الأخبار
أخبار إقليمية
متحدثة سابقة باسم يوناميد : الامم المتحدة لم توثق (191) غارة جوية حكومية على المدنيين بدارفور خلال عامين
متحدثة سابقة باسم يوناميد : الامم المتحدة لم توثق (191) غارة جوية حكومية على المدنيين بدارفور خلال عامين



وصفت تقاريرها بالكاذبة والداعمة للحكومة
04-11-2014 12:05 AM
الراكوبة: التقاط

اتهمت المتحدثة الرسمية السابقة لبعثة الامم المتحدة بدارفور ، الدكتورة عائشة البصرى ، بعثة حفظ السلام الدولية فى الاقليم بالتستر والتغطية على الجرائم التى ترتكبها القوات الحكومية مدعومة بمليشيات موالية لها فى الاقليم المضطرب بالاضافة الى التغاضى عن الانتهاكات المرتكبة بواسطة اطراف اخرى ذات صلة بالصراع ، ونبهت الغبشاوى الى صمت البعثة عن كشف الحقائق وتحميل مسؤلية الانتهاكات صراحة لمرتكبيها ، واستدلت بعدم توثيق تقارير البعثة والامم المتحدة (191) غارة جوية على مناطق مدنية بدارفور خلال عامى 2012 و 2013 وقالت ان ذلك دفعها لتقديم استقالتها من المنصب الامى الرفيع ، ووصفت تقارير الامين العام للامم المتحدة بالكاذبة .
ورأت المتحدثة الرسمية السابقة لبعثة الامم المتحدة بدارفور فى مع (راديو دبنقا) الذى يبث من هولندا ان مجلس الامن كان علي علم مسبق بحتمية فشل بعثة اليوناميد قبل ان تشير الى رضوخ مجلس الامن والاتحاد الافريقى لشروط الحكومة السودانية رغم علمهما بمسؤلية الحكومة والمليشيات الموالية لها عن عمليات قصف القرى الممنهجة وتشريد المدنيين ، ولفتت عائشة البصرى الانتباه الى ان الاتفاقية الموقعة بين اليوناميد والحكومة تشير الى مسؤلية الاخيرة عن تأمين البعثة الدولية وتسائلت ( كيف لبعثة تأتي تحت حماية الحكومة ان تحمي نفسها وتحمي في نفس الوقت اهل دارفور من الحكومة) ، وأكدت تعرض البعثة لهجمات عدائية وتحرشات متكررة من طرف الحكومة مشددة على عدم مقدرة البعثة على حماية مليونى نازح بالاقليم.
واتهمت عائشة البصرى صراحة الأمم المتحدة وأمينها العام وإدارة حفظ السلام وبعض وكالات الامم المتحدة العاملة في السودان ورؤساء بعثة اليوناميد بالتستر على الجرائم والانتهاكات منذ بدء المهة في دارفور.
واستشهدت بما اعلنه رئيس بعثة اليوناميد الاسبق ، ردولف ادادا ، من ان الحرب انتهت في دارفور ، في وقت لاتزال المعارك مشتعلة في الاقليم ، واشارت الى تبني خلفه ابراهيم قمبارى لنفس التوصيف وزاد عليه بأن الاوضاع قد تحسنت وان اهل دارفور يريدون التنمية والاموال، وان السلام في الطريق لدارفور، مشيرة الى ان كل تلك التصريحات كانت كاذبة ولا تعكس الواقع الحقيقي في الميدان بدارفور، واوضحت ان البعثة تتحاشى حتى ذكر تقارير عن الهجمات التى تتعرض لها خوفا من اقدام الحكومة على طردها وحذرت من ان دارفور لم تعد تمثل اولوية ملحة لمجلس الامن..


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 2596

التعليقات
#970164 [جاكوما]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2014 05:08 PM
بالنسبة لجنود اليوناميد فرصة عظيمة احسن من مليون اغتراب
القبض بالدولار , ففى بعض الدول يتوسطون ليتم اختيارهم فى قوة
الامم المتحدة . اما رؤساءهم فهم مرتشون بالاضافة لرواتبهم
العالية من الامم المتحدة ومخصصاتهم الكبيرة فهم يتمنون لو تدوم
ازمة دارفور الى مالانهاية .

[جاكوما]

#970053 [أسامة عبدالرحيم]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2014 02:07 PM
كلام فاضي يؤكد أن هناك خلافات بين هذه المغربية عائشة البصري والأمم المتحدة.

كلام فاضي بكل المقاييس.

[أسامة عبدالرحيم]

#969841 [abaker]
5.00/5 (1 صوت)

04-11-2014 09:18 AM
الاخت الدكتورة عائشة
المحترمة
صدقت 200%والله العظيم البعثة اصبحت مؤتمر وطني كل امكانيتها سخرتها من عرباتها وطائراتها للمسؤولين والله العظيم لدينا تقارير كافية بذاللك

[abaker]

#969816 [عبد الشكور]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2014 08:49 AM
تأت أخيرا خير من ان لا تأتي ابدا ..الافارقة والعرب واهل اسيا من السهل شراء زممهم لذلك الخرطوم تعمل على شراء الزمم و تفتيت النسيج الاجتماعي و تفتيت الحركات بالمال والهدف فرق تسد

[عبد الشكور]

#969707 [ayoubi]
5.00/5 (3 صوت)

04-11-2014 02:57 AM
الاخ المدعو عبدالعزيز /اما فيك نوعا من الجهل او انك من الذين
باع زممهم دعك من القذافي انت تستدل بالظالمين والغرب
كلما عجز الانقاذيون رموا بشمعاتهم نحو الغرب الغرب الذي تتحدث
عنه لا يرفعون شعار لا الله الا الله ولا يقتلون مواطنيهم ظلما
وتشريدا هل حصل زرت دافور واذا لم تزر دارفور وتتكلم هكذا
فا انك ٱمروا فيك جاهليه هل تعرف ما هي المشكله الاساسيه في
دارفور هو صراع الموارد يا اخي الجاهل العلم بالشي ولا الجهل به

[ayoubi]

#969701 [وفاء]
5.00/5 (1 صوت)

04-11-2014 02:48 AM
كانت وين من البدايه الاخت وعملت شنو قبل ماتقدم استقالتها .كلام غريب| والله يكون في عون اهلنا

[وفاء]

#969676 [جنابو]
4.00/5 (2 صوت)

04-11-2014 01:39 AM
أفتكر كده واضح للجميع وين مشت قروش البترول الموزعة للرشاوي والأتاوات لشاغلى المناصب في الأمم المتحدة والأتحاد الأفريقي والجامعة العربية وقوات حفظ السلام وخلافه وكان الله في عون السودان الوطن الواحد ما قد كان وما سيكون

[جنابو]

#969660 [عبدالعزيز]
2.00/5 (1 صوت)

04-11-2014 12:49 AM
الغرب يتحدث كان الحكومه السودانيه ليست حكومه من السودان كانها حكومة استعماريه من خارج السودان
ماذا تستفيد الحكومه السودانيه من قصف المدنين
الزعيم الليبي معمر الفذافي قال ان قضية دارفو عباره عن لوحه اعلان الكل يريد ان يكون فيها
عندما اخفق بوش في العراق وافغانستا استخدم قضية دارفور ليشغل الامريكين عن فشله مجازره في العراق وافغانستان

[عبدالعزيز]

ردود على عبدالعزيز
United States [mukak] 04-11-2014 12:32 PM
هكذا حال السودانيين كحال عبدالعزيز الذي يتحدث وكانه من اهل الكهف الذين ناموا ثلاثة قرون فلما صحوا وجدوا أناسا اخرون . يا اهل دارفور مشواركم لسة طويل مع الذين لايرون الحق .


#969653 [ازهري ابوالزهور]
5.00/5 (1 صوت)

04-11-2014 12:31 AM
ما الذي زج باسم الغبشاوي هنا اهي عائشة السودانية ام الاممية

[ازهري ابوالزهور]

#969648 [مهدي إسماعيل]
5.00/5 (2 صوت)

04-11-2014 12:26 AM
للأسف، يُمكن شراء كل المسئولين الأفارقة بثمن بخس "وقد أجادت الإنقاذ البيع والشراء في سوق النخاسة الإفريقي". حتى أمبيكي ليس بأكثر من لاجئ سياسي لدى الإتحاد الإفريقي، بدرجة رئيس جمهورية سابق!!.

ولعن الله المال القطري، الذي أغوى صديقي سابقاً (السيسي السوداني)، مما جلني أُردد قول الراحل الرائع، المحجوب شريف "أخاف الطريق اللي ما بودي ليك، وأعاف الصديق الما بيهم بيك".

[مهدي إسماعيل]

ردود على مهدي إسماعيل
United States [Abu] 04-11-2014 08:28 AM
Splendid,,,,,,and sad that is Africa today,,,,,



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة