الأخبار
أخبار إقليمية
تواصل محاكمة المتهمين بانقلاب جنوب السودان
تواصل محاكمة المتهمين بانقلاب جنوب السودان
صورة من محاكمة المتهمين بمحاولة الانقلاب في جنوب السودان الشهر الماضي


04-07-2014 11:58 PM

تواصل محكمة جوبا الخاصة الاستماع إلى شهود الادعاء في قضية المحاولة الانقلابية التي تتهم حكومة جنوب السودان أربعة من السياسيين والمسؤولين السابقين فيها بتدبيرها وتنفيذها.

وتستمع المحكمة لشهادة جهاز الأمن الوطني الذي سيعرض تسجيلا صوتيا منسوبا إلى بعض المتهمين في أحداث ديسمبر/كانون الأول الماضي.

ولم تسمح المحكمة لممثلي وسائل الإعلام بدخول قاعة المحكمة بدعوى أن هناك معلومات أمنية حساسة يضر نشرها بأمن البلاد.

وكانت أولى جلسات محاكمة المعتقلين السياسيين المتهمين بالمشاركة في المحاولة الانقلابية على الرئيس المنتخب ودستور البلاد، قد بدأت في جوبا الشهر الماضي.

وقدم ممثل الادعاء جيمس ميان لائحة طويلة من الاتهامات ضد المعتقلين السياسيين، شملت التآمر على الدستور القائم ومحاولة الإطاحة بالرئيس المنتخب ديمقراطيا بالعنف، وتعريض حياة المدنيين للخطر.

وأوضح ميان في حديثه للمحكمة أن بإمكانها أن تتوقع المطالبة باستدعاء بعض من المعتقلين السياسيين السبعة المفرج عنهم قبل فترة.

ويواجه الأمين العام المعزول لحزب الحركة الشعبية لتحرير السودان باقان أموم، ونائب وزير الدفاع السابق مجاك دي أقوت، ووزير الأمن القومي المقال الجنرال أوياي دينق أجاك، والرئيس السابق للبعثة الدبلوماسية لجنوب السودان في واشنطن إزيكيال جاتكوث، تهم الخيانة العظمى والقيام بأنشطة معادية للدستور. وحسب قوانين البلاد فإن الإعدام والسجن المؤبد عقوبات متوقعة لهم.

وتعرضت حكومة جوبا منذ اعتقالها لهؤلاء المتهمين ضغوطا عديدة من دول الإقليم ومن المجتمع الدولي للإفراج عنهم، إلا أنها تصر على وجوب تقديمهم للمحاكمة حسب القوانين السارية في البلاد.

المصدر : الجزيرة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2200

التعليقات
#966445 [ام الدنيا]
4.07/5 (5 صوت)

04-08-2014 08:05 AM
ان اقدام محكمة جوبا الى اتهام المعتقلين بالخيانة العظمى والقيام بانقلاب ضد الرئيس سلفاكير لامر في غاية الخطورة واتهامات باطلة من محكمة باطلة واصدار مثل تلك الاتهامات تعرض كل اركان النظام لخطر وتنديد من كل دول العالم ومذيد من الضغوط الاقتصادية وتذيد من اشعال الحرب والاقتتال بين كل قبائل الجنوب ندعوا الرئيس سلفاكير الى الاحتكام لصوت العقل وذلك بالافراج الفوري عن المعتقلين حفاظا على امن وسلامة مكونات جنوب السودان ووحدة قبائل الجنوب .. والعمل على المصالحة الوطنية واشراك المعتقلين في ايجاد حل سياسي لمشاكل الجنوب .. وان شعب الجنوب منتظر الامن والسلام والتنمية من الحكومة بعد الحرب الطويلة التي عانوا فيها كثيرا وفقدوا فيها ابنائهم ... كما ندعوا الرئيس سلفاكير بابعاد كل العناصر المخربة والمندسة في صفوف الحركة الذين تم تعيينهم مؤخرا في الحكومة وهم سبب كل المشاكل والذين دبروا هذه الاكاذيب والاتهامات للتخلص من المعتقلين في مشاكل شخصية ليس لشعب الجنوب دخل فيها وتسبب في اشعال الحرب ولذا مطلوب القبض على الخونة ومحاكمتهم بالخيانة في اشعال الحرب مؤخرا وموت الالف من الجنوبيين .

[ام الدنيا]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة