الأخبار
أخبار سياسية
دعوات ليبية للعصيان المدني الشامل لإسقاط البرلمان.. وقائد القوات الخاصة يتوعد من يعرقلون بناء الجيش
دعوات ليبية للعصيان المدني الشامل لإسقاط البرلمان.. وقائد القوات الخاصة يتوعد من يعرقلون بناء الجيش
دعوات ليبية للعصيان المدني الشامل لإسقاط البرلمان.. وقائد القوات الخاصة يتوعد من يعرقلون بناء الجيش


04-05-2014 06:57 AM

اندلعت معارك عنيفة واشتباكات متقطعة بين ميليشيات مسلحة في ضاحية تاجوراء بشرق العاصمة الليبية طرابلس، في ما بدا أنه بمثابة تناحر عسكري جديد على خلفية الأزمة السياسية التي تشهدها البلاد بعد تسريب فيديو لنوري أبو سهمين رئيس المؤتمر الوطني (البرلمان) وهو يخضع لاستجواب من قائد سابق بإحدى الميليشيات المسلحة قبل نحو شهرين عن سبب وجوده مع فتاتين ليلا بمقر إقامته بضاحية فشلوم بطرابلس.

وقالت مصادر عسكرية ليبية لـ«الشرق الأوسط» إن مجموعات من تاجوراء وغرفة ثوار ليبيا تحاصر معسكرات تابعة لسرية الإسناد الخاصة الأولى وكتيبة 101 بدعوى أن ذلك ضد مجرمين مطلوبين للعدالة.

وقال مسؤول في الميليشيات المناوئة لغرفة عمليات ثوار ليبيا: «الحقيقة أنها انتقام لأبو سهمين»، مشيرا إلى أن ما يحدث هو اشتباكات متقطعة وتبادل لإطلاق نار من بعيد ومحاصرة وإغلاق للطرق.

وأضاف المسؤول، الذي طلب عدم تعريفه، عبر الهاتف من العاصمة طرابلس: «يريدون منا التفاوض والخروج من المعسكرات من دون أسلحة وذخائر، وهذا مرفوض طبعا».

وطبقا لما أبلغه مسؤول أمني آخر في طرابلس لـ«الشرق الأوسط»، فإن الاشتباكات كانت تدور في محيط معسكر ومخازن السلاح في منطقة «خلة فارس» بالقرب من بئر الأسطى ميلاد بضاحية تاجوراء في المدينة.

وقال سكان في العاصمة الليبية لـ«الشرق الأوسط» إنهم سمعوا منذ مساء أول من أمس أصوات انفجارات عنيفة واشتباكات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة في الضاحية، لكن لم يصدر أي بيان رسمي من السلطات الليبية.

وقال مسؤول أمني بطرابلس إن الاشتباكات التي كانت مستمرة حتى ظهر أمس أسفرت عن مصرع وإصابة ثمانية أشخاص على الأقل، وسط معلومات غير رسمية عن تضرر لبعض المنازل نتيجة القصف بالأسلحة المتوسطة والثقيلة بمنطقة بئر الأسطى ميلاد بتاجوراء (معسكر النعام) بضواحي طرابلس، في ما يعد أحدث اشتباكات من نوعها تشهدها العاصمة منذ مطلع العام الجاري.

وجرت الاشتباكات بعدما نشرت كتيبة «ثوار طرابلس» التي ينتمي إليها هيثم التاجوري الضابط الحالي بجهاز الشرطة الليبية، فيديو جديدا مساء أول من أمس يثبت عدم صحة التصريحات التي أدلى بها رئيس المؤتمر الوطني قبل يومين لبعض القنوات المحلية. ويتضمن الفيديو الجديد لقطات مصورة يظهر فيها أبو سهمين وهو يتجادل بصوت مرتفع وبطريقة حادة مع بعض الأشخاص داخل منزله.

وقالت الكتيبة إن الفيديو الذي جرى نشره على صفحتها الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» هو «إثبات لكل ما نفاه رئيس المؤتمر من قصة اختطافه وتصويره بشكل مشين من قبل مجموعة نتحفظ على أسمائهم الآن ليجري ابتزازه والضغط عليه».

وأضافت: «سبب عرضنا هذا الفيديو والذي سبقه هو كشف حقيقة الأمر وإفشال كل من يحاول ابتزاز هرم السلطة لمصالحه الخاصة ولأجنداته».

ولفتت إلى أن أبو سهمين أنكر ذلك لأنه يخشى على منصبه فقط ولا يفكر في المصلحة العامة ولا مصلحة الشعب الليبي، مضيفة: «قد صبرنا على رئيس المؤتمر في المدة الماضية للمصلحة العامة، وتوقعنا أن يقدم استقالته حتى لا يقع في الإحراج وضحية ابتزاز».

وتوعد التاجوري وكتيبة ثوار طرابلس بنشر فيديو آخر في وقت لاحق، قالوا إنه «يتضمن اعتراف أبو سهمين رئيس المؤتمر الوطني باسم من خطفه واقتاده إلى مكان مجهول وصوره بشكل مشين».

ووسط دعوات لعصيان مدني موسع في كل أرجاء ليبيا اعتبارا من يوم الأحد المقبل ولمدة عشرة أيام قابلة للتمديد لمطالبة المؤتمر الوطني بإنهاء فترة ولايته والدعوة لانتخابات برلمانية جديدة، اتهم العقيد ونيس بوخمادة، آمر القوات الخاصة في مدينة بنغازي بشرق البلاد، بعض أعضاء المؤتمر والحكومة بعرقلة عمل الجيش.

وقال بوخمادة في تصريحات بثتها قناة «ليبيا الأحرار» الفضائية مساء أول من أمس: «جعلتمونا نقبع في ثكناتنا، وأقسم بالله العظيم إننا نستطيع أن نخرج من جديد على كل من عرقلنا وهم ليسوا أقوى من معمر القذافي». وتابع: «بنغازي الآن تدفع الثمن وكل يوم تخسر رجالها من الجيش والشرطة ويخرج علينا أعضاء المؤتمر والمسؤولون على شاشات التلفزيون ينظرون علينا كأننا غنم، نحن من الثوار ولن نسكت بعد اليوم ومثلما خرجنا على القذافي سنخرج عليكم وسنحاربكم وسنقتص منكم واحدا واحدا».

وبعدما عد أن أعضاء المؤتمر الوطني هم من دمروا ليبيا، استطرد قائلا: «اتقوا الله يا أعضاء المؤتمر في ليبيا والشعب الليبي.. حرام عليكم!».

ونجا أمس مقدم طيار بقاعدة بنينا الجوية من أحدث محاولة اغتيال تستهدف رجال الجيش، بعدما أطلق عليه مجهولون النار أمام منزله بمنطقة الصابري في مدينة بنغازي.

ويستعد نشطاء مدنيون لتنظيم أحدث عصيان مدني من نوعه لإسقاط المؤتمر الوطني الذي يعد أعلى هيئة سياسية ودستورية في البلاد، حيث دعا هؤلاء المواطنون إلى التوقف عن العمل في مختلف المصالح الحكومية والرسمية. لكن وزارة التربية والتعليم أعلنت في المقابل أن الدراسة مستمرة في كافة المدارس بليبيا، وأنه لا صحة لأخبار إيقاف الدراسة يوم الأحد المقبل ولا أي يوم آخر.

وهددت الوزارة في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني مَن وصفتهم بمروجي مثل هذه الأخبار العارية عن الصحة بتقديمهم للمساءلة القانونية، ودعت الطلاب إلى الالتحاق بمدارسهم والاهتمام بدروسهم وعدم الانجرار وراء هذه الأخبار.

إلى ذلك، قال عضو كبير في حركة المحتجين الليبيين التي تسيطر على موانئ نفط مهمة إنه استقال من قيادة الحركة مع سبعة أعضاء كبار آخرين بسبب خلاف مع إبراهيم الجضران زعيم المحتجين الذين يطالبون بمزيد من الحكم الذاتي لإقليم برقة.

وقال عصام الجهاني لوكالة «رويترز»، إن الجضران لا يتشاور مع المكتب التنفيذي الذي يقود الحركة.

وكان الجضران ومسؤولون في الحكومة الليبية قد أعلنوا أخيرا أنهم قريبون من إبرام اتفاق لإنهاء حصار للموانئ أضر بصادرات النفط وأذكى التوترات في البلاد. لكن الحكومة المؤقتة التي يترأسها عبد الله الثني نفت أول من أمس في بيان رسمي ما تردد عن مباحثات مباشرة جرت بين الحكومة وعدد من حرس المنشآت النفطية التي تسيطر على الموانئ النفطية للوصول إلى اتفاق لحل أزمة الموانئ النفطية، كما أكدت الحكومة أنها ليست طرفا في هذه المباحثات.

الشرق الاوسط


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 740

التعليقات
#963616 [الامدرماني ودامدرمان]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2014 10:50 AM
الله يرحمك يا معمر الغذافي ليبيا كانت واحده

[الامدرماني ودامدرمان]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة