة يا محجوب شريف ...!


04-04-2014 10:35 AM
خضر حسين

(1)

في كلمته الصادقة والمعبرة في تأبين الأستاذ محجوب شريف قال الدكتور عبد القادر الرفاعي إنابةً عن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني أن محجوب شريف أغلق باب العمر وراءه ومضي .

كنت حينها أقف الي جانب نفر من الأصدقاء وجميعنا غارقين بل منشدهين في هذا الرحيل السريع لغيثارة الشعر وشاعر الشعب محجوب شريف . فكيف لمحجوب أن يغلق باب العمر وراءه ويمضي ؟

ولئن كان للإنسانية أن تحتفي بفضائل كنفشيوس كمصلح إجتماعي والمهاتما غاندي كزعيم وطني وثبات مانديلا ونيرودا ونكروما كإفريقي حر وجيفارا كثائرٍ عظيم قضي نحبه في تمام زخات رصاص الرأسمالية فلشعب السودان ان يفخر بإبن كدحه ونضاله وعرق جبينه محجوب شريف .

إنني إذ أقول الآن أن محجوباً لم يغلق باب العمر وراءه بقدرما فتح نفاجاً جديداً ومنتقلاً من حياةٍ عاشها بصدق وثبات لخلودٍ يشبه روحه التواقة لإكتشاف العوالم والفضاءات .
كقطار سريع عبر الرجل تاركاً خلفه دموع الثكالي وأحزاناً شاهقات . مضي الرجل الفكرة ودود الإبتسامة ... المبادر ... المغامر ... المحب حقاً وحقيقة لشعبه ... صدقاً لا تملقاً ... فعلاً لا قولاً ... مضي المحبوب . حاضر الذهن ... متقد الذاكرة ... نبيه الفكرة ... صائد الأفكار الجميلة والجريئة .

(2)
ماركسياً بغيرما تكلف وشيوعياً سودانياً صرفاً ولكأنه ما قرأ من مخطوطات الحزب سوي قضايا الثورة السودانية بوجهها المشرق . الشعبي .. المعتق في التفاصيل الصغيرة ... كان كلوحةٍ شعبية إجتمع السودانيين في تشكيلها كان وجهاً طيباً وضع نفسه بسلوكه القائد كأجمل شامةٍ في وجوه السودانيين و (في وش الزمان إكليل) .

عاش حياته بصدق يحسده عليه الحياة وبثبات قل أن نجده في الثبات وبصبر يفوق ما تناقلته سير الصابرين . ظل وعلي الدوام كما الفلاحين لا يكل الزرع في تربةٍ لم يتزعزع إيمانه أنها ستنبت ذات يوم . بيقين وبجلد ناسياً معاناته الشخصيه وواضعاً آمال وتطلعات شعبه كنشك لطالما أجاد التصويب نحوها .

أقول أن الأوطان لو كان لها أن تشهد ببر أبنائها لهتف هذا السودان من نمولي الي حلفا ومن طوكر الي الجنينة بأن محجوب لم يكن مجرد إبنٍ بارٍ وحسب بل أن الرجل بصدقه وتماهيه تحول لوطن إسمه السودان ، مشكلاً من جلبابه ناصع البياض وعمامته الطيبة أجمل علم يمشي بين الناس . وكان حتماً تنكس الأعلام فلمثل محجوب يُدقُ النحاس ولمثل محجوب تدخل الإنسانية بيت (الحبس) .

(3)

في حي الشهداء وفي الجانب الشمالي من السوق وعلي بعد خطوات من جلبة الباعة المتجولين والكومسنجية قضي محجوب آخر أيام حياته . كان نهاراً شاحباً من نهارات الخرطوم . كان محجوب ممدداً يوضوح عباراته غازلته وودت لو أقول له ياخينا هووووووي . ياخينا هوووووي . غير أنه كان قد أغلق أذنيه مكتفياً بهتاف الشارع .

الثابت أن العظماء يمضون هكذا يقولون ما بوسعهم ثم يرقدون بذات الطمأنينة التي مثلت الرجل . وليس في إمكان كائنٍ من كان أن يقول بغم . الآن نحن أمام حضرة الموت أيها الإنسان الموت وهو يغزو السودان بقضه وقضيضه . بتاريخه .. ابريله ومارس صموده .... الآن نحن أمام حضرة الموت يا محجوب شريف الموت شخصياً يا صديقي وابي وحبيبي .

شجاعاً واجهت الموت ومن تحت كمامات الأوكسجين قلت لشعبك ولأميرتك ولحميد (الناس المهمومين) ما ودد أن تقوله . وصلت رسائلك ياصديقي العزيز وصلت يابا .
قرأها اليوم عنك القدال (ثلاث رسائل) زي السم ... لأميرة الجزولي ولحميد قاسم أمين وأولاً وليس أخيراً للشعب السوداني . و (فخراً للشعب السوداني والطبقة العاملة الثورية) .

إني أحس في هذه اللحظة بالتحديد أننا أكثر حوجة لك إني أراهن يا محجوب أنك لو سمعت ما قاله صديق عمرك عبد القادر الرفاعي عنك لنفضت عنك كفنك وأتيت مهرولاً متأبطاً جديد شعرك الذي لم يكن لينضب لكنه الموت يا صديقي .

(4)

ضحكت يا محجوب وأنا أري ضخامة الحضور والله العظيم يا زميل (ظبطنا ليك تشييع ما حصل كلو كلو) حملك المتعبون والفقاري والناس (الذين هم لا يملكون) حملوك وحناجرهم تشق سماوات الوطن حملوك وتناسوا رهق (الحياة اليوماتي ما بين الصعب والسهل) . لكن كيف يا محجوب أن لا نحملك أن لا نحيل رحيلك لاحتفال شعبي دامع وإنت عارف الناس بحبوك قدر شنو . هتفنا يارجل ماك الوليد العاق لا خنت لا سراق وأنت كذلك . هتفنا يا صديقي العزيز شريف شريف محجوب شريف وأنت الذي يتشرف الشرف بإنتمائه اليك . هتفنا يا رجل عاش كفاح الطبقة العاملة ... عاش نضال الحزب الشيوعي السوداني وأنت من يا محجوب سوي وجه صادق خرج للحياة فتزين به الوطن قبل أن تصنع من نفسك أجمل شيوعي في العالم .

أدري يا محجوب أنك تكره أن نمجدك ... لكن ماذا عساي إذن أعفي لي يا زميل ودعني أردد خلفك :

المجد للشعب الذي
علمنا ... وإتكلمنا .... وإحتجينا .... وإتظلمنا
الدرجنا ما دفرنا
القربنا ما نفرنا
الربانا ما كفرنا
والفرهدنا بين أنفاسو نقدل
في دروبو نصاح

المجد لك الحب لك الخلد لك ويلا نسد فرقتوا .

إذن فالتقرع الأجراس
مريم حضري الكراس
أميرة ومي
تعالن جاي
نغني لآخر الأنفاس
نغني لآخر المشوار

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 5 | زيارات 1629

التعليقات
#962759 [Hussein Musa]
5.00/5 (1 صوت)

04-04-2014 11:03 AM
اول يوم هناك
اخر يوم هنا
كيف اصبحت ؟ طيب؟
ومبسوط مننا ؟
قلبك يا الحبيب
غافر .. صمتنا ؟
مشتاق بى هناك ...؟
اكتر بى هنا
نمشى على غناك
ويجفل حزننا
نتنغم صداك ..
نسكت كلنا
كيف اصبحت؟ قادل؟
بينات الرسل ؟
واللا مع العنادل
جادع فوقها ضل
الشهدا البواسل
يقرو لك قصايدك
بينات الفواصل
فى حضرة جلالك
ويطيب الجلوس

ال

[Hussein Musa]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة