الأخبار
أخبار إقليمية
دينق ألور: تأخروا في أعتقال باقان لانهم كانوا يتوقعون هربه لتصفيته..نجوت من ثلاث محاولات اغتيال أثناء الاعتقال..الجيش الموالي لجوبا قتل 10 – 15 ألف من النوير خلال أيام
دينق ألور: تأخروا في أعتقال باقان لانهم كانوا يتوقعون هربه لتصفيته..نجوت من ثلاث محاولات اغتيال أثناء الاعتقال..الجيش الموالي لجوبا قتل 10 – 15 ألف من النوير خلال أيام
دينق ألور: تأخروا في أعتقال باقان لانهم كانوا يتوقعون هربه لتصفيته..نجوت من ثلاث محاولات اغتيال أثناء الاعتقال..الجيش الموالي لجوبا قتل 10 – 15 ألف من النوير خلال أيام


الصراعات والمؤامرات والفساد منعت تقديم الأفضل لشعب الجنوب
04-10-2014 10:09 AM

أديس أبابا: مها التلب
*رئيس مجموعة السبعة دينق ألور يكشف ليلة 15 ديسمبر في أول حوار عقب خروجه من المعتقل
*نجونا من ثلاث محاولات اغتيال دبرها سلفاكير ضدنا
*لماذا نذهب إلى بيت الأسد لنتحاور معه داخله..؟!
*الرئيس سلفا هو من تمرد على الحركة الشعبية
*سيتم إطلاق سراح باقان ورفاقة قريباً
*الجيش الموالي لجوبا قتل 10 – 15 ألف من النوير خلال أيام
*تأخروا في أعتقال باقان لانهم كانوا يتوقعون هربه لتصفيته
*سلفاكير طلب مقابلتي عقب خروجي من السجن
*لدينا خطة تكتيكية بشأن أجتماعات المكتب السياسي بأديس

أتهم القيادي بالحركة الشعبية لدولة الجنوب و رئيس مجموعة السبعة دينق ألور الرئيس سلفاكير ميارديت بالتمرد على الحركة الشعبية، بإقالة عدد كبير من قادتها وكوادرها، وإعلان الحرب عليهم واتهامه بتدبير محاولة إنقلابية مزعومة.
وقال ألور في حواره مع "الجريدة" الذي كشف فيه قصة اعتقاله، وقصة المحاولة الإنقلابية، إنه نجا من ثلاثة محاولات لإغتياله ورفاقه أثناء إعتقالهم، وقال أن محاولات اغتيالهم أدت لإنقسام في صفوف الجيش الشعبي.
وكشف ألور عن وساطات ومحاولات تجريها جوبا لإستمالة مجموعته إلى صف الرئيس كير جرت أحداثها في كل من نيروبي وأديس أبابا، عرض عليهم خلالها العودة إلى جوبا وحل خلافهم مع الرئيس سلفاكير داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية.
وقال ألور إن اجتماعاً تمهيداً لعقد إجتماع المكتب السياسي في أديس أبابا عقد مع ممثلين من جوبا، قاطعته مجموعة رياك مشار التي تشترط إطلاق باقان أموم ورفاقه قبل البدء في أي تفاهمات، بيد أن مجموعته ترى أن يبدأ العمل وتطرح قضية باقان داخل الإجتماع التحضيري.
ورفض القيادي البارز في الحركة الشعبية أن تقارن مجموعته بالجيش الشعبي الموالي للرئيس سلفاكير، الذي اتهمه بممارسة انتهاكات وتصفيات واسعة لقبيلة النوير، وأن ما بين 10 – 15 ألف من النوير قد قتلوا خلال أيام، في الوقت الذي قال فيه إن مجموعته تتفق مع مجموعة مشار في كل شئ إلاّ في خيارها المسلح، وأنهم يمثلون تياراً سياسياً يسعى لخلق مصالحة وطنية في جنوب السودان.
وانتقد ألور بعنف سياسات الحركة الشعبية منذ الإستقلال، وقال إن شعب جنوب السودان صدم في قادة الحركة الشعبية الذين ناضلوا من أجل شعب الجنوب وإستقلاله سنين طويلة، وأن الصراع كان مفاجأة للكل وللمواطنيين.
وتوقع إطلاق سراح الأمين العام للحركة الشعبية باقان أموم ورفاقه خلال أيام بقوله إن الحكومة لا تملك ما يدينهم، وأن الضغوط على سلفاكير ستساعد على إطلاق سراحهم قريباً.

حاورته بأديس أبابا: مها التلب

* تمردتم على الرئيس سلفاكير معاً أنتم ود. رياك مشار، لماذا لا تكونون مجموعة تفاوضية واحدة، ولماذا تصرون على أن تكونوا مجموعة ثالثة..؟
ـ نحن لم نتمرد علي رئيس دولة جنوب السودان، الرئيس هو من تمرد على الحركة الشعبية، وأقال كثير من الكوادر المؤهلة بالحركة الشعبية والحكومة في ديسمبر. وأعلن الحرب علي المجموعة، واتهمنا بتدبير محاولة إنقلابية فاشلة وقتل وشرد الآلاف، د. رياك مشار وتعبان دينق خرجا ليلاً من جوبا، حفاظاً علي أرواحهما وليس لعمل حركة مسلحة ضد الحكومة، لكنهما وجدا نفسيهما مضطران للدفاع عن أنفسهما عندما فرضت عليهما الحرب.
* متى تم اعتقال مجموعتكم وكيف..؟!
ـ تم اعتقالنا صباحاً ومكثنا أربعاً وأربعين يوم في المعتقل، دعيني أؤكد لك أنه ليست هنالك محاولة انقلابية، وإنما تصفية حسابات سياسية، وتم التحقيق معنا وتمت تبرأتنا من الإنقلاب المزعوم وأطلق سراحنا.
* لكن موقفكم واحد مع مجموعة د. رياك مشار، لماذا مجموعة ثالثة..؟
ـ نحن نتفق مع مجموعة د. رياك خاصة القضايا السياسية، وناقشنا ضرورة وجود أصلاحات سياسية من داخل حزب الحركة الشعبية، وكانت رؤيتنا أن المشكلة ستحل سياسياً، لذا فضلنا عمل خط سياسي مع المجموعة، ولا نريد أن نصعد عسكريا من أجل شعب جنوب السودان، ونحن الآن نركز على العمل السياسي لنجد حل شامل، نحن لا ترغب الدخول في حرب لأنها ستكون طويلة ومدمرة وسوف تترك مرارات يصعب تجاوزها.
*حدثني عن فترة إعتقالك..؟
ـ اعتقلت يوم 16 ديسمبر، ولم أكن أتوقع أن اعتقل، لأننا لم نفعل شيئاً سوى مؤتمر صحفي من داخل الحزب، أعلنا فيه خلافنا السياسي مع الحكومة، لكن تم اعتقالنا، والأسوأ من ذلك، وجهت لنا تهمة تدبير محاولة إنقلابية فكانت صدمة كبيرة لنا .
وصلت جوبا قادماً من أديس أبابا يوم 14 ديسمبر الساعة الرابعة عصراً مع رئيس هيئة أركان الجيش الشعبي، ووصلت البيت قادماً من المطار في تمام الخامسة، كنت أود حضور الجلسة الختامية لإجتماع مجلس التحرير المقررة يوم 16 وأقيمت يوم 15 ديسمبر، رفاقي وأعضاء المكتب السياسي قاطعوا الإجتماعات من الجلسة الثانية نتيجة لخطاب الرئيس سلفاكير العدائي.
في السبعة من صبيحة اليوم الثاني سمعت أصوات إطلاق نار، وبعد مدة ليست قصيرة اتصل وزير الطرق و الجسور السابق "قير شوانق" وأخبرني أنه اعتقل، فطلبت منه التعاون مع الشرطة، وأبلغني بقائمة من (11) شخصا من ضمنهم أنا ملطوبون للإعتقال، فطلبت تجهيز الشنطة وانتظهرتهم داخل عربتي أمام المنزل، وذهبت معهم فوجدت جميع الرفاق هناك، عدا الرفيق باقان أموم الذي تم إحضاره بعد يومين من إعتقالنا،و كانوا يتوقعون هربه حتي تتم تصفيته ، أما الرفيق رياك مشار والرفيق تعبان دينق فقد غادرا جوبا.
في يوم السابع عشر ديسمبر، دبر سلفاكير مكيدة للتخلص منا بعد اعتقالنا، وطلب وزير الداخلية أليو أجانق من المفتش العام للشرطة أخذنا إلى منزل رياك مشار، بعد أن كان صاحبه قد غادره ليلاً، وبه بعض الحرس الخاص، لم نكن ندري لماذا منزل رياك تحديداً، ولكن المفتش العام للشرطة وهو إبن عمي رفض أخذنا إلى هناك بل أخذنا معه إلى منزله، وكان المنزل مليئاً بالضيوف، وفي الأثناء جاء رئيس هيئة أركان الجيش الشعبي جيمس هوث، وأخذنا مع وزير العدل السابق جون لوك وزير المالية السابق كوستي مانيبي ووزير الطرق و الجسور السابق قير شوانق إلى منزلي، جوار منزل المفتش العام للشرطة.
عند الصباح تم إقتحام منزل رياك مشار و قير شوانق في ذات الوقت ، بأحدث الدبابات لأنهم كانوا يعتقدون أننا بالداخل، وتم تحطيم المنزلين بالكامل وقتل من كانوا داخله من حراس رياك جميعاً، أما زوجة قير شوانق فأطرت للهرب من شباك أحدي الغرف ، ربما يكون المفتش قد توقع هذا الهجوم فرفض أخذنا إلى هنالك.
طلبوا منا بعدها الذهاب إلى منزل وزير الشباب و الرياضة السابق شرلينو اتيانق ومكثنا هنالك أسبوعين تحت حراسة أمنية مشددة، من الداخل كانت الأجهزة الأمنية وفي الخارج الشرطة، كنا نسمع دوي أطلاق النار من حولنا، ونقلنا بعدها إلى سجن داخل رئاسة الأمن القومي، وهناك تمت معاملتنا معاملة طيبة من جميع أفراد الأمن الذين كانوا ينادوننا "ناس كبار.. أو ديت".
وفي يوم الثالث عشر من يناير دبرت لنا محاولة اغتيال أخرى لتصفيتنا داخل مباني جهاز الأمن، عن طريق إطلاق نار كثيف خارج المبنى، وعلى خلفية ذلك يتم إبعادنا من داخل المبني بعربتين، وبعدها يتم عمل كمين لتدمير العربتين ومن داخلهما.
بعد انكشاف هذه المؤامرة ذهب بعض القادة وطلبوا مقابلة سلفاكير وأخبروه علمهم بكل تفاصيل المؤامرتين، لكنه أنكر علمه بكل هذه المخططات، وتم تحذيره "إذا حدث للمجموعة مكروه سندمر مدينة جوبا"، فتعهد سلفاكير بحمايتنا أمامهم لكنهم لم يثقوا في حديثه، وأرسلوا قوة إلى مباني الجهاز لحمايتنا، وأدى هذا لإنقسام الجيش الشعبي ما جعلهم يعجزون عن تصفيتنا داخل المعتقل، وبعدها تم التحقيق معنا وأطلق سراحنا كمجموعة "السبعة".
* تصر حكومة جنوب السودان، على عدم إشراككم في التفاوض المباشر، ماذا أنتم فاعلون..؟
ـ نحن كمجوعة (11) المعتقلين، قررنا من داخل المعتقل أن نكون طرفاً ثالثاً في الصراع وبأجندة سياسية خالصة، ولقد تحدثنا مع المجتمع الدولي والإفريقي الذين زارونا في المعتقل، ونصحونا بألاّ نشارك في تأجيج الصراع والدخول في حرب مع الحكومة، والحكومة تعلم بمشاركتنا في العملية التفاوضية، وفور خروجنا من المعتقل طلب الرئيس سلفاكير مقابلتنا، أنا ورفيقي قير شوانق، وعند مقابلتنا له طلب منا تجاوز مرارات الماضي والمشاركة في المفاوضات لمساعدة الدولة، وقال: "سوف تغادرون إلى كينيا ومنها إلى أديس أبابا للمشاركة في المفاوضات"، واستمر الحديث ربع ساعة.
أما رفض الحكومة مشاركتنا في التفاوض، فهذا خط جديد ، لكن يجب مشاركة كل الأطراف أحزاب سياسية ومنظمات مجتمع مدني، لأن الصراع تحول من صراع داخل حزب الحركة إلى صراع قومي، ونحن سياسون سنجد دورا سياسياً نقوم به، ولدينا خياراتنا التي لا نريد الإفصاح عنها في الوقت الحالي.
* مارست مجموعة د. رياك مشار ضغوطاً عنيفة، لإطلاق سراحكم، وحين خرجتم، خرجتم للناس بأطروحة المجموعة الثالثة، ألا يعد هذا خذلاناً لمجموعة مشار..؟
ـ نحن مع الحركة الشعبية والجيش الشعبي المنتمي لمجموعة رياك مشار، وخلافنا معهم في الخيار العسكري، صحيح نحن خرجنا بضغوط من مجموعة رياك مشار وضغوط أقليمية ومن دول الجوار، وصحيح أن مجموعة رياك ناضلت من أجلنا ومن أجل إطلاق سراحنا، لكن الحكومة أصرت على التحقيق معنا، وعندما لم تجد ما يديننا أطلق سراحنا، والحكومة فعلت ما تريد فلو أنها وجدت أدلة تديننا لما أطلق سراحنا.
نحن كسياسين اتخذنا موقف سياسي من أجل دولتنا وحتى يتسني لنا التقريب بين وجهات النظر.
* يري البعض في موقفكم تعطيلاً للمفاوضات المباشرة، وربما تتحملون مسؤولية استمرار النزاع والقتال، سيما وأن الطرفين الآخرين مستعدين للجلوس والتفاوض..؟
ـ نحن لسنا حجر عثرة، بل سلفاكير وحكومته، ونحن نعمل على إنجاح المفاوضات، ولدينا أراء في الحرب الدائرة الآن، وفي الدستور، وهذه الآراء تجد القبول من الشعب الجنوبي ومن الوسطاء، نحن عكس الحكومة التي عملت على إقامة نظام دكتاتوري.
* ما الفرق بينكم وبين المجموعتين الأخريتين..؟
ـ نرفض مقارنتنا بمجموعة سلفاكير، لأنه توجد مقارنة، ولا ما نلتقي عليه معهم، لذلك أعتبر هذه المقارنة غير عادلة، أما نحن ومجموعة رياك فنتفق في كل القضايا السياسية، وخلافنا معهم بسيط فقط لأنهم يحملون السلاح.
* إلى ماذا تدعون..؟
ـ ندعو إلى إصلاحات سياسية في جميع أجهزة الدولة ومن داخل حزب الحركة، وإلى أن يكون دستور دولة جنوب السودان ديموقراطياً ترضى عنه جميع الأحزاب، وندعو لتحقيق الديمقراطية.
* لماذا لا تريدكم حكومة جنوب السودان في المفاوضات المباشرة، رغم ما قلته من كلام..؟
ـ حكومة الجنوب تخاف التفاف المواطنين حولنا بعد أن قلنا آراءنا التي تعبر عنهم، ونحن كقادة مؤسسون للحركة الشعبية ودولة الجنوب، لذا يخافون من عودتنا. نحن قلنا أراءنا بصريح وأقوى العبارات في دولة الجنوب ومن داخل الحزب أيضاً، فهذه جرأة لم يعتادها سلفاكير وحكومته.
* تردد أن الحكومة في جوبا، دعتكم للعودة لجوبا، وحل المشكلة ضمن المكتب السياسي ومجلس التحرير، باعتبار أن خلاف مجموعتكم خلاف حزبي، هل يمكن أن تعودوا إلى جوبا، حال توقيع وقف عدائيات وإطلاق نار بين الطرفين الآخرين، أو قبل ذلك..؟
ـ أرسلت حكومة جوبا ثلاثة مبعوثين أثتين في كينيا، وثالث في أديس أبابا لدعوتنا للعودة، ولكن أيماننا بمواصلة نضالنا وإجراء تغيير شامل، ولأن التغيير لن يتأتى برجوعنا إلى جوبا، هذه الحكومة ليست حكومة ما قبل 15 ديسمبر، لأنها قتلت وشردت وعذبت المواطنيين، لذلك لن نكون جزء منها، نحن لا نريد مناصب سياسية، بل تغيير شامل، وخلق جو معافى ومصالحة وطنية تبني الدولة الوليدة، أما عن هوية المبعوثين، فأنا أتحفظ عن ذكر أسمائهم، فالسلام والحل من الداخل لن ينجح، وجوبا لديها تجربة مع الخرطوم بخصوص هذا الموضوع، وهم في السابق رفضوا هذا الحل من رئيس السودان عمر اليشير، إذن لماذا يطالبوننا بالموافقة، كما أن وضع دولة الجنوب غير مهيأ لنقاش سياسي لإنعدام الحريات وتسليط أجهزة الدولة الأمنية للمراقبة والمتابعة: "لماذا نذهب إلى بيت الأسد لنتحاور معه"، سيتم عقد الإجتماع النحضيري لإنعقاد أجتماع المكتب السياسي في أديس أبابا بمشاركة كل أعضائه.
* مقاطعة.. لماذا قاطعت مجموعة رياك الجلسة الإفتتاحية والتحضيرية لإجتماع المكتب السياسي..؟
ـ تحدثنا أنا ود. رياك مشار والرفيق تعبان دينق عن هذا الإجتماع، ولديهم مطالبة قوية و حقيقية و مشروعة أيضا بأطلاق سراح باقان ورفاقه، وهم يرفضون الدخول في هذا الاجتماع قبل ذلك، أما نحن في المجموعة فلدينا خطة تكتيكية بشأن مقاطعة هذه الإجتماعات، وسوف نضع شرط إطلاق سراحهم في الأجندة الأولية قبل بدء إجتماعات المكتب السياسي، حتى يكون الضغط على سلفا كبيراً.
* هنالك أحاديث عن أطلاق سراح باقان هل هي صحيحة وإلى أي مدى يمكن أن تستمر محاكمته ومجموعته..؟
ـ نتوقع إطلاق سراح باقان ورفاقه خلال أيام، لأن الحكومة لا تملك أدلة ضدهم، فمثلا رئيس إستخبارات الجيش الشعبي، "ماج بول" ذكر أنه ليس هنالك محاولة إنقلابية، وبصفته رجل إستخبارات سيكون من أوائل الذين يعلمون بالمحاولة إذا حدثت، كما أن وزير الداخلية رفض الحضور إلى المحكمة لأنه لا يملك أدلة تسند إتهامهم، وبعدها أستبعدت شهادته.
* يقال أن مجموعتكم أفرج عنها لأسباب عرقية، فيما ترك باقان ومجموعته وحدهم لذات الأسباب..؟
ـ نحن في مجموعة السبعة نمثل كل قبائل دولة جنوب السودان.
* هل صحيح أنكم تتعرضون لضغوط من الطرفين، كل واحد يريدكم لصفه، وإلى أي من الطرفين أنتم أقرب..؟
ـ هذا صحيح ونحن الآن أقرب لمجموعة رياك مشار، ونتفق معهم على جميع القضايا السياسية، أما الطرف الحكومي، فيتمنى أنضمامنا إليه لتقوية موقفه لثقلنا السياسي في الدولة.
* اقترحت الوساطة قوة أفريقية لحماية المدنيين، هل توافقون على ذلك..؟
ـ سيتم نشر قوات إفريقية لحفظ السلام منتصف أبريل الجاري، قبل أنسحاب القوات اليوغندية شهر مايو القادم، وتتكون من دول أثيوبيا وكينيا وبوروندي ورواندا وجيبوتي بدعم لوجستي من الأمم المتحدة، وتنشر قوة المراقبة في خمس مدن، بالاضافة إلى تأمين مواقع استراتيجية، وقد أستبعدت الإيقاد السودان ويوغندا من تلك القوة.
* هل توافقون على رئاسة سلفاكير لحكومة انتقالية، أم أن لكم رأياً آخراً..؟
ـ لابد من وجود حكومة أنتقالية، وسنناقش هذا في إجتماعات المكتب السياسي للحركة الشعبية، ونرى أنه من الأجدى أن تكون هنالك حكومة إنتقالية برئاسة سلفاكير، حتى لا يتسني له الترشح في الإنتخابات القادمة، ونحن كديموقراطين ووفقا للتوافق والقرار السياسي سنقبل بقرارات ومخرجات إجتماعات المكتب السياسي
* وجهت للأطراف كافة اتهامات بممارسة انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان، تضمنت تصفيات عرقية وعلى أساس الهوية، إلى أي مدى هذه الإتهامات صحيحة من وجهة نظركم..؟
ـ هذه الإتهامات صحيحة، ارتكب الجيش الشعبي التابع لسلفاكير تلك الجرائم ومارس انتهاكات لحقوق الإنسان ومارس تطهيراً عرقياً ضد قبيلة النوير، خلال أيام فقط تم قتل من 10 الي 18 ألف من النوير، وإذا كانت هنالك محاولة إنقلابية فليس للمواطنيين ذنب، وحتى الآن مازال التطهير العرقي مستمراً، ويمارسه الحرس الرئاسي للرئيس سلفاكير.
* صحيح أن جذور الخلاف سياسية، لكن القبيلة استخدمت على نطاق واسع في العمليات القتالية، كيف تنظرون لما يحدث..؟
ـ نعم هنالك خلاف سياسي، لكن سلفاكير ومجموعته أستخدموا القبيلة كأساس للخلاف، فالحكومة الحالية تري أن رياك هو الخطر الحقيقي لذلك عمدوا على إضعافه من خلال القبيلة.
* إلى أي مدى تصح اتهامات جوبا لـ"يونميس" بإسناد التمرد وتسليحه..؟
ـ هذا الاتهامات لا أساس لها من الصحة، لأمم المتحدة تمثل الحياد في جميع دول العالم وتمثل شعوب العالم، لذلك لا يمكن أن تقوم بتسليح طرف ضد الآخر، بل هي من ساعدت دولة جنوب السودان الذي به أكبر قاعدة للأمم المتحدة في العالم للمحافظة علي أمنه وسلامة شعبه حتى تتفرغ الحكومة للتنمية، لكن حكومتنا تعاني من قصر النظر الدبلوماسي، فـ"هيلدا جونسون" صديقة للحركة الشعبية منذ نشأتها وإلى الآن، وعند تفجر الصراع داخل الحركة الشعبية "صدمت هيلدا" وطلبت من الأطراف بالدخول في حوار سياسي.
* إذا كانت الإتهامات غير صحيحة ماذا تريد جوبا من توجيهها لبعثة الأمم المتحدة..؟
ـ الخلاف بين جوبا والأمم المتحدة قديم كانت بدايته عندما دخل سلفاكير مياريت إلى مدينة هجليج، فطلب منه الأمين العام للأمم المتحدة "بان كي مون" الخروج، لكنه رد بطريقة غير دبلوماسية ولا ترتقي لمكانة رجل الدولة، وكان هذا الخلاف غير مبرر من من سلفا.
* كيف ستواجهون شعب جنوب السودان، بعد أن فعلت صراعات على السلطة والثروة ما فعلت فيه..؟
ـ شعب جنوب السودان صدم في قادة الحركة الشعبية الذين ناضلوا من أجل شعب الجنوب وإستقلاله سنين طويلة، ولقد كان الصراع مفاجأة للكل وللمواطنيين الذين كانوا يتوقعون تنمية وخدمات صحية وتعليمية وانفراج وحريات سياسية، لكن للأسف لم يجد الشعب ذلك.
* مقاطعة.. لماذا لم يجده..؟
ـ لأن الصراعات والمؤامرات والفساد حالت دون ذلك، إلى أن تفجرت الأوضاع والصراعات ووصلت إلى ما هي عليه الآن، أنا أعترف بهذا التقصير الكبير، ويجب على قادة الحركة أن يقوموا بعمل سياسي كبير حتى يقبل ويثق بهم هذا الشعب، وأول هذه الخطوات الوصول لحل سياسي بأسرع فرصة، من أجل الشعب الذي عاني عشرات السنين من ويلات الحرب، نحن أيضاً كقيادة صدمنا في قيادتنا السياسية الكبيرة، ممثلة في الرئيس سلفاكير، وقد أثبتت الأيام أن توقعاتنا ليست في محلها.
* كيف تتم التسوية، هل تطالبون بحكومة انتقالية بدون سلفا، ومن يدفع الثمن الكبير من الدماء..؟
ـ تكمن التسوية في المصالحة الوطنية، وفي مشاركة جميع القوي السياسية في مفاوضات دولة الجنوب، وضرورة وجود فترة إنتقالية قصيرة أكثرها ثلاثة سنوات وأقلها سنتين، لتقوم بمهام كبيرة وكثيرة، أهمها أستتاب الأمن وإعادة وتوطين النازحين وتقديم الخدمات لهم، وتهيئة الجو السياسي لكتابة وتعديل الدستور، ثم أجراء أنتخابات محايدة وحرة ونزيهة.

الجريدة


تعليقات 11 | إهداء 1 | زيارات 8003

التعليقات
#970047 [جيمس]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2014 01:04 PM
إلى حضن وطننا السودان الكبير أهلنا النوير ونترك اﻹستوائيه في فقرها المدقع بي دينكا

[جيمس]

#969795 [hazim]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2014 07:00 AM
يا اخوانا مسؤلين من الخير,في بتاع نقه و كلامو مستفز جدا اسمو : اتيم قرنق,الزول راح وين؟ و لا يكون اكلوه فطاحلة الجيش الشعبي....و الله الانفصال كشف الحركة الشعبية و اظهرها على حقيقتها

[hazim]

#969557 [مادينقو]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2014 08:43 PM
والله صحى قالوا الاختشوا ماتوا

[مادينقو]

#969536 [Majok Nikodemo]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2014 07:59 PM
اللواء ماج بول لم ينفى الإنقلاب بل نفى إشتراك المتهمون الأربع فيه

[Majok Nikodemo]

#969370 [زول]
3.00/5 (2 صوت)

04-10-2014 04:17 PM
دينق الور فصلته الجنوب ومسكته قرون التور....الداهيه على عثمان كان محق فى التساهل مع هؤلا الذئاب فى انفصالهم.وظهرة الحقيقه شماعة الجلابه يا الور العامله عقده ليك بقت فى انفسكم والرفاق.نتمنى ان يعود الجنوب للوطن الام.لكن بعد ان يعى هؤلا والعالم كيف يتصارع الجنوبيون فى انفسهم وخلفياتهم النفسيه فى ما بينهم.

[زول]

#969346 [Koul Ajing Alor]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2014 03:55 PM
الانقلاب كانت بالاعتراف رياك مشار يا دينق الور

كل ماذكره دينق فى حواره هذا قد وضح بسماته مجدداً مدى مشاركته فيه والحجم المؤامرة الحقيقية حيث ذكر بان (1) "سلفا كير تمرد على الحركة " الذين تمردوا عن الحركة هم مجموعة رياك مشار بمافيهم دينق الور وكل من معه وليست سلفاكير،فالادبيات الحركة والجيش الشعبى معروف منزو تكوينه سنة1983 فاعندما خرج رياك مشار و اروك طون وشول دينق الاك و ويليوم نيوان بولبول منجنلواك اطلق عليهم جميعاً ب نيقاد وهذا المصطلح يطلق على من خرج عن طاع الزعيم الحركة الشعبية والجيش الشعبى حالياً من الذى خرجة عن طاع فى المنظومة الحركة الشعبية؟ او نيقاد؟ اكيد رياك مشار وباقان اموم ودينق الور ومجاك اقوت وكل من ماعهم هو نيقاد وفقاً لادبيات الحركة والجيش الشعبى لانهم جرجوا وتمردوا عن القرارات المكتب السياسى ومجلس التحرير(2) قال دينق بانهم مؤسسين الحركة ، كل نيقاد ليست منهم مؤسس بما فيه دينق الور اما التاريخين فهم كل مجموع رياك بمافيه دينق الور ليست بقاد تارخين فى الحركة كما يدعى دينق ، هل هو قائد تاريخى فى الحركة اكثر من سلفاكير و جميمس وانى ودانيال اويت اكوت وكوال مانيانق ، رياك مشار ممكن هو قائد تاريخى (3) قال دينق الور بانه الحكومة قتل 18,000 من النوير تلك هذا هو تجديد التحريض النوير على القتال وثار وسبب الاساسى للمشكلة هو دينق الور نفسه هوالذى قام بتحريض وتضليل رياك مشار وباقان لقيام بانقلاب على سلفا كير حيث اكد على رياك بان جميع القادة التاريخين فى الحركة يقفون خلفك ضد سلفا كير وغفل رياك من الاكتشاف حقيقة والموامرة ضده، والحقيقة هو ان دينق الور يريد ان يتخلص من رياك مشارو اغتياله سياسياَ واستبعاده تماماً من الساحة السياسية عبر التحريضه على القتل و شن الحرب غير مبرر ثم استخدام نتائج الحرب لصالحهم مع مجموعته 7+4 ؛حالياً دينق الور مهبط من الاستبعادهم من المفاوضات فا كشف عن الرقم النوير المقتولون الغير حقيقية يريد دينق الور تحقيق اهدفين الاولى هو تحريض النوير على استمرار فى القتل الموطنين العزل والتدمير المدن والقرا لذيادة مستوى الجرايم المسجلة على النوير ورياك مشار ثانياً يحول ان يعبر عن مستوى الاهباط الذى اصابه فى استبعادة من المفاوضات ثالثاً يريد افشال المفاوضات بين مجموع رياك مشار والحكومة جنوب السودان حيث الطرفان قد حققوا تقدم كبير فى المفاوضات حالياً فى اديس فهو لايريد من الطرفين الوصول لااتفاق دونهم خاصتاً بعدما ادرك د رياك بان دينق يعملون لصالحه بل يريدون ان يكون د رياك اًلة لتحقيق اغراضه، قال دينق الور فى اجتماع عائلى فى ابيي قبل احداث بان سيدمر جنوب السودان اذا لم يعترف جنوب السودان بنتائج الاستفتاء الاخيرة؛ يا دينق الور ماحدث يوم 15 ديسمبر كانت انقلاب بكل معاير وهذا و الاسباب 1 – قال مشار فى لقاه مع صحيفة اللندنية بان هو سيخلف سلفا كير من منصبه كرئيس الدولة قبل الانتخابات او قبل الانتخابات ماذا تعنى ذلك؟ 2. - بعد اسبوع تحديداً من التصريح اعلا، ومجدداً قال رياك مشار فى لقاه مع مراية بانه سيخلف سلفا كير قريباً ! ماذا يعنيه؟3.- فى 16/12/ 2013 الساعة 11صباحاً بعد مؤتمر صحفى لسيد الرئيس الجمهورية الذى اعلن فيها فشل الانقلاب بقياد مشار؛ قال رياك بعد هروبه من جوبا فى تصريح ل BBCتمام الساعة 12 ظهراً بان قواته سيسيطر على جوبا بعد الظهور! اى (My forces will control Juba afternoon)ماذا يعني ذلك ولماذا يسيطر قواته على جوبا 4.- يوم 18/12/2012 قال مجدداً بان قواته تسيطر على ثلاثة مناطق فى جوبا ، من اجل ماذا تسيطر قواته على ثلاثة مناطق فى جوبا؟.5.- خلال اسبوع من الاحداث سيطر قوات رياك مشار على ولايتى جونقلى والوحدة حيث اصدر امراً مجهول (غير رياسى) بتعين اللواء فيتر قديت حاكماً على جونقلى واللواء جيمس كونق للوحدة 5 اوباما قال فى اول تصريح له حول الاحداث بان هو وادارته يرفضون استلا على سلطة بالقوة فى جنوب السودان وان السياسين فى جنوب السودان يهددون المستقبل الديمقراطية فى جنوب السودان وهذا دليل قاطع على اعتراف اوباما بانقلاب ؛وبالاِضافة فى تحليل السياسى وغيره ما حدث فى جوبا عاشية الاحد الاسود كانت انقلاب عسكرى بكل معاير اذا يعلم دينق الور بذلك واذا لم يعلم فاعليه ان يعلم بان الاقلاب هو محاولة او إزاحة مفاجئة للحكومة بقوة و بفعل مجموعة تنتمي إلى مؤسسة الدولة - عادة ما تكون الجيش - و تنصيب سلطة مدنية أو عسكرية ، يعدّ الانقلاب ناجحا إذا تمكّن الانقلابيون من فرض هيمنتهم، فإذا لم يتمكنوا فإن الحرب الأهلية تكون واردة.و في النمط التقليدي يستغلُّ الانقلابُيون قوّةَ الحكومةِ للتمكن من السيطرة السياسية على البلاد محاولة او سيطرة على سلطة بقوة بغط النظر عن الاليات التى استخدمت فيه سوكانت سلاح النارى اوالابيض وهو ما حدث فى ذات اليلة حيث المحاولة بعد تخطيطه بطريقة غير عقلانى يخلو من التتدبير العسكرى المحكم والتقدير الموقف مع مرعات دراسة طبيعة الارض والقوات المشارك وغير مشارك المهم ان القضاية الوطن يجب تناوله بعيد مغالطات غير ضرورية وانكار الحقايق والبراهين خلف الابواب فى يوم 15 12 كانت انقلاب فاااااششششششل

[Koul Ajing Alor]

#969161 [Jonobi hur]
3.00/5 (1 صوت)

04-10-2014 01:33 PM
دينق الور يعتبر من ادهى القادة السباسيين فى جنوب السودان

[Jonobi hur]

ردود على Jonobi hur
United States [SUDAN-JIN] 04-11-2014 01:45 AM
بل قل من أخبثهم نية وأسوأهم طوية. ان كان هذا داهية جنوبكم، فابشروا بداهية تدلهم معها لياليكم.


#969146 [محمد سليمان]
5.00/5 (1 صوت)

04-10-2014 01:25 PM
والآن يبدو فشل الخطة وانقلاب السحر على الساحر، . كما بدأ جليا تبين العالم لكذبة سلفاكير وأتهام نائبه بقيادة أنقلاب عليه، وتكشف للعالم حجم الجرائم البشعة التي أرتكبها الحرس الجمهوري الموالى لسلفاكير، والتصفيات على اساس عرقي ضد النواير ، إلى جانب المقابر الجماعية التي كشفتها بعثة الأمم المتحدة بجوبا. ومن ثم بدأ تشكل شيئا فشيء تفهم وتعاطف وتأيد واسع لرياك مشار كمدافع عن حقوق الأنسان وحياة مواطنيه ومنافح عن الديمقراطية في الدولة الوليدة. وعلى المؤتمر الوطني الأستعداد لردة فعل المجتمع الدولي، بعد أن حرق حليفه سلفاكير وذهب بمصداقيته السياسية كزعيم إلى غير رجعة .

[محمد سليمان]

#969102 [Mangar garang]
5.00/5 (1 صوت)

04-10-2014 12:48 PM
ياريت كان صفاكم وخلصنا منكم يا حرامية يا منافقون تتفقو ما واحد جري من النضال قبل كدة وانضم الي المؤتمر الوطني وقتل الآلاف من أبناء دينكا بور في العام 1991 علي شان فقدتم مناصبكم السياسية وجاي تقول لي اسع جيش شعبي انقسم وحوار وكلام فارق. الي مزبلة التاريخ يا حرامية

[Mangar garang]

#968920 [Junubi]
5.00/5 (1 صوت)

04-10-2014 10:46 AM
Deng Alor is the most corrupted leader in south Sudan how come he talk about corruption and nepotism as people of south Sudan we get tired of SPLM

[Junubi]

ردود على Junubi
United States [SUDAN-JIN] 04-10-2014 06:57 PM
Dear Janubi,
Nepotism and corruption are registered trademarks of all the so-called politicians in both Sudans -North and South. Could you name a single senior official whether in the the North or the South who is not a multi-millionaire squirreling his ill-gotten wealth in an offshore account somewhere in the Western world or Asia? I dare and challenge you to name but ONE, but I've anticipated in advance,you wouldn't be able to. You don't expect a wolf to give birth to a pet , do you? And what is the so-called government in the South but an off-shoot of the parent regime in the North. Tribalism is the menace in both countries. Suppression and the megalomaniac approach to power by the elites in Sub-Saharan Africa will remain to be the culprits and the main vice barring us poor African from humane governance and reasonable transfer of power. From the comments on this interview, anyone familiar with the tribal structure of the South could easily tell the tribes of those who are refuting the facts simply because they were stated by the other tribe.....WHAT A LOSS. a


#968872 [مجدي]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2014 10:21 AM
اها دا الجزء الحررتوهو عملتو فيهو شنو

[مجدي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش







الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة