الأخبار
منوعات
المضادات الحيوية.. والإسهال لدى الأطفال
المضادات الحيوية.. والإسهال لدى الأطفال
المضادات الحيوية.. والإسهال لدى الأطفال


04-08-2014 09:11 AM

القاهرة: د. هاني رمزي عوض
تعد المضادات الحيوية antibiotics من أكثر الأدوية التي يتم وصفها للأطفال نظرا لتعدد أنواع البكتيريا التي تصيبهم، وتكرار العدوى خاصة في الأطفال صغار السن أو الأطفال في عمر الدراسة، حينما لا يتمتع الجهاز المناعي للطفل القوة الكافية للدفاع عن الجسم فضلا عن أن المدرسة أو النادي توفر بيئة خصبة، حيث تكثر تجمعات الأطفال التي يمكن أن تساعد على نشر الإصابة بالأمراض المختلفة.

ورغم الأهمية الشديدة للمضادات الحيوية فإن لها، مثل أي نوع آخر من العقاقير، أعراض جانبية. كما أن الاستخدام المفرط لها يسبب بعض المشكلات الصحية.

* حالات إسهال قوية وفي أحدث دراسة طبية أجريت في الولايات المتحدة قام بها باحثون من مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) وباحثون من جامعة ميتشيغان ونشرت في مجلة طب الأطفال journal Pediatrics، ظهر أن جزءا كبيرا من حالات الإسهال القوية التي يمكن أن تهدد الحياة ويتسبب فيها ميكروب معين، تمت الإصابة به خارج المستشفيات بين الأطفال الذين تم أخيرا وصف المضادات الحيوية كعلاج لهم (هذا النوع من الإسهال يختلف تماما عن الإسهال الذي يمكن أن يسببه المضاد الحيوي كعرض جانبي، حيث يكون الإسهال في هذه الحال بسيطا ومصاحبا لفترة تناول المضاد الحيوي).

وأصدر المركز توصيات للأطباء بضرورة توخي الحرص في كتابه الوصفات الطبية التي تحتوي على المضادات الحيوية للحفاظ على الأطفال، خاصة أن الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية يولد مقاومة من البكتيريا تجاه المضاد الحيوي وبالتالي يفقد تأثيره عند الإصابة مجددا بالمرض. ومن المعروف أن أمعاء الإنسان تحتوي على آلاف الميكروبات ولكنها ميكروبات غير ضارة بالجسم بل وفي بعض الأحيان يمكن أن تساعد في عمليات الهضم والامتصاص. ولكن في حالة الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية فإنها تؤثر على تعداد هذه الميكروبات النافعة في الجسم وتقضي عليها.

* بكتيريا مدمرة وقد يتطلب الأمر أسابيع أو شهورا لاسترجاع تلك الأعداد من البكتيريا المفيدة وفي هذه الفترة يصبح الجسم وخاصة الأمعاء ضعيفة وتزيد فرص نمو الميكروبات الضارة الأخرى مثل بكتيريا «المطثية العسيرة» أو الكوليستدريوم Clostridium difficile التي تهاجم جدار القولون وتسبب التهابا في القولون، وبالتالي الإسهال، الذي تختلف شدته من طفل لآخر. وفي الأغلب تحدث الإصابة بهذا الميكروب عادة جراء الحجز في المستشفيات.

ورغم أن هذا الميكروب ليس من الميكروبات الشائعة التي تصيب القولون فإنه يعد من أهم الأسباب الرئيسية المسببة للإسهال في الولايات المتحدة حسب مركز مكافحة الأمراض ويتسبب في نحو 250 ألف إصابة و14 ألف حالة وفاة كل عام في الولايات المتحدة فقط.

وتعد معدلات الإصابة هي الأعلى في تاريخ الولايات المتحدة على الإطلاق وتبين أن أكبر عامل خطورة للإصابة بهذا النوع من الميكروبات سواء في الأطفال أو البالغين على حد سواء هو الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية وليس الحجز في المستشفيات. وبالنسبة للأطفال الذين حدثت لهم عدوى بالميكروب كان 73 في المائة منهم قد تناولوا مضادا حيويا.

وأوضح المركز أن هؤلاء الأطفال حدثت لهم العدوى من دون الحجز في المستشفى ولكن حدثت لهم من مصادر أخرى.

وفى مقابلة مع أولياء أمور هؤلاء الأطفال أفادوا بأن هؤلاء الأطفال أخذوا وصفة المضاد الحيوي من العيادات الخارجية للأطباء من دون أن يتم حجزهم في المستشفى في فترات سابقة تمتد إلى 3 أشهر قبل الإصابة وهو الأمر الذي يشير إلى أن المضاد الحيوي هو المسبب الرئيسي للإصابة ومعظم هؤلاء الأطفال تناولوا المضاد الحيوي كعلاج للجيوب الأنفية أو التهابات الأذن الوسطى أو التهابات الجزء الأعلى من الجهاز التنفسي.

وأشارت توصيات المركز إلى أن الآباء يلعبون دورا كبيرا في دفع الأطباء إلى وصف المضاد الحيوي لأبنائهم ظنا منهم أنه الضامن للشفاء من العدوى حتى وإن كانت بسيطة، حيث أشارت دراسة المركز إلى أن 50 في المائة من المضادات الحيوية التي تم وصفها كانت لعدوى الجهاز التنفسي ومعظم هذه العدوى لا يحتاج إلى العلاج بالمضادات الحيوية ولكن قلق الآباء هو المتسبب في ذلك. وعلى سبيل المثال فإن نزلة البرد البسيطة ومع وجود حرارة منخفضة لا تستلزم إعطاء المضاد الحيوي، بل مجرد خافض للحرارة، وكذلك حساسية الصدر.

ورغم أن وصف المضاد الحيوي قد تناقص عن الفترات السابقة فإنه ما يزال أكثر من اللازم. وأوصت الدراسة الأطباء بألا يخضعوا لقلق الآباء وأن يلتزموا بالمعايير والتوصيات العلمية فقط، ونصحت الآباء بأن يدركوا أن المضادات الحيوية ليست دائما الحل السحري في العلاج وأن الكثير من الأمراض يحتاج إلى مجرد علاج الأعراض فقط.

وبطبيعة الحال فإنه لا يمكن الاستغناء عن العلاج بالمضادات الحيوية حيث إن الفائدة عظيمة من استخدامها ولكن يجب أن يتم التدرج في القوة في استخدام المضاد الحيوي تبعا لنوع الإصابة بحيث تكون المضادات الحيوية واسعة المجال broad spectrum التي تغطي عدة أنواع من الميكروبات لا تستخدم إلا في حالات الضرورة حتى لا يتم مقاومة المضادات الحيوية فيما بعد وتفقد قوتها المؤثرة، ولا يلجأ إليها الأطباء بهدف الوصول إلى سرعه الشفاء على حساب أن يفقد الدواء مفعوله مستقبلا.

* استشاري طب الأطفال
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 898


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة