الأخبار
الملحق الرياضي
الفيفا يدخل عش الدبابير ويحاول وقف تجارة التعاقد مع أطفال كرة القدم
الفيفا يدخل عش الدبابير ويحاول وقف تجارة التعاقد مع أطفال كرة القدم
الفيفا يدخل عش الدبابير ويحاول وقف تجارة التعاقد مع أطفال كرة القدم


04-05-2014 09:05 PM

DPA ©
يبحث الآلاف من الوكلاء والمديرين بين الأطفال عن موهبة جديدة تضاهي موهبة الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي، ويبرمون صفقات نارية من ورائهم في مجال عمل لا يخضع لأي رقابة أو ضوابط، ولكن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) يسعى لإيقاف هذه الظاهرة.

وقال خوان بابلو مينيسيس، وهو خبير في السوق الكروي للأطفال، في تصريحات خاصة لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن "العمل يعتمد على الشراء بسعر رخيص، على أمل أن تتحول هذه السلعة الرخيصة، وهي طفل من دولة فقيرة، إلى منجم ذهب، مثلما حدث مع ميسي، الهاجس في كرة القدم المعاصرة هو إيجاد ميسي جديد".

ويعتقد التشيلي مينيسيس، الذي آلف كتاب "نينوس فوتبوليستاس" (أطفال كرة القدم) أن النجاح في تعاقد برشلونة الأسباني مع الأرجنتيني ميسي حينما كان في الثالثة عشر من عمره هو السبب في ازدهار ظاهرة التعاقد مع الأطفال، وهو الأمر الذي أسفر عن معاقبة برشلونة من قبل الفيفا يوم الأربعاء الماضي.

وحظر الفيفا على نادي برشلونة إبرام أي صفقات في الموسم المقبل بسبب خرق لوائح التعاقد مع الصغار، وهو السوق الذي ازدهر بشكل كبير في الأعوام الأخيرة.

وأوضح مينيسيس "لا يوجد حدود، إنه مثل أي هاجس للاستهلاك، لا يوجد حدود في المجتمع السوقي".

وأشار :"ولكن رغم ذلك فإن ما يفعله الفيفا مع برشلونة يجعلني أفكر في أنهم برغم عدم وضعهم حدودا، فإنهم (الفيفا) للمرة الأولى يصدرون، مثلما لم يحدث من قبل، تحذيرا حول شيء يحدث وليس بإمكانهم السيطرة عليه".

وسافر مينيسيس حول قارة أمريكا اللاتينية لنحو عامين، محاولا شراء لاعب كرة قدم من الأطفال، كجزء من بحثه العلمي.

وشدد مينيسيس :"دائما ما أقول أن ميسي هو الشخص الرئيسي الذي يتحمل اللوم لكل ما يحدث، فكما يفعل في الملعب عندما يجعل الأمر يبدو وكأن أي خطوة سهلة، فإنه أيضا في عالم المعاملات التجارية يجعل الأمر يبدو وكأن حالته بمثابة طريقة سهلة لكي تصبح غنيا، اشتري طفلا فقيرا من مدينة فقيرة في بلد فقيرة مقابل بعضة الاف يورو، وخلال فترة ليست بالطويلة ستساوي قيمته مئات الملايين".

وسيطر برشلونة على كرة القدم العالمية في العقد الماضي، بشكل رئيسي عبر اللاعبين الذين ترعرعوا في قطاعات الناشئين في النادي، مثل ميسي وتشافي هرنانديز واندريس انييستا وسيرجيو بوسكيتس وكارلس بويول وجيرارد بيكيه وفيكتور فالديز.

وجميع هؤلاء النجوم باستثناء ميسي، فازوا مع المنتخب الأسباني بلقب كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا، وترعرعوا في لا ماسيا حيث يقع مركز تنمية الناشئين في برشلونة والذي ينظر إليه دائما على أنه مصدر فخر باعتباره أفضل مصنع للاعبي كرة القدم في العالم.

وأوضح نادي برشلونة يوم الأربعاء الماضي بعد الإعلان عن عقوبات الفيفا ضده "نموذج تنمية برشلونة دائما ما تلقى الاعتراف من الفيفا، لا ماسيا تم استخدامها دائما كنموذج للممارسات الجيدة".

وأسفرت فلسفة برشلونة عن قيادة الفريق لتحقيق الكثير من الإنجازات الدولية، وهناك جهود كبيرة تبذل لنقل هذه التجربة إلى بلدان أخرى.

وأوضح مينيسيس :"لقد تم محاكاة هذه التجربة في ألمانيا، عبر استعادة المدرب الأسباني بيب جوارديولا، تم محاكاة التجربة في إنجلترا عبر نقل مسئولي برشلونة إلى أندية مثل مانشستر سيتي".

وأشار مينيسيس إلى أن "برشلونة أبدع بشكل مختلف تماما عن الأخرين في إجراءات التوظيف، اليوم لا يوجد طفل موهوب للغاية يتراوح عمره بين العاشرة والثانية عشرة لم تتم مراقبته من قبل برشلونة، هذه التعاقدات التي يعاقب برشلونة من أجلها، الذين يبلغون من العمر بين 15 و16 عاما، في الحقيقة تمت ملاحظتهم من جانب برشلونة منذ أن كانوا في السابعة والثامنة من العمر".

ويعتقد الخبير التشيلي مينيسيس أن عقوبة الفيفا ربما تكون نقطة تحول في التجارة المربحة للاعبين الأطفال، ولكنه يبقى متشككا بشأن اللحظة التي اختارها الفيفا لتطبيق العقوبة.

وأكد :"السؤال هنا، لماذا الآن، ولماذا برشلونة، لدي تفسيران محتملان، الأول هو مهاجمة برشلونة بشكل مباشر، والأخر ربما يتعلق قليلا بتلميع صورة الفيفا قبل 70 يوما من انطلاق كأس العالم في البرازيل، وهي الدولة التي قيمة اللاعبين الأطفال بها هي الأعلى في أوروبا".

ودائما ما يعارض الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) إبرام صفقات مع لاعبين أقل من 18 عاما.

وقال بلاتيني لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) قبل عام واحد في زيوريخ :"من حيث المبدأ أنا ضد انتقال اللاعبين الصغار، كل دولة لديها لوائح في هذا الشأن، وينبغي احترام ذلك، إذا تم احترام اللوائح لا يمكن فعل شيء ضدها".

وأوضح مينيسيس أن المال أصبح العنصر الأكثر أهمية لأندية كرة القدم، حيث تسعى الأندية دائما لجني المال سواء من صفقات اللاعبين الكبار أو الأطفال على حد سواء.

وختم الخبير التشيلي حديثه بالقول :"الصورة في هذا العصر أصبحت كما لو كان لدينا ابنة لميسي وابن لكريستيانو رونالدو، وبعد عشرين عاما نقوم بإرسالهما إلى جزيرة جميلة ومنعزلة لنزوجهما ونبيع ابن هذه الزيجة إلى شركة استثمار أموال، هذه هي كرة القدم هذه الأيام ولذا فإنني أطلق عليها ما بعد كرة القدم".


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 670


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة