الأخبار
أخبار إقليمية
مسرح اللامعقول السوداني
مسرح اللامعقول السوداني



04-06-2014 08:15 AM
عبدالله عبيد حسن

ما الذي يجري الآن في مسرح السياسة السودانية ودروبها الوعرة؟ وإلى أين انتهى المطاف بالحوار القومي والوثبة المتطلعة التي بشر بها الرئيس البشير؟ المشهد الظاهر أمام أعين المشاهدين يبدو كأنما الحراك الذي حركته دعوة رئيس المؤتمر الوطني ودعوته لكل السودانيين أن ينخرطوا في حوار قومي من أجل حاضر الوطن ومستقبله قد توقف عند نقطة ربما لا تبشر بخير كثير. ويؤكد ذلك خطاب الرئيس البشير في بورتسودان الذي كرر فيه ثلاث لاءات: لا تفكيك لنظام حزب المؤتمر الوطني، ولا حكومة انتقالية، ولا تأجيل لموعد الانتخابات، وقد ختمها بدعوته لـ«الحالمين» بأن يفيقوا من أحلامهم.

وفيما يتعلق بالعلاقات الخارجية والأوضاع الاقتصادية يعاني النظام الآن من عزلة، وقد لا يفيد تفاؤل وزير الدولة للخارجية السوداني الذي وصف الأزمات الدبلوماسية الراهنة بأنها «سحابة صيف» وستنقشع، ولا حديث مدير بنك السودان حول توقف البنوك العربية والعالمية عن التعامل المصرفي مع البنوك السودانية ووصفه له بأنه أمر عادي في التعامل المصرفي.

هذا عن المشهد الظاهر أمام مشاهدي المسرح السياسي.. فماذا عما يجري في خلفيات المسرح السوداني؟ لقد كان المكسب الوحيد الذي حققته دعوة الرئيس البشير للحوار القومي والوثبة المتطلعة هو اندفاع حزبي الأمة والمؤتمر الشعبي (برئاسة حسن الترابي) وهذا المكسب الذي هلل له أهل المؤتمر الوطني وذهبوا مذاهب شتى في ذلك، وأملوا أن شيخهم القديم سيعود إليهم (أو يعودون هم إليه) وبيديه مفاتيح الحلول لأزماتهم المتمكنة وأولها أزمتهم في دارفور.. ولكنهم ربما لم يتركوا له فسحة من الوقت يحل فيها أزمة دارفور، فبينما طلبوا منه أن يتوسط لهم لدى حملة السلاح فإذا بهم وفي نفس الساعة يستخدمون القوة. والترابي الذي اندفع للشرك المنصوب له وجد نفسه أمام ثورة عارمة من قواعد وكوادر حزبه ولم تجدِ كل براعته في الحديث في تهدئة الثائرين عليه وتأكيده لهم أن هذه الخطوة التي أقدم عليها لا مفر منها.

ولكن الترابي أيضاً لا يضع كل البيض في سلة واحدة ففي الوقت الذي يلتقي فيه ويتحدث مع البشير كان أركان حزبه بقيادة الأمين العام للمؤتمر الشعبي يطلبون الاجتماع بالحزب الشيوعي وقد كان.. وكان هدفهم أن يوضحوا لزملائهم في تحالف قوى الإجماع الوطني ما يجري بينهم وبين المؤتمر الوطني مؤكدين لهم أنهم سيظلون متمسكين بالموقف الذي اتفقوا عليه معهم، وأنهم من داخل منبر الحوار سيطلبون من المؤتمر بسط الحريات وإلغاء القوانين المقيدة لها وإيقاف الصراع والموافقة على قيام حكومة انتقالية وتأجيل الانتخابات، وأنهم بذلك سيحققون مطالب المعارضة الوطنية.

وقد أكد لهم ممثلو الحزب الشيوعي أن حزبهم لا يرفض مبدأ الحوار ولكن بالشروط المعروفة لديهم وللمؤتمر الوطني التي بدونها لا يعقل أن يجرى حوار بين سلطة ما تزال مستمرة في نفس نهجها وأسلوبها وتدعو الناس للحوار معها.

ومن جانب آخر فإن حزب الأمة طلب أن يجتمع بقيادة تحالف قوى الإجماع الوطني وقد تم الاجتماع وشرح وجهة نظره وأفاض وكرر القول إنه ذهب للتحاور مع السلطة من أجل السودان وما يهدده من أخطار، وأنه ومن منبر الحوار سيدعوهم للاستجابة للشروط التي تكفل قومية الحوار وتهيئ الأجواء ليكون الحوار مجدياً ومثمراً.. ومن جانب قوى التحالف أكدوا أنهم عند موقفهم الذي توافقوا عليه وحزب الأمة من ضمنهم، وأكدوا له أيضاً أنهم ليسوا ضد مبدأ الحوار. ومن ناحية أخرى أكدوا له أن أبواب التحالف مفتوحة لحزب الأمة وسيكون مرحباً به إذا رأى أن يشارك في اجتماعاته ونشاطاته.

ما معنى ومغزى كل هذا؟ وهل يكون المرء محقاً لو قال إن مسرح السياسة السودانية هو مسرح اللامعقول الذي انتهى زمنه في المسرح العالمي؟

الاتحاد


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 954

التعليقات
#964453 [مهدي إسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2014 10:54 AM
ما في مُشكلة البتة، أذهبوا أنتم (الأمة القومي والشعبي) للحوار مع المؤتمر الوطني، وأطرحوا شروط المُعارضة للدخول في الحوار (كما تعهدتم وبررتم تهافتكم، فغن إستجاب المؤتمر الزطني وأطلق سراح المُعتقلين وأتاح الحُريات وأعلن العفو العام ووافق على الحكومة الإنتقالية (بضمانات مكتوبة وبضمان دولي وإقليمي)، يُمكن للمُعارضة الإنضمام حينها للحوار. وإن لم يوافق المؤتمر الوطني (فلا إنكسر الماعون ولا إتدفق الزيت)، وكُل قرد يطلع جبله.

مهدي إسماعيل

[مهدي إسماعيل]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة