الأخبار
أخبار إقليمية
محجوب شريف والعجوز والفصل : بخت الرضا المضادة ..
محجوب شريف والعجوز والفصل : بخت الرضا المضادة ..
محجوب شريف والعجوز والفصل : بخت الرضا المضادة ..


04-04-2014 03:23 PM
د. عبد الله علي إبراهيم

محجوب شريف والعجوز والفصل: بخت الرضا المضادة ..


"من كتابي: بخت الرضا: الاستعمار والتعليم، دار الخرطوم للصحافة والنشر، 2103 "

وددت لو عطلنا إعجابنا المشروع بمحجوب شريف الشاعر الثوري إلى حين لنعجب بمحجوب شريف التربوي. ومحجوب من غرس بخت الرضا. فقد تدرب كمدرس أولية على سنة بخت الرضا ومنهجها. ودرس بالمدارس الأولية زمناً وما زال محجوب في قرارة نفسه مدرساً قبل أن يكون شاعراً. ربما. ومن المؤكد أنه أحب من بخت الرضا أشياء وكره منها أشياء كثيرة من غير تصريح أو تنظير. وقد بدا لي دائماً في تجاربه التربوية في مدرسة الأحفاد في التسعينات وفي مؤسسته "نفاج"، التي يديرها بالتعاون مع مركز عبد الكريم ميرغني، أنه "بخت الرضا المضادة". وتمثل تضاده لبخت الرضا في مسألتين. فهو أولاً شديد الاقتناع أن محيط المدرسة السودانية عامر بالثقافة لا كنصوص فحسب بل كممارسة في الأريحية والفضل والتراحم ورباطة الجأش وغيرها. وهو خلافاً لبخت الرضا، التي بخست قدر السودانيين من الثقافة، يريد لتلاميذه أن يتصلوا بتلك الثقافة نصاً وممارسة، لكي ينشأوا على خلق عظيم. وقد سبق له أن قال ذلك شعراً: "والشارع مدرسة شعبية". ومن الجهة الأخرى استقدم محجوب إلى دائرة التعليم معلمين ومادة غير ما اتفق لبخت الرضا. فقد ألف بين الصغار والحبوبة الراوية الحجاية بصورة لم يسبق إليها كما وضع نصوصاً لم ينظر فيها إلى محفوظات بخت رضا المستكرهة كما رأينا عبد الله الطيب يصفها. وطلب في كل ذلك أن يستثير خيال الأطفال حول وقائع محيطهم الاجتماعي حتى تنطبع فيهم انطباعاً حسناً وتبقى فيهم ينبوعاً للرجاحة في طلب التغيير والخير لبلدهم.

تعين محجوب معلماً بمدرسة الأساس بالأحفاد في التسعينات الأولى برغبة من مجلس الآباء بعد فصله للصالح العام بعد قيام دولة الإنقاذ. وقد وفرت له المدرسة مناخاً طليقاً يجرب فيه "مدرسته المفتوحة على الشارع" أو "مسرح الشارع" كما وصفها ضاحكاً. وسنرى هنا صورة لتجربة تربوية ربما تطرف فيها محجوب سباحة ضد تيار بخت الرضا. فلم تكن حصص محجوب تنعقد في فصل بحيطان معلومة. فقد كسر محجوب الحائط الرابع، بلغة المسرح، وراح يأخذ تلاميذه إلى الطرقات ليتلقوا العلم مما أفاء به الله على أهلهم العاديين. وهو علم ازدرته بخت الرضا وساء ظنها فيه (أو أساءت تقديره بالأحرى) حين وصفت مجتمع المدرسة بالخلو من الثقافة. وقد ساقتها هذه الخلاصة المجازفة عن ثقافة السودانيين إلى الاستثمار في المدرسة لجعلها المؤسسة الغنية لمجتمع معلم الله من المعرفة كما رأينا. فمتي سار محجوب مع تلاميذه في الشارع كان يعلمهم قاعدة المفرد والمثنى والجمع بجعلهم يعدون شبابيك منزل ما: شباك شبكان شبابيك. أو ربما أطلعهم على مترادفات شباك مثل "نافذة: نافذتان ونوافذ". وكان لمحجوب مطلباً أبعد من مجرد قواعد النحو. فهو كان يريد لهم أن يأمنوا للشارع: لسابلته ولخلطته وضوضائه ولغته، أي لوطنهم. فحدثني عن كيف اعترض مسارهم يوماً كلب نابح ارتعدت فرائص التلاميذ منه. ولكن سرعان ما خرجت صاحبة الكلب، وكانت فيها بسطة في الجسم، وقالت لهم ألا يخافوه فهو كلب هادئ لا يعض. ورد عليها تلميذ أنه ربما لم يعضها لأنها سمينة. فواصلت تطمئن التلاميذ على وداعة الكلب. وقال محجوب إنه اعتبر هذه الواقعة درساً في طمأنينة التلاميذ لحقائق شارعهم وأهلهم. وما أبلغه من درس.

وحدثني محجوب عن لقاء آخر لفصله بامرأة. وكانت مسنة. ولما طلبوا الحديث إليها أنزلت قفتها من على رأسها وجلست على مصطبة أحد المنازل. وكان محجوب ينتهز حديث المرأة لتلاميذه لتوسيع مدركهم اللغوي وبيان قواعد العربية لهم. فهو يتسقط ألف المد وواوه وغيرها من حوار الفصل والعجوز ويشرح نحوها. ولابد أن ذلك كان يوماً سعيداً للعجوز أنست إلى أحفاد لم تتصور أن تلقاهم أو أن يهتموا بها. وبينما هم جلوس جاء صاحب المنزل يحمل عصيراً في حفاظة سقى العجوز والفصل. وقال لي محجوب إن الذي سيبقى مع هؤلاء التلاميذ ما عاشوا هو أريحية العجوز السعيدة بهم وبأسئلتهم وأريحية هذا المضيف الذي سقاهم شراباً طهورا طرباً بلقاء الأجيال على مصطبته.

والوجه الآخر لتضاد محجوب مع بخت الرضا أنه أثرى طاقم التدريس بجمع التلاميذ بالحبوبة كمثقفة ومدرسة. وقد تناغم محجوب، درى أو لم يدر، في هذا الجراءة مع دعوة عبد الله الطيب لبدء تعليم العربية بالحكايات الشعبية كما رأينا في بابنا عنه في هذا الكتاب. وقد توافر لمحجوب أن يدعو الحبوبة لتدلي بدلوها التربوي في تجربته "نفاج" وهي ورشة لصناعة الخيال المحض بالحارة 21 بالثورة أم درمان. ومن عناصر خطة محجوب لإطلاق شراع خيال الأطفال المحرومين أنه يجمع "الهكر" من البيوت ويبذله لهؤلاء لأطفال في ورشة نفاج ليجعلوه خلقاً جديداً ويعرضونه للبيع. وقد اقتنى محجوب البص أصلاً كمكتبة متحركة تطوف بالأحياء المزقولة والمطرودة ليبلغ الكتاب أطفالها. ومحجوب يحتفظ لمدرسة بخت الرضا التقليدية بالجميل لجعلها المكتبة مرفقاً مركزياً في التعليم. والمعروف أنه قام بمشروع ناجح لاستعادة المكتبة المدرسية خلال عمله بقسم المناشط التربوية بمدينة أم درمان بعد انتفاضة أبريل 1985. وهو مشروع يفخر به ويذكر بالعرفان الزمالة العظيمة التي اكتنفته بقسم المناشط حتى أثمر.

ومن الجهة الأخرى فقد استبدل محجوب محفوظات رضا المستكرهة كما وصفها عبد الله الطيب من مثل" أشرقت شمس الضحى" ببعض تآليفه من الشعر السائغ الذي اشتهر به. فقد كتب لتلاميذ مدرسة الأحفاد أساس نشيداً صار علماً للمدرسة:

البنت والولد
لرفعة البلد
كلاهما غداً يزيدنا عدد
كلاهما غداً لمجده مدد
أو في قول أم عن ولدها "أحمد"::
أحمد جاء
نكتب اسمو نتهجاه
ما قصر معاي في البيت
ولا خلانا نترجاه
فالح ربنا يخليه
ومن شر الكضب ينجاه
أبويا أنا جدكم رباه
زمانك، نَوّمو وحجاه
وقد صدر بعض هذا الشعر في كاسيت معروض للبيع.
إن محجوب معدن تربوي لا ينضب. وقد غطت ثوريته الشعرية على أخطر ثوريات محجوب طرا. وهي تلك التي ترخي لخيال التلاميذ أعنة الطلاقة. فقد بدأ من بخت الرضا ورأى انغلاق تجربتها عن مرجعية الشارع السوداني. ولتنميه هذا الخيال كسر محجوب الفصل المدرسي طق. وهذه ثورة الشاعر على "اعتقال الخيال" التحفظي. فالشاعر وحده الذي يرى الخيال كاستثمار مضمون الريع بينما تأتمر عليه كل القوى الأخرى مثل الحكومة والأحزاب والعائلة والمدرسة. فكلها تأتمر عليه تريد تدجينه أو تلويثه لصالحها.


د. عبد الله علي إبراهيم

[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3981

التعليقات
#963362 [مهدي إسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2014 12:47 AM
تكمُن قيمة محجوب شريف في مبدأيته وثباته على مبادئه، دونما تلون أو حذلقة، يقول رأيه بكُل وضوح وبساطة.

[مهدي إسماعيل]

#963270 [Gashrani]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2014 10:24 PM
دكتور السجم و الرماد

المتمسح بالجبهجية

[Gashrani]

#963112 [المر]
5.00/5 (1 صوت)

04-04-2014 05:53 PM
حبيب الشعب فقيد الوطن ابو مريم ومي السودان كله يبكيك من نمولي لحلفا شرقا وغربا...فقد كنت عصياً علي الشياطين ما إستطاعوا شراء ذمتك ولا تخويفك ولاتهديدك ولا تكميم فمك ،انت لم تموت يا أبو مريم ومي انت في قلوب كل ابناء شعب السودان ،اشعارك باقية تبث الرعب في قلوب كل الطغاة واللوصوس ...صدقك... شرفك ...وفاءك... عهودك... اخلاصك...شجاعتك حبك...أمانتك ... زهدك... كلها باقية خالدة ،دروس وعبر لمن احبوك ويتمنون أن تعمر طويلاً بينهم ،ولمن يكرهونك وقتلوك قبل ان تموت ،انت مدرسة فريدة انت انت الحي يا أبو مريم ومي ،ونحن الاموات نعم نحن الاموات لاننا لم نستطع ان نوصل رسالة قوية علي مدار خمسة وعشرون عاماً فقد رحلت عملاقاً ، وتركتنا نحن الاقزام نعيش هامش الحياة وإرتضينا الذل والهوان... شكراً لك الاستاذ الكاتب عبدالله علي إبراهيم والسفير والدبلوماسي السابق

[المر]

#963081 [من البداوة إلى الحضور]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2014 05:11 PM
01- محجوب شريف رائع ... رحمه الله وطيّب ثراه ... لكن بخت الرضا ... أروع من عبدالله علي إبراهيم ... وأروع من عبد الله الطيّب ... وأروع من محمود شريف ... لأنّها كانت مدينة عالميّة إنتاجيّة ذكيّة ... قائمة وسط مشروع زراعي رعوي ... دمّرته مايو الشيوعيّة ... عندما حاربت المُدن الإنتاجيّة الذكيّة ... المربوطة بالعلم والبحث والتعليم ... والمسمرح والفنون والثقافة ... ؟؟؟

02- ولكنّ جعفر نميري ... رحمه الله وطيّب ثراه ... قد تجاوز الشيوعيّين الفهلوانيّين ... إثر ثورتهم التصحيحيّة التآمريّة الغبيّة ... وأنشأ مدينة وشركة كنانة الإنتاجيّة الذكيّة ... وحاول أن يعيد بخت الرضا إلى سيرتها الأولي ... ويبني آلاف المدن مثل مدينة كنانة الإنتاجيّة الذكيّة ... ومدينة بخت الرضا التعليميّة الإنتاجيّة الذكيّة ... ولكنّ الشيوعيّين قد ألّبوا ضدّة حركة جون قرنق ... الماركسيّة اللينينيّة التدميريّة التقتيليّة الغبيّة ... فمنعت نكرير البترول في كوستي ... ملتقى النقل النهري والسكك الحديديّة ... التي دمّرها جون قرنق لاحقاً ... قبل ان تُحاصر أميريكيّاً ... دعماً لجون قرنق ... وكانت تلك المدن الذكيّة ... تحتاج إلى أن تكون مربوطة ربطاً جدوائيّاً ... بالأسواق العالميّة ... كما أنّها كانت تحتاج إلى كهرباء موارها أحفوريّة أو هايدرومائيّة ... في بداية الأمر ... ولكنّها ... في المستقبل ... سوف تنتج طاقتها الكهربائيّة ... من المنتجات والمخلّفات العضويّة ... المتجدّدة أتوماتيكيّاً بتجدّد الطاقة الشمسيّة ... التي يمتصّها النبات ... ويحوّلها إلى طاقة حيويّة ... يمكن أن تكون مورداً مُتجدّداً ... من موارد توليد الطاقة الكهربائيّة ... ؟؟؟

04- التحيّة للجميع ... مع إحترامنا للجميع ... ؟؟؟

[من البداوة إلى الحضور]

ردود على من البداوة إلى الحضور
European Union [خليل ابومحمد] 04-09-2014 03:36 AM
سؤال أعنيه حقيقة - هل تكتب وانت تعرف ماذا تريد ان تكتب ؟

European Union [من البداوة إلى الحضور] 04-08-2014 03:33 PM
19- شكراً جزيلاً يا [خليل أبو محمد] ... خلّينا من توثيقك لأحداث الماضي الأليم ... التي لم تسمع بها ... من أبناء الصابرين على لأوائها ... و التي لا يمكنك تصديقها ... إذا أراد الله أن تحدث إنتخابات في المستقبل ... في عهد حكومة توافقيّة إنتقاليّة ... بناءً على تدستور توافقي ... و حاز بموجبها حزب الأمّة أو غيره من الأحزاب السياسيّة السودانيّة ... على غالبيّة الأصوات الإنتخابيّة ... ثمّ حاز الحزب الشيوعي السوداني على أقلّية الأصوات الإنتخابيّة ... فهل ستتمرّدون عليها ... وتحتلّون أطراف السودان ... وهل ستصنعون الإنقلابات ... وتصادرون دور وممتلكات الأحزاب السودانيّة ... ثمّ تعلنون عن حلّ الأحزاب السياسيّة ... وعن إعادة تكوين إتّحادكم الإشتراكي السوداني ... التنظيم الأوحد الفرد ... المهيمن على السلطة والثروب في البلاد ... ثمّ تتبرجزون كقيادات للخدمة المدنيّة والعسكريّة والنقابيّة ... وتصنعون وتفقرون الرعيّة البلوريتاريّة ... ثمّ تشرعون في إبادة الأنصار ( وحدهم ) بالطائرات المصريّة ... وفي تجفيف مراعينا الطبيعيّة ... ( خيران النيل الأبيض ) وتقومون برشّها بالمواد الكيميائيّة ...الحارقة للخضروات والفواكه والأعلاف الحيوانيّة ... ثمّ تصادرون لوارينا التجاريّة ... ثمّ تفتخرون وتتشدّقون ... بانّكم قد أفلحتم في إبادة الخصوصيّات الطائفيّة السودانيّة ... وفي تجفيف مواردها الإقتصاديّة ... أم لا ... وأيّهما أفضل للشيوعيّين ... أن يحكم السودان الأنصار أم الإخوان المُسلمين ... ؟؟؟

20- يا أخي نحن لا نكره نظريّات الشيوعيّين ... ولكن عليهم أن يطبّقوا منها ... ما يسمح لهم بأن يتعايشوا مع الآخرين ... وأن يسمحوا للآخرين بأن يعيشوا معهم ... في هذه الدنا ... التي لم تدم لأحد ... بمعنى آخر يا أخي ... نحن نريد حقّ الحياة فقط ... بعيداً عن أن ندفع ( وحدنا) الأثمان الباهظة للصراعات السياسيّة ... الموضوع دا موضوع كبير يا خليل ... ولكنّني أشكرك ... على الإهتمام ... بما ينفع النّاس ... ويجنّبهم المآسي والمجاعات والتسوّلات ... والنزوح والإغترابات والهجرات ... الناتجة عن فرض الآيديولوجيّات الإفقاريّات والتمكينيّات ... في بلد مليئة بالخيرات ... ؟؟؟

[خليل ابومحمد] 04-07-2014 01:23 AM
يا أخي الكريم أنا ولدت صاحيا الضمير , وما ذكرت الا الحقيقه التي تمليها الضمير اليقظ , اراك لم تعقب على النقاط التي تم توضيحها في تعليقي الذي هو بمثابة توثيق لحقائق ودحض لادعاء تكرر كثيرا ويبدو ان تعليقك مبني على حكايات سمعتها من الغير , أما عن دخول أبو القاسم فانني لم احضره لذا لااعرف من كانوا من هم من كانوا معه فارجو ان تتأكد من ذلك ايضا فربما كان تعقيبك مبني على حكايات سماعيه ايضا - ويا اخي الكريم ابو القاسم لا زال حيا يرزق , لم لا تكلف نفسك مشوار وتسأله , هل دخل الجزيره ابا بقرار من الحزب الشيوعي ام من مجلس قيادة مايو برئاسة جعفر نميري وتقديري انه سوف لا يكذب ,,,هل هذا يكفي ؟؟!!!

European Union [من البداوة إلى الحضور] 04-05-2014 09:21 PM
17- شكراً جزيلاً يا [خليل أبومحمد] ... قالوا الشينة منكورة ... لكن أرجو أن تعلم يا أخي الكريم ... أنّه عندما إنتهت الضربة الجويّة للجزيرة أبا ... دخل أبو القاسم محمّد إبراهيم إلى الجزيرة أبا ... بالدبّابات ... تحت هتافات الشيوعيّين الذين يركبون بجانبه ... ويقولون له ... يا عقيد إضرب العبيد ... وعندما دفنهم أحياء في حفر كبيرة ... كانوا يقولون له ... يا عقيد أدفن العبيد ... وعندما يا يفوق أحد الأنصار من إغماءته ... ويقول لهم يا جماعة أنا حي ... يشرطون جسده بالجردل بتاع البلدوزر ... من راسه غلى قدميه ... ثمّ يدفنونه ...؟؟؟

018- على كُلّ حال ... أرجو أن تكون أنت واحد من الشيوعيّين ... عشان نعرف أنّكم ... أصابتكم صحوة ضمير ... ؟؟؟

[خليل ابومحمد] 04-05-2014 07:48 PM
إنّما ضربتها الطائرات المصريّة ... بتخطيط من الحزب الشيوعي السوداني ... ودعوة من عبدالخالق محجوب الذي طار إلى مصر ... وأمر بضرب الجزيرة أبا ... وقال إنّه أباد الطائفيّة ... في الجزير أبا ... وفي ود نوباوي ...

يااخي الكريم - ان كنت لا تعلم فافضل لك ان تعلم" ضرب الجزيره أبا لم يكن بتخطيط من الحزب الشيوعي السوداني 2- عبد الخالق محجوب لم يطر الى مصر وامر بضرب الجزيره ابا, بل تم اعتقاله مساء 31مارس 1970وفي نهار نفس اليوم كان حاضرا تشييع ودفن شهداء الانصار وفي حضور جعفر نميري وقد تزامن ذلك مع صدور خطاب المكتب السياسي للحزب الشيوعي ذلك البيان ذلك البيان الذي اذيع في المقابر من مكبرات الصوت فازعج جعفر نميري ايما ازعاج - مساءا تم اعتقال عبد الخالق محجوب وتم ترحيله بريل 1970 منفيا في القاهره ومعه الصادق المهدي - ولم يعد عبد الخالق الا بعد ان اجبر جمال عبد الناصر على اعادته بعد المواقف الصلبه من جماهير واعضاء الجزب الشيوعي السوداني ومنظمات المجتمع المدني - نقابيه - شبابيه ونسائية وغيرها والتي استقبلته عند كل كبري يدخل لكل مدينة من المدن الثلاث في جولته على العاصمة المثلثه في طريقه لاستاد الخرطوم الذي وجده ممتلئا بجماهير الشعب السوداني المسنير التي اسمعته رفضها أن تكون مصرر منفا للثوريين. وان كانت هناك اضافة اخي الكريم فارجع الى تصريحات جعفر نميري المتكرره الت ذكر فيها ان الشيوعيين كانوا يعارضون التأميم والمصادرهوضد ضرب الجزيره أبا, فهل هذا يكفي؟

European Union [من البداوة إلى الحضور] 04-05-2014 10:50 AM
03- يا [كاره الكيزان] ... الدجاج الإلكتروني لا يكتب شيئاً مفهوماً ولا مُفيداً ... ولكن ما هي علاقة الكيزان والدجاج الإلكتروني ... الذي وصفته أنت ... بأنّه عفن ... بإحترام كُلّ السودانيّين للشاعر السوداني المبدع المجوّد المتميّز محجوب شريف ... والدعاء له بالرحمة والمغفرة ... وأن يتولّى الله أمره ... أمّا أنا ... العبد لله ... ما كوز ... ولا شيوعي ... إنّما أنصاري ... والحمد لله ... ومن الناحية السياسيّة ... أنتمي تلقائيّاً ... إلى كيان الخرّيجين السودانيّين ... لأنّ الكوادر المسجّلة والمتفرّغة للإنتحال السياسي في الأحزاب السياسيّة الكبيرة ... مثل حزب الأمّة القومي والحزب الإتّحادي الديمقراطي ... في عهد مايو تنتمي إلى كيان الشيوعيّين ... وفي عهد الإنقاذ تنتمي إلى كيان الإخوان المُسلمين ... فهي بالتأكيد كوادر حربائيّة شيوع –إخوانيّة ... ؟؟؟

05- الأنصار لا يكرهون جعفر نميري الأنصاري بن الأنصاري ... لأنّه لم يضرب الجزيرة أبا ... إنّما ضربتها الطائرات المصريّة ... بتخطيط من الحزب الشيوعي السوداني ... ودعوة من عبدالخالق محجوب الذي طار إلى مصر ... وأمر بضرب الجزيرة أبا ... وقال إنّه أباد الطائفيّة ... في الجزير أبا ... وفي ود نوباوي ... ولم يقل ... في كسلا وفي الخرطوم بحري ... حي الميرغنيّة ... ومع ذلك لم يقتل الأنصار شيوعيّاً واحداً ... أو يهدرون دمه ... ويقولون إنّه غير طائفي ... وملحد وكافر ... إلى آخر ما يُمكن أن يُقال عن الشيوعيّين ... في مثل هذه الحالات ... ولكن بالتأكيد لصبر الأنصار حدود ... وهذه الجرائم الإباديّة لا تسقط بالتقادم ؟؟؟

06- ومع ذلك نحن لا نبخس الناس أشياءهم ... يا شيخنا الكرهان للكيزان ... ولذلك قلنا إنّ جعفر نميري المايوي الإنقلابي الدكتاتوري ... قد إستغلّ فشل الثورة الشيوعيّة التصحيحيّة ... ضدّ شخصيّته العسكريّة ... فطلّق الحزب الشيوعي السوداني ... وأباد قياداته ... ثمّ بعد ذلك تسنّى له الشروع في إنشاء تلك المدن الإنتاجيّة الذكيّة ... التي شيّدتها شركات إستثماريّة عالميّة ... لأنّ قيادات الحزب الشيوعي السوداني ... تعتبر الشركات الرأسماليّة الإنتاجيّة ... شركات طفيليّة ... ولأنّ الشيوعيّين يكرهون رأسماليّة الأميريكان ... على حسب نظرّياتهم ... ولأنّهم قاموا بمصادرة وتأميم الشركات الإنتاجيّة التي كانت موجودة بالسودان ... بدون تجهيز البدائل الإقتصاديّة الإنتاجيّة الجدوائيّة ... وكانت بدائلهم الإقتصاديّة ... هي الأتاوات والفهلوانيّات والبهلوانيّات والمصادرات والتأميمات والهمباتيّات والثوريّات والنضاليّات والتمرّدات والإنقلابات ... التي ذكرناها ... والتي دمّرت ومازالت تدمّر دولة الأجيال السودانيّة ... ؟؟؟

07- شكراً جزيلاً يا أيّها الرائع الفاهم [عادل أحمد] ... ويا أيّها الرائع الفاهم [زول ساااي]...الما زول ساكت ... ؟؟؟

08- إنت عارف يا [زول ساااي] ... بخت الرضا ... كانت لديها مزرعة كبيرة جدّاً ... كان يعمل فيها الطلاّب ... 2000 طالب تقريباً ... وكان يعمل بها مزارعون وجناينيّة وعمّال تربية مواشي ودواجن ... وسوّاقين ونجاّرين وحدّادين وميكانيكيّة وكهربجيّة ... وكانت بها قطعان من الماشية وحظائر للدواجن ... ويزرع فيها العلف للماشية والدواجن ... كما يزرع فيها القمح والذرة والخضروات والفواكه ... ؟؟؟

09- أمّا بعض المنازل ... فكانت واسعة ... بها حدائق وأشجار فواكه ... وحيضان لزراعة الخضروات والسلطات ... وكان المنزل به ماسورة للمياه العذبة للشرب والعكرة للري ... وكلاهما مياه معقّمة ضدّ الأميبيا وغيرها من الديدان المدمّرة لحياة المزارع والحيوان ... ؟؟؟

10- أمّا عن إهتمام بخت الرضا بالثقافة التي لها علاقها بأمر المجتمع ... فقد تجلّى وتجسّد ذلك الإهتمام ... في أنّ بخت الرضا كان لديها مسارح كبيرة ... وعامرة ومبدعة ... أرقى وأنشط من مسرح إتّحاد طلاّب جامعة الخرطوم ...على سبيل المثال .. مسرح بخت الرضا ... ومسرح السنتين ... ومسرح معهد التربية مبروكة ... ومسرح الدويم الريفيّة ... ومسرح النيل الأبيض الثانويّة العامّة ... ومسرح النيل الأبيض الثانويّة العليا ... ؟؟؟

11- عندما كانوا يؤلّفون المناهج ويطبعون الكتب ويوزّعونها إلى جميع مدارس السودان ... كانت الكتب مجّانيّة ... وكذلك الأقلام والحبر وإلى ما هنالك ... ولا أعتقد انّهم كانوا يحتاجون إلى تمويل وميزانيّات كبيرة من الحكومات المُتعاقبة ... ومع ذلك طالتها أيادي التخريب ... ولدغتها أقلام عبد الله الطيّب ... وعبدالله علي إبراهيم ... وغيرهم من المُغرضين التنميطيّين ... مع إحترامنا لهم ... ولأهوائهم ؟؟؟

12- أمّا الكلام عن المدن الإنتاجيّة الذكيّة ... فهذا موضوع كبير ... لكن بإختصار ... يمكن أن تكون هنالك 378 مدينة إنتاجيّة ذكيّة ... في أعالي الجزر النيليّة ... والمساقط المائيّة ... على إمتداد النيل الأبيض ... و 410 مدينة إنتاجيّة ذكيّة ... في أعالي الجز والمساقط المائيّة ... على إمتداد النيل النوبي ... يمكن أن تولّد طاقتها الهايدرومائيّة المتجدّدة ... وطاقاتها الحيويّة المتجدّدة ... ويمكن أن تربط نفسها بالأسواق العالميّة ... عبر قطارات كهرومغناطيسيّة سريعة ... وأساطيل نقل بحريّة ... وأساطيل نقل نهريّة ... والذين يحاربون الوسط النيلي ... وينفصلون عنه ... بالتأكيد سوف يحرمون أنفسهم من هذا الخير الكثير ... لأنّ النيل الأبيض وخيرانه الكثيرة ... والنيل النوبي ... هما إمتداد طبيعي ... و سوق ومرعى طبيعي لمسار آمن لتصدير الماشية السودانيّة والأفريقيّة ؟؟؟

13- وأمّا البحر الأحمر ... فبإمكاننا الإستفادة من الغاز الطبيعي والبترول الخام الخفيف الموجودين هناك ... في إقامة آلاف التجمّعات الحضريّة الإنتاجيّة الضخمة ... ضخامة الطاقة التي يمكن توليدها هناك ... بالطريقة التي يعرفها المعنيّون بها ... ولكن بإختصار ... هي وحدات غازيّة - بخاريّة ... سعة الوحدة 1800 ميغاواط ... مرتبطة بها محطّات لتحلية المياه ... ومحطّات لتوليد الهايدروجين ... ومحطّات لإنتاج الصوديوم هايبوكلورايت ... الذي يُستخدم في تعقيم المياه ... ضدّ الأحياء المائيّة الدقيقة ... ومن بينها الأميبيا التي تسبّب البلهارسيا ... ؟؟؟

14- و أمّا بحيرة دارفور الجوفيّة ... فيمكن أن تقام فوقها تجمّعات حضريّة إنتاجيّة مُستقرّة وذكيّة ... إذا ما تمّ التحكّم في مستوي وكميّة و نوعيّة المياه الجوفيّة ... بمضخّات وأنابيب مياه معقّمة من النيل الأبيض ... تعمل أتوماتيكيّاً ... وهذا ممكن ... ؟؟؟

15- إذا تطايبت القلوب السودانيّة ... هذه المدن الإنتاجيّة الذكيّة ... بإمكانها إستيعاب كُلّ الأجيال السودانيّة ... ؟؟؟

16- ولكنّ ذلك يقتضي أن يتحرّر الخرّيجون السودانيّون من إستعمار حركات القاعدة الإخوانيّة المُتشاركة مع حركات القاعدة الماركسيّة اللينينيّة والأحزاب الشخصانيّة الحاليّة ... لأنّ كُلّ هؤلاء ... ليست لهم إرادة ومقدرة للإضطّلاع بمثل هذه الأشياء ... ولا يريدون خيراً للأجيال السودانيّة ... إنّما يريدون خيراً لأنفسهم ... أو كما رأينا وعايشنا وتعلّمنا من تجاربهم وممارساتهم ... وتناطحاتهم وتفاوضاتهم ... وإقتساماتهم ... وتعويضاتهم ... وإخفاقاتهم ... ؟؟؟

European Union [كاره الكيزان] 04-04-2014 10:45 PM
محجوب شريف رائع ... رحمه الله وطيّب ثراه
وان اكتبت هذه المقدمة تبقى انت كوز ودجاجة عفنة
هل مايو مقسمة مابين شيوعية وكيزانية وانصارية واتحادية ؟؟!!!
المسؤلة ثورة مايو

European Union [عادل أحمد] 04-04-2014 09:31 PM
اتفق معك تماما فيما ذهبت اليه. المدن الإنتاجية هي ما غاب عن الحكومات المتعاقبة و النتيجة النزوح زرافات ووحدانا الي الخرطوم و لم تشذ تلك الحكومات عن بعضها البعض في فهمها القاصر للتنمية و فهما لإهمية التماذج الوطني. نحن شعب نجهل بعضنا البعض. حنتوب و خور طقت و ووادي سيدنا و بخت الرضا كانت مراكز للتمازج و التعارف و المعرفة

European Union [زول ساااي] 04-04-2014 06:36 PM
كلام يحتاج لمقال موسع حتى تعم الفائدة
ارجو من الكاتب ان يجود به


#963069 [المغترب والمشترق كمان]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2014 04:58 PM
هذا رجل لا يرحل.

[المغترب والمشترق كمان]

#963067 [الساكي كيس]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2014 04:58 PM
احداً احد انت الابو وانت الولد

خلانا فات ساب الرفات

ما قالوا ماااااااات

شوف الصحف اقروا المجلات

ود شريف ساب الملذات

دا العمروا ماخان الامانات

وللجناان محفوظة قامات

[الساكي كيس]

ردود على الساكي كيس
United States [Hamad] 04-05-2014 06:38 AM
محجوب شريف أوسع من الاختزال في معلم و آراءه في بخت الرضا محاولة تطوير مناهج التعلم والإبداع في العملية التربوية ولماذا لا نحتفل به في إطاره الواسع بكل ابعاده يا عبدالله علي ابراهيم وانت كعادة غير موفق وفاشل في محاولة تغذيم الكبار ولكن أعد المحاولة لانه الشعب السوداني حرر شهادة جديدة لميلاد جديد باسم شاعر الشعب وشهد عليها كل العالم والإعلام الحر وقلوب البسطاء وأبناء الشمس وهي بمناسبة درس ليك عشان تعرف قيمة المبادئ والضمير الحي عسي ولعل تنهض من نومك وانبطاحك لنظام القمع والقتل والإبادة الاسلاموي فبل ان تقابل الله ع هذا الحال البائس مع تمنياتي لك بالشفاء من محاولة التقليل من الرموز التي يندر ان يجود بها الزمان السوداني بسهولة



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة