الأخبار
أخبار إقليمية
السودان دولة في مدينة واحدة !
السودان دولة في مدينة واحدة !



04-08-2014 02:03 AM

أسماء عبداللطيف

الخرطوم ولا شئ غير الخرطوم..الهجرة إليها .وإن كانت هناك دراسة موثقة ,ستجد أنها المدينة الأولى في الوطن العربي من حيث استقطابها لأهلها من المدن والقرى الأخرى ..فحين نتحدث عن امتدادها في الجهات الثلاث الخرطوم – أم درمان – الخرطوم بحري ,ستنجد أن الامتداد يصل الى حد لا يوصف , وستلقى أن الثورات مضت بعيدا من الحارة الأولى وحتى جاوزت التسعين إن لم تخني الذاكرة ..وجنوبا كان أبعد حاراتها الكلاكلة ,فقد وصلت الآن الى جبل أولياء ( 44 كيلو متر جنوب الخرطوم ) وما بعدها ..أما الخرطوم بحري فقد وصلت الكدرووتشارف حدود ولاية نهر النيل عند جبل قري و( الشلال السادس على النيل ) شلال السبلوقة .. إنه التكدس الأكبر ,باختصار السودان كله في الخرطوم .

أين المدن الأخرى .. يا سبحان الله ..من نطلق عليه ونناديه الكافر ,مد خطوط السكة الحديد – وان كانت لصالحه – إلا أنه بنى معها مدنا بعيدة ..الأبيض يصل اليها الخط الحديدي قبل مئة عام من الآن وتزدهر . كذا مدينة كسلا وبورتسودان والقضارف , وبنى فيها المباني الإدارية ويستقر الناس في تلك المدن ولا يبارحها أهلها .

إن الأسئلة حول الهجرة من الريف والمدن الطرفية الى العاصمة لتأخذ دراسات عدة .. لكن من إختار لنفسه اسم الإنقاذ لم يعمل أصلا على تطوير تلك المدن ..وتدريجيا عاما بعد عام وحتى وصلنا ربع قرن من الزمان وجدنا أنفسنا قد هجرنا مدننا الجميلة وتكدسنا في الخرطوم . كمثل أهلنا في دار فور والذين تهدمت قراهم وأريافهم من يستطع منهم الهجرة الى الخرطوم ,هاجر الى نيالا والفاشر .

هل نحن الآن وبعد ربع قرن من الزمان نعرف شيئا اسمه الريف . هل نحس الآن بجماليات هذه الكلمة , وهل لها في قاموسنا أي احساس أو فهم . الكلام الجميل لدينا موقعه في برامج التلفاز والإذاعة , ولكن على أرض الواقع انظر الى الهجرة القوية نحو الخرطوم والخرطوم فقط ..فهناك قرى بأكملها هاجرت اليها .

لكن وسط كل هذا السواد , والحق يذكر ,أن نثني على محمد طاهر ايلا والذي جعل من بورسودان موقعا متميزا وسمعت أن الرجل قال لولا نقص الماء بين يدي لجعلت من بورسودان دبي السودان – ومن مفارقات القدر : وعندما نصحه البريطانيون ان أفضل نظام خدمة تركوه في السودان اختار الشيخ زايد كمال حمزة وقال له : أبغى أبو ظبي تصير مثل الخرطوم !!! بورسودان الآن ملفتة بتنسيقها وترتيبها .

لقد عشت ردحا من الوقت في مدن شمال كردفان الرهد أبو دكنة وحاضرة الولاية الأبيض وفي النيل الأبيض بمدينة كوستي ,كانت مدن مكتفية والحياة فيها مقدور عليها , ولكن تدريجيا مع منتصف تسعنيات القرن العشرين بدأت الاوضاع تتدهور فهاجر من هاجر الى الخرطوم وهاجر الآخر الى الخارج في كل الأصقاع ..أعطني مشروعا تنمويا واحدا عمل على استقطاب الناس ورضوا بالهجرة ؟ لا شئ الرد صفرا ..

وتسمع الى عثمان طه النائب السابق للرئيس وقد زار الجنينة ووضع شعارا خلفه ( سنعيدها سيرتها الأولى ) ومع تقديري لكل مدننا ..أقول من يحلم بذلك ؟أعد لنا الجنينة وان استطعت أن تعيد الروح لود مدني فهنيئا لنا !

ود مدني حينما أعبر شوارها وأرى منظرها اليوم أحس الأسى ويطفر الدمع من عيني ..مدني الغنية بذاك الكم الهائل من المثقفين والعلماء والمبدعين ,ترى وكأنها مدينة أطلال ..كم أعود الى ايامها البيضاء الجميلة وذلك القطار السعيد وقد عبر بنا عبرها ….

مدني ود السني وقد تغنى بها الفنان المبدع محمد الأمين , وبالقرب منها حنتوب وقد تغنى بها الخير عثمان ..هل يستطيع الآن أحد أبناء المدن البعيدة أو القريبة أن يغني لها ويتغزل بجمالها ..لا لن تجد من يفعل ذلك .

وحتى الخرطوم صارت سماحة جمل الطين ..بعض الشوارع الرئيسية ..ولكن تفاجأ بالحارات والقاذورات فيها ..مطوقة بالفقر ومدن الصفيح …
يا أهل الإنقاذ هل منكم من يستطيع أن يقدم لنا ثورة العودة الى مدننا الجميلة القديمة ..وهل منكم من يعيدها سيرتها الأولى فعلا لا قولا ..أشك في ذلك مع ارتفاع سعر التكلفة وارتفاع عدد من يريدون أن يحققوا الثراء لأنفسهم على حساب أهلهم .

وإن كنا قد سبقنا من حولنا في تخطيط المدن وترتيبها ,فإني أحيل أهل حكوتنا الرشيدة الى منظمي ايكولوجية المدن في السعودية ليأخذوا من أهل البلديات هذا الترتيب لكل المدن ,والعمل على جعل كل مدينة مكتفية وكافية لأهلها ,فلن تجد أحدا في شرورة -وهي أبعد مدينة في الجنوب السعودي ..أوينبع في أقصى الغرب ,يحتاج أن يذهب الى العاصمة ليكمل أعماله ومهامه ,فكل شئ يريده يجده في مدينته .

ولكن عندنا وحتى نلتقي في درديب مدينة مستقبيلية ..أو الفشاشويا منطقة مناسبة للعيش ..بلغوا تحياتي الى المشروع الحضاري و وطريق الانقاذ الغربي والى كل مشروع تنموي لم يكتمل .. وأتمنى ممن تغضبهم صراحتي تجاه المسيئين لنا أن يعملوا فكرهم ويجتمعوا للنهوض بهذا البلد المغمى عليه قبل فوات الأوان .

Thatalnetagain@gmail.com
twitter : @AsmaAbdullatif1


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2239

التعليقات
#967636 [Kudu]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2014 09:47 AM
هنالك قرى كثيرة في شمال السودان اندثرت واخنفت تحت رمال الزحف الصحرواي واذكر عندما كنت أمر بإحدى القرى في مشروع القرير الزراعى ان قالت لي عجوز اصبحنا نخاف اذا جاءنا الموت ولا نجد من يدفننا.. هل هناك من يعرف عدد السكان من شمالي الخرطوم وحتى حلفا الجديدة؟؟؟

[Kudu]

#967287 [ود الركابي]
5.00/5 (1 صوت)

04-08-2014 10:04 PM
طيب المواطنين في المدن والارياف كلهم جو الخرطوم وجيشنا والامن والحكومة كلهم في الخرطوم 0 بلدنا دي الحارسه منو 0 بلة الغائب 0 ولاعاملين ليها حجبات

[ود الركابي]

#967007 [متابع]
5.00/5 (1 صوت)

04-08-2014 04:08 PM
لما ازيع اسمي بالقبول الى الجامعة سنة 79 فرحت امي وزعل ابي وانا لم يسبق لي ان غادرت ارض بلدنا اطلاقا كل حياتي قضيتها في الريف وكنت زعلان جدا ان قبلت بالجامعة وما كنت اريد الذهاب الى الخرطوم وقبل شهر من موعد السفر للتسجيل للجامعة اخوي الكبير مشى من السوق اشترى لي بناطلين وقمصان ودي اول مرة البس فيها بنطلون وكان كل لبسنا عراريق ولباس طويل..
كنت قبل دخولي للجامعة ازرع البصل واقطع الحطب للطوابين من الخلاء وكنت ازرع الطماطم والفول والبرسيم والقصب والبطاطس واصلح الفلاليك الصغيرة في النيل وانسج العناقريب والبنابر وانا من اول ثانوي اسوى العنقريب من بدايته من كان خشب خام حتى نهايته ونسجه وكنت احفر الآبار مع وانزل في الأبار اقلعها .. والله كانت دي حياتي وكانت جميلة ولا خرطوم ولا حاجة

الان قريتي مهجورة ودرب السوق الكان ملئي بالناس التي تبيع القش والتسالي والزلابية وكان الشارع يعج بالحركة الان كل شئ انتهي

سبحان الله جاء قوم ياجوج وماجوج فقضوا على الأخضر واليابس .. والله انا دا كلو ما هاميني بس لو تركوا لنا اخلاقنا الزمان ما عايزين شئ تاني

[متابع]

#966874 [بت قضيم]
5.00/5 (1 صوت)

04-08-2014 01:31 PM
مقال جميل خيالي ضربت فيه الامثال والمقارنات وتجولتي في عموم السودان وشكرتي من لا يستحق الشكر ورغم ذلك لم تذكرى الاسباب التي ادت لهذه الهجرة وهى معلومةة للغاصى والداني وما هي الا الحروب كل هذه المناطق كانت في ي م من الايام تعيش بما انعمه الله عليها من خير وطبيعة وقناعة وطيبة الا ان ابناء ابليس اشعلوها حرب ضروس على الامنين

[بت قضيم]

#966738 [الاخوان المجرمين]
5.00/5 (2 صوت)

04-08-2014 11:50 AM
اختار الشيخ زايد كمال حمزة وقال له : أبغى أبو ظبي تصير مثل الخرطوم !!!

الترابي للبشير : عايز الخرطوم دي تكون زي مقديشو

[الاخوان المجرمين]

ردود على الاخوان المجرمين
[أبو لاكومة] 04-08-2014 10:39 PM
مع احترامي لك أختي العزيزة
صدقت ياأختي وصدق الذي علق على مقالك تحت إسم "الأخوان المجرمين"
صدق وأصاب في شخصية المخاطَب ولكنه أخطأ بحسن نية في من قال - ولا تثريب عليه – فأبو ظبي توأم دبي وقد قاد تعميرها أيضاً ثلة من السودانيين من بينهم الأستاذ أحمد عوض الكريم والمهندسان أحمد عمر خلف الله وألفي جرجس أطال الله أعمارهم ومئات آخرون بعضهم انتقل إلى رحمة ربه وىخرون مازالوا يواصلون . وكذلك الحال كان في مدن الشارقة وعجمان والعين إدارة وتخطيطاص وانضبطاً إنشائياً وعمرانياً حتى كان زمان كان يقال فيه لاجتماعات مجلس مدراء البلديات الإماراتية قعدة السودانيين. وكدلك الكويت وغيرها. والشاهد أيضاً ان مدن الخليج بالذات كانت تقتدي بمدن السودان خاصة الخرطوم -
أستأذنكم لأصحح أن القائل بالذات في هذه الحالة كان الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حاكم إمارة دبي آنذاك وهو والد حاكمها الحالي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والمخاطب كان الأسناذ الإداري القدير كمال حمزة الحسن وكان حينها شاباً متقد الحماس أظنه كان لتوه عائداً للخرطوم من وظيفته التدريبية مأموراً لما تبقى من حلفا بعد الطوفان والمدينة المعنية في الإمارات كانت مدينة صغيرة أكبر منشأتها مبنى الحاكم وإدارة الميناء والبلدي "الجديدة" وكلها حينذاك من طابقين - كانت دبيّ التي أدارها وجعلها الأستاذ كما حمزة أنموذجاً حضرياً عالمياً فريداً ومازالت - يتجاوز عدد سكانها حينئذٍ العشرين ألفاً وظل يديرها ربما على مدى 22 عاماً من 1966 - 1985 - دخلها وجلّ مبانيها من الجص ومطارها المتواضع لا يتحمل أكثر من 4 طائرات قي الأسبوع ومن بين ما تحمل هذه الطائرات (كما قال في كتاباته عن الشيخ راشد) كانت تحمل الماء العذب الذي كان يُخلط مع بعض ماء الآبار المحلية للتكثير ولكسر شدة مرارتها – هكذا وجدها ولكن عندما ترك إدارتها كانت مدينة عصرية لا منافس لها في المنطقة - الكويت والدوحة والبحرين بالنسبة لها في 1985 مدن من الدرجة الثالثة – وجدها مُجرد مدينة متواضعة وتركها تناطح عماراتها السحاب وأعنان السماء - ومن خططها له كان معاونه ورفيق دربه لبعض الطريق وابن بلده المهندس المعماري العلامة مخطط المدن القديرالدكتور بشرى الطيب بابكر أستاذ العمارة والتخطيط العمراني بكلية الهندسة والعمارة ج خ والمدير السابق لمعهد الدراسات الحضرية بجامعة الخرطوم وهو الذي كما تقول صفحته على (لنكدإن) بجانب إدارته لتخطيط دبي - ساهم أيضاً في تخطيط الخرطوم الكبرى وجلس في لجنة تخطيط الولاية وفي اللجنة القومية للتنمية العمرانية وأعد مخططات مدن كسلا والقضارف وقد عمل في تخطيطها مع كل المستشارين العالميين الذي أعدوا مخططات الخرطوم منذ 1958 وحتى 1990 ك"دوكسيادس اليوناني" مرتين و"مفت الإيطالي" كاستشاري تخطيط عالمي - وقد تعاون في ذلك والمخططات اللاحقة مع بواكير مخططي المدن السودانيين أمثال المرحوم صلاح مازري والمهندس عوض الكريم محمد أحمد والبروفسير أبوبكر عبد الوهاب ود. صلاح النص والمئات غيرهم. وتخرج على يديه المئات من المعماريين والمخططين. وتقريره الشهير تحت عنوان "الأستغلال الأمثل للعقارات والأراضي الحكومية في قلب الخرطوم" هو المرجع الأساسي الآن لأي دراسة تخطيطية عمرانية للخرطوم.
ولك الحق أن تتساءلي: أين كل هؤلاء الآن والخرطوم تؤول إلى ما آلت إليه. والإجابة أن الأوضاع الطاردة وعدم التقدير والجهل بقدر العلماء المتواضعين مصداقاً لمقالة (لا كرامة ل"نبي" في قومه )- وقد شاهدت منذ فترة خطاباً مفتوحاً من الدكتور بشرى الطيب موجهاً للأستاذ عثمان ميرغني ينعى فيه حال الخرطوم وما آلت إليه بنفس نفسك ومشاعرك - وآخر بقلم الدكتور جمال محمود عميد كلية العمارة جامعة الخرطوم بنفس القدر وكثييرون آخرون. أين هم الآن؟؟؟ إما مغموطين في الداخل يقومون بما أوكل إليهم من عمل روتيني بينما ريادة التخطيط والبيئة متروكة لصبيان المهنة ممن يرضى عنهم كهول المؤتمر الوطني من ولاة ورعاة - الذين يملؤون بهم الساحات والدواوين – أما أهل الخبرة الحقيقية المشاهدة والمجربة في أنحاء الخليج فهم إما في المنافي الجبرية في الداخل أو المنافي الإختيارية في الخارج. فلا تنعي لنا الخرطوم أختي ولكن إنعي لنا السودان بأكمله فالأمر كما هو أيضاً في التعليم وفي القضاء وفي الطب والهندسة وإدارة المدن والصحة العامة والبيئة وكل المرافق و ما يخص الإنسان في السودان.


#966707 [كجرو]
5.00/5 (1 صوت)

04-08-2014 11:16 AM
قولك عين الحق البشير في اول بيان له قال بهتم بالريف لكن والله نغيب السنوات ونرجع المدن الطرفيه نلقاها زادت خراب ما نعرف الولاة بتاعنها بعملوا ايه والله ايلا مفروض يكون هو رئيس الجمهورية ولو ترشح بفوز من دون تزوير

[كجرو]

#966532 [الكردفاني العدييييييييييييل]
5.00/5 (1 صوت)

04-08-2014 09:08 AM
لا فض فووووووووووووك..... مازلت اتحسر على ريف جنوب كردفان..... لا تنام صيفا الا بالبطانية..... الخضرة ..... والرمال.... عن الثمار البرية... لا تتكلم..... عن السماحة وبراءة الناس.... وطيب الكلام.... ونظافة.... القلوب.... لا تتحدث.....

اما الان........ فإن مليارات الدولارات ..... لا تعيد الماضي ..... ارايتم شخصا يخرب عن عمد واهمال وترصد ... وحقد.... وكراهية.... انها شخصية الانقاذ..... بعد ازهاق الارواح... وتخريب الديار .... واهلاك الحرث والنسل..... يثب الرقاص .... في وثبات ...... تحير القاصي والداني... وتشرذم المعارضة...... ومنهم الامامين الذين.... مازالا يلدغان.... من ذات الجحور ....مرات ومرات...... ولا يستفيقان....... اي امامين هذين.... ؟؟؟؟!!!! ويدعو ... صاحب الكاكي وشيعته ......الى الحوار..... اي حوار.....هذا ...... بعد ان بلغت القلوب الحناجر ... وهل بقي ما يتم الحوار عليه ....... !!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اللهم عليك بعصابات الارجاس ............ اقطعهم ...... تك............
اللهم عليك بعصابات الارجاس ............ اقطعهم ...... تك............
اللهم عليك بعصابات الارجاس ............ اقطعهم ...... تك............
اللهم عليك بعصابات الارجاس ............ اقطعهم ...... تك............
اللهم عليك بعصابات الارجاس ............ اقطعهم ...... تك............
اللهم عليك بعصابات الارجاس ............ اقطعهم ...... تك............
اللهم عليك بعصابات الارجاس ............ اقطعهم ...... تك............
اللهم عليك بعصابات الارجاس ............ اقطعهم ...... تك............

[الكردفاني العدييييييييييييل]

#966380 [ركابي]
5.00/5 (3 صوت)

04-08-2014 06:02 AM
هههههههههههه الظاهر داير يقضوا علي مشكلة الهامش ويجيبوهم كلهم في العاصمة عشان يكونوا تحت النظر...

[ركابي]

#966343 [Sudani Original]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2014 02:51 AM
The evil of greed and disrespect for others from those who jumbed to power over night calling themselves the national revolution for salvation, neglected where they came from which is the small towns and villiages of Sudan where they steered wars and injustice it is normal and natural for the inhapitants of villiages and towns to come to Khartoum to seek better quality of life for themselvs and their families if there is any, any more

[Sudani Original]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة