الأخبار
أخبار إقليمية
( حصل خير، ح نرجع القروش)
( حصل خير، ح نرجع القروش)



04-07-2014 08:07 AM
الطاهر ساتي


:: جريمة إعتداء الموظف العام على المال العام، يُعاقب عليها القانون الجنائي - ما لم يكن قد تم تعديله والناس نيام - بالسجن أو بالسجن والغرامة أو بالإعدام، حسب تقدير المحكمة لحجم الجريمة..هكذا النصوص العقابية التي يجب أن تطبقها أجهزة الدولة النيابية والعدلية - بالعدل والمساواة وبلا محاباة أو محسوبية - على المعتدين..لم تشمل تلك النصوص عقاباً من شاكلة ( التسوية) أو (الجودية)، بحيث ينفذ عبرها المدان من دائرة العدالة بلا عقاب..ولكن، للأسف، ما يحدث في دهاليز نيابة الأموال العامة (شئ مريب) ولا يمت إلى العدالة بأي صلة، ويصلح وصف هذا الشئ المريب بقانون ( الخيار والفقوس)، أي إذا سرق الضعيف ( حاكموه) و إذا سرق النافذ في الحزب أو الخدمة المدنية ستروه ب ( التسوية ) و ( الجودية)..!!

:: ولكي لايكون هذا الإتهام الخطير ( طق حنك ساكت)، وعلى سبيل المثال فقط لاغير ، أي من أحد عشر بلاغ موثق بطرفنا، نحكي وقائع البلاغ التالي .. أحدهم ، موظف عام و نافذ بخدمة عامة، إختلس مرتبات العاملين بجامعة النيلين، ثم إعترف بهذا الإختلاس بعد أن واجهته الشرطة عند التحري والتحقيق عبر البلاغ رقم (200/ 2008).. بعد الإعتراف، قدمته الشرطة إلى نيابة الأموال العامة، وشطبت النيابة الدعوى ضده بتسوية مفادها ( خلاص، حصل خير، رجع القروش)..هكذا، خرج الموظف - زي الشعرة من العجين - من النص العقابي للمادة (177/ 2 ق ج).. بهذه المادة حق عام، بحيث لايجوز فيه التسوية إطلاقاً، حتى ولو إستردت النيابة (كل الأموال) ..!!

:: للجودية والمحسوبية في قضايا إختلاس المال العام ( مخاطر).. والدليل على ذلك، عودة هذا الموظف لى جامعته ليواصل عمله ( زي الما حصل شئ)..قانون العمل يمنع مثل هذه العودة، ولكن حين تتم الإدانة بالمحكمة وليست بالإعتراف ثم إسترجاع المبلغ المعتدىى عليه بالجودية والتسوية، أو كما حدث.. المهم عاد الموظف الى منصبه بذات الجامعة، وليته عاد مثالياً وتائباً، بل - للأسف - عاد ليرتكب ذات الجريمة ( إختلاس أيضاً).. نعم، فالبلاغ الذي يحمل الرقم ( 68/ 2008)، بنيابة الأموال العامة ذاتها، طرفها هذا الموظف ذاته في قضية إختلاس رسوم الطلاب، ولا تزال الشرطة والمراجع العام في حالة حصر وجمع المبلغ المعتدى عليه بجامعة النيلين..هذا لايحدث إلا في بلادنا، بعد الإعتداء الأول باعترافه، خرج من دائرة العقاب بالجودية المسماة بإسترجاع المبلغ، ولذلك ليس في الأمر عجب بأن يكرر الإعتداء..!!

:: وكما قلت، هذا مجرد نموذج من نماذج ( وأد قانون المال العام)، وعلى سطح المكتب ( حزمة نماذج تصيبك بالغثيان)، وكلها تنتهك المادة ( 177/ 2) وما فيها عدم تهريب الموظف العام - بعد الإعتراف النيابي أو الإدانة القضائية - من العقاب (مهما كان الثمن)..كان لوزارة المالية بالخرطوم بلاغاً بالرقم (11499/2009)، وتم شطب الدعوى في مواجهة المتهم بجودية ( باركوها ياجماعة، خلاص الزول رجع القروش)..وكذلك لديوان الضرائب بالخرطوم بلاغ بالرقم (14000/ 20011)، ثم لمحلية الخرطو م بالرقم (23/2013)، وللخطوط الجوية السودانية بالرقم (9546/2010)، ولهيئة البركة للخدمات الاستهلاكية - دي شنو كمان؟ وتابعة لى وين؟ وبالنهارشغالة شنو؟- بلاغ بالرقم (43/ 2013).. و..و..!!

:: الزاوية لن تسع البلاغات التي تم شطبها- بعد إعتراف المتهمين- بجودية ( خلاص، حصل خير، ح نرجع القروش)..كلهم من ذوي المناصب الرفيعة والمسؤولة بالخدمة العامة، تم تهريبهم من العقاب بقانون ( اسرق و رجع القروش عند اللزوم)..وعليه، نطالب وزارة العدل بلجنة تحقيق ومحاسبة تعيد الأمور إلى نصابها بحيث تساوي الناس أمام القانون، ولن تتدخل الوزارة بالتحقيق والمحاسبة..ولذلك، نقترح للبرلمان تعديل القوانين بحيث تمنح الناس - كل الناس - حق إرتكاب جريمة الإعتداء على المال العام ثم إيداع الأموال المنهوبة في شهامة عاماً وبالمصارف عاماً آخر لتربح، وبعد ذلك يعترفوا بجرائمهم ويوردوا الأموال المنهوبة في خزينة النيابة، ثم يخرجوا من قاعة النيابة أبرياء كما ولدتهم أمهاتهم و( ينوموا بالأرباح)..!!

[email protected]


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 4043

التعليقات
#966177 [ابو خالد]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2014 08:57 PM
وينوموة بالاربببببببببببببببببببباح ويقسموها مع الجماعه اياهم كانو ما حصل حاجه الله يرحم نميرى وكفوفه لامثال هولاء واولئك بتوعين النيابات

[ابو خالد]

#965826 [بدرالدين العامرى]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2014 02:18 PM
اخى الكريم الطاهر السودان غنى بل يعتبر غنيا جدا وذلك بموارده الطبيعية وثرواته من مياه واراضى صالحة للزراعة وبشر والطبقة المتعلمة والمستنيرة من ابناء السودان هؤلاء اعظم ثروة لكن للاسف مثل هذه السياسات الرعناء هى التى افقرت البلد ضف الى ذلك هذا الفساد الذى اصبح موروثا يلازم هذه الحكونة والله المستعان

[بدرالدين العامرى]

#965822 [د. مصطفي]
1.00/5 (2 صوت)

04-07-2014 02:13 PM
مافيها حاجة يا أستاذ الطاهر.
معلوم أن القانون يسمح بإسقاط التهمة في حالة ارجاع المسروقات وحتي لو جاك حرامي في بيتك وسرقك وبعد داك رجع ليك القروش فما عليهو حاجة.. أحسبوها بالعقل والمنطق وما تشغلوا الناس بسفاسف الامور لانو البلد فيها أشياء أهم بكتير من الكلام الفاضي ده. وبالمناسبة الكلام ده حاصل حتي في بلاد اسيادكم امريكا وفرنسا وبريطانيا وراجع قوانينهم بنفسك لتعرف.

[د. مصطفي]

ردود على د. مصطفي
Hong Kong [يعقوب ساتي] 04-07-2014 05:30 PM
يا د مصطفى
سؤال انت الدكتوراه بتاعتك في النهب والسلب والاحتيال ولا في حاجة تانية ؟


#965792 [الأحنف بن قيس]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2014 01:40 PM
(والله لو سرقت فاطمة بنت محمد لقطع محمد يدها) أنظر الأصل وقارن التقليد بتاع أصحاب المشروع الحضاري . كان الدين في الأصل منهاج ومسلك (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق) فكان أهله قدوه في العمل وفي الصحبة وفي الأمانة وفي كل شئ حتي قال فيهم المصطفي {ص} (أصحابي كالنجوم بأيهم إقتديتم إهتديتم) لقد كان الدين وسيلتهم للإرتقاء بالنفس البشرية في مدارج الكمال . أما أصحاب المشروع الحضاري فقد جعلوا من الدين مطية للوصول لإغراض دنيوية (ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو إمرأة ينكحها فهجرته الي ما هاجر اليه) . فأنظر لهم اليوم وأرجع بالزاكرة 25 سنة وقارن وكأني بقائل منهم يقول كوادرنا نجوم بمن فيهم إقتديتم إغتنيتم . ويجدون من الجراءة ما يكفي للإدعاء *هي لله ،هي لله * وآخر يصيح ما لدنيا قد عملنا . حقيقة إذا لم تستحي فأصنع ماشئت
قال رسولنا الكريم {ص} (إنما أهلك الذين قبلكم إنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد) .

[الأحنف بن قيس]

#965787 [kamaleddin]
5.00/5 (1 صوت)

04-07-2014 01:33 PM
حكى لى صديق طبيب.... بأن زول جامعة النيلين دا من الكيزان الرجعو من خارج البلابعد 30.6.1989 أو جابوه تحت مسمى (الكوادر النادره) و لم يكن كذلك.... و عينوه مديرا لمستشفى عاصمى كبير ليترأس عدد من من درسوه فى الجامعه و العلموهو الطب .... ولم تكن له أى درايه بالإداره أو خبرات سابقه ... و كان همه جمع التبرعات بحجة تطوير المستشفى و فعلا جمع أموال كثيره و مثال واحد إستلم مبلغ واحد مليار جنيه حينذاك أيام الدولار بـ 13 جنيه من ديوان الزكا و لم تظهر أى دلالات لتطوير المستشفى و بالإضافه لذلك قام بالإستيلاء عل عدد من الأجهزة و المعدات التى وصلت للمستشفى كتبرع (إستولى عليها لأنه كان ينتوى تأسيس مستشفى خاص و لم يستطع )و تحت ضغط الزملاء و إحتجاجاتهم المتكرره و فضحه .... تم إعفائه فى ( إستراجة محارب!!! الصفة الرئاسيه لأمثال هؤلاء) و بعد فتره عيّن لواءا فى السلاح الطبى و كمان مديرا للمشتريات فيها ... و لأنه شره و عارف نفسو مسنود جامد عمل طلبيه إستيراد معدات طبيه من أحد الدول العربيه و جاءت الطلبيه فى كونتينر 40 ( الحجم الكبير)و عند وصولها عكلت بعض موظفى الجمارك و أصروا على فتح الكونتينر و مراجعة محتوياتها و لكنه مستددا على حجة أنها تابعه للقوات المسلحه رفض و لكن تحت إصرار ناس الجمارك فتحوا الكونتينر و وجدوا جهاز طبى واحد فقط فى كرتونه صغير و باقى البضاعه عباره عن بناطلين جينز و ملبوسات أطفال و لعب أطفال و برضو تعاملوا معه بفقه الستره و باركوها ( بتاعتك دى زاتها ) .... و بعد قضاء فترة إستراحة المحارب تم تعينه كعميد لكليه مهمه فى تلك الجامعة التى ذكرتها ليواصل فيها هواياته و مهاراته كــ خـبـره نادره وفق ما إستقدم له فرتع فى الهامل دون مخافة ربه كعادته .... أها قولك شنو يا ود ساتى ؟؟؟؟

[kamaleddin]

ردود على kamaleddin
[ساب البلد] 04-07-2014 07:11 PM
******** ليه بتتستروا علي اسماءهم ********* يبقي انتو شركاء بالصمت ****** لازم يتم فضحهم بالاسم الرباعي و العنوان حتي يكونوا عبرة لغيرهم ******* مودتي ******


#965603 [habbani]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2014 11:32 AM
إنت راجى من دوسة إسمع كلامك لو بتلعب ضمنة دا ما دوسة دا بلاطة ..

[habbani]

#965555 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2014 10:55 AM
يارب لو ديل الثبت إدانتهم وتم كشفهم فقط كم الذين لم يتم الكشف عنهم. أما الذين ردوا القروش كم بلغت أرباحهم بتدير تلك القروش في السوق.

[ahmed]

#965502 [Dukeen]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2014 10:13 AM
لا تعليق !!
سوى حسبنا الله ونعم الوكيل

[Dukeen]

#965466 [okasha]
5.00/5 (1 صوت)

04-07-2014 09:44 AM
وعلى النقيض من قصة الموظف المذكور، وقع زملاؤنا في فخ منصوب، وهم يعملون على مكافحة التهرب الضريبي. واليك هذه المفارقة وارجو ان تجد حظها في النشر:

ان العمل بديوان الضرائب يتطلب دائما حسن التصرف واتخاذ القرار المناسب، ويفوض في ذلك الموثوق بهم خاصة الذين يؤدون اعمالا ميدانية. الحرص الشديد من هؤلاء الميدانيين على عدم اهدار المال العام واخلاصهم للعمل، يقودهم احيانا لاتخاذ قرارات بها ثقوب تمكن لاصحاب المصالح والاهواء بالنفاذ من خلالها واستثمارها لصالحهم.
وهذا ما حدث بمدينة عطبرة للمفتشين هشام علي وجمال علي بعد عطلة عيد الاضحى لعام 2009 في اليوم الخامس من ديسمبر، حينما كانا يقومان بواجب المراقبة للبصات السفرية، ويسجلون المخالفين بدفاترهم لمحاسبتهم بعد رفع الامر للادارة المسؤولة عن ذلك، ولكنهم فوجئوا باعداد كبيرة من البصات السفرية التي لا تحمل تصديق خط سير، وليست لديهم ملفات، فاعتمدوا لهم منفستو استندوا عليه لتحصيل مبالغ الضريبة، لتستخرج لهم ايصالات مالية بعد حضورهم المكتب، وقد وصف هذا السلوك بالتصرف السليم من الادارة الضريبية المسؤولة عنهم في ذلك الوقت 9/12/2009 (مرفق مستند)، لان مثل هذا التصرف معمول به بالديوان في كثير من الاوقات وفي جهات السودان المختلفة، ويفوض له الثقاة من المفتشين.
ولكن اصحاب الاهواء والمصالح استثمروا هذا لصالحهم ليجد الزميلان هشام وجمال انفسهما معتقلين داخل حراسة الشرطة بتهمة التحصيل بدون ايصالات مالية. وبعد تقديم مستند الادارة الضريبية المسؤولة- المذكور آنفا- للمتحري لم يقدم احد للمحاكمة آنئذ، الا بعد(6) اشهر في مايو2010 ، مع ملاحظة اختفاء مستند الادارة الضريبية من مضابط الشرطة، حيث حرك البلاغ، ومثل الزميلان امام القضاء، وتم شطب البلاغ.
استؤنف القرار بواسطة وكيل النيابة التيجاني عباس- وهو مستشار الضرائب بالولاية- ليقدم الزميلان هشام وجمال مرة اخرى للمحاكمة، ولكن ايضا برئت ساحتهما، بعد سماع الشهود ومن بينهم مدراء مكاتب بالولاية.
ولكن لدهشة المدير العام ومدراء المكاتب بالولاية والتي عبروا عنها في احدى اجتماعاتهم، يستانف مولانا التيجاني القرار،وتحت واجهة مستشار الضرائب، الى المحكمة العامة التي قامت بالغاء قرار محكمة الموضوع واعادت لها الاوراق بتهمة خيانة الامانة. وعندما استأنف الزميلان هذا القرار رفض استئنافهما من قبل محكمة الاستئناف والمحكمة العليا، وحوكما بالسجن والغرامة ومن ثم الفصل من الخدمة في انتظارهما.

د. محمد عكاشة محمد
الضرائب

[okasha]

ردود على okasha
[opti] 04-07-2014 02:57 PM
يا دكتور مافي حاجة اسمها تحصيل بدون مستند رسمي و انت سيد العارفين انو لو فتحت باب زي ده النتيجة حتكون شنو و القانون ما فيهو حاجة اسمها الناس ديل كانت نيتهم سليمة و انا لو في محل القاضي كان حكمت عليهم بالسجن المؤبد عشان الباقين يخافوا و يتعظعواواصلا الدمر الخدمة المدنية و غتس حجرا شنو غير النوع دا من الموظفين من جيل التمكين. و حقيقة انا اندهشت انو القانون دا مفعل في البلد الهاملة دى (رغم انك قلت انو القصة كيدية و امور شخصية و خساسات بتاعت موظفين يعني ما كان المقصود منها مصلحة البلد)

[بت الخرطوم] 04-07-2014 01:25 PM
حسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم حقاالظلم ظلمات ولكن الله كفيل بهما طالما أنهما فى السليم ربنا يرعاهما وينصرهما


#965435 [سوداني]
1.00/5 (1 صوت)

04-07-2014 09:28 AM
الاخ الطاهر كلامك كلام الطير في الباقير من طمن قوانين الشريعة التشهير لكي تكون عبره لماذا لاتنشر اسم هذا الموظف المذكور اذكر واذكر ويل النيابة الغير امين ولايستحق الجلوس في كرسي النيابة كلهم حرمية

[سوداني]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة