الأخبار
أخبار إقليمية
أسرار يصعُب ترويجها.. أو وقائع الكارثة المقبلة (6) الأخيرة!
أسرار يصعُب ترويجها.. أو وقائع الكارثة المقبلة (6) الأخيرة!
أسرار يصعُب ترويجها.. أو وقائع الكارثة المقبلة (6) الأخيرة!


04-08-2014 12:24 PM
فتحي الضَّـو

بحسب ما ذكرنا في الحلقة الماضية نخلص في الحلقة الأخيرة هذه، إلى استعراض ما تيسَّر من مقتطفات وردت في المذكرة التي بسطها علي عثمان محمد طه بين يدي خواص عصبته واقترحت تلك التغييرات الشكلانية، والتي بموجبها تمت إقالة الحرس القديم – بما فيهم مصمم الفكرة نفسه – وتعيين حرس جديد حلَّ محلهم. وفي واقع الأمر ذلك ليس بسرٍ نذيعه لأول مرة، فهذا مما ضاق به صدر الرئيس المشير بعد أن سرت في المدينة التي لا تعرف الأسرار أخبار صراع الكواليس، فأفصح عنه على الهواء كعادته دائماً، وذلك بعد أيام قلائل في بلدة (قري) شمال البلاد: (والله والله يا جماعة الترتيب الجديد للناس الحيغادروا والناس الحيجوا وكل الترتيبات في المفوضيات وغيرها رأس الرمح فيها هو علي عثمان) وبغض النظر عن طبيعة النظام، وبغض النظر عما يعرفه الناس أصلاً، فالقائل لم يدرك مغبة نسب الأمر كله لشخص واحد من عصبته، للدرجة التي حدت به أن يعمل تعديلاً شاملاً في بنية السلطة الحاكمة، رفع من شاء بموجبه وأذل من شاء. وهذا بالطبع ما حاولنا تأكيده منذ بداية هذه السلسلة، وذكرنا ضمن أسبابه شذرات دفعت بـ (رأس الرمح) - كما وصفه - إلى إحداث تلك التغييرات الدراماتيكية، وقلنا إن منها احتدام الصراع بينه ونافع علي نافع ورهطه. بيد أننا نخلص إلى إضافة سبب يصُعب الإفصاح عنه في ثقافة الإسلامويين، وهو المرض الذي يقولون عنه ابتلاء بالرغم من أنه لا يُفرِّق بين مُسلِم وكافر. فقد يعلم البعض أن الرجل يعاني منذ فترة من مرضٍ عضالٍ. وتعلمون أن بعض غلاة أهل تلك الثقافة يفنون عمراً في التعبئة من السيئات عباً في دنياهم، وما أن يمد الله في آجالهم إلا وتراهم يفكرون في الحج، ليس باعتباره ركناً إسلامياً كانوا من مستطيعيه من قبل، ولكن لانتهازه كمناسبة يزعمون أنها ستجُب ما اغترفوه من خطايا في حياتهم، وبالمعيار نفسه يُذكِّرهم المرض جُرَم ما فعلوا وبالموت الذي كانوا عنه يحيدون!

(44)

أفرد التقرير الجزء الأكبر، ربما أكثر من النصف في الحديث عن ما اسماه بـ (التحديات والتطلعات) وذكر منها ما عدّه انجازاً، وهي من شاكلة ما ظلت العصبة تردده ليل نهار دون أن يقنع بشراً أو يحرك حجراً. ونود أن نشير لها هنا إشارات عابرة، فقد تركزت بشكل أساسي في الجانب العقدي تحت عنوان رئيس (ترتيب الأولويات وتحديد الرؤية استشرافاً لمرحلة جديدة مقبلة) وذكر منها العناوين الفرعية التالية (الحركة النهضوية للمشروع الإسلامي في المجتمع السوداني، تأصيل المشروع الإسلامي والغرس في التربة السودانية، المجتمع السوداني وزيادة معدلات التدين، استقطاب قطاع المرأة في الحضر والأرياف، استنهاض الشباب والدور التربوي والجهادي، التحدي واجهاض مخططات التيارات اليسارية والعلمانية في الفصل بين الدين والدولة، ترويض الطائفية السياسية، دول المحور الإسلامي والربيع العربي) وختم بالقول (إن الحركة الإسلامية عقدت العزم على المضي في نشر الدعوة تزكيةً وتربيةً وهدايةً للمجتمع وخلوصه لخير الأمة) وهكذا دواليك!

(45)

كرّست المذكرة الجزء الثاني للأسباب التي استوجبت حتمية التغيير في بنية السلطة، وهي أيضاً أسباب أسباباً يعلمها القاصي والداني، لكن عنصر المفارقة فيها أنها تمثل اعترافاً نادراً ممن ظلّوا يكابرون لنحو ربع قرن دون أن يطرف لهم جفن. أرجعت المذكرة أُولى الأسباب إلى انتخابات 2010 التي أجراها النظام وشهدت تزويراً غير مسبوق إلا في ظل الأنظمة التي تماثله في التوجهات الشمولية. أكد التقرير (إن الانتخابات أثبتت صعوبة الإنفراد بالسلطة في قُطر ثري بتنوعه الثقافي وتعدده السياسي) وأقرَّ أن (نتائجها الحقيقية كانت مخيبة للآمال على الرغم من التوقعات المسبقة التي بالغت في تقدير العضوية والاستقطاب، واتَّضح أنها لم تكن واقعية) هنا لابد أنه قد تراءى لكم خلف السطور ظلال صراع الكواليس بين علي عثمان مُعد المذكرة ونافع علي نافع المسئول التنظيمي في المؤتمر الوطني، والذي صنع كذبة الستة ملايين عضو وصدَّقها. وإلحاقاً بهذه الملاحظة أورد التقرير فشل التحالف مع الأحزاب المشاركة في السلطة وقال إنها (لا تتمتع بثقل جماهيري، وليست لها وزن أو تأثير يذكر، وقياداتها في حالة خلاف دائم) مشيراً إلى أن الأحزاب ذات القواعد – لم يسمها - تقف على قارعة الطريق (يمكن استقطابها في ظل مشروع قومي بقليل من التنازلات في الحكم) وهكذا!

(46)

أشارت المذكرة للسبب الثاني في سياق سرد الأسباب التي جعلت من التغيير ضرورة قصوى، إذ أسهبت في تحليل انتفاضة سبتمبر 2013 والظروف السياسية والاقتصادية التي أحاطت بها، واعترفت بأن (إسلوب المعالجات لم يكن حكيماً، إذ وضع الزيت بالقرب من النار) واقترحت (ضرورة فصل القضايا الدارفورية بكل تعقيداتها عن القضايا التي أدت إلى إندلاع أحداث سبتمبر، باعتبار أن الأخيرة مطلبية أما الأولى فخطورتها تكمن في تمهيد الطريق لما يُسمى بالجبهة الثورية في محاولاتها الوصول للخرطوم، نظرياً إن لم يكن عملياً) وأشارت إلى (حتمية محاصرة أنشطة الطلاب الدارفوريين في العاصمة الخرطوم والمدن الكبرى، بحيث لا تقترن بالقضايا المطلبية التي أدت إلى أحداث سبتمبر الماضي) وأطنبت في توضيح الظروف الاقتصادية بعد انفصال الجنوب والتي بموجبها ذهبت ثلاثة أرباع عائدات البترول لحكومته، وأكدت (إمكانية تفاقم الظروف الاقتصادية بصورة قد لا تبدو محتملة للمواطنين الذين يمثلون القاعدة الأكبر في المجتمع، ما لم يتم تجسير الفجوات بين الطبقات) كذلك أفردت فقرات مطولة عن الأوضاع في القطاعات الصناعية والزراعية والانتاجية الأخرى ووصفتها بالحرجة. وختمت بالآثار السالبة التي وضعت بصماتها على الاقتصاد السوداني جراء الحظر المفروض من الولايات المتحدة الأمريكية منذ العام 1993 وتكهنت باحتمال تزايده تبعاً للضغوط الأمريكية في حروب جنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق ودارفور.

(47)

في الباب الثالث اقترحت المذكرة عدة خطوات إجرائية بما سمته (معالجة اسعافية قصيرة المدى وبعيدة المدى) في الأولى أكدت ضرورة إجراء تقشف شامل في مخصصات ما سُمي بالدستوريين وتحدثت تفصيلاً عن عدة بنود منها، الحصانات، أموال التجنيب، تفعيل قانون الثراء الحرام، محاصرة الفساد بمحاكمات رادعة، ترهل الحكومات الولائية.. ألخ. من جهة ثانية أشارت المذكرة إلى ضرورة تقديم تنازلات ملموسة للمشاركة في السلطة، وتبعاً لذلك يتواصل الحوار مع القوى المعارضة بحيث لا يستثني أحداً، وخصت بالذكر حزب الأمة، في حين أشارت إلى أنه في حال إحجام (الأحزاب الصغيرة الأخرى) عن المشاركة (يمكن أن تبقى في المعارضة، إذ لا تأثير لديها على استقرار الأوضاع بصورة عامة) ومن جهة ثانية أشارت إلى (ما اسمته بالمعادلة المتوقعة، وهي ضرورة الحفاظ على مشاركة الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل في حال قبول الأحزاب المشار إليها بالمشاركة في السلطة) ثمَّ اقترحت تعديلاً شاملاً (لامتصاص الاحتقان في جهاز الدولة) وأكدت بموجبه ضرورة (تنحي كل قيادات الحكومة، وبالأخص التي تحملت عبء الرسالة الجهادية منذ أن تفجرت ثورة الإنقاذ، مع ضرورة تولي البعض مهام خاصة للاستفادة من خبراتهم في مواقع غير تنفيذية وتنسجم في نفس الوقت مع التغيير) ثمَّ اقترحت (تكوين حكومة رشيقة قوامها الشباب بحيث لا يزيد عدد مجلسها عن خمسة وثلاثين وزيراً) وكذلك تقليص الأجهزة المساعدة للحد من الصرف.

(48)

أفردت المذكرة حيزاً كبيراً ضمن القضايا السابقة للعلاقات الخارجية (ضرورة الابتعاد عن المحاور التي خلفتها ثورات ما سُمي بالربيع العربي) وفي ذلك مضت في توضيح الظروف التي نتجت عنها تلك الثورات، وما سمته (الردة الثورية) في بعض الدول وذكرت منها مصر وتونس تحديداً، وأكدت أن الأوضاع في ليبيا (تبدو غير واضحة ولا يمكن بناء تحالفات في ظل ما يجري من عدم استقرار) وخلصت إلى أن (المشروع الإسلامي في السودان يواجه تحدياً قد يجبره على تغيير خارطة التحالفات حتى لا تحيق به العزلة الإقليمية وتصيبه شظايا الحرب الدولية) واقترحت (تمتين العلاقات مع الصين وروسيا دولياً، ومع تركيا وقطر إقليمياً) وخصت الأخير بذكر مطول بالتعويل عليها في لعب دور أكبر مما فعلت بالنسبة للقضية الدارفورية في الخطوات المقترحة. كذلك مضت المذكرة في تشريح العلاقة مع الولايات المتحدة الأمريكية، وأشارت إلى إمكانية توسيط دول بعينها لتحسين العلاقة معها بتقديم تنازلات ملموسة. كما أكدت صعوبة التعامل مع الوضع القائم الآن مع جنوب السودان في الحرب الدائرة واقترحت (الحياد نهجاً حتى يستبين الوضع) ومع ذلك أشارت إلى (صعوبة هذا الخيار في ظل الأوضاع المتفجرة في أبيي، وعائدات ترحيل البترول).

(49)

تلك خطوط عريضة للمذكرة التي أصبحت تعرف في أروقة العصبة بـ (فرمان علي عثمان) وقد وقعت في ثلاث وأربعين صفحة، ووضعت في كل صفحة عبارة (سري للغاية) باللغتين العربية والإنجليزية، وقلنا إنها طرحت للخواص بتأكيد أنها لم تتيسر لذوي القربى في دوائر التنظيم (المؤتمر الوطني) ولا اليتامى من الأحزاب الديكورية المشاركة في السلطة. وبحسب ما علمنا فقد تنزَّلت عليهم جميعاً إما للعلم أو الإقرار حيث لا مجال لإبداء الرأي أو المشورة. أياً كان الوضع فقد يرى البعض أن المذكرة لم تأت بجديد، وهم محقون، ولكن يكفينا أجر الاختراق لسلطة أهدرت أموال الدولة في الأمن والتأمين، ونزعنا عنها الغطاء في التحدث بلسانين، لسان يعترف بعمق الأزمة في الكواليس وآخر يتحدث عن الفردوس الموعود. وأرجو من القارئ الذي نحترمه أن يعذرني فيما يمكن أن يظنه غموضاً وقد عهدنا على عكس ذلك فيما نكتب، والحقيقة إن ذلك مرده لظروف مصادرنا بما فيها النشر الكامل، وتعلمون إننا اختبرناهم كثيراً في قضايا أكبر من هذه، وقفت العصبة أمامها كحمار الشيخ في العقبة وما زالوا حائرون. وتبعاً لذلك لا أريد أن أحنث بوعد قطعته يكون سبباً في قطع (رزق) ساقاه لنا ومنه نقتات، مع الإقرار بأنهم لا يفعلون ذلك من أجل سواد عيوننا ولكن لأجندة خاصة بهم، ونحن غير معنيين بها إلا بالقدر الذي يعيننا في فك طلاسم هم عنها غافلون!

(50)

لقد تردت الأمور إلى درجة الانحطاط، وصار السودان وطناً ملازماً للحروب والنزوح والإبادة الجماعية والتطرف الديني والصراع القبلي والبؤس بكافة أشكاله، وصار السودان يحتل مكاناً علياً في الاستبيانات العالمية المرتبطة بالدول الفاشلة، في الأمن والحريات والرفاهية والشفافية ومحاربة الفساد والحوكمة، وتدنى الانتماء لدرجة أصبح الوطن مصدر سخط مواطنيه بدلاً عن فخرهم. وبناءً عليه باتت التوقعات بتغيير وشيك تعلو على أي أجندة، ولكن أي تغيير؟ نضع بين يديك عزيزي القارئ خمسة مُسلمات استخلصناها من وقائع ما ورد ذكره في المذكرة، وخمسة سيناريوهات استنبطناها في قراءة واقع لا محال واقع:

أولاً: لقد وضح جلياً بما لا يدع مجالاً لأي مجتهدٍ أن الأزمة القائمة أزمة شاملة، وأنها تتفاقم يوماً بعد يوم، وأن السلطة الحاكمة باتت تواجه ما يعرف بـ (خيار الصفر) وهو خيار يفتح الباب على مصرعيه لأي سيناريوهات محتملة سلماً كانت أم عنفاً!

ثانياً: في خضم البحث عن حل للمأزق الشامل، علَت الأجندة الشخصية أي تخليص الذات، وكذا الأجندة العقدية المتمثلة في إنقاذ المشروع على الأجندة الوطنية، وبالرغم من أنه أمر ليس بمستغرب، إلا أنه يزيد من وتائر المهددات الأمنية والانهيار الشامل.

ثالثاً: إن التغييرات التي حدثت شكلية وستظل تراوح مكانها لأنها لا تمس عصب الأزمة، وهي مجرد إيحاء من السلطة الغاشمة بأنها غيرت جلدها، وفي الواقع لم تكن سوى وثبة في ظلام دامس وإعادة إنتاج للأزمة، قصد بها التحلحل من تبعاتها وعدم تحمل فشل ما سمي بالمشروع الحضاري.

رابعاً: بناءً على ذلك فإن تغيير الوجوه، يُعد بمثابة الفاصل الثالث من مسرحية كان فصلها الأول عشية الإنقلاب عام 1989 بمقولة (اذهب إلى القصر حاكماً وساذهب للسجن حبيساً) وكان فصلها الثاني فيما سُمي بمفاصلة القصر والمنشية عام 1999 وكلها فواصل خليقة بالإسلامويين وسلوكهم!

خامساً: الإيحاء بتغيير الوجوه أيضاً، بما في ذلك علي عثمان ونافع علي نافع وعوض الجاز ومن لف لفهم، ما هو إلا لمزيد من التعمية وذر الرماد في العيون، فهؤلاء قوم دأبوا على الرضاع من ثدي السلطة ومن الصعوبة بمكان فطمهم منها!

أما السيناريوهات الخمسة المتوقعة كنتاج لهذه الأزمة فهي وفق ما اجتهدنا جاءت كالتالي:

أولاً: إن الانتفاضة الشعبية مهما تقطعت وتائرها أو تباطأت خطواتها فهي قادمة لا محال، فالظروف التي تجعل منها خياراً محتملاً تظل قائمة، خاصة في مجال الحريات المهدرة والأوضاع الاقتصادية المنهكة.

ثانياً: تكامل الهبات الشعبية في مدن السودان المختلفة مثلما حدث في سبتمبر الماضي مع تزايد العمليات العسكرية قد يعجل بسقوط النظام. وهذا سيناريو يعتمد على النقلة النوعية التي تقوم بها الجبهة الثورية سواء في توسيع عملياتها العسكرية نحو المركز، أو تمتين علاقاتها بالقوى الحزبية المعارضة بميثاق سياسي واضح المعالم. وهو تحدٍ يواجه ضخ الماكينة الدعائية للنظام، والتي تصورها كحركة عنصرية ذات هوية أفريقانية تستهدف مجموعات الوسط النيلي.

ثالثاً: تعقيد الأزمة بانقلاب عسكري قد يصطنعه النظام بتوليفته الجديدة التي أبقت على الجنرالين (بكري حسن صالح وعبد الرحيم محمد حسين) وذلك لضمان خروج سلس من الأزمة ولو مؤقتاً بما في ذلك اسقاط مبدأ المحاسبة، وهو ما قد يجد القبول من جيش أرهقته الحروب المتواصلة، وكذلك موافقة قوى متوثبة في المعارضة بدعوى فترة انتقالية لصياغة دستور جديد وإقامة انتخابات عامة!

رابعاً: في حال تفاقم الأحداث وتردى الأحوال الأمنية، قد تتزايد الضغوط الدولية وتنذر بتدخل تحت الفصل السابع للهيئة الأممية، وقد تتداخل سيناريوهات إحكام الحصار الاقتصادي والمحكمة الجنائية الدولية، وهو السيناريو الذي سيجد مؤازرة من دول في الإقليم صار النظام مصدر صداع دائم لها!

خامساً: وهو السيناريو الذي كتبنا عنه كثيراً وتتزايد احتمالاته لحظة بلحظة أمام ناظري، وقد سبق وسميناه (ليلة السكاكين الطويلة) وهي اللحظة التي ستجعل كيدهم في نحرهم!

آخر الكلام: لابد من الديمقراطية والمحاسبة وإن طال السفر!!
[email protected]


تعليقات 30 | إهداء 0 | زيارات 12662

التعليقات
#969625 [tata]
2.00/5 (1 صوت)

04-10-2014 11:41 PM
ﻻتتعب نفسك بالتحليل والتفكير..شعارات غامضة ..عصابة غامضة..ماسونية ..واضحة..فوضى سياسية....قررربببببت

[tata]

#969305 [anwar]
5.00/5 (2 صوت)

04-10-2014 04:14 PM
الديقمراطية والغاء قوانين سبتمبر بجميع مسمياتها السابقة واللاحقة هي الحل لمشكلة السودان.

[anwar]

#969256 [مواطنx]
5.00/5 (1 صوت)

04-10-2014 03:39 PM
ما سرده الأستاذ الفاضل أستاذ فتحي في هذه السلسلة حقيقة،وهذه الحقائق الجوهرية الموثقة تعلمها فئة ليست بالقليلة في السودان،وستظهر هذه الحقائق على العلن في أول اصطدام جدي بين الشعب وحكومة الوفاق الوهمية هذه ويحتمل قبل ذلك!

[مواطنx]

#968429 [ابو احمد]
1.50/5 (2 صوت)

04-09-2014 11:43 PM
شكرا استاذ فتحي الضو علي هذه المقالة التي وضحت فيهاالوضع الحالي للسودان الذي اصبح في حالة يرثي لها بسبب اخوان الشيطان وزنديقهم الترابي لعنة الله تغشاكم يااخوان الضلال واعضاء الماسونية وليكم يوم ياكلاب .

[ابو احمد]

#968391 [متداخل]
5.00/5 (1 صوت)

04-09-2014 10:32 PM
مابيجب التنبيه إليه في التعليق على الموضوعات المشابهة الخاصة بسقوط النظام أن مداخلات تقفز مباشرة إلى سؤال البديل وغالباً ما تتحدث هذه التساؤلات عن فشل الأحزاب وقادنها أو الديناصورات كما يطلق عليهم هنا المعلق ابو خالد وهي من ضمن استراتيجيات الحكم الشمولي التشكيك في الديمقراطية وفي من بتولى أمرها . نعم كانت هناك إخفاقت على مستويات عديدة أثناء الحقب الديمقراطية وخاصة بعد الانتفاضة ولكنها في أسوأها لا ترقى إلى مستوى الإخفاقات الفادحة في زمن نمبري وفي زمن هؤلاء المتسلطين وحتى في زمن عبود ولا ننسى الدور الكبير الذي قامت به الحبهة القومية عقب ثورة ابريل في تعميق مشاهد الأخفاق ومن هم من جيل الثمانينيات يذكرون كيف كان منسوبو الجبهة في النقابات المختلفة يدفعون الناس دفعاً للإضرابات وكانت هناك عمليات إعاقة لوصول التموينات من بورتسودان إلى الخرطوم فمثلاً كان قطار البنزين يستغرق أكثر من أسبوعين ليصل من بورتسودان إلى الخرطوم وحدث أن قطاراً يحمل دقيقاً انقلبت منه عربات ثلاث مرات وهو في طريقه إلى الخرطوم وهو أمر لم يحدث في تاريخ السكة الحديدولا نسسى تلك المشاهد و التي ضبطت فيها كميات من الرغيف داخل مجرى صرف صحي بالخرطوم والروايات التي يذكرها أهل شمال بحري أن أناساً يلتقونهم حارج يحري وبشترون منهم انتاجهم ليتجهوابه مباشرة إلى النيل . ما تحدث عنه مرسي عن الدولة العميقة أثناء حكمه هو منتج خاص بالإخوان المسلمين و ذهنيتهم المنطوية على الخبث والخداع.ألا فلنرجئ الحكم على البديل قليلاً حتى نصل إلى إسقاط هذا النظام وقبل ذلك سنكتب بالتفصيل عن دور الجبهة القومية ودور صحافتها في تشويه المشهد الديمقراطي في ما قبل يونيو.

[متداخل]

#968325 [أبو محمد]
3.00/5 (2 صوت)

04-09-2014 08:46 PM
هذه الجبهة الإسلامية الحقيرة تتحدث عن السودان وكأنه لا يعرف الإسلام قبلهم. والله الواحد بين خيارين أحلاهما مر. إما أن يصارعهم فيما تبقى له من عمر أو نقنع ليهم من السودان وندور على وطن بديل.

[أبو محمد]

#968314 [علي جرقندي]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2014 08:23 PM
أها ونهاية الفلم شنو بموت البطل ولا الخائن

[علي جرقندي]

#968312 [الصوت]
4.00/5 (1 صوت)

04-09-2014 08:21 PM
في خضم البحث عن حل للمأزق الشامل، علَت الأجندة الشخصية أي تخليص الذات، وكذا الأجندة العقدية المتمثلة في إنقاذ المشروع على الأجندة الوطنية، وبالرغم من أنه أمر ليس بمستغرب، إلا أنه يزيد من وتائر المهددات الأمنية والانهيار الشامل.

@@@@@@@
هنا تكمن مشكلة السودان بالكامل .... شكراً استاذ فتحي الضو ...

[الصوت]

#968038 [إسماعيل آدم]
5.00/5 (2 صوت)

04-09-2014 03:08 PM
الذين قرأوا لمحمود محمد طهنذكرهم بما قال في مصير الإسلاميين من جماعة الترابي " سيحكموا السودان و سيجعلوا ليله كنهاره و سيتم إقتلاعهم إقتلاعاً" أو قريبً من هذا المعني! وده سيناريو وشيك!

[إسماعيل آدم]

#967927 [مدحت عروة]
5.00/5 (3 صوت)

04-09-2014 01:37 PM
الحركة الاسلاموية السودانية بت كلب وبت حرام واشهد الله الذى لا اله غيره على ذلك ولا تستحق الاحترام والله ياخذهم اخذ عزيز مقتدر مع اعتذارى الشديد للكلب وبت الحرام لتشبيههم بهذه الحركة الملعونة السافلة المنحطة!!!!!!!!!!!

[مدحت عروة]

ردود على مدحت عروة
United States [سلطان عيال عطيه] 04-10-2014 12:46 PM
والله اشهد الله انك لصادق ,لكن لعلمك الكلب اشرف منهم على الاقل الكلب يحفظ الود ولايعض اليد التى اطعمتة


#967735 [ojlan]
4.00/5 (1 صوت)

04-09-2014 11:34 AM
الاستاذ فتحي / ماذا تسمي هذا الاحلال الذي إستخدمه النظام باستبدال الجيش بقوات ما يسمي ( قوات الدعم السريع / الجنجويد الاصل )؟وما هو نظرة الجيش لهذه القوات و ردة فعلهم في الايام المقبلة؟

[ojlan]

#967683 [اخ تقرصو ميرم الكضابة]
5.00/5 (2 صوت)

04-09-2014 11:08 AM
"وأكدت (إمكانية تفاقم الظروف الاقتصادية بصورة قد لا تبدو محتملة للمواطنين الذين يمثلون القاعدة الأكبر في المجتمع، ما لم يتم تجسير الفجوات بين الطبقات)"

يكفى هذا المقطع ليعرف الجميع كيف يفكر الكيزان : نظرية القطيع قام بجماعتو وقعد بجماعتو

[اخ تقرصو ميرم الكضابة]

#967511 [ابولكيلك]
5.00/5 (1 صوت)

04-09-2014 09:29 AM
جزاك الله خيراً عنا وعنهم اصبت يا استاذ فيما ذهبت اليه من تحليل دقيق لواقع الحال وحقيقة تجلي المشيئة الآلهيه التى جاءت فى محكم التنزيل والسنة النبوية الشريفة والقوانيين الطبيعية التى كُشفت للانسان اسرار الكون والحياة وكما اشرت فى خاتمت تقريرك لمصير السكاكين الطويلة هو ما نحن ذاهبون نحوه بخطى ثابتة وبعجلة متزايدة ككرة الثلج اما ان تصطدم بصخرة وتتفتت وام ان تركن بعد طول دحرجة وتذوب وفى كلا الحالتين فهى لن تظل علي حالها هكذا تبرهن وتوضح قوانيين الحركة والقوة بكل اشكالها وعمى الانقاذ الكيزانية عن ما يحدث واضح ويثبت ان قلوبهم قد اسودت من صناعئهم الغير سوية وغيهم فبانت اعراض الضلال فلهم اذان لايسمعون بها ولهم اعين لايرون به ولهم قلوب لايفقهون بها والايعاذة بالله من كل هذا هؤلاء القوم ضلوا فحق عليهم العذاب وجاري ، نسأل الله ان ينجى شعب السودان وارضه منهم . آمين .

[ابولكيلك]

#967427 [ممغوص في زمن الهزيمة]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2014 07:27 AM
شكرا لدقكم ناقوس الخطر فالفصول القادمةعلى ما يبدو خطيرة وجلباب الحركة الاسلامية الجديد القديم يعلن لنا ولكم طوووووووووووووول يا ليل

[ممغوص في زمن الهزيمة]

#967291 [hassan]
1.00/5 (1 صوت)

04-08-2014 11:13 PM
في تقديري الخيار الاخير هو ما سيحدث

وقد بدأ العد التنازلي

[hassan]

#967253 [ساب البلد]
2.75/5 (6 صوت)

04-08-2014 10:15 PM
********** الشكر اجزله استاذ فتحي الضو ******** الجداد الذي يتهم الاستاذ بانه بوغ لعلي عثمان عليهم ان يخرسوا لانهم لا يعرفون من هو فتحي الضو صاحب الخندق و سقوط الاقنعة ********

[ساب البلد]

#967158 [عادل الامين]
3.50/5 (3 صوت)

04-08-2014 07:52 PM
رابعاً: في حال تفاقم الأحداث وتردى الأحوال الأمنية، قد تتزايد الضغوط الدولية وتنذر بتدخل تحت الفصل السابع للهيئة الأممية، وقد تتداخل سيناريوهات إحكام الحصار الاقتصادي والمحكمة الجنائية الدولية، وهو السيناريو الذي سيجد مؤازرة من دول في الإقليم صار النظام مصدر صداع دائم لها!

هذا هو الاحتمال الارجح ال uprooting

[عادل الامين]

ردود على عادل الامين
[عادل الامين] 04-09-2014 06:27 AM
اقتباس -مجلس السلم والامن الافريقي قد حدد 30 ابريل كموعد محدد للوصول الى اتفاق-انتهى الاقتباس .

بعد هذا التاريخ ستبدا اجراءات الفصل السابع من قبل مجلس الامن على ضوء تقرير الالية لافريقية ويعرف العالم بالتفاصيل المملة كل ما حاق بالشعب السوداني من 1989-2014
احسن تتخارجوا في هدوء ولى تنتطورا الفصل السابع واليتفرج ما يشتريش
تضيع الزمن مع الناس الout of date الفي المركز ديل سيتحول لى وبال عليكم يا ناس المؤتمر الوطني واثبتت استطلاعات الشارع الخرطومي وليس السوداني عبر برنامج حتى تكتمل الصورة ..انه لا يوجد مواطن واحد يحترم جماعة 6 ابريل 2014 ديل.."السودان القديم" ومحاولة اعادة التدوير البائسة
يبدا الاصلاح بالمحكمة االدستورية العليا برفدها ب9 قضاة محترمين من خارج المؤتمر الوطني والالتزام بي قراراتها النافذة
المحكمة الدستورية العليا بتحل كل مشاكل السودان الحضارية والفكرية والثقافية والسياسية والاجتماعية والنفسية كمان...بحس كل زول انه يعيش في دولة القانون والمؤسسات وليس دولة الراعي والرعية والريع والرعاع..."المجرمة"


#967121 [احمد ابوالقاسم]
2.00/5 (3 صوت)

04-08-2014 07:04 PM
It is so clear , after reading all thiese series , that Mr. Fathi AlDawo has been working for Mr.Ali Osman Mohd Taha doing his best to promote Mr. Ali and justify what Mr. Ali Osman did!!! What a shame Mr. Fathi, we never thought that you can go down that track

[احمد ابوالقاسم]

ردود على احمد ابوالقاسم
United States [أب زرد] 04-09-2014 04:01 AM
فعلا [الفهم قسم] , على قول أولاد بمبه " عَلّمْ فى المُتْبلِّم يصبح ناسى"

المعلقين [احمد ابوالقاسم] و [العين بصيرة] دجاج الإلكترونى يعمل "تحت" ديك ماسونى .

United States [الفهم قسم] 04-08-2014 10:31 PM
يا احمد ابو القاسم وتابعك من الجداد الالكتروني الاسمو العين بصيرة .يبدو انو فعلا بتقروا بالناكوس.يفهموا فيكم ما عايزين تفهموا وينوروا فيكم ما عايزين تتنوروا. الاستاذ فتحي مواقفه معروفه تجي انت بلغتك الركيكة دي تتمنظر فينا. الله يصبرنا عليكم قبل عصابة الانقاذ والفهم قسم

European Union [ابن الهامش] 04-08-2014 10:07 PM
******** wtf you're talking about ??? ****** you must be so sick it's shame of you


#967027 [Abdo]
2.25/5 (3 صوت)

04-08-2014 05:27 PM
يا لها من سياريوهات أحدها واقع لا محالة طال الزمن أو قصر ،، فقط نسأل الله سلامة عاقبتها،،،

[Abdo]

#966950 [العين بصيرة]
2.00/5 (3 صوت)

04-08-2014 04:14 PM
والله ما اظنك الا بوغا من ابواغ على عثمان متدثرا فى ثوب المعارض وأنت تحرف فى الحقائق تدريجيا .خاب ظننا فيك ىا ود الضوء وهكذا هم على عثمان غامضون أكثر منه شخصيا

[العين بصيرة]

ردود على العين بصيرة
United States [الشاميها قدحة] 04-09-2014 11:27 AM
بوغ دي حلوة ..يافاقدتعليمي وتربوي

United States [منير سعد] 04-08-2014 07:16 PM
يا جدادة، كر.!

United States [سوداني انا] 04-08-2014 06:49 PM
كااااك كاااااااااااااااك كااااااااااااك ...
فهمت انو نحنا فاهمنك .. كاكي بالله بعيد من هنا ..


#966933 [عتاب]
3.00/5 (2 صوت)

04-08-2014 03:58 PM
وين عوض الجاز
دورو ششنو في الصفحه الجديد من كتاب حكم الكيزان
اكيد مسؤل عن ادارة اموال التنظيم الاخواني

[عتاب]

#966908 [المشتهى السخينه]
3.00/5 (3 صوت)

04-08-2014 03:32 PM
ضعف نظام الانقاذ جاء من اعتماده على روح الرئيس الدائم الخالد ابدا فى السلطة والذى لا يمكن الاستغناء عنه ابدا .. فمعادلة النظام وبقائه مبنية عليه .. ولنتصور ان الرئيس الدائم صبح ميت ..سيموت معه حزب المؤتمر الوطنى الكرتونى والجبهة الاسلاميه وستتبعهم سلسلة من الطحالب والعوالق والطفيليات .. ازمة الحكم هى فى شخص الرئيس وستظل باقية لمدة طوييييله لان الرئيس عمره طويل جدا ولانه سفاح وطاغية تعلمنامن الدنيا ان الطغاه اعمارهم بعدد الحصى ..

[المشتهى السخينه]

#966888 [بت قضيم]
3.00/5 (3 صوت)

04-08-2014 02:52 PM
لا بديل الا الثورة الثورة طال الزمن ام قصر الثورة ومزيد من الدماء مهرها خلاف ذلك لا ينفع سيبقى الصالح ويدمر الطالح

[بت قضيم]

ردود على بت قضيم
United States [الشاميها قدحة] 04-09-2014 10:55 AM
ياوداللفة يالافيها ..لوماعارف بت قضيم ماتتحشرخليك في لفك

United States [احمد الفاضل] 04-09-2014 10:09 AM
!!!!! الخلا عاتو قلت سعادتو
عادة( عادته) ( عادتو )

United States [ود اللفة] 04-09-2014 08:09 AM
غريبة أنك ما كاكيتي يا بت قضيم!!!!! الخلا عاتو قلت سعادتو


#966867 [ابو خالد]
3.00/5 (3 صوت)

04-08-2014 02:27 PM
الاستاذ فتحى فتح الله عليك الشعب لا يرهبه الحزب الحاكم وممكن تتعمل انتفاضه ولكن الخوف دائما من الديناصورات الموجوده تتلقى الامر جاهز وتنسبه لنفسها ونرجع الى ما قبل 89 وهذا ما يخشاه الشعب

[ابو خالد]

#966841 [على احمد]
2.00/5 (3 صوت)

04-08-2014 02:05 PM
استاذ فتحي انت تقول أن هذه المذكرة مصنفة كسرية و قدمت لخواص الخواص في التنظيم...هل يمكن أن تشرح لنا كيف تمكنت من لاطلاع عليها؟ هل انت من الخواص في نظام الانقاذ؟..انا لا اتهمك ولا اتهكم ،العياذ بالله، بل العكس، انا من المعجبين بك، و لكن اريد توضيح منطقي.

[على احمد]

ردود على على احمد
European Union [kakan] 04-09-2014 04:48 PM
نحن امة ضعيفة الذاكرة هل قرات سيدي مقالات الاستاذ منصور خالد عن الراحل المقيم جمال محمد احمد وعن لقاءته المتعدد بالراحل العظيم في مقهي مغمور في اذقة روما الصحفي والاعلامي المخضرم فتحي الضو لا يكتب من معلومات بيوت البكيات ومجالس الخشاشين ولكنه قارئ جاد ومتابع جاد للمشكل السوداني وهو من غلي البعد يعرف من اين يستقي معلوماته ولهذا فهو اعلامي نتميز هل فهمت

United States [كركاب] 04-08-2014 04:28 PM
والحقيقة إن ذلك مرده لظروف مصادرنا بما فيها النشر الكامل، وتعلمون إننا اختبرناهم كثيراً في قضايا أكبر من هذه، وقفت العصبة أمامها كحمار الشيخ في العقبة وما زالوا حائرون. وتبعاً لذلك لا أريد أن أحنث بوعد قطعته يكون سبباً في قطع (رزق) ساقاه لنا ومنه نقتات، مع الإقرار بأنهم لا يفعلون ذلك من أجل سواد عيوننا ولكن لأجندة خاصة بهم، ونحن غير معنيين بها إلا بالقدر الذي يعيننا في فك طلاسم هم عنها غافلون!

United States [أبوالكجص] 04-08-2014 04:23 PM
يشرح ليك كيف يا على أحمد، الرجل في كل حلقة يقول له مصدر داخل بيت النظام يمده بالمعلومات ولايمده بها حباً فيه وإنما لأجندة تخص المصدر لاعلاقة للأستاذ فتحي بها ولا يسأل عنها طالما أن المعلومات تأتيه تمشي الهويناء كما يمشي الوجي الوحل وهو ماعايز أكثر من ذلك. أنا أستغرب في ناس زيّك كدا يقرأؤا المقال ويسألوا أسئلة إجابتها واضحة جداً في نفس المقال.

United States [البطريق] 04-08-2014 04:18 PM
معليش للتحشر ......لكن يا ابو علوه لو قريت لموضوع كويس كان فهمت


#966749 [حردان]
1.00/5 (1 صوت)

04-08-2014 12:56 PM
شياطين الانس

[حردان]

#966729 [مجدي]
2.98/5 (8 صوت)

04-08-2014 12:40 PM
استاذ فتحي التحية لمجهودك الجبار من اجل فضح اخوان الشياطن.. نرجو التكرم بتبسط اسلوب الكتابة والتعبير حتى يصل النور الى الجميع..فليس كل من يقرأ ويكتب و يتصفح شبكة الانترنت يمتلك ناصية اللغة العربية.. واعتقد ان الهدف هو توصيل الرسالة و كشف المستور من اللاعيب الكيزان و ليس استعراض المقدرات..
ارجو ان تعذرني..كلامي نابع من القلب لاني احبك كتاباتك واراها تفضح اكاذيب واللاعيب هذه الجماعة الماسونية و اتمني ان ايفهما الجميع..

[مجدي]

ردود على مجدي
United States [I AM SUDANESES] 04-08-2014 01:53 PM
كلامو واضح اخ مجدى مائة المائة مما يدل على امكانية الاستاذ فتحى الضوء اخ مجدى اوضح لك ان كل من يتصفح الانترنت ويدخل على موقع الراكوبة يمكنه فهم كلام استاذ فتحى الضوء ليس كما تعتقد انت وشكرا على تعليقك وحبك للاستاذ فتحى الضو كلنا نحبة كما تحبة انت



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة