الأخبار
منوعات
بين الخطأ والصواب
بين الخطأ والصواب
بين الخطأ والصواب


04-10-2014 10:29 AM
د. عبد الحفيظ خوجة

* مثيرات حب الشباب من الأخطاء الشائعة أن يتعود البعض على تناول المنبهات بإفراط شديد ومنها الشاي والقهوة وكذلك الشوكولاته إضافة إلى السهر الطويل حتى الصباح الباكر يوميا في معظم الأيام. وإذا كان هذا النمط من الحياة خاطئا ومضرا بالصحة لجميع من تعود عليه فإنه يكون أشد خطرا مع فئة الشباب ممن هم في أوائل العقد الثاني من العمر الذين يعانون عادة من مشكلات البشرة التي يكاد لا ينفذ من الإصابة بها أحد منهم.

إن مشكلة حب الشباب هي من أكثر الأمراض التي تصيب الشباب. وتعتبر المنبهات والسهر من أهم العوامل التي تؤدي إلى تفاقم الحالة وحدوث مضاعفاتها.

يصيب حب الشباب، تقريبا، كل المراهقين ومعظم البالغين وبعض الصغار، ويصيب الجنسين بنفس النسبة. وتظهر علاماته على الوجه والصدر والأكتاف وأحيانا الذراعين. وتزداد ضراوة حب الشباب تحت تأثير مجموعة من العوامل المألوفة في حياة الشباب، ومن الخطأ أن يتمادى الشاب في ممارسة الكثير منها. ويأتي في مقدمتها العوامل التالية:

* الضغوط النفسية والاضطرابات العاطفية، فهي تلعب دورا هاما في تهييج البشرة وإحالة حب الشباب من النوع البسيط إلى النوع الشديد الذي يترك خلفه ندبات وآثارا شديدة وتشوهات.

* تناول المنبهات بكثرة، مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية.

* الإفراط في السهر، وعدم أخذ قسط وافر من النوم ليلا.

* الإكثار من تناول المأكولات الدسمة والشوكولاته، فلها سلبيات كثيرة على الصحة العامة، حيث تزيد من نسبة إفراز الدهون في الجسم وتعمل على اضطراب الهرمونات التي تزيد الوزن وتهيج البشرة.

* التعرض لأشعة الشمس، التي تعتبر من الأسباب الرئيسة لظهور المرض نتيجة تهيج الجلد.

* اضطراب الهرمونات، مثل زيادة إفراز هرمون الاندروجين (عند الجنسين معا) وذلك في مرحلة البلوغ، مما يؤدي إلى ازدياد نشاط الغدد الدهنية.

* أما عند الإناث، فتشكل بعض الظروف الخاصة عندهن عوامل مثيرة لحب الشباب مثل اضطراب الدورة الشهرية، واستعمال أنواع مختلفة من المراهم المزيلة للماكياج والمنظفة للبشرة.

إن هذه السلوكيات تعتبر من المسببات الرئيسة لظهور حب الشباب وتفاقم المرض. وتكون العناية المبكرة كافية للحد من المرض، فالحالات البسيطة منه قد لا تحتاج علاجا خاصا، كما تزول أغلب الحالات عند عمر 24 - 26 عاما، ولكنها تحتاج إلى ضبط تلك العوامل وتغيير السلوكيات نحوها وتجنب ما يثيرها ويهيجها.

* مرض النقرس من الأعراض الشائعة في عصرنا الحالي تلك التي يشكو منها الكثير من الناس وهي آلام مفاصل الجسم المختلفة خاصة التي تأتي حادة ومباغتة ويكون مصدرها المفاصل الصغيرة بالقدمين وأحيانا تأتي من أجزاء غير مألوفة من الجسم مثل منطقة تحت الجلد في منطقة الكوع أو الأذن، مما يشد تفكير الطبيب بعيدا عن التشخيص الصحيح. والسبب في كثير من الحالات، أيا كان المفصل المصاب، هو زيادة نسبة أملاح حمض اليوريك (البوليك) في الدم، مما يؤدي إلى ترسبها في الأغشية الداخلية للمفصل محدثة آلاما مميزة لمرض النقرس.

مرض النقرس، هو أحد اضطرابات الهضم والاستقلاب (التمثيل الغذائي) الذي يبدأ بآلام حادة بالمفصل، مع ظهور تورم واحمرار حوله، وقد ترتفع درجة الحرارة، ثم لا تلبث أن تزول هذه الأعراض نهائيا في ظرف أسبوع أو أكثر لتعاود الظهور مرة ثانية على فترات تمتد لعدة أسابيع أو أشهر أو سنين.

ويكمن وراء ذلك عدة أسباب، منها: كثرة تناول البروتينات الحيوانية، تناول بعض المستحضرات الطبية كخلاصة الكبد بطريقة عشوائية، أخذ عقاقير مدرة للبول وخافضة للضغط من دون المتابعة المستمرة مع الطبيب المعالج والتأكد من نتائج التحاليل والفحوصات الأخرى، وقد تكون السمنة وارتفاع مستوى الكولسترول في الدم هما السبب، خاصة إذا وجد تاريخ عائلي بالإصابة بفرط حمض اليوريك في الدم، حيث تلعب الجينات الوراثية دورا مهما أيضا في الإصابة بهذه الحالة، وأخيرا قد يكون السبب قلة النشاط والحركة نتيجة حياة الكسل والخمول، والبقاء لفترات طويلة في السرير.

ويمكن تشخيص المرض بدقة بملاحظة الأعراض المميزة له، وإجراء تحليل مختبري للكشف عن زيادة نسبة حمض البوليك في الدم وعمل أشعة.

وننصح هؤلاء المرضى بالتالي:

* أخذ أحد المسكنات اللا استيرويدية المضادة للالتهاب.

* إيقاف تناول بعض الأدوية مثل الأسبرين، مدرات البول، التي تتسبب في ارتفاع نسبة حمض البوليك في الدم.

* شرب كميات وفيرة من الماء لتخفيف تركيز حمض البوليك في البول، ومن ثم تقلل من خطر تكون حصوات الكلى.

* الامتناع عن المشروبات الكحولية التي تقلل من قدرة الجسم على إخراج حمض البوليك.

* الإقلال من تناول المأكولات الغنية بالبروتينات مثل: الكبد، الكلى، والسردين لأنها تزيد مستويات حمض البوليك.

* الإقلال من تناول البازلاء والحبوب المجففة.

* المحافظة على الوزن المثالي وتخفيف الوزن.

* الحركة وعدم اتباع حياة الكسل.

استشاري في طب المجتمع مدير مركز المساعدية التخصصي ـ مستشفى الملك فهد بجدة
[email protected]
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 874


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة