الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
معالجة ارتفاع ضغط الدم غير المنضبط
معالجة ارتفاع ضغط الدم غير المنضبط
معالجة ارتفاع ضغط الدم غير المنضبط


04-06-2014 10:10 AM

جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة
يشكل ارتفاع ضغط الدم مشكلة صحية خطيرة ومتفاقمة في العالم أجمع، فهو يتصدر الأسباب الرئيسية للوفيات في دول العالم، ويصيب ما يقدر بنحو 1.2 مليار نسمة من سكان العالم. كما أن كل الدراسات العالمية التي أجريت بهذا الخصوص أثبتت أن ارتفاع ضغط الدم مرتبط بشكل وثيق بمخاطر الإصابة بالسكتة القلبية والسكتة الدماغية لدى 75 الأشخاص المصابين به ، وأن نسبة ل و ـل ـ يكون ـ ـ العلاج، كما يرتبط ارتفاع ضغط الدم بمخاطر أخرى لا تقل أهمية عن سابقتها ومنها القصور القلبي والفشل الكلوي والوفاة.

ورغم الدور الأساسي الذي يلعبه العلاج بالأدوية في إدارة حالة ارتفاع ضغط الدم، فإن العقاقير وحدها قد تكون غير فعالة أحيانا. ونتيجة لذلك، ورغم إحداث تغييرات في نمط الحياة واستخدام عناصر مضادة لارتفاع ضغط الدم، فإن حالات 50 في المائة تقريبا من مرضى ارتفاع ضغط الدم تبقى خارج الانضباط ودون التحكم، بينما يظهر نسبة 15 - 20 في المائة منهم مقاومة للعلاجات.

ومن غير المستغرب أن يطلق العلماء على ارتفاع ضغط الدم صفة «القاتل الصامت» لأنه يمثل أحد الأسباب الرئيسة للوفاة في العالم ولما يشكل من مشكلة صحية عامة رئيسة، وما ينتهي به حال المصابين به من الوفاة نتيجة تعرضهم لأخطار كبيرة بالإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

* انتشار المرض أشار تقرير منظمة الصحة العالمية الختامي لعام 2013، إلى أن الأمراض غير المعدية، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية، ومنها ارتفاع ضغط الدم، السرطان، السكري والأمراض الرئوية المزمنة، قد تجاوزت الأمراض المعدية في نسبة تسببها بالوفيات في العالم. وعلى المستوى العالمي، فإن أمراض القلب والأوعية الدموية تتسبب بـ17 مليون حالة وفاة سنويا، ما يمثل ثلث إجمالي الوفيات تقريبا. وتمثل مضاعفات ارتفاع ضغط الدم وحدها 9.4 مليون حالة وفاة في العالم سنويا من أصل الـ17 مليون وفاة، وإن ارتفاع ضغط الدم مسؤول عما لا يقل عن 45 في المائة من الوفيات المتأتية من الأمراض القلبية، و51 في المائة من الوفيات المتأتية من السكتات الدماغية.

ولقد جرى تشخيص نحو 40 في المائة تقريبا من البالغين في سن الـ25 وما فوق بالإصابة بارتفاع ضغط الدم، وفقا لإحصاءات عام 2008 على المستوى العالمي. كما سجل ارتفاع في عدد المصابين بهذا المرض من 600 مليون عام 1980 إلى مليار عام 2008، كما لوحظ وجود أعلى نسبة إصابات بالمرض في مناطق أفريقيا، وهي 46 في المائة لدى البالغين في سن الـ25 وما فوق، فيما سجلت أدنى نسبة إصابات بالمرض في دول أميركا وهي 35 في المائة. يستنتج من هذه الأرقام أن الدول العالية الدخول اقتصاديا لديها أدنى نسبة إصابات بارتفاع ضغط الدم (أقل من 35 في المائة)، بينما المجموعات الأخرى لا تقل لديها نسبة الإصابات عن 40 في المائة. كما يلاحظ أن نحو 80 في المائة من حالات الوفيات جراء أمراض القلب والأوعية الدموية تحدث في الدول ذات الدخول المنخفضة إلى المتوسطة. فهي الدول الأقل قدرة ماليا على مواجهة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية للمشكلات الصحية العامة. وتظهر الدراسات والإحصاءات أن معدلات الوفيات في الدول المنخفضة الدخول أعلى من تلك الحاصلة في الدول المتقدمة.

وعلى المستوى الإقليمي والمحلي، فإن التقديرات تضع المملكة العربية السعودية في مقدمة دول العالم التي يعاني سكانها من ويلات هذا المرض، حيث إن نسبة السعوديين المصابين بارتفاع ضغط الدم قد تعدت حدود 20 في المائة. وبالإضافة إلى ارتفاع ضغط الدم، فإن كلا من التدخين ومرض السكري والعوامل الوراثية تشكل إلى جانب ارتفاع ضغط الدم أسبابا رئيسية للإصابات بالأمراض القلبية والأوعية الدموية والأمراض الدماغية الوعائية وأمراض الكلى المسببة للفشل الكلوي والوفاة.

* طرق علاج حديثة دراسة (آ - تشينج I - change Study)، هي إحدى الدراسات الحديثة، نشرت نتائجها في دورية «مودرن مديسين ميدل إيست» Modern Medicine Middle East، وأجريت حول الطرق الحديثة لتحسين التحكم بارتفاع ضغط الدم وتحقيق معدل الضغط الطبيعي مبكرا.

وقد نفذت هذه الدراسة في السعودية، وركزت على مرضى ارتفاع ضغط الدم غير المنضبط، الذين يخضعون للعلاج الأحادي الدواء، فبعد تغيير استراتيجية العلاج لـ1288 مريضا مشاركا في الدراسة، من خلال إضافة دواء ثان مضاد لارتفاع ضغط الدم أو إعطاء مزيج ثابت من الأدوية، بينت نتائج الدراسة أن نسبة 62.7 في المائة من المرضى قد حققوا معدل الضغط الطبيعي أي 120-80 ملم زئبق، بعد تطبيق الاستراتيجية الجديدة. كما رصد تقدم ملحوظ في الشفاء لنسبة 82.1 في المائة من المرضى المشاركين وغير المصابين بمرض السكري، في الوقت الذي لوحظ فيه تقدم في تحقيق معدل الضغط الطبيعي لم يتجاوز 37.3 في المائة لدى المرضى المشاركين والمصابين بمرض السكري.

أجريت هذه الدراسة برعاية شركة «سانوفي العربية السعودية» المختصة بتقديم حلول الرعاية الصحية المتكاملة. وعليه، ومن خلال اطلاع المجتمع الطبي في المملكة على نتائج هذه الدراسة (آ - تشينج)، سوف يتمكن الأطباء المعالجون من معرفة المزيد عن استراتيجية العلاج والتحكم بها بشكل أفضل، وبالتالي مساعدة مرضاهم على تحقيق معدل ضغط الدم الطبيعي وتجنب المضاعفات القاتلة التي عادة ما تترافق مع حالة ارتفاع ضغط الدم.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2396


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة