الأخبار
أخبار إقليمية
مبارك المهدي: وجود القوانين المقيدة للحريات والانتهاكات المتتالية للدستور وعدم محاكمة قتلة المتظاهرين في سبتمبر يحول دعوة الانقاذ للحوار الى تكتيك سياسي مؤقت مع الاحزاب المتوالية وعراب النظام
مبارك المهدي: وجود القوانين المقيدة للحريات والانتهاكات المتتالية للدستور وعدم محاكمة قتلة المتظاهرين في سبتمبر يحول دعوة الانقاذ للحوار الى تكتيك سياسي مؤقت مع الاحزاب المتوالية وعراب النظام



في بيان صحفي تعقيبا على لقاء المشير عمر البشير والأحزاب المسجلة حول مبادرة الحوار
04-08-2014 08:17 PM
مبارك الفاضل: لا نقبل بأقل من اعلان البشير إنهاء الوضع الشمولي القائم وتفكيك الانقاذ

بسم الله الرحمن الرحيم

اننا اذ نؤكد بان الحل السلمي المتفاوض عليه بين الأطراف السودانية يظل الوسيلة الأفضل لحل أزمة الحكم في بلادنا ، استنادا الي هذا المبدأ نرحب باي خطوات عملية جادة لرد الحقوق والحريات المسلوبة الي شعبنا الصابر ولكن في ذات الوقت نقول بان التوجيه بإطلاق سراح المعتقلين والسماح للأحزاب بالنشاط الذي كفله لها القانون والدستور ورفع الحظر عن الصحف ليس كافيا ولا ضامنا لبناء ثقة او خلق مناخ مواتي للحوار الوطني
اولا : لان الحريات لا تمنح بل هي حق دستوري أصيل ، كما ان من يمنح يستطيع ان يسحب منحته متي شاء في غياب احترام الدستور وحكم القانون وهيمنة حزب واحد علي مفاصل السلطة ، وهو تكتيك ظلت الانقاذ تستخدمه كل ما ألمت بها الخطوب.
لذا يجب علي الانقاذ احترام الدستور وذلك بإلغاء القوانين المتعارضة معه وفي مقدمتها قانون الأمن الوطني وقانون النظام العام ، علي ان يتبع هذا رفع الحظر عن الحريات السياسية والصحفية وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين والمحكومين السياسيين وفي مقدمتهم المحكومين في انتفاضة سبتمبر ٢٠١٣ ، ومحاكمة قتلة المتظاهرين السلميين وبشكل علني .


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1434

التعليقات
#967697 [فيصل أحمد عمر أحمد الرياض]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2014 11:15 AM
مبارك الفاضل هو السبب الاساسى فى تقسيم حزب الامه وكان جزءا من النظام واراهن ان مبارك لو

اعطى منصب الان فى هذه الحكومه لهرول له دون ان يلتفت الى احد ولتغيرت لهجته هذا الراجل انتهازى

بدرجة ممتاز ومصلحى ونفعى ويكفى سمعته التى ازكمت الانوف عندما كان فى الوزاره وكل يعرف ذلك

عليه لا تخدع الناس يامبارك وانت يامبارك ( بندوره وكشفنا دورها)

[فيصل أحمد عمر أحمد الرياض]

ردود على فيصل أحمد عمر أحمد الرياض
European Union [Rebel] 04-09-2014 03:02 PM
* لا تظلم الرجل يا اخى، و على عكس ما تقول به، فقد سبق ان سعوا اليه، و عين فى منصب مساعد رئيس الجمهوريه و تخلى عنه طواعية. هو ليس كألأفندى، او سبدرات، او غازى، او قوش، او كمال عبداللطيف، او نافع، او على عثمان، او الجاز..الخ... و لا من بين الذين تم جرحهم او الإستغناء عنهم.
* ما يهمنا فى هذا المقام، هو ان الرجل قال كلمة حق، على خلاف راى الحزب الذى كان عضو و قيادى فيه يوما ما. إذا لم تكن انت ذاتك "بندورة امن تافهه و معفنه"، يكون سؤالى لك كألآتى: هل انت توافق مبدئيا و "موضوعيا" على ما طرحه الرجل من آراء فى مقاله ام لا؟
* برجاء ان لا تدعو لكلمة حق و تريد بها باطل، كما يفعل المؤتمر الوثنى و اذنابه!!


#967254 [من البداوة إلى الحضور]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2014 10:18 PM
01- رائعون ... ولكن أين جناحكم المُسلّح ... طالما أنّ الأحزاب الأخرى ... لها أجنحة مُسلّحة ... ؟؟؟

02- إن أردتم أن تصنعوا جناحاً انصاريّاً مُسلّحاً لأفلحتم ... ولكنّكم لا تريدون ... اتدرون لماذا ... ؟؟؟

03- لأنّكم مُخترقون ... بمن يطوفون حولكم ... من الأمنيّين الذي يطردون الأنصار من حولكم ... ولا يسجّلونهم في مُؤسّسات حزبكم وهيئة أنصار الله ورسوله ... ( تلك الخصوصيّة الإجتماعيّة الدينيّة السياسيّة التابعة لكم ... من الناحية الوراثيّة ... و هذا ليس عيباً ... لنّكم رمز وحدة تلك الخصوصيّة ) ... ثمّ يقولون لكم ... إختلف السلاح ... لكن الضرب مُتساوي ... تلك القولة التي كانت مُناسبة في زمانها ... حينما لم تكن هنالك أحزاب سودانيّة ... مؤدلجة يميناً ويساراً ... ومتوالية يميناً ويساراً ... و لها أجنحة مُسلّحة وشرسة ... تتمرّد على أنظمة حزب الأمّة المنتخبة ... تمرّدات عسكريّة مسلّحة ... إلى أن تغيّر أنظمة حزب الأمّة المُنتخبة بالقوّة العسكريّة ... من داخل المؤسّسات العسكريّة ... وتقيم على انقاضها حكومات دكتاتوريّة شموليّة تمكينيذة ... أجراميّة وحراميّة وإستفزازيّة وإستباحيّة وتقتيليّة ... ؟؟؟

04- لماذا لا تصنعون الإنقلابات أنتم وحزبكم وطائفتكم ... وتصادرون أسلحة وأموال وممتلكات الماردين والإنقلابيّين ... على أنظمتكم المُنتخبة ... من أقلّيات الشيوعيّين والإخوان المُسلمين ... الساقطين في دوائر الناخبين ... ولماذا لا تعوّضونهم أنتم ... عوضاً عن أن يعوضوكم هم ... أليس المُؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف ... لماذا تميتون على الأنصار دينهم ... بخلافاتكم بينكم ... وبجهادكم المدني ... في بلاد أحزابها السياسيّة مُسلّحة ... تضرب الأنصار بلا هوادة ... تكسّر رؤوسهم وسواعدهم ... وتحرق وتعطّل مشاريعهم ... وتحرق وتهمّش قراهم ومدنهم ...؟؟؟

05- لماذا كان جيش الأنصار ... الذي قام بمهاجمة نطام جعفر نميري الشيوعي الإشتراكي ... مكوّنًاً من ألف شاب أنصاري ... فقط ... بغرض أخذ السلطة من الشيوعيّين الإشتراكيّين ... بالقوّة كما أخذوها بالقوّة ... ولماذا جاء ذلك الجيش الغريب الضعيف من خارج السودان ... وبالتحديد من ليبيا ... ولماذا لم يكن ألف جيش ... وفي كُلّ جيش 10 ألاف أنصاري ... وكلّ جيش يقوده أنصاري لا تخطئة العين ... وليس إخواني لعين ... ولا شيوعي ضنين ... وتتحرّك في ساعة صفر واحدة ... ومن داخل السودان ... جهراً ... وليس سرّاً ... نحو أيّ نظام بلطجي زلنطحي أونطجي فهلواني بهلواني إستفزازي إستباحي قليل أدب ... بغرض تغييره ... ومحاكمة فلاسفته وقياداته ... وأتباعهم ... الجبناء المُسلّحين ... ليس إلاّ ... ؟؟؟

06- التحيّة للجميع ... مع إحترامنا للجميع ... ؟؟؟

[من البداوة إلى الحضور]

ردود على من البداوة إلى الحضور
European Union [من البداوة إلى الحضور] 04-09-2014 09:22 AM
07- عفواً وعذراً ... أرجو ان تسمحوا لي بتصحيح في النقطة رقم ( 3) ... عبارة ( وهيئة أنصار الله ورسوله ) ... لكيما تصبح ... ( وهيئة أنصار الله وملائكته وكتبه ورسله ... )


#967222 [IHassan Alamin]
5.00/5 (1 صوت)

04-08-2014 09:15 PM
موقف صحيح و يجب ان يكون هذا مطلب السلطه الشرعيه الممثله في السيد رىيس الوزراء .

[IHassan Alamin]

#967216 [hijazee]
5.00/5 (2 صوت)

04-08-2014 08:57 PM
بصراحة ده الكلام المفيد وكل ما عداه حرث فى البحر وذر للرماد فى العيون

[hijazee]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة