الأخبار
أخبار إقليمية
بعد دعوات لتطهيره.. مسجد الجامعة..هل ورط فى العنف؟!
بعد دعوات لتطهيره.. مسجد الجامعة..هل ورط فى العنف؟!
بعد دعوات لتطهيره.. مسجد الجامعة..هل ورط فى العنف؟!


04-10-2014 07:00 PM
تحقيق: محمد عبد العزيز

تردد صدى عبارة المفكر الإسلامي الجزائري مالك بن نبي وهو يقول لأتباعه :" اقبلوا حجراً في الجامعة ولا تقبلوا قصراً خارجه"، حتى وصل لأرض النيلين ليؤسسوا مسجدا جنوب شرق مجمع الوسط لجامعة الخرطوم في مطلع ثمانيات القرن المنصرم على غرار ما حدث بالجامعة الجزائرية، ومنذ ذلك الوقت لعب المسجد أدوارا كبيرة فى الحياة السياسية بعد أن اعتبرته الحركة الإسلامية منصة لعملها السياسي والدعوي الذى أوصلها للسلطة بعد عقد من الزمان. فى الآونة الأخيرة ادعى البعض أن المسجد يستغل كمنصة للعنف الطلابي وطالبوا بتطهيره، وقد نشرت صورة (لهنقر) يقع فى الجزء الجنوبي قيل إنه يستخدم فى أعمال الحشد، كما أثارت كاميرا مراقبة بجهاز إرسال عن بعد الكثير من التوجس حول دور المسجد.
<<<
التوجس لم يقتصر على (الهنقر) والكاميرا فقط، بل تجاوزه ليصل لكل ما يتصل بالمسجد بدءا بعشرين شاباً يحيطون به من الناحية الشمالية موزعين؛ 5 منهم لتلميع الأحذية (اورنيش)، و3 يبيعون الحلوى، و5 فى تحويل الرصيد، و9 يبيعون (الهتش النسائي)، 5 منهم ملاصقون للمسجد و4 فى الجانب الآخر من الطريق بمحازاة الميدان الشرقي، وقد وفد إليهم مؤخرا 3 يبيعون المانجو الأخضر بالملح، ويمتد للعربة البوكس الخالية من اللوحات التى تقف بالقرب من البوابة الشرقية.
تخزين السلاح
يقول الأستاذ بكلية الآداب عصمت محمود إن مسجد الجامعة يستغل فى أحداث العنف، وإن إدارة الجامعة تتعامى عن تخزين السلاح وحشد المليشيات به، ويضيف أن موقع المسجد بالقرب من الجامعة يساعد فى نقل المسلحين بسهولة عبر بوابة الميدان الشرقي، ويشير محمود الى أنهم وفى سياق ضمان استقرار الجامعة وسلامة أرواح طلابها دشنوا حملة تحت شعار:(مسجد للفلاح..ما مخزن سلاح)، تهدف لاستعادة المسجد لدوره الجليل، ومنع طلاب المؤتمر الوطني من استغلال المسجد كمقر تنظيمي، علاوة على هدم الغرف الجنوبية الملحقة بمسجد الجامعة، وأخيراً تغيير لجنة المسجد الحالية.
فى المقابل يستغرب مسئول طلاب المؤتمر الوطني بالخرطوم نعمان عبد الحليم من هذه الادعاءات، ويقول: "ليس هناك عاقل يمارس نشاطاً سياسيا او حتى عسكريا فى موقع مكشوف كالمسجد وأمام حركة المارة فى شارع رئيسي"، ويضيف: "لدينا دورنا التنظيمية والتى ستمثل أماكن آمنة إن صحت مثل هذه الادعاءات"، ويزيد نعمان: " هذه الدعاوى تأتي من مناوئين يساريين لا يعرفون المسجد ولا ما يدور فيه".
ويقول نعمان عبد الحليم إن المسجد أسسه تاريخيا طلاب الإسلاميين وبات منفتحاً على بقية التيارات الإسلامية المختلفة، ويشير الى أنه بجانب دوره التعبدي يشهد لقاءاتهم الدعوية والاجتماعية والثقافية بعد صلاة الظهر والمغرب، فضلا عن أنه مكان مفتوح للطلاب لمراجعة دروسهم.
وينفي نعمان الاتهامات التى تقول إنهم يقومون بنشاطاتهم السياسية فى دورهم التنظمية وفى أماكن النشاط بالجامعة، ويشير الى أن المسجد يدار من قبل إدارة الجامعة ولاعلاقة تنظيمية لهم به.
غير أن ثمة شهادات لطلاب وطالبات تفيد بأنه جرت عمليات لاستقطابهم السياسي من داخل المسجد لصالح طلاب الوطني.
أنباء متضاربة
يشير البعض الى أن المخزن الذى يقع يمين المدخل الشرقي كان يستخدم فى أوقات سابقة لتخزين الأسلحة، بينما استخدمت المكاتب الملاصقة له من الناحية الغربية كمكاتب تنظيمية وتأمنية لطلاب الوطني، إلا أن المشهد تغير الآن، ويقول رئيس لجنة المسجد عبد الوهاب عثمان سراج إنه لا يوجد سلاح مخزن فى المسجد، ويشرح طبيعة المكاتب الموجودة داخل حرم المسجد بدءا من الناحية الغربية ويقول هناك بوفيه وثمة مكتب مخصص للحرس الجامعي واستراحة للأئمة وأخرى للمؤذن وغرفة تستخدم كمخزن من قبل شركة النظافة، ويؤكد سراج متابعتهم لكل أنشطة المسجد بما فى ذلك ما هو مخصص للنساء (دار المؤمنات)، إلا أنه ينفي صلتهم بمكاتب ملاصقة للمسجد فى الحوش الجنوبي منه؛ قال إنها لا تتبع لهم وتخص النشاط الطلابي، ويشير الى أنه حدث نزاع بين لجنة المسجد السابقة والحالية مع النشاط الطلابي حول تبعية المكاتب.
ويعود سراج ويلفت الى أنهم سمعوا عن انطلاق العنف من المسجد إلا أنهم يؤكدون أنه لا يوجد مخزن للسلاح أو مكان لحشد المسلحين، ويشير سراج الى أن صورة (الهنقر) الذى يجري تداوله فى شبكات التواصل الاجتماعي باعتباره مأوى للمسلحين هو بمثابة (هنقر) بمساحة 14*14 تم تأسيسه قبل سبعة أعوام على أنقاض المنطقة التى كانت تستخدم لقيادة العنف قبل أن تعمد إدارة الجامعة لإزالتها عبر (الجرافات) إبان المفاصلة. ويقول سراج: "كان الهدف من (الهنقر) أن يخصص للإفطارات الرمضانية إلا أن ذلك فشل، فتقرر تحويله لإعداد الإفطار لطلاب المدرسة القرآنية الصيفية. ويمضي سراج فى حديثه ويشير الى أن هذا (الهنقر) يستغل من بعض عمال الكافتيريات والمشردين للمبيت ليلاً. ويزيد أنهم بصدد دمج المكاتب الجنوبية لصالح عمل لجنة المسجد بمهامها المختلفة.
ويقول سراج إنهم سمعوا أحاديث متضاربة عن أعمال عنف تنطلق من المسجد كان آخرها الأحداث التى أدت لمقتل الطالب علي أبكر وأدت لإغلاق الجامعة، ويضيف: "قال البعض إنهم رأوا مسلحين يخرجون من المسجد"، وأشار الى أن الراجح لديهم أن مسلحين حاولوا الهجوم على المسجد فتصدت لهم مجموعة بداخله، ويضيف: "روى البعض أنه شاهد سيارة (بيك اب) محملة بمسلحين ترابط بالقرب من المسجد وحاولت دخوله قبل أن تتحرك لمكان آخر". ويكشف سراج عن أنهم اتخذوا حزمة من الترتيبات لحماية المسجد تتمثل فى توفير فردين من الحرس الجامعي لحراسة المسجد ليلاً، بجانب عدم السماح لأي أحد بالمبيت فى (الهنقر)، كما أنهم قاموا بضبط الدخول للمسجد عبر عدم فتح الأبواب الكبيرة ودخول الأفراد عبر منافذ صغيرة.
سر الكاميرا
ويقول سراج إنه لا يعلم بأمر الكاميرا الموجودة فى مئذنة المسجد ولا يعلم الجهة التى قامت بتركيبها ولأي غرض، إلا أنه يعود ويرجح أنه تم تركيبها فى إطار كاميرات المراقبة فى مداخل الجامعة وكلياتها.
غير أن ثمة من يشير الى أن الكاميرا تم تركيبها قبل عدة أعوام فى سياق خطة أمنية بولاية الخرطوم لمراقبة الشوارع ورصد حركة المرور.
زيارة (السوداني) للجزء الجنوبي من المسجد اقتصرت على (الهنقر) الذى تراصت به بعض الكراسي البلاستيكية و(طبلية) لتحويل الرصيد، بجانب (قماش صيوان) استخدمت كساتر لما قيل إنه جزء من مطبخ للمدرسة الصيفية، واستلزم التقاط صورة أخذ إذن من الحرس الجامعي وهو ما صرفت النظر عنه.
قيادة العمليات
ورغم نفى طلاب الوطني إلا أن ثمة من يرى أن الإسلاميين درجوا على استغلال المسجد كمنصة للعنف منذ وصولهم للسلطة، لا سيما فى العام 1991م.
ويقول القيادي بالتحالف السوداني محمد فاروق إن مسجد الجامعة كان له دور محوري فى تنظيم الآلة العسكرية للإسلاميين حيث كان بمثابة مركز قيادة العمليات ومركز الدعم اللوجستي حيث شهد تخزين السلاح ومثل ساحة للحشد وقيادات التحركات ويشير فاروق الى أن أحداث 1991 أتت بعد أن قامت السكرتيرة الثقافية لاتحاد الطلاب (اتحاد المحايدين) بحل بعض الجميعات الثقافية وعلى رأسها (جمعية القرآن الكريم) لانقضاء أجلها وغياب الشفافية فى إداراتها ، ويزيد أن ذلك القرار دفع الإسلاميين لاحتلال دار الاتحاد مطالبين بالرجوع عن القرار أو أنهم سيحلون الاتحاد، ودعا بعض الطلاب وقتها لمهاجمتهم داخل المسجد الذى تحصنوا فيه إلا أن الرأي الغالب كان يرى ألا تراق الدماء فى المسجد وأن يكتفوا بتحريرهم لدار الاتحاد.
ويمضي فاروق فى روايته ويشير الى أن الإسلاميين سعوا لاقتحام داخلية البركس بالقوة إلا أن ما فاجأ الجميع وقتها بما فيهم القيادات المعارضة هو طلاب السنة الأولى (البرالمة) الذين كانوا أول دفعة تخضع للتدريب العسكري عبر معسكرات الخدمة الوطنية قد كونوا تشكيلات عسكرية بصورة سريعة ونجحوا فى صد الهجوم ومحاصرة الإسلاميين مما قاد لتفاوض خرج على إثره الإسلاميون.
وليس بعيدا عما سبق يشير الكاتب الصحفي الإسلامي عبد الماجد عبد الحميد الى أن الجزء الجنوبي من المسجد كان به (هنقر) كبير أطلق عليه (المرج) فى إشارة وقتها للمكان الذى نفت فيه إسرائيل قيادات حماس، وأن ذلك الجزء كان مخصصا لإيواء طلاب الإسلاميين ممن لم يجدوا سكناً فى الداخليات، ويضيف لقد حدثت العديد من الممارسات الخاطئة كالاعتقال والاستجواب بل إن البعض استخدمه لتصفية حساباته الشخصية مع الآخرين.
ويقول عبد الحميد الذى كان من القيادات الطلابية الإسلامية بالجامعة فى مطلع التسعينات إن العام 1991 شهد أكبر عمليات العنف فى تاريخ جامعة الخرطوم، ويضيف عبد الحميد الذى كان وقتها جزءا من التنظيم الطلابي الإسلامي أن مسجد الجامعة تحول لثكنة عسكرية لا يسمح فيه بالدخول إلا لكوادر التنظيم الذين لا يسمح لهم بالخروج منه إلا بإذن كما منع الأذان الخارجي، ويبرر عبدالحميد تلك الإجراءات ويقول: "بعد الهزيمة التى تعرض لها الإسلاميون فى اشتباكات بالميدان الغربي للجامعة وداخلية البركس، قرر الإسلاميون وقتها رد الصاع عبر تشكيل قوة تهاجم داخلية البركس تم الحشد لها بالمسجد، والاستعانة بكوادر من خارج الجامعة".
ويضيف عبد الحميد أن التنظيم أكمل تجهيزه عبر خطة عسكرية محكمة تم من خلالها إعداد الملتوف والسيخ وكان من شأنها القضاء على قوى اليسار المتحصنة بالداخلية، إلا أن نائب الأمين العام للجبهة الإسلامية وقتها علي عثمان وبرفقة الشهيد عبيد ختم ومحمد عثمان محجوب تدخلوا قبل ساعات من ساعة الصفر ونزعوا فتيل العنف بعد أن سجلوا زيارة مفاجئة للمسجد بعد صلاة الصبح وأمروهم بإيقاف هجومهم وتحدث معهم عن أن مهمتهم هى نشر التسامح والعفو وليس إراقة الدماء، وأن أي دم يراق سيحاسبهم به الله وطالبهم باحتساب ما حدث لهم".
ويكشف عبد الحميد أن تلك الفترة شهدت سجالاً بين الإسلاميين حول اللجوء للعنف وكان أشهرها بين الشهيد علي عبدالفتاح وعبيد الله محمد عبيد الله الذى قال بعد أن طغت النبرة الثورية وقتها:" نحن نعبد الله وليس الاتجاه الإسلامي"، ويضيف عبد الحميد: "تسببت تلك الأحداث فى خروج العديد من الكوادر عن التنظيم بسبب رفضها لسياسة العنف".
خطأ كارثي
ويمضي عبد الحميد فى حديثه ويشير الى أن استغلال الإسلاميين للمسجد وتحويله من منارة استنارة لقاعدة لانطلاقة العنف كان بمثابة خطأ كارثي دفع ثمنه الإسلاميون أكثر من غيرهم خاصة إبان المفاصلة فى العام 1999 حيث تحول المسجد لساحة آخر معارك المفاصلة لحسم تبعيته وانتهى الأمر بتدمير الجزء الجنوبي بواسطة الجرافات، ويشير عبد الحميد الى أن صراع الإسلاميين حول المسجد تسبب فى تدمير (ذاكرة إسلامية) تحوي إرشيفا هائلا يحوي إصدارات وصور وتسجيلات نادرة لفترة تناهز الـ40 عاماً.
غير أن القيادي بطلاب الوطني نعمان عبد الحليم يرى أن الصدام الشديد إبان المفاصلة حول المسجد كان لاعتبارات تتعلق بصراع الإسلاميين حول إسهام تأسيسه فضلا عن الصراع حول من يدير أنشطته ويقدم رؤيته للطلاب إزاء ما حدث خاصة فيما يتعلق بخطبة الجمعة، وينفي عبد الحليم معرفته بما فقد تحديدا فى تلك الفترة إلا أنه يقول إن الخلاف كان محتدما وسالت دماء لذلك ليس مستغرباً أن تضيع بعض المستندات خاصة أن البعض قام بكشف بعض أسرار الإسلاميين.
ويلفت القيادي بالتحالف السوداني محمد فاروق الى أنهم ينظرون الى المسجد باعتباره جزءا من الجامعة يحظى بقدسية بحكم وظيفته كمكان طاهر للعبادة يجب ألا يستغل فى العنف، ويبدي فاروق أسفه ويقول إن تجربة مسجد الجامعة فى العنف استنسخت من قبل الإسلاميين فى جامعات أخرى على رأسها الأهلية.
ويعود نعمان عبد الحليم ويشدد على أن الأوضاع الحالية لاتشابه مطلع التسعينات وأن ما حدث فى ذلك الوقت لم يحدث الآن ولن يحدث، ويقول: "لقد تغيرت العقلية السياسية التى تدير الطلاب كثيرا عن ذلك الوقت"، ويدلل على ذلك بقوله إن الإسلاميين كانوا يفتتحون للنقاش منابرهم آنذاك بوضع (الطبنجة)، وانعكس الأمر حتى على أدبياتهم لذلك لم يجدوا حرجا فى الوقت الحالي من الاقتباس من أشعار محجوب شريف اليساري، ويزيد عبد الحليم:" لكل ما سبق لا يمكن تحميلنا عداء ما حدث فى تلك الفترة، ولا تزر وزارة وزر أخرى".
مهام وصلاحيات
ويشكك البعض فى تكوين لجنة المسجد والمهام الموكلة لها، ويرون أن هناك عدم شفافية فى هذا الأمر. ويرد على هذه الاتهامات عبد الوهاب عثمان سراج الذى استلم رئاسة لجنة المسجد قبل شهرين فقط ويقول إن إدارة المسجد كانت تتبع فى السابق لقسم الدراسات الإسلامية قبل أن تقرر إدارة الجامعة منذ المفاصلة أن تخصص لها إدارة منفصلة تتكون من عمادة الطلاب وإدارييين وأستاذة بالجامعة بجانب ثلاثة طلاب يرشحهم عميد الطلاب، ووفقا لهذا الإجراء بات المسجد يخضع للإجراءات المحاسبية التابعة للجامعة، ويضيف سراج أن صلاحيات لجنة المسجد تنحصر فى الإشراف على أنشطة المسجد (أنشطة دعوية، مدرسة صيفية، إفطارات رمضانية، الخ...) بجانب تأهيله وصيانته، علاوة على إشرافها على قرابة 35 مسجدا ومصلى بمجمعات الجامعة المختلفة وداخلياتها، ويلفت سراج الى أن إمام المسجد الراتب (يؤم الصلوات الخمسة) والمؤذن يتم تعيينه من قبل اللجنة وهم موظفون بالجامعة، أما خطيب الجمعة فيقول سراج إن اللجنة كانت تحدد خطيب كل جمعة ومحتوى خطبته ولكنه لا يعلم كيفية تعيين الخطيب الحالي الذى تم تعيينه قبل تسلمهم لأمر اللجنة، ويشير سراج الى أن اللجنة بدأت التفكير فى إعداد لائحة تنظم أعمال اللجنة.
الجدير بالذكر أن خطباء المسجد يكونون عادة من القيادات الإسلامية المعروفة وأشهر من خطب بالمنبر حاج نور، علي عبدالفتاح، اسحق احمد فضل الله.
وبالعودة لموضوع لائحة اللجنة يكشف هذا عن ثغرة فجامعة الخرطوم كمؤسسة لديها نظمها ولوائحها المعروفة لا يعقل أن تشكل لجنة دون وجود لوائح منظمة لعملها.
الملاحظة الثانية أن علاقة المسجد ليست واضحة تماماً مع السلطات المعنية بالشئون الدينية، فالمسجد يتبع لجامعة الخرطوم التى تتبع لوزارة التعليم العالي، وإمامه الراتب ومؤذنه يعتبرون موظفين فى الجامعة، كما أن المسجد لا يتلقى دعما أو إشرافا مباشرا من الوزارة المعنية، بل إن وعدا للمسجد بتوفير (فرش) جديد مضى عليه ثلاثة أشهر، مما جعل لجنة المسجد تبدأ التفكير فى نسيانه والعمل مع الخيرين لتوفيره.
فلاش باك
شيد المسجد على الطراز الإنجليزي فى موقعه الحالي في بداية الثمانيات، وإن كان التفكير في ذلك قد بدأ منذ سنة 1977م، عبر عدة مهندسين ابرزهم أحمد إبراهيم الترابي و محمد كبير وابراهيم حمدي.
في عهد الإنقاذ انتقل الدور السياسي لمسجد الجامعة نقلة نوعية، حيث أصبح القاعدة الأساسية لتعبئة المجاهدين وقاعدة انطلاق كل العمليات العسكرية للجنوب كما أنه مثل قاعدة إيواء للعائدين ومركز علاج أولي لهم.
يرى البعض أن مسجد الجامعة فقد الكثير من أدواره بعد وصول الحركة الإسلامية للسلطة، بل إن مسجد الشهيد سحب الكثير منه، وتزايد هذا الأمر بصورة واضحة بعد المفاصلة بين الإسلاميين. وتبدو صورة الاهتمام أكثر وضوحا بالنظر للنقل التلفزيوني الرسمي لصلاة الجمعة، فقد بات التلفزيون يركز على مسجد الشهيد ومجمع النور الذى تأسس مؤخراً. ويروى عن القيادي الإسلامي ورئيس حزب العدالة أمين بناني أنه قال: "لو أردت أن تعرف حجم التصفية التى حدثت لمشروع الحركة الإسلامية فقم بزيارة مسجد الجامعة".
السوداني


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2959

التعليقات
#969677 [nagatabuzaid]
5.00/5 (1 صوت)

04-11-2014 01:40 AM
سبحان الله فى احدى الاجازات صادفت مظاهرات تقيلة وكان شارع الجامعة مولع نار ونحن متجهين الى بحرى اوقفنا السيارة لتركب معنا بعض الطالبات الهاربات من جحيم الغاز لاحظت ان هناك بالضبط كما جاء فى هذا المقال بياعين حلوى وغيرهم محيطين بالمسجد ثابتين مواجهين للشارع الرئيسى كان المظاهرات لاتعنيهم المتجه نحو كبرى النيل الازرق يلاحظهم ولاول مرة اشاهد المغطين وجوههم سالت الطالبات ديل تبع منو قالن رباطة المؤتمر الوطنى اللهم هد المؤتمر السجمى وزعزعة واجعلهم يضربون بعضهم البعض ودمهم يجرى جداول وانهار اميييين

[nagatabuzaid]

#969607 [احمد سليمان]
5.00/5 (1 صوت)

04-10-2014 11:10 PM
اذا عجزوا عن ايقاف هذا الهراء الذي يتم في المسجد فلا ضير في هدمه و ازالته من الوجود بكافة السبل

[احمد سليمان]

#969572 [ود البطانة]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2014 10:10 PM
الشينة منكورة يا كيزان ..هس بقي ليكم حااااار الكلام دا ...أسألو عمار باشري ونزار عبدالحفيظ عما كان يرتب له في المسجد ..لكن الحساب ولد وايامكم باتت معدوووودة ..

[ود البطانة]

#969565 [sameer]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2014 09:59 PM
هذه هى الورطة ا لحقيقية التى اخلها الاسلاميون , فكل مساجد الجامعات مخازن سلاح وارتكازات للجهاد , بل مل المصلين الطيبين السذج مصادر للمعلومات عن ا ماكن الكافرون والكافرات حتى اصبح من الممكن ان تقول ان الاسلام نفسه اصبح هو المشكلة !!!!

[sameer]

#969560 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2014 09:46 PM
اوصي بتحويلة الي مطعم او سوبرماركت كبيييييييييييير بعد قطع الماذنة
لعلم السيد مدير الجامعة اولا واخير لرئاسة الجمهورية والتشكيلات النظامية الارهابية لجهاز الامن والباشبوزقات ويلا بلا لمة

[عصمتووف]

#969517 [abusafarouq]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2014 08:20 PM
إن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا.لامؤتمر وطنى لاحركة أسلامية نحن ممسلمين بالفطرة لانحتاج لحركة حتى نكون مسلمين .. وأسحاق فضل الله كان ينفث كذبه على المصلين خطيبا ومروجا لساحات الفدى كلها كانت حكايات وروايات وتخيلات كاذبة يقوم بإنشائها وتلقين السامعين من طلاب الحركة الاسلامية من أجل النفرة والجهاد المزعوم الذى راحت ضحيتها خيرت شباب السودان وبقي هو حيا يرزق لاذال يكذب.

[abusafarouq]

#969497 [خالد حسن]
5.00/5 (1 صوت)

04-10-2014 07:43 PM
بعد ذهاب الانقاذ بإذن الله
ستكون اولي اولوياتنا حظر الاحزاب الدينيه
ومنع السياسه في المساجد
وسن القوانين التي تحظر النشاط السياسي في المساجد
علمانية ومدنيه وديمقراطية وبس
ممكن يجيني كوز يقول كيف ديمقراطية وانت بتمنع السياسة في المساجد
اولا المساجد للعبادة ومن تجاربنا خلط الدين بالسياسة افسد السياسه والدين معا
ثم ان الحركات الاسلامية لاتؤمن بالديمقراطيه فكيف نسمح لها بممارستها
واكبر دليل انقلاب الكيزان علي الديمقراطيه وعدم اقرارهم بذلك او الاعتذار عن فعلتهم المشئومه
الداير يحرر القدس يمشي هناك ولاينتظر المهدي المنتظر
ماحانسمح ليكم تضيعوا عمرنا بدجلكم وقضاياكم التي لاتخدم الوطن والمواطن
السودان والشعب السوداني اولا واخيرا

[خالد حسن]

ردود على خالد حسن
United States [ود الحركة] 04-11-2014 10:31 PM
انت الظاهر عليك بتحلم والله.والله كلامك دة ولا فى الاحلام

European Union [كاره الكيزان] 04-11-2014 07:38 PM
احيييك واؤيدك بشدة



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة